أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - امنة محمد باقر - اليوم ذكرت اخوتي ...














المزيد.....

اليوم ذكرت اخوتي ...


امنة محمد باقر

الحوار المتمدن-العدد: 2892 - 2010 / 1 / 18 - 08:09
المحور: سيرة ذاتية
    


اليوم ذكرتكم يا اهلي ... حيكم وميتكم .. وكثر بكائي ... وزاد حنيني ... وانيني ...

وذكرت اخي الاصغر الذي كان يحمل عني حقيبة السفر يوم اتي من الكلية ...

وذكرته هو حين التحق بالكلية ... وذكرت البلوزة الزيتوني التي حاكتها له صديقتي .... والقميص الجينز الكاكي ... اشتريناه سوية في بغداد يوم التحاقه بالكلية ..

تذكرت ايضا كيف وصل الى مرحلة الدكتوراه ... ولم يكملها لأن الارهابيون لايرضون لنا ذلك ... ذهب الى ربه راضيا مرضيا ..

وذكرت ... ابنة عمي الجميلة التي توفيت بالسرطان ....

تذكرت يوم كنا اطفالا .... وكنا نذهب معها الى حفلة زواج الجيران ... كيف كانت جميلة ورشيقة ... وهي تشارك في هوسات العرس التي تؤديها الشابات عادة ...

وهن يفرحن في اعراس اخوانهن ... ثم تذكرت كيف تزوجت وهي الجميلة الاصيلة في بغداد ... وكيف كانت طفلتها شقراء ... بل اجمل فتيات العائلة ... ثم توفيت

وتركت اربعة اطفال صغار ...

اليوم ذكرتكم يا اهلي وذكرت همومكم واحزانكم التي اشابت شعري ... والمت نفسي ... وانا المجنونة بكم ... وبحب العائلة صغيرها وكبيرها ... فقيرها ....

يا اهلي الانقياء البسطاء ... انني اشكر الله ان منحني الجينات التي تملكون ... لولاها ... ماقرأت ولاكتبت .. ولاحلقت في فضاء الفكر الحر ...

اهلي وكلي حبي لكم .... ذكرت موتاكم .. رحم الله كل ذرة في تربهم الطاهر .. وسلام على بيوت السلام التي حلوا بها... وغرف عليين ... وجنات عدن يدخلونها

ومن صلح من ازواجهم وذرياتهم ...

وذكرت ... المسطرة التيسكوير التي اشترتها امي في اول يوم لي في الجامعة ... وكيف كان يركض والدي خلف باص الجامعة كي اصل في الوقت المحدد ولايطول

الاوف ... لأنه لايريدني ان اترك محاضراتي ...

ويا اهلي ....بكل ما اعطيتموني ... ومالم تعطوني ... انني ممتنة لكم ... ممتنة لاولئك الناس البسطاء الذين ... علموني حرفا ... وملكوني عبدا ....

ويااهلي ... ومدرستي التي بقرب بيتنا ... كبرنا وساهمنا بأعمارها .... عمرها اخي بيديه الجميلتين ... بعد سقوط الصنم ... كل ذاك هل نسيه اهل المدينة ؟ ام

لازالوا يذكرون الفتى الجميل ... الوسيم الانيق .... اخي الذي لن يجود الزمان بمثله ...

وذكرت اختي مدرسة اللغة الانكليزية .. وهي تدرس في ريف المدينة ... وكيف جعلت القرويين يقولون مس ندى ... بدلا من ست فلانة ...

وابنة عمي ...... وانفها الانيق الدقيق ... ووجهها الجميل ... هل لازالت على الدايت ...؟ واختها التي لاتتنازل عن شراء راديو جديد كل شهرين ...

وابنة عمي اختنا الخامسة العلياء التي لايعلو صوتها ...

واختي الفنانة التي رسمت للجمال ... من صنع يديها الجميلتين ... ما افخر به دوما ...

واختي الصغرى التي عجزت عن مجاراتها ... في التحليلات السياسية ...

وامي ومجلة العربي ... وابي ومنتداه السياسي ...

واخي رضوان ... او حبسما يحلو لأمي تسميته بخادم الجنان ... وكرة القدم ...

امي ... ووددت تقبيل السيوف لأنها ...





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,610,063
- حين يصعب الانتماء للوطن ...
- من هي المرأة الكاملة ... ؟
- الطبقية التي ... حطت من مستوى البشر !
- المرأة .... وقيمة الذات ...
- أمي .... ماذا تكتبين ...
- العراق ليس بإرهابي ..
- حقوق المرأة ... الى اين ؟
- رحمة بالمرأة ....
- يوم اتيت الى هذا العالم وحدي ...
- قيمة مهارة الطبخ ... التي تمتلكها زوجتك !
- ارواح الابرياء .. ام مقاعد ارهابيو البرلمان العراقي ؟
- الحرية تشرق في كربلا .... مطلع العام الهجري ..
- محراب الخشوع ....
- روميو وجوليت وشكسبير ...
- حين غادرت هذ العالم ....
- أريد زوجة .....!!!
- طرق التفكير ... والنظر الى الحياة ...
- العيد ... وانت ...***
- اميركا ايضا اعلنت جهادها ....
- الارهاب ليس جهادا ....


المزيد.....




- بطلب -سيادي عاجل-.. سفير الإمارات يغادر المغرب
- قوى -التغيير- السودانية: نرفض رموز النظام السابق بالمرحلة ال ...
- الأمير وليام وزوجته كيت ينشران صورا للأمير لويس لاحتفال بعيد ...
- ارتفاع عدد قتلى زلزال الفلبين إلى 11 شخصا و24 مفقودا
- أراد سرقة عنوان موقع إلكتروني بمسدس
- 71 إصابة بالحصبة في أسبوع
- الجيش اليمني يعلن تكبيد -أنصار الله- خسائر بغارات شرق صعدة
- الصين تحذر مواطنيها من السفر إلى سريلانكا
- بدأ مجرما.. كيف غير إليوت مصيره؟
- مقترح بفرض -ودائع قبول- للتأشيرات قصيرة المدى


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - امنة محمد باقر - اليوم ذكرت اخوتي ...