أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عيد الماجد - بلاد الفشل العربي













المزيد.....

بلاد الفشل العربي


عيد الماجد
كاتب وشاعر

(Aid Motreb)


الحوار المتمدن-العدد: 8003 - 2024 / 6 / 9 - 19:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بكل صراحه وبكل صدق اسال نفسي واسال كل من اثق به واسالكم ماذا استفادت الارض منا نحن كعرب هل قدمنا شي للبشريه يمكن ان نقول انه مفيد ونافع بصراحه لم نقدم اي شي منذ وجدت الارض والى الان الا التخاريف والقتل والدمار فكل شي لدينا تالف ديننا تالف حكوماتنا تالفه اخلاقنا تالفه حتى ربنا تالف .
هناك المئات من الديانات على هذه الارض الهندي يعبد البقره فتعطيه اللبن والزبده وتحرث ارضه للزراعه ولن تضره بشي طوال تاريخها المجيد ومن يعبد بوذا اعطاه بوذا الحكمه والصبر ولم يثبت ان بوذا تسبب له في ضرر ومن يعبد المسيح لم يضره المسيح بشي فكل دينه محبه وصلاح وعفو عن المسئ ومن يعبد النار كذلك نفعته النار في الطبخ والتدفئه وهكذا اما نحن كعرب فنعبد مايسمى الله فماذا قدم الله العربي للبشريه عبر دينه الاسلام لاشي سوى القتل التعذيب التكفير والتناقضات تلو التناقضات والاحكام التي تحض على قتل الناس وتقطيعهم واستباحة دماءهم واعراضهم والامثله كثيره لمن يستخدم عقله و يريد الفهم حقا وليس الدفاع عن مايعتنق فالله الاسلامي حتى اتباعه لم يستجب لهم وترى بام عينك ان اتعس البلاد هي البلاد الاسلاميه فلا حريه ولا سعاده ولا راحه فالحاكم ديكتاتور والشعوب مدمنه على الخرافات ولاتقل لي ان الله الاسلامي انعم عليها بالبترول وانه نعمه فانا اراه انتقاما وليس نعمه لان الحاكمين لم يفيدوا به دولهم و شعوبهم ولم يستخدموه الا لازدهار الخرافه وبناء المعابد والصرف على رغباتهم الجنسيه وغيرها وان اختفى سيعود العرب كلهم لعصر الحمير والبغال لانهم لايملكون اي فرصه للاستمرار بالحياة فلا صناعه ولا علم ولا اي شي فكيف نعيش ياترى اضف الى ذلك انه لولا علماء الغرب وصناعاتهم لما استفاد المسلم والعربي شيئا من النفط لان كل شي يستخدم النفط هو غربي حتى ادوات استخراج النفط والعمال هم غربيين فلماذا لم يعلم الله الاسلامي عباده على هذه الامور في قرانه لماذا لم يعطهم معلومات عن وجود النفط وكيفية استغلاله منذ القدم لماذا بقي العرب حفاة عراة الى ان جاء الغرب واستخرجوا النفط وصنعوا مايستخدمه ثم اشتروه واعطوا اتباع الله العربي النقود ليعيشوا ؟؟
اتساءل كثيرا لماذا نحن فاشلون في الرياضه ايضا على الرغم من اننا نملك الاموال غير المحدوده وهي اهم شي للنجاح في هذا العالم لماذا لم يصل اي منتخب عربي لكاس العالم في اي لعبه من الالعاب لماذا نحن فاشلون فنيا لاتشاهد اعمالنا الا محليا لماذا نحن فاشلون موسيقيا لماذا نحن فاشلون ثقافيا سياسيا اجتماعيا لماذا نحن على مر تاريخنا الطويل لم ننجح في شي هل المشكله في جيناتنا كعرب ام في مانعتنق من خرافه ؟؟؟
في الحقيقه المشكله في ديننا لانه لم يزرع فينا حب الحياه فلو سالت المسلم ماذا تتمنى سيقول لك اما الحج والموت هناك او الصيام والموت صائما او القتال ثم الموت شهيدا او الصلاه والموت ساجدا هل لاحظتم جميع امنياته الموت الموت الموت ببساطه لان الدين الاسلامي زرع في اتباعه ان الموت اجمل لماذا لانه مؤمن ان هناك في مايسمى بالجنه حوريات وولدان مخنثون وانهار من الخمر واللبن فمن يعيش في صحراء الرمال العربيه تلفح وجهه الشمس طوال السنه كيف يستطيع مقاومة تلك الوعود الجميله وحتما سيقول في نفسه لن اخسر شيئا سوف اؤمن بها ان كانت حقيقه ساستفيد وان لم تكن لامشكله لدي ولهذا ادمن المسلم على ثقافة الموت واهمل ثقافة الحياة ولهذا ترى بلدان الاسلام مدمره والمواطن العربي المسلم لايهمه هذا لانه يقول في نفسه ماذا افعل بكل هذا اذا كنت اخير سوف اموت واترك كل شي اما الدول الغربيه واتباع الاديان الاخرى تجدهم مقبلون على الحياه بفرح وغير مهتمين بالموت لانهم يرونه نتيجه حتميه لكل كائن وليس عقاب او ثواب فكل شي يعود الى اصله لتكوين كائنات اخرى تماما مثلما ترمي علبة بلاستيك في الة اعادة التدوير ليصنع منها شي اخر هذه هي الحياة التي يعرفها العاقل ويعيشها وليس مايعيشها المتدين الغبي الذي يضحك على نفسه ويرفض ان يذهب للعدم ويرى نفسه انه مميز ويجب ان يعيش حياة اخرى .
عش حياتك لن تكون هناك حياة اخرى ان ضاعت منك هذه الحياة فقد انتهى كل شي صدقني لا انهار خمر ولا زنجبيل ولا بيبسي كولا ولا حوريات ولا ولدان كل ذلك خرافات لن يخدع بها الا من فقد عقله ربما نمنح للقدماء من العرب بعض العذر على غباءهم او ربما خوفهم من بطش عصابات الاسلام قديما لكن اليوم مع كل هذه الثوره العلميه والحريه في اغلب دول العالم من العار ان تبقى حمارا يمتطيك ملتحي قذر ياخذ اموالك ليعيش هو في رخاء بينما تعيش ان في فقر .
بالامس رايت فيديو لمجموعه من الصيادين في امريكا يركبون طائره مروحيه ويطلقون النار على مجموعه من الخنازير البريه حتى اجهزوا عليهم جميعا واحدا تلو الاخر وفي نهاية الفيديو ذهبت الى تعليقات المشاهدين وكانوا كلهم مسلمين من اسماءهم وبحثت فلم اجد غير عبارات التكبير والمدح للصيادين على فعلتهم والجميع قد ضغط على زر اضحكني على هذا المنشور هل تعرفون لماذا لان الضحايا كانوا خنازير وان الله الاسلامي يكره الخنازير فمن الطبيعي ان يكره المسلمون الخنازير التي يكرهها ربهم علما ان ربهم هو من خلق الخنازير وليس احدا اخر ولو كانوا الضحايا حيوانات اخرى لوجدت المتابعين يبكون وينددون بجريمة الصيادين ولكن لانه خنزير فهو شي مفرح للمسلم ان يراه مقتول لسبب او بدون سبب.
الملحدين هم امل العرب الاخير للنجاة من المستقبل المظلم فتمسكوا بهم لانهم نواة التطور وازدهار بلادكم وهم فرصتكم الاخيره فلن تصمد دولكم بالملتحين ولا بالشيوخ ولا بالمصلين ولا بالحجاج ستصمد بالملحدين لانهم الوحيدون الاحرار في بلدان القمع العربيه وهم فقط من يعملون بصدق ويتحدثون بصدق وينصحون بصدق .



#عيد_الماجد (هاشتاغ)       Aid_Motreb#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحقيقه المطلقه
- الفرق بين الغرب والشرق
- وأد البنات بين الحقيقه والتدليس
- طائرة الرئيس الايراني الخرده
- تساؤلات مشروعه
- مشاريع في مشاريع
- حين ينجلي الغبار
- تداعيات الهجوم الايراني
- مقاطعه نصف كم
- الغوص في اسرار الخرافه
- الله يحب الملحدين
- الخروج من الاسلام واعتناق المسيحيه ثم الالحاد
- متى نتخلص من المليشيات
- زمن العنتريات الفارغه
- هل الرب حقيقي
- مليشيات وعمائم ارهابيه
- الحقيقه الغائبه عن عقولنا
- لماذا لايحتل الغرب منابع البترول العربي
- من قصف المستشفى
- شرف الخصومه واخلاق الرجال


المزيد.....




- رغم جراحهم.. غزيون يحتفلون بعيد الأضحى ويعايدون الأمة العربي ...
- 40 ألف فلسطيني يقيمون صلاة العيد في المسجد الاقصي
- بابا الفاتيكان يعلق على مؤتمر سويسرا حول أوكرانيا
- غابت مظاهر الاحتفال.. سكان غزة يؤدون صلاة العيد فوق أنقاض ال ...
- “نزلها بسرعة”.. استقل تردد قناة طيور الجنة أطفال 2024 الجديد ...
- بالصور.. صلاة عيد الأضحى في المسجد الأقصى
- الحج والتباينات المذهبية والسياسية.. خامنئي يرد على -المتربص ...
- 40 ألف فلسطيني يؤدون صلاة عيد الأضحى في المسجد الأقصى
- باقري: على الدول الإسلامية استخدام كافة امكانياتها لوقف العد ...
- مراسلتنا: قدرت أعداد الأشخاص الذين أدوا صلاة عيد الأضحى في ا ...


المزيد.....

- مقالة الفكر السياسي الإسلامي من عصر النهضة إلى ثورات الربيع ... / فارس إيغو
- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عيد الماجد - بلاد الفشل العربي