أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كرم نعمة - حياة صباح السهل مستمرة في غنائه














المزيد.....

حياة صباح السهل مستمرة في غنائه


كرم نعمة
كاتب عراقي مقيم في لندن

(Karam Nama)


الحوار المتمدن-العدد: 7934 - 2024 / 4 / 1 - 23:54
المحور: الادب والفن
    


كانت الكتابة عن الفنان الراحل صباح السهل محفوفة بالمخاطر قبل عام 2003، لكنها تحولت إلى فرصة للخيال السياسي بعد ذلك التاريخ، بيد أن كل ذلك كان على حساب القيمة الغنائية التي تركها صوت هذا الفنان في مدونة الغناء العراقي.
وبينما المحطات الفضائية العراقية تعيد تكرار قصة صباح السهل اليوم وتقدمه كسياسي! فإنها في ذلك توغل في ظلمه الفني، عندما لا تعيد قراءة فنه وتكرر علينا قصته الحزينة، لكن ماذا عن غنائه؟ ذلك هو السؤال الذي بحاجة إلى قراءة متأنية لا تقع تحت وطأة الموت الفاجع الذي واجهه. الأمر الذي دفعني اليوم إلى استذكار حياة صباح السهل في غنائه الذي أريد له أن يغيب تحت وطأة فجيعة موته المبكر.
فصباح الذي أُعدم عام 1993، لم يكن معارضا للنظام آنذاك، وقد كان جزءا فعّالا في الأغاني الوطنية على مدار الحرب العراقية – الإيرانية وسجل عشرات الأناشيد الوطنية المشتركة أو الفردية، وتكاد أغنية “الحرس الجمهوري” التي كتبها مكي الربيعي ولحنها الفنان ياسين الراوي وغناها السهل مع ياس خضر وفاضل عواد وحسين نعمة ورياض أحمد وكريم حسين، المثال الأبرز في تجربته الوطنية.
لم يكن السهل يعاني من العزلة الفنية آنذاك، إلا بعد أن اجتاحت “الأغنية الشبابية” وهمشت أبناء جيله وكان أسوة بهم يشعر بالغبن والإجحاف، وربما ذلك ما أوصله إلى الموت غير العادل بحقه.
أتذكر المرة الأخيرة التي رأيته فيها، كان في ضيافة الفنان سعدون جابر بداية تسعينات القرن الماضي، كان مثقلا بالحزن والخذلان، قال لي “أرجو يا كرم ألا تسألني عن جديدي”! بالفعل لم يكن ثمة جديد له آنذاك ولكل أبناء جيله.
مع أن ألحان الفنان محمد جواد أموري كانت المعبّر الأوضح في تجربة صباح السهل، لكنني سأختار اليوم أغنية من ألحان غيره لأعيد تعريف صباح السهل بعد أكثر من ثلاثة عقود على رحيله.
كان أموري يصنع في صوت السهل أصعب ما يُعبّر فيه، ومن يعود إلى أغنية “بلاي وداع” التي كتبها عريان السيد خلف و”نطرته وراح” التي كتبها الشاعر الكويتي فائق عبدالجليل الذي لاقى مصيرا مشابها لمصير صباح السهل، و”نوبة شمال الهوى” للشاعر جودة التميمي، ثم “شلون أقول هواي” يكتفي بتقديم صورة مكتملة عن غناء هذا الفنان، لكنّ ثمة لحنا تركه الفنان كمال السيد في نص الشاعر كاظم الرويعي صانع جواهر الأغنية العراقية، يكاد يكون الماسة الأثمن في الأغنية العراقية، “خذ شوقي” تلك أغنية لا تضاهى لحنا لكمال السيد وشعرا للرويعي وأداء للسهل.
نص قصيدة الرويعي كأنه صورة شعرية واحدة متدفقة، ومن يقرأها أو يغنيها ستنقطع أنفاسه! لكن اللحن البارع للسيد كان بمثابة تقطيع حسي وإن كان الصوت مستمرا مع استمرار التصاعد الموسيقي، ولفرط الولع والتساؤل والشغف الكامن في الأغنية لا يشعر المستمع بـ”كوبليهات” الأغنية على طولها النسبي “اخذ شوقي يا ريح ومر على الصدو/ وصلو حد الهجر وعلى الهجر عدو/ بعد شما جنو وياي/عسل حنظل أوالفهم/ وتضل حلوه سوالفهم/ لكن كل راح رد وهمه ماردو”.
يستمر هذا التدفق الملتاع ولفرط التساؤل الكامن فيه لا ينتظر المستمع إجابة بقدر تساؤل آخر أكثر وجعا “حاير يا عشق بينا/ جزينا لهفة العاشق/ وجزينا القول والقائل/حاير يا عشك لا احنا فراق ونفارق/ ولا احنا وصال ونواصل”.
فكيف لكمال السيد بهذا النفس التصاعدي من دون أن تخبو لديه الجملة اللحنية؟ كذلك فاقت تعبيرية هذه الأغنية نصا ولحنا وأداء تاريخا من الوجع، مع أن القصيدة تبدو للوهلة الأولى استحالة تلحينها!
دعونا نستعيد تلك الأغنية من أجل حياة صباح السهل المستمرة بيننا ونحن نستذكر موته.



#كرم_نعمة (هاشتاغ)       Karam_Nama#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإصلاحيون مجرد تسمية أخرى للمتشددين في إيران
- لماذا نتذكر؟
- الحرج اللغوي في العراق
- مع كل هذا الضجيج الرقمي، الفجوة تتسع!
- رمضان الطعام الأخلاقي
- من قال أموري غاب عن أرواحنا؟
- لم يبق الكثير من الأخبار السارة
- جاسم الزبيدي جيفارا العراق
- إسرائيل تخسر السردية الإعلامية الدولية
- لم أصلْ إلى نهاية الهجرة إلى الشمال
- يورغن كلوب ملهم ورؤيوي
- رفح ترفع من الشغب السياسي الغربي غير المتماسك
- لنغن البيات حزناً على مجدي نجيب
- هل تلوثت كرة القدم بالوحل الطائفي؟
- رحمة تبدد وجع أبيها رياض
- جرعة من الأدرينالين للخيال الأمريكي تجاه إيران
- عيد ميلاد بارد للسيدة دالاوي
- الجناة لا يحلون مشاكل العالم في “دافوس”
- محدّث التراث في لحن أحمد الخليل
- مطاعم سفراء البضاعة السياسية الكاسدة


المزيد.....




- «بدقة عالية وجودة ممتازة»…تردد قناة ناشيونال جيوغرافيك الجدي ...
- إيران: حكم بالإعدام على مغني الراب الشهير توماج صالحي على خل ...
- “قبل أي حد الحق اعرفها” .. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 وفيلم ...
- روسيا تطلق مبادرة تعاون مع المغرب في مجال المسرح والموسيقا
- منح أرفع وسام جيبوتي للجزيرة الوثائقية عن فيلمها -الملا العا ...
- قيامة عثمان حلقة 157 مترجمة: تردد قناة الفجر الجزائرية الجدي ...
- رسميًا.. جدول امتحانات الدبلومات الفنية 2024 لجميع التخصصات ...
- بعد إصابتها بمرض عصبي نادر.. سيلين ديون: لا أعرف متى سأعود إ ...
- مصر.. الفنان أحمد عبد العزيز يفاجئ شابا بعد فيديو مثير للجدل ...
- الأطفال هتستمتع.. تردد قناة تنة ورنة 2024 على نايل سات وتابع ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كرم نعمة - حياة صباح السهل مستمرة في غنائه