أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادم عربي - فوز اليسار في فرنسا ...واقع وتحديات














المزيد.....

فوز اليسار في فرنسا ...واقع وتحديات


ادم عربي
كاتب وباحث


الحوار المتمدن-العدد: 8034 - 2024 / 7 / 10 - 14:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بقلم : د . ادم عربي

مقدمة
تعكس الانتخابات في فرنسا، كما في العديد من الديمقراطيات الرأسمالية، التوتر المستمر بين الرغبة في التغيير والواقع المتمثل في هيمنة الهياكل الرأسمالية. وفي ظل هذا النظام، تسعى الأحزاب اليسارية إلى تحقيق تقدم ملموس نحو العدالة الاجتماعية والمساواة. إلا أن هذا السعي يصطدم بمعوقات النظام الرأسمالي الذي يحد من مدى تأثير الديمقراطية ويعيد إنتاج الهيمنة الطبقية. لنستعرض هذا الوضع من خلال فوز اليسار في الانتخابات الفرنسية، مع الاستشهاد بأفكار لينين وماركس حول الديمقراطية في المجتمع الرأسمالي.

الديمقراطية في ظل الرأسمالية
❞...الديمقراطية في المجتمع الرأسمالي، مضغوطة على الدوام في إطار ضيّق من الاستثمار الرأسمالي، وهي تبقى لذلك على الدوام في جوهرها، ديمقراطيّة للأقليّة، للطبقات المالكة، للأغنياء وحدهم...❝

لينين
يُظهر التاريخ أن الديمقراطية في المجتمعات الرأسمالية غالبًا ما تكون مُوجهة لخدمة مصالح الطبقات المالكة. حتى عندما تأتي نتائج الانتخابات لصالح الأحزاب اليسارية، يبقى التحدي الرئيسي في تنفيذ السياسات التي تتعارض مع مصالح الطبقة الرأسمالية. الهيكل الاقتصادي والنظام السياسي غالباً ما يفرضان قيوداً تعرقل التغيير الجذري الذي يسعى إليه اليسار. هذا التوتر بين رغبة الناخبين في التغيير والقيود النظامية يوضح كيف تظل الديمقراطية، في كثير من الأحيان، لعبة تُدار لصالح الأغنياء وأصحاب النفوذ.

الحرية في المجتمع الرأسمالي
❞...إن الحرية في المجتمع الرأسمالي، حرية لمالكي العبيد...❝

لينين
تعبر هذه المقولة عن الفجوة العميقة بين الحرية النظرية والحرية الفعلية في المجتمعات الرأسمالية. حتى مع انتصار الأحزاب اليسارية، يظل الأثر الحقيقي محدوداً بسبب القيود الهيكلية والاقتصادية التي تحمي مصالح النخبة. حرية التعبير والاختيار قد تكون موجودة، لكنها غالباً ما تُستخدم لدعم الوضع القائم بدلاً من تغييره. الأفراد قد يشعرون بأنهم أحرار في اتخاذ قراراتهم، لكن هذه الحرية تظل مقيدة بالظروف الاقتصادية والاجتماعية التي يفرضها النظام الرأسمالي.

التمثيل السياسي في ظل الظلم الطبقي
❞...يُسمح للمظلومين مرة كل عدة سنوات بأن يقرروا: مَن مِن ممثلي الطبقة الظالمة سيمثلهم في البرلمان ويسحقهم!...❝

كارل ماركس
هذه الفقرة تعبر عن الفجوة بين النظام الديمقراطي المثالي والواقع العملي. الانتخابات تمنح الطبقات المضطهدة فرصة للتعبير عن رغباتها، لكنها في الوقت نفسه، تجبرها على الاختيار بين ممثلين ينتمون إلى النظام نفسه الذي يكرس الظلم الطبقي. فوز اليسار في فرنسا، رغم أنه يمثل انتصارًا رمزيًا للعدالة الاجتماعية، إلا أنه يُظهر أيضًا حدود النظام الانتخابي في إحداث تغيير حقيقي. غالباً ما يجد الممثلون المنتخبون أنفسهم مقيدين بالقيود النظامية والاقتصادية التي تحد من قدرتهم على تنفيذ إصلاحات جذرية.

اليسار والتحديات المستقبلية
فوز اليسار في الانتخابات الفرنسية يعكس رغبة الشعب في التغيير وتحقيق العدالة الاجتماعية. ولكن هذا الانتصار يواجه تحديات كبيرة في ظل النظام الرأسمالي القائم. الأحزاب اليسارية تحتاج إلى مواجهة هذه التحديات من خلال تطوير سياسات وبرامج تتجاوز القيود الحالية وتعمل على تحقيق تغيير حقيقي ومستدام. النجاح في هذه المهمة يتطلب تعاونًا وتضامنًا قويين بين مختلف الفئات الاجتماعية والسعي المستمر نحو تحقيق الديمقراطية الحقيقية التي تخدم مصلحة الأغلبية وليس الأقلية.

خاتمة
إن الانتخابات الفرنسية وفوز اليسار تشكل مرحلة مهمة في السعي نحو العدالة الاجتماعية. لكن لتحقيق تغيير حقيقي، يجب على اليسار أن يتعامل بفعالية مع التحديات النظامية والاقتصادية التي تفرضها الرأسمالية. الديمقراطية يجب أن تتجاوز كونها مجرد عملية انتخابية لتصبح أداة حقيقية لتحقيق المساواة والعدالة للجميع.



#ادم_عربي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل الوعي البشري هو الذي اخترع اللغة؟
- فلسفة جاك دريدا!
- فلسفة يورغن هابرماس وملاحظاتي عليها!
- مفاسِد تربوية وأخلاقية!
- واشنطن وموسكو.. صراعٌ لتبادُل المصالح!
- في فلسفة اللغة!
- الفلسفة العلمية مُركَّب كيميائي من كل العلوم!
- السياسة بين التَّفسيرين المثالي والواقعي!
- الانتخابات الأوروبية والديمقراطية المُزَيَّفة!
- في فلسفة الموت والحياة !
- طلّقها يا بني!
- فسادُ الكتابة!
- القيمة وأهميتها الإقتصادية عند ماركس!
- أسباب وأوجه الأزمة في تعريف -الحقيقة-!
- أحْكَم الناس في الحياة أناس علَّلوها، فأحسنوا التعليل!
- الطبيعة كما تقدم نفسها إلينا!
- كيف تكون -الوحدة الجدلية العليا- بين الفلسفة والعلم
- الإرادة ما بين المثالية والمادية في الفهم والتفسير!
- نسبية الحقيقة لا تتعارَض مع موضوعيتها!
- الوحدَّةُ بينَ الفلسفةِ والعلم!


المزيد.....




- محامية وتنحدر من أصول هندية.. من هي زوجة جي دي فانس وكيف يمك ...
- محاولة اغتيال ترامب.. فيديو يرصد نوابًا جمهوريين يلاحقون مدي ...
- فرنسا: مقتل سبعة أشخاص إثر اندلاع حريق بمبنى سكني في مدينة ن ...
- الإمارات.. محمد بن زايد يعلن اليوم 18 يوليو مناسبة وطنية
- -الأمريكيون يحتاجون دائما إلى تهديد وجودي.. لكن هذه المرة، ه ...
- -ناتو شرق أوسطي-.. من العدو وهل يضم إسرائيل؟
- أطعمة لمكافحة التعب ومنح الطاقة وأخرى ذات تأثير عكسي
- لماذا يثير افتتاح مكتب اتصال للناتو في الأردن كل هذا الجدل؟ ...
- سفير روسيا بدمشق: نحن متقاربون جدا روحيا ونفسيا مع الشعب الس ...
- -ساعة سعيدة- مع جاسوسة لكوريا الجنوبية في الولايات المتحدة ( ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادم عربي - فوز اليسار في فرنسا ...واقع وتحديات