أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد حسنين الحسنية - حرام ، و فاشلة ، و يجب محاكمة المسئولين عنها














المزيد.....

حرام ، و فاشلة ، و يجب محاكمة المسئولين عنها


أحمد حسنين الحسنية

الحوار المتمدن-العدد: 2914 - 2010 / 2 / 11 - 16:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مثلما كان هناك ما أتفق فيه مع فضيلة الشيخ القرضاوي ، فإن هناك أيضا ما أختلف معه فيه ، و ذلك تبعا لما جاء في لقاء فضيلته مع البي بي سي العربية ، و الذي أذيع مساء يوم الإثنين الثامن من فبراير 2010 .
تفجير الذات ، مصطلح أعتقد إنه محايد ، و وافي لوصف المقصود ، لأستخدمه في البداية ، قبل بيان رأيي ، بعد أن أصر فضيلة الشيخ القرضاوي على إطلاق إسم علميات إستشهادية ، لوصف العمليات التي من هذا النوع ، و التي قامت بها بعض الفصائل الفلسطينية ضد أهداف إسرائيلية .
تلك القضية الخلافية رئيسية ، و تستحق إفراد مقال كامل .
القضية سأقسمها إلى نقاط : أولاَ : الرأي الشرعي ، ثانيا : التنفيذ ، ثالثا : النتائج ، رابعا : ما كان يجب أن ينتهي عليه الحال .
أولاً ، الرأي الشرعي : إنتحار أم إستشهاد ؟
فضيلة الشيخ القرضاوي يرى إنها إستشهادية ، و ليست إنتحارية ، و برر ذلك شرعيا ، من وجهة نظره ، و إعتبر أن هذا الرأي يجب أن يوافقه عليه كل مسلم بداهة ، و كان هذا جلي في تعامله مع المحاور الفاضل ، بإصراره على سؤاله ، هل هي إنتحارية ، أم إستشهادية في رأيه ؟
أقول لفضيلة الشيخ القرضاوي : لا أعتقد إن الكل يوافق فضيلتكم على هذا الرأي ، فالمدارس الإسلامية تختلف ، و أنا شخصيا من الملتزمين بالنص ، و أرى إنه ما كان فيه نص واضح ، من الكتاب ، أو السنة ، فلا إلتفاف عليه ، و في تلك القضية نص واضح - نص يعلو فوق أي نص - إنه أمر الله عز وجل ، في سورة النساء ، في الآيتين : 29 و 30 .
لهذا هي في معتقدي : إنتحارية ، و ليست إستشهادية .
ثانيا ، التنفيذ : فضيلة الشيخ تناول في نفس اللقاء مسألة التنفيذ ، و الذي طال مدنيين ، و قد إعتبر فضيلته ، أن سقوط ضحايا مدنيين من الإسرائيليين ، غير مقصود ، لأن المستهدف في الأساس تجمعات العسكريين .
في هذا الرأي نقطة جزئية ، إيجابية ، على جانب كبير من الأهمية ، و هي ما يفهم من إستنكار فضيلته لإستهداف المدنيين ، و لو كانوا إسرائيليين ، و أنا أتفق معه فيها ، لو كان فعلا يعني ما فهمت ، لأن الرسول ، صلى الله عليه و سلم ، لم يستهدف المدنيين في حروبه ، و لم يأمر بذلك ، و علينا كمسلمين أن نتبع ذلك .
لكن ما حدث عند التنفيذ يختلف ، فلم يكن سقوط المدنيين عرضيا - و لا يعني هذا إنني أوافق على سقوط المدنيين عرضيا - فقد كانت معظم أهداف التفجيرات الإنتحارية حافلات النقل العام .
كذلك فقد كان الكثير من المنفذين من القصر ، و هذه جريمة أخرى إرتكبها القائمون على إدارة هذه العمليات .
ثالثا ، النتائج : و هنا أترك لقاء فضيلة العالم الكبير القرضاوي ، و لكني لا أبتعد عنه ، فقد دافع فضيلته بحرارة عن سلوك ، و بالتالي من الضروري الحديث عن نتائجه .
بصوت جهوري أقول : لقد كانت النتائج مخيبة ، و كارثية ، و هزيمة أخرى ، مثلها مثل النضال الفلسطيني المسلح الذي قادته فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ، و الفصائل المنبثقة منها ، و المنشقة عنها ، في السبعينيات ، و الثمانينيات ، من القرن الماضي ، الذي تمثل في خطف الطائرات المدنية ، و في حادثة الألعاب الأوليمبية في ميونيخ في 1972 .
لقد كانت النتيجة هزيمة أخرى ، في سلسلة الهزائم الفلسطينية .
الإنتصار الوحيد الكبير للنضال الفلسطيني الخالص ، كان إنتفاضة الحجارة ، أو نضال العزل ، فالذي سمح لعرفات ، و زمرته ، بالعودة إلى فلسطين ، ليست عمليات منظمة أيلول الأسود ، و لا جيش التحرير الفلسطيني المنتشر في لبنان ، و بعض الدول العربية ، بل العزل من أبناء الضفة ، و غزة ، الذين إنتفضوا ، فنالوا إعجاب ، و دعم ، الرأي العام العالمي .
رابعا ، ما كان يجب أن ينتهي عليه الحال : بما أن النتائج لم تكن فقط سلبية ، بل و كارثية ، فقد كان من الواجب محاكمة المسئولين عن إدارة تلك الحرب الإنتحارية ، على الأقل داخلياً ، أي داخل منظماتهم ، و لا أشك في أن فضيلة الشيخ القرضاوي ، على علم تام بما كان أيام الخلافة الراشدة ، من مسئولية القادة العسكريين عن سلامة جنودهم ، فقد كان عليهم ألا يخاطروا بأرواحهم في مغامرات غير محسوبة ، فما بالنا بمن تسببوا ليس فقط في إهدار حياة من قاموا بالتنفيذ بلا طائل ، بل و التسبب في إقامة جدار عازل له سلبياته المعروفة ، و تلويث القضية الفلسطينية ؟
و بالمناسبة فما ينطبق على من قادوا إنتفاضة الأحزمة الناسفة ، ينطبق على من قادوا إنتفاضة الصواريخ ، التي كانت هزيمة أخرى .
لكن في منطقتنا أصبح لا يحاكم كبير ، أو صغير ، بعد تسببهم في الهزائم ، ليس فقط منذ هتفت بعض الجموع المأجورة من الشعب المصري في 1967 : لا تتنحى ، بل من قبل ذلك .
لهذا لا أوافقك يا شيخ قرضاوي فيما قلت ، لأن ما حدث ، كان إنتحار ، و إستهداف عمدي للمدنيين ، و كلاهما مخالف للشرع الإسلامي ، و كانت النتائج وبيلة على الشعب الفلسطيني ، و على صورة الإسلام ، الذي به تم تبرير تلك العمليات .
لم يفلح من كل أشكال النضال الفلسطيني الخالص ، منذ بدأت مسيرته ، إلا النضال السلمي .
لم يفلح نضال عرفات ، و أبو جهاد ، و سلامة ، و أبو نضال ، و المهندس ، و ياسين ، و هنية ، و أفلح نضال المواطن الفلسطيني المجهول الأعزل ، الذي لم يسجل في فيديو رسالته .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,534,031
- ما أتفق فيه مع القرضاوي
- ماذا سيستفيد الشيعة في العراق من دعم الديمقراطية السورية ؟
- حكم الأغلبية في سوريا ، صمام أمان للمنطقة
- مبارك الأب يقامر بمستقبل أسرته
- القاعدة في أرض الكنانة ، كارت آل مبارك الأخير
- حلايب قضية حلها التحكيم
- الأكاذيب السعودية يروجها الإعلام الرسمي الروماني
- في اليمن و باكستان أرى مستقبل مصر للأسف
- التوريث أصبح باهظ الكلفة لسمعة مصر
- محمد البرادعي و طريق مصطفى كامل
- هذا هو المطلوب من مرشح إجماع المعارضة
- جرابهم واسع ، و هدفهم تشتيتنا
- هل هي دعوة من أوباما لحمل السلاح للإنضمام للعالم الحر ؟
- أروهم بأس العراق الديمقراطي
- في رومانيا ، الإشتراكي يتصالح مع الدين ، و الرئيس الليبرالي ...
- لأن لا أمل مع جيمي أو فيه
- الثورة الشعبية السلمية هي الواقعية الديمقراطية الوحيدة الأن
- الطغاة يجب سحقهم أولاً
- صوت العرب الديمقراطيين من بغداد
- متلازمة ستوكهولم تشخيص فاسد و تسميمي


المزيد.....




- فرنسا: بدء محاكمة 5 فرنسيات بتهمة الشروع في عمل إرهابي ضد كا ...
- نقل إمام المسجد النبوي الشريف علي الحذيفي إلى المستشفى
- بمناسبة اليوم الوطني 89 للمملكة ..وزير الشؤون الإسلامية السع ...
- شقيقُ الروح والجسد.. شاهد مهرجان التوائم في اليونان
- شقيقُ الروح والجسد.. شاهد مهرجان التوائم في اليونان
- قيادة الأحرار ترد بقوة على تقرير المجلس الأعلى للحسابات
- الرئيس اللبناني يتوجه إلى نيويورك لترؤس وفد بلاده في الجمعية ...
- بعد المعبد الهندوسي.. الإمارات تبني معبدا يهوديا ضمن -بيت ال ...
- بناء أول معبد يهودي في الإمارات
- الإمارات تعلن موعد افتتاح أول معبد يهودي رسمي


المزيد.....

- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد حسنين الحسنية - حرام ، و فاشلة ، و يجب محاكمة المسئولين عنها