أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - الارتباك الصهيوني وصمود المقاومة














المزيد.....

الارتباك الصهيوني وصمود المقاومة


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 7901 - 2024 / 2 / 28 - 08:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما نتطلع على وسائل الاعلام المختلفة ,وممارساتالتضليل عبر تصريحاتهم الإعلامية بأن الحرب ممتدة ومستمرة ،نرى الارباك يسود الوضع في الكيان الاسرائيلي المحتل وتنعكس على مختلف التصريحات السياسية والعسكرية للقادة العسكرين والسياسيين وضغط الشارع من خلال التظاهرات المطالبة باطلاق سراح المحتجزين ( الاسرى ) لدى المقاومة المسلحة الفلسطينية هذه المقاومة الثابتة التي أدارت المعركة منذ بدايتها، وعلى مدار اكثر من اربعة اشهر بحكمة واقتدار، سجلت نتيجة مهمة في سياق محطات الحروب ونتائجها، وحطمت أسطورة الجيش الذي لا يقهر، ومرغت أنفه في التراب، وبات الكيان إلاسرائيلي يعيش في حال قلق حقيقي جعله يتخذ قرارات مرتبكة ووقوع نتنياهو في فخ الحرب بسبب الخذلان لعدم الوصول الى انجاز مهم في الساحة القتالية لقواته في قطاع غزة وكل القرائن والدلالات وتطورات الميدان، تشير الى فشل الكيان الاسرائيلي في تحقيق اي من اهدف عدوانه على غزة رغم مرور اكثر من اربعة اشهر على العدوان ، ولكن لماذا يصر هذا الكيان على مواصلة هذا الفشل، الذي فضح هيبته المزيفه، وجعل عرابه الامريكي، يدفع اثمانا باهظة، سياسية واقتصادية واخلاقية، لدعمه.
خذ مثلا يكرر وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت المصاب بالانفصام بشخصيته موقفه الداعي إلى فكّ الارتباط بين جبهتَي غزة وجنوب لبنان في حسابات خاطئة ، مهدّداً بتكثيف إطلاق النار في الشمال حتى لو أُبرمت هدنة في غزة، حتى انسحاب حزب الله من الحدود وعودة المستوطنين إلى مستوطناتهم في الشمال وتحدّث غالانت عن «تكثيف إطلاق النار» لا توسيع الحرب، ملوحاً بأن القرار الإسرائيلي هو الاستفادة من هدنة غزة لزيادة الضغط على حزب الله والمقاومة التي تدك المستوطنات الاسرائيلية يومياً من أجل تحقيق هدف إبعاد هذه المقاومة عن الحدود الشمالية لفلسطين المحتلة التي تستهدف مواقع في اماكن متنوع من الاراضي المحتلة يومياً، علماً أن هذا الهدف «تكثيف إطلاق النار» لن يتحقّق بتسخين جبهة الشمال أكثر مما هي عليه منذ الثامن من تشرين الأول الماضي، إذاً إن السيناريو الذي يدعو إليه غالانت سيعني تهجيراً أوسع بفعل عمليات المقاومة التي تحكمها معادلة «التوسيع بالتوسيع» التي أعلنها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله حفظه الله في خطابه الأخير، ما يضع المشهد برمّته في خانة التدحرج نحو حرب مفتوحةوهالحرب اذا ما اشتعلت لا محال ستحدث حريقاً كبيراً سوف يصعب اخمادها لا سامح الله وتشمل المنطقة بكاملها والتي ليست لصالح نتنياهو والكيان الصهيوني، في وقت تسعى فيه الإدارة الأميركية إلى معادلة الجبهة في غزة وفق مستوى يضمن عدم تصعيد جبهات المساندة الممتدّة من جنوب لبنان إلى البحر الأحمر ، ولكن فما هي العلامات التي تشجع وما هو الترابط وماذا يربط الساحة القتالية بعد مضي قرابة اربعة اشهر وتقديم الاف القتلى العسكريين من الجانب الصهيوني.
ان توسل الكيان الاسرائيلي للدخول في هدنة لتحرير اسراه، ودك تل ابيب بالصواريخ، بعد مرور اكثر من اربعة اشهر على المواجهة في الحرب، لم يترك الكيان الاسرائيلي فيها سلاحا مهما كان نوعه، محرما او غير محرم، غبيا او ذكيا، الا واستخدمه ضد غزة المحاصرة، دفع اغلب الخبراء العسكريين الى الاعتراف ان حماس مازالت متماسكة، وتدير الحرب بقوة وثقة عالية بالنصر، فمنظومة القيادة والسيطرة والاتصالات من الاعلى الى الادنى، قائمة وفعالة، وان مخزون القاومة من الصواريخ لم ينضب، وان على الكيان ان ينتظر الكثير من المفاجآت التي تفضح اكاذيبه وانتصاراته الوهيمة، ما لم يضع حدا لعدوانه.
في وقت تشير كل المعلومات من ان الحرب توشد ان تنتهي في وقت قريب بعد ان احست الدولة الصهيونية بمدى الفشل الذي اصابها في المعارك وصمود المقاومة الباسلة والحرب البرية في قطاع غزة توشك على الانتهاء، و دخول الحرب مرحلة قتالية أقل كثافة كما يمكن ملاحظته خلال الايام الماضية وتكبده المزيد من الخسائر الالية والبشرية، بالتوازي مع رفع مستوى الضغوط عبر تهديدات وأفعال لا تنفع سوى التبويق الاعلامي، للدفع بـ«حل ما» يعيد النازحين إلى اراضيهم في شمال فلسطين المحتلة والمعادلة التي يعمل عليها العدو تتلخّص في الآتي: حل دبلوماسي، في ظل حرب لا تفضي إلى الحل. و أن المعادلة التهديدية تخدم مرحلة اللاحرب الحالية ومن شأنها الضغط على حزب الله وبيئته، إلا أن التهديدات لا تشير بالضرورة إلى أن الحرب واقعة إذا لم يرضخ الحزب لمطالب إسرائيل. فالشأنان مختلفان.
الواضح أن القرار الإسرائيلي حالياً يمربموانع تزيد على الدوافع، ما يمنع الانتقال بالمواجهة من كونها محدودة نسبياً، إلى مواجهة أكثر شمولية وحرب كاملة. ولا تكذب إسرائيل حين تقول إنها تريد حلاً دبلوماسياً يتيح عودة مستوطنيها شمالاً، ويشعرهم بالأمن والاطمئنان بأنهم لن يواجهوا «طوفان أقصى» أخرى
عبد الخالق الفلاح - باحث واعلامي



#عبد_الخالق_الفلاح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القوى الاجنبية وشرعية الانظمة والنموذج العراقي
- . الفرد والدولة وخيارات السعادة
- اسرائيل والمخالفات الامريكية الموهمة
- امريكا وقبح التصريحات الكادذبة
- أمريكا وقبح التصريحات الكاذبة
- الدول والتعليم وحق المواطنة
- السياسة في العراق ودور التخادم
- دورالسياسة في تبديل المواقف و خراب المجتمعات
- الطيبة والتسامح لم تات من فراغ
- منطقة الشرق الأوسط وحسابات الإصلاح
- حسابات الإصلاح الصعبة في الشرق الاوسط
- جو بايدن ايل للسقوط
- الدولة الوطنية في العراق..كيف تكون
- الربط السككي .. بين الرفض والقبول
- الأمم المتحدة وميزان الطموحات الدولية
- كركوك والتعاطي الطبيعي بين اهلها
- الجوانب المظلمة في الانسان
- الانقلابات الافريقية وتساقط الحكومات
- التحركات الامريكية بين الفشل والمقاومة
- الأمم والإفراط بقيم ومبادئ الأخلاق


المزيد.....




- الصفدي يحذر من هجوم إسرائيلي على رفح: لن يؤدي إلا إلى مذبحة ...
- مصر تستعد لوضع خطوط حمراء لإسرائيل.. الإعلام العبري يتحدث عن ...
- استقالة رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية بسبب إخفا ...
- شاهد: ثلاثة حرجى في حادثة دهس في القدس ووسائل التواصل تتناقل ...
- استقالة رئيس مخابرات الجيش الإسرائيلي بسبب -الفشل الكامل- في ...
- ميرتس: لا مشكلة بألمانيا مع المسلمين بل مع المتطرفين منهم
- من صهوات الجياد إلى مقاعد الطيور الحديدية.. قصة أشهر الطياري ...
- ما الذي يُحدث الفرق الأكبر في فقدان الوزن؟
- ميغان ماركل تكشف عن أول منتج من علامتها التجارية -الغامضة-
- -لأول مرة في المغرب-.. اكتشاف نوعين جديدين من الخنافس


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - الارتباك الصهيوني وصمود المقاومة