أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضيا اسكندر - «بوتين» ومستقبل العالم














المزيد.....

«بوتين» ومستقبل العالم


ضيا اسكندر

الحوار المتمدن-العدد: 7172 - 2022 / 2 / 24 - 16:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


متسارعةٌ هي الأحداث التي تعصف بأوكرانيا، لا سيما بعد اعتراف موسكو باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك، والهجوم الروسي على أوكرانيا وإعلان حالة الحرب.
ندرك جميعاً خطورة الاستفزازات (الغربية – الأمريكية) ضد روسيا منذ أحداث (الشيشان – جورجيا - ناغورني كارباخ - كازاخستان – أوكرانيا..) والتي ما انفكّت تسبّب الصداع للدبّ الروسي. بسبب استمرار التحرّشات الغربية ضده بغية محاصرته وتفكيكه وإخضاعه.
ومن المعروف صلابة الرئيس بوتين حيال الضغوط التي تعرّض ويتعرّض لها. ولن يقبل الرضوخ للإملاءات الغربية، وهو الذي أعاد لروسيا هيبتها وقوتها في مقارعة الولايات المتحدة، وزاد على ذلك بتحالفه الاستراتيجي مع الصين. ولا يمكن أن يذعن لانضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو (الذي لا مبرر لبقائه بعد تلاشي حلف وارسو وانتهاء الحرب الباردة).
مما لا شك فيه أن الهجوم الذي أعلنته موسكو على إقليم دونباس شرق أوكرانيا صبيحة 24/2/2022 الغاية منه الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع الأطراف المعنية، والاتفاق على طلبات روسيا المشروعة والمحقّة والاعتراف بمصالحها ومكانتها ودورها في حل النزاعات الدولية.
والسؤال: هل يكفي امتلاك روسيا لترسانتها الحربية المرعبة لتحقيق أمنها القومي الاستراتيجي، أم أن عليها اتباع نهج جديد على الصُّعُد الديمقراطية والاقتصادية والاجتماعية واستثمار ثرواتها الهائلة (40% من ثروات العالم الباطنية في أراضيها) بما يكفل تحقيقها أعلى معدلات للنمو وأعمق عدالة اجتماعية بحيث تتبوّأ المكانة التي تستحقها على المسرح الدولي؟
وهل يُعقل أن يبقى ترتيبها في مجموعة الدول العشرين، الدولة الـ (12) في الدخل القومي؟ وترتيبها في متوسط دخل الفرد الـ (45) من ضمن قائمة الدول (153)؟ مع تفاقم الفوارق الطبقية في المجتمع؛ إذ يبلغ عدد فقرائها أكثر من (20) مليون شخص من أصل عدد سكانها الـ (140) مليون نسمة؟. وهي القادرة على منافسة كبرى الدول فيما لو اتّبعت سياسة أخرى كما أسلفنا. إلا أن اقتصادها ما زال يعتمد بالدرجة الأولى على تصدير النفط والغاز والسلاح!
إن المخاض الذي تعيشه دول العالم والذي يبشّر باقتراب الوصول إلى عالم جديد يلغي الأحادية القطبية والانتقال إلى عالم متعدد الأقطاب. يقع بالدرجة الأولى على عاتق روسيا والصين ودول «البريكس» ومنظومة «شنغهاي» في بلورة هذا التحول العظيم بتاريخ المجتمع الدولي.
فهل سنعاصر ونشهد ولادة هذا العالم الجديد كما نأمل، وما سيُفضي إليه من انعكاسات إيجابية على حل الأزمات الدولية وفي طليعتها الأزمة السورية؟



#ضيا_اسكندر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حذارِ الاقتراب من «الهيبة!»
- روسيا وسوريا
- كازاخستان، إلى أين؟
- الرومانسي الأخير
- وزارة الاعتذار
- عذابُ الانتظار
- العُزلة
- أهمية السيطرة الإعلامية ودورها في حياة الشعوب
- محضر اجتماع
- باقة شكر ومحبّة
- هل انهزمت أمريكا في أفغانستان؟
- مقابلة مع مسؤول
- عيشةٌ لا منديل فيها.. جدولٌ لا ماء فيه
- تحت سقف الوطن!
- عويلُ ثعلبة
- ما حدا أحسن من حدا..
- إنك تبالغُ يا عزيزي!
- أنا مريضة يا أبي!
- «شُبّيك لُبّيك!»
- قوس قزح


المزيد.....




- قرى ساحرة تضم أبرز منتجعات التزلج في أوروبا.. إليك لمحة عنها ...
- مسلسل -زمن العجاج-.. فسحة لسرد حكاية خليجية تراثية جوهرها ال ...
- محلل لـCNN: الحوثيون قادرون على الصمود وسيستمرون رغم القنابل ...
- ما سبب استقالة رئيس وزراء السلطة الفلسطينية وحكومته الآن؟ شا ...
- بوتين يهنئ أردوغان بعيد ميلاده الـ70 ويشيد بدوره في تطوير ال ...
- بعد السويد.. الدنمارك تنسحب من التحقيق في تفجير -السيل الشما ...
- ما الفرق بين العقلية الروسية والغربية؟ (فيديو)
- سفارة تقارن بين تغطية وسائل الإعلام في سيرلانكا لقضيتي أسانج ...
- غوتيريش: هجوم إسرائيل على رفح سيكون المسمار الأخير في نعش بر ...
- بيسكوف: إنهاء الدنمارك للتحقيق في الهجوم الإرهابي على -السيل ...


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ضيا اسكندر - «بوتين» ومستقبل العالم