أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد القنديلي - لكأن الدم المسفوك هواء














المزيد.....

لكأن الدم المسفوك هواء


أحمد القنديلي

الحوار المتمدن-العدد: 8005 - 2024 / 6 / 11 - 02:03
المحور: الادب والفن
    


أصّاعد نحو السماء
ناسيا قدمي تحت سقف هنا وهناكْ
لا أعلم أين اختفت أضلعي،
أدحو صهد الأرض نحو الهاوية السفلى،
صدري ضيِّق حرجٌ
ركن بيتي صخر سَكَرْ
تهتز فرائصه
مثل أشيبَ
نالت منه الكأس، اصطكت أسنانه فهوى.
لكأنك أيتها الماردهْ
لا تكترثين
لكأنك سادرة
عما يتقطر في داخلي
من دم
لك أن تستريحي كوْما من الوقت
سأشق مخيخك نصفينِ
حتى تهب عليك رياح الصداع النصفي،
وستنتحرين
أمامي
مرارا وتكرارا
ثم تنحمقين
تخدشين القبور وتنشرحينَ
وفي كل يوم تصفرّ عيناكِ
يبعث إبطك رائحة لا تستهوي
ضبعا عافته ضباع الفيفاء،
لك ان تستريحي كوْما من الوقت
تخلعين ثيابك بعد ولوج النهر
وترتحلين بعيدا حافية العينين
يأويك الأبيض في بيته الأبيض السامي
ويقاسمك الثلج والعرَق المستقطر من بَلَح الصحراء
غوصي في الماءْ
واخلعي أذنيكْ
لا تكترثي
لكأن الدم المسفوك هواء
ليكنْ
يعبرون الجسر المقوس صوب بقاع الدم المتناثر في كل ناحيةٍ
وسْط الأشلاءِ
بعيدا عن الماءِ
وسْط برازخَ
ترتع فيها صبايا الظباء،
يغرسون أظافرهم في بؤبؤ عينيك دون ضجيجٍ
ودون ضجيج تخفين وجهك لا تلوين على أحدِ.
أتهرّب من نفسي
حتى لا أرى النذل يطعن أحشائي
بخناجره الصدئهْ
آه يا وجعي المتناثر في كل زاوية
حولي أشلائي
تخيط جزيئاتها
وحدها
من بقايا دم وغبار.
تبّا لي حين يباغتني أهلي بالهجر الوردي،
لا شايَ
ولا حلوى
أهلا وإلى الملتقى.
من هنا مرت غزهْ
كوكب ذرّي يوقَد من زئبق يتناثر في كل أرض
تصحو على حبَقٍ ضاحكٍ
تصبحون على وطن خسفته الرياح
أيها السفهاء.
أهلا باندثار الغيوم
أهلا بهطول أزيز الضوء على جسدي المتفتّت بين الجدرانِ
عمْ مساءً
رفيقي البهيّْ
كنت تلهو بي كي يمر الزمان
بطيئا لتلهوَ في خيمة الهيفاءْ
ليلى
وأتت ليلى ليلا
تمتصّ الدم المتبقيَ في أخدعيكْ
قاس هذا الموت حين يباغت عينيك في ركن هارٍ
شربته السيولْ
أيّ موت هذا الذي يأتي حاميا
في ليل مهجور
لا يولول فيه أحدْ؟
وحده بوم عضّه بوم يبكي ظُلُمات الفراغ.
كلهم شهقوا
رتقوا بالكلام فصوص الأسى
واختفوا في الهواء
ليتني أستطيع الآن التنصل من ظلّي
ربما أتطاير في طبقات الفضاءِ
حبيبات ضوءٍ
تخيط شقوق الفناء.



#أحمد_القنديلي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جنوب الأرض..شمال السماء
- جمالية المكان في الشعر المغربي المعاصر
- ثلاث أطروحات في المسألة التنظيمية
- الهامش في رواية الثعلب الذي يظهر ويختفي للكاتب المغربي محمد ...
- صحو على كوابيس من شواظ ونحاس
- سمك نافق يتكوْرن فوق مائدة البومة الصلعاء
- بارا أو مديح الجحيم
- دم شريد... وله ما بعده
- وعكة العين وانفلات الخيط من سم الإبرة
- فوضى الأقحوان هنا والآن
- هبوب الرماد وسرطنة الهواء
- قيلولة الوقت...سهو اليدين...وصمت الحجر
- هجوم العجاج.. سقوط الأعمدة.. وعويل الرياح
- غسوق المساء
- دم يتلألأ في ملكوت الرذاذ
- تضاريس الوقت الميت
- بحثا عن نعل وماء
- تحولات الشعر العربي: قصيدة النثر: من مواجهة الفراغ إلى مواجه ...
- شعرية التناص في القصيدة المغربية المعاصرة
- بلاغة الانحراف في الشعر المغربي المعاصر


المزيد.....




- عروض لأفلام سوفيتية وروسية في بوينس آيرس
- -مصر القديمة.. فن الخلود-.. معرض لقطع أثرية مصرية في سيبيريا ...
- آخر ما نشره -نعم.. الموت حلو يا أولاد-.. كتاب وفنانون ينعون ...
- مطالبات واسعة في مصر لإلغاء حفل مطربة كندية شهيرة لهذا السبب ...
- ناشرون تحت المقاطعة: سوق الترجمة الإسرائيلي في مهب الحرب على ...
- سيلين ديون تتحدث عن معاناتها مع مرض نادر وتعد بالعودة إلى ال ...
- الفرقة البريطانية -كولد بلاي- توقف حفلها بأثينا بسبب ممثل إس ...
- فرنسا تحيي التراث عبر أولمبياد يجمع بين الرياضة والفنون
- في أول ظهور إعلامي له.. ضحية صفعة الهضبة يكشف لماذا لم يرد ب ...
- محمد سعيد المرتجي: هذه أسباب وفرة البحوث الفرنسية عن الفن ال ...


المزيد.....

- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد
- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد القنديلي - لكأن الدم المسفوك هواء