أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جواد الديوان - تحالفات بعد انتخابات مجالس المحافظات














المزيد.....

تحالفات بعد انتخابات مجالس المحافظات


جواد الديوان

الحوار المتمدن-العدد: 2565 - 2009 / 2 / 22 - 08:39
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


قدم الصحفي ريدر فيسر قراءة لنتائج الانتخابات وهذه محاولة لقراءة تقديم الصحفي من قبل سياسي عراقي. قانون انتخابات مجالس المحافظات يتحيز لصالح الكتل السياسية الكبيرة ذات الاسماء الرنانة! وربما تم التخطيط ليكون بذلك الشكل. والتصويت لصالح الكيان السياسي الفردي يهدر اصوات الناخبين، بعد ان يتم الحصول على المقعد. وهذا لن يشجع التصويت للكيانات السياسية القردية او الكيانات الصغيرة. ووجد الناخبون ان اغلبية اصواتهم تحولت الى كيانات سياسية لا يرغبون بها. ويوسف الحبوبي في كربلاء يحصل على اغلى مقعد في مجالس المحافظات.
قدمت نتائج الانتخابات طيفا واسعا من الكيانات السياسية في المقدمة منها حزب الدعوة ثم المجلس الاسلامي الاعلى وبعده الصدريين ثم تيار الجعفري ثم حركة الوفاق، وبعدها كيانات سياسية محلية اي خاصة بالمحافظة فقط مثل العدالة والوحدة في البصرة ومثل الطائفة الشيخية، وامل الرافدين في كربلاء.
حصد حزب الدعوة من المقاعد من بغداد الى البصرة ما تجعله يمثل الاغلبية في البصرة وقريبا منها في واسط وبغداد (الجدول المرفق). وكسب المجلس الاسلامي الاعلى من هذه الانتخابات كذلك، ولكنه بالمقارنة مع انتخابات 2005، فان الدعوة وتحالفه (ائتلاف دولة القانون) يمثل الاغلبية في المحافظات ذات الاغلبية الشيعية.
ويشعر اعداد من المرشحين بان الاصوات التي حصلوا عليها ضاعت حيث لم تحقق لهم مقعد، ومثلت تلك الاصوات الغير ممثلة للمقاعد 30% في البصرة و60% في بابل.
ستنتخب مجالس المحافظات الجديدة موظفيها خلال اسبوعين، وربما تظهر هناك تحالفات متجانسة. ومنها الاتفاق بين المالكي والصدريين ليمنح حزب الدعوة وتحالفه (ائتلاف دولة القانون) الاغلبية او السيطرة على ميسان وذي قار وواسط وبغداد، ويظهر ذلك من الجدول. واتفاق حزب الدعوة مع المجلس الاسلامي الاعلى يضع الدعوة وتحالفه (ائتلاف دولة القانون) في موقع السيطرة على محافظة القادسية والنجف، ويستوجب هذا التحالف العمل باتجاه معاكس للتشنجات التي حصلت في الاشهر التي سبقت الانتخابات ولاحظها العراقيون جميعا. وربما مثل هذا التحالف رغبة المرجعية (زيارة المالكي للمرجعية فور اعلان النتائج الاولية للانتخابات)، وكذلك سعي الاحزاب المشار اليها لاعادة الحياة للائتلاف العراقي الموحد حين مثل الاغلبية في البرلمان في دورته الحالية وفي بدايته فقط، وقبل انسحاب الصدريون والفضيلة منه.
ويظهر خيار اخر في التحالف بين تيار الجعفري والصدريين حيث يضع المالكي بعد التعاون مع حزب الدعوة في موقع السيطرة على النجف والقادسية.
وستترك التحالفات المشار اليها الحكومات المحلية مفككة في المثنى وبابل (يسيطر عليها سابقا المجلس الاسلامي الاعلى)، وستنظر الى حزب الدعوة والمجلس الاسلامي الاعلى اطراف متنافسة في تحالف!.
وفي كربلاء، يبرز دور الكيانات المحلية (امل الرافدين 9 مقاعد والحبوبي مقعد)، لكن تحالف المالكي مع الصدريين او المجلس الاسلامي الاعلى سيمنحه السيطرة على كربلاء.
خيار التحالف الايدولوجي يظهر مع تحالف الفرص. فهناك فرصة للمالكي ليقدم نفسه مع احزاب معارضة تشاركه ايدولوجيته في خيار المركزية (حكومة مركزية قوية) عن الفيدرالية (حكومة مركزية ضعيفة مقابل حكومات محلية ذات صلاحيات واسعة)، ومن هؤلاء المعارضين الصدريين والفضيلة والوفاق وغيرهم من العلمانيين.
وتناقلت الفضائيات مباحثات بين العلماني علاوي (الوفاق) والمجلس الاسلامي الاعلى! وكذلك الشروط القاسية لحزب الفضيلة لاعادة الحياة للائتلاف العراقي الموحد، وهذه معادلات قد لا تؤثر على التحالفات كونها تحالفات ايدولوجية او فرصة.
استعراض التحالفات الممكنة واحتمالاتها بعد اعلان النتائج النهائية، بعد ضبابيتها بعد اعلان النتائج الاولية او اثناء الاستعداد للانتخابات، والتغيرات الواضحة في التحركات والخطوات، للاشارة الى رفض الاحزاب العلمانية والديمقراطية في التعامل مع خطابها التقليدي ليتلائم مع ظروف جديدة في العراق. لقد ظهرت اجيال لم تتعرف على التاريخ السياسي للعراق بالشكل المطلوب. ولعبت المناهج الدراسية دورا في تقديم تاريخ العراق مشوها ابان اعادة كتابة التاريخ وفق رؤية القائد الضرورة! وتسابق العديد من المؤرخين لتنفيذ رغبة القائد وقتها. ودور نظام التعليم واضح في عزوف الكثير من الشباب عن الاطلاع والمطالعة (سالتني استاذة في كلية الطب باستغراب ان كان هناك من يطلع على الجرائد الان! في وقت تصدر فيه اكثر من مئة جريدة في العراق). ولابد من طرفة فقد انتشرت اشاعة تفيد بان 8 شباط هذا العام عطلة! وهناك من يسال ما هي 8 شباط ومنهم اطباء ومهندسين واساتذة جامعة ومنهم من تجاوز الاربعين عاما! فتصدر صوت الاهالي (الحزب الوطني الديمقراطي) عددا خاصا لتلك المناسبة 8 شباط الاسود 1963.

جدول يوضح توزيع المقاعد بين الكيانات

المحافظة عدد المقاعد المالكي المجلس الصدريين الجعفري الوفاق مع العلمانيين الكيانات المحلية
البصرة 35 20 5 2 2 2+2+1+1
ميسان 27 8 8 7 4
ذي قار 31 13 5 7 4 2
المثنى 26 5 5 2 3 3+2+2+2+2
واسط 28 13 6 3 3 3
القادسية 28 11 5 2 3 3 2+2
بابل 30 8 5 3 3 3 3+3+2
النجف 28 7 7 6 2 4+2
كربلاء 27 9 4 4 9+1
بغداد 57 28 3 5 3 5+4 7+1+1








الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,173,546
- عبد الزهرة غضبان = عبد الزهرة مال الله في العراق
- وزارة الصحة تعيد العمل بتعليمات لسمير الشيخلي وزير صحة جاهل ...
- صحة الطفل في اطروحة دكتوراة
- ظواهر انتخابات مجالس المحافظات
- ذاكرة عراقي في انتخابات
- الحرب الاهلية في العراق
- مدنيون مرة اخرى
- روسيا القطب الثاني في العالم
- صحي وسريع برنامج للتثقيف الصحي
- محاولات الولايات المتحدة لتغير الشرق اوسط
- افتراضات الشبيب في مقامة الكيروسين
- نموذج مثقف
- مع قرب موعد انتخابات مجالس المحافظات
- قوى اللقاء الديمقراطي في الذكرى الخامسة لسقوط نظام صدام
- في ذكرى سقوط نظام صدام تغيرات في الشرق الاوسط
- ذكريات بمناسبة عيد تاسيس الحزب الشيوعي العراقي
- وشعرت بقوة حماية كلية الطب!
- من بقايا الذاكرة
- مدنيون وقوى اللقاء الديمقراطي
- ذكريات اليماني عن صدام


المزيد.....




- صورة لأحد مراكز بريد الإمارات تغضب الشيخ محمد بن راشد
- شاهد: شعار الحَراك الجزائري "يتنحاو قاع" يصل إلى ز ...
- شاهد: فوضى وعراك خلال اجتماع اللجنة المركزية لأكبر حزب في ال ...
- هل يمكنك طباعة سيارتك في المستقبل بتقنية ثلاثية الأبعاد؟
- صورة لأحد مراكز بريد الإمارات تغضب الشيخ محمد بن راشد
- قبل انتخابات الأحد.. اليمين الإسباني على خطى ترامب
- معركة نفط إيران.. تحذير للجوار ورغبة بالحوار
- السفير المصري لدى روسيا: العلاقات المصرية الروسية يعاد بناؤه ...
- قوات صنعاء تعلن انتزاع 360 كم من محافظة الضالع خلال 48 ساعة ...
- البنتاغون: الولايات المتحدة ليست مهتمة بسباق تسلح مع روسيا و ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جواد الديوان - تحالفات بعد انتخابات مجالس المحافظات