أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أياد أحمد هاشم السماوي - بائعة الخراف














المزيد.....

بائعة الخراف


أياد أحمد هاشم السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 3576 - 2011 / 12 / 14 - 21:04
المحور: الادب والفن
    


بين أروقةٍ من ظلال الدخان
وفيضٍ من قهقهات
تتشح الباحة بالسراب
حيثُ يطمئنُّ الموجُ
تتصالح القواربُ
وتستنشقُ الثكناتُ عبير المارة .
في غياب الأمكنةِ
عرائسُ البحرِ
تجمعُ ما تبقى من أغلفةِ الرصاص
كلُّ حليِّ البحرِ تصنَعُهُ الثكنات
ترسمُهُ العقول المقذوفَةُ سلفاً !
جلُّ أمنيات البارود
معانقة الماء
إطفاء النار حلمٌ قد لا يتحقَّق
******
بائعة الخِراف
تمرُّ قريباً من الجزّار
خرافُها المتصالحةُ مع ذواتها
أكثَرُ صدقاً
بائعةُ الخبزِ المتصالحةُ مع ذاتها
أعطت الخبزَ الخراف دون مقابل
لكنَّ الاجترار
يُغضِبُها كثيراً
الابتسامة المتشدِّقَةُ تفضح الأسنان
لا تفصحُ عن الحب
ضحكاتها رغمَ اختلاف اللغات
لا تحتاجُ الترجمة
ما يظهرُ على بوائق اللسان
صراخٌ لا تؤرِّخُهُ الأزمنة
أصواتُ الباحة
تؤثثُ الحظائر !
فَتَزْيين المكان من الضرورات
******
لن أبتسمَ ثانيةً
فقد أخسرُ إنساناً يحملني خارجاً
ولن أستديرَ
ليحملَ ظهري جريمةً لم أرتكبها
التصالحُ أمرٌ يربكُ الجزار
تفريغُ الحظائرِ يربكُ البائعتين
يوفرُ الخبزَ
******
بائعةُ البيض تخشى الاختلاف
وضعُ البيض في سلة واحدة
يوجِبُ التصالح
بائعة الهوى
ترغبُ بالاختلاف
بقاءُ واحدٍ خارجَ الحظائر
يرمِّمُ ما أضاعَتْهُ
كلُّ ما أهدَرَتْهُ يخصُّها فقط
لن تُلامَ على ما أضاعَتْ
السجينُ يمتلكُ كلَّ الوقت
لا يمتَلِكُ الحرية
نحنُ نهدرُ الوقتَ
لا نمتلكُ الحريةَ
مكبِّرُ الصوتِ يُضَخِّمُ الصوت
لا يُجَمِّلُ المعنى
داخلَ الحظائرِ لكَ شيء تمتلكُه
إختَرْ أينَ تكون
فالإمتلاكُ ليس من خاصَّتِنا
ولنْ تلامَ عليه
فهل يُلامُ من نَحَرَ الخراف ؟
******





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,651,440
- بقايا رماد
- رأس الرمح
- حقيقَةُ مَلِكة
- ليس كالأمس
- للقلم مهمة أخرى
- ارحل
- الراحلونَ هُمُ
- ألزمن المقطوع
- أصابع نادمة
- بين غائلتين
- وشاية الغروب
- مقبرة من زجاج
- بنان الخوف
- لا تلعني وجهي
- هُما وَطَنان
- طرف العصا
- ( حيث يموت الفرات )
- (( حيثُ يموت الفرات ))
- اعتراف في حضرة الوطن
- يا حدود الغريب


المزيد.....




- الحجوي: مجلس الحكومة صادق خلال سنتين على 429 نصا قانونيا وتن ...
- في الممنوع - حلقة الكاتب والشاعر العراقي المقيم في إسبانيا م ...
- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أياد أحمد هاشم السماوي - بائعة الخراف