أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نمر سعدي - رومانس فرعوني








المزيد.....

رومانس فرعوني


نمر سعدي

الحوار المتمدن-العدد: 2231 - 2008 / 3 / 25 - 06:15
المحور: الادب والفن
    


(1)

سنا عينيكِ في أبدِ الليالي
يوكدُّ ليسَ سحركِ للزوال ِ
وجمعُكِ مصرَ في إمرأةٍ أراها
يشقُّ على فؤادي أو خيالي
ونورٌ لا يُفسرُّ فيكِ يصفو
كأنكِ في الدجى نورُ الهلال ِ
صفاتُ العبقريّةِ فيكِ طرَّاً
يوَّحدها إختزالٌ للدلال ِ

*********

مياهُ النيلِ في عينيكِ تجري
كلوعةِ طائرٍ صوبَ الشمال ِ
رفيفُكِ أم حفيفُكِ لستُ أدري ؟
كأنَّ فراشة ً حضنتْ ذبالي

*********

ربيعكِ لم يزلْ غالٍ وعالٍ
وتيَّاهٌ بهِ شممُ الجبال ِ
يحنطُّ وجهَكِ العلويَّ ماءٌ
نسائيٌّ لهُ صفة ُ الكمال ِ
كأنَّ صميمهُ دمعُ العذارى
تفجرَّ من أصابعها الزلال ِ
كأنَّ شميمهُ في الأرضِ يُبقي
بهاءً وارثاً عطرَ الغزال ِ

(2)

من أعلى الأرض ِ وأنبلها
آتيكَ بهذا الحُبِّ الأبيضِ
يا شجرَ الدمعِ المصريّْ
أهبطُ من أولمبَ الرغبةِ
أمشي في بريَّتكَ العذراءْ
مسكوناً بالأحلامِ وبالعشقِ القتَّالِ ِ
وبالزلزالِ الأوَّلِ
مسكوناً بالنارِ الطفلةِ
مملوءاً بعواطفِ وردِ الشام ِ
وملتحفاً أشعاري الأولى
في الليلِ التتريِّ القاسي
ممتشقاً أقواسَ قزحْ
في وجهِ عدوَّي
منتصراً لدماءِ جمالكَ
أو لطفولتكَ المنسيَّة
أحفنُ بالكفَّين ِ غناءكَ
إذ يتنزلُّ من جسدي الصاعدِ
في الفردوسِ إلى
أعلى الأسرارْ

(3)

كأنكِّ من رمالي فيكِ ضلعاً
أو أنكِّ تحشدينَ دمي وآلي
فيا قزحيَّة الصحراءِ لبَّي
سمائي قبلَ أن يفنى سؤالي
نداءُ البرقِ يشعلُ لي زهوراً
يبعثرها ضبابكِ في الأعالي
وغيمكِ سابحٌ بدمي لأرضٍ
تظلُّ بلا جنوبٍ أو شمال ِ

(4)

من يشعلُ صلصالي المطفأ ؟
في حضرةِ هذي الزحمة
من يطرحُ لي ألمي في النيلْ ؟
من يسرقُ لي من شفةٍ
حُبلى بالألوانِ
وبالألحانِ
صدى بسمة ؟
من يُنزلُ عن خشبِ صليبي
كلمة ؟

(5)

في ذهولِ القصائدِ عنكِ
وفي همساتِ البساتينَ
فيما أرتبُّ من ولهٍ
كي يسيلَ على أغنياتي
كدمعٍ على حجرٍ مرمريٍّ
وفيما تبقىَّ من الحُبِّ
أحملُ شمسَ الأناشيدِ
ملءَ دماءِ المُحبّينَ
والأنبياءِ اليتامى
وملءَ الأصيلْ
ملءَ هذا الفضاءِ
الحبيبِ الجميلْ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,751,384
- أغنية الى طروادة ثانية
- فرادة القراءة والإضافة
- بلا كلمات
- ديوان -موسيقى مرئية-
- وداعاً نزيه خير ....وداعاً عاشقَ الياسمين
- نمر سعدي في لقاء أدبي مع موقع- زمان الوصل- السوري
- نزيف الأسئلة
- كرعشةِ نجمةٍ خضراءْ
- الشاعر الفلسطيني الشاب نمر سعدي في لقاء خاص ب-القدس-:
- جنة السياب الضائعة
- وترّية
- لن أبوح بسرّكما
- ولا أنا عاشق حريتي
- صراخ الليل الصامت
- كالبجع المتعب كالنداء
- كلمة وفاء الى روح العاشق الدمشقي
- فوق هوة ايقاعها العابرة
- كتابة بدمع غيمة سوداء
- أغنية تحت أمطار أبابيلية
- قلب الأسفلتْ


المزيد.....




- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نمر سعدي - رومانس فرعوني