أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - جو بايدن ايل للسقوط














المزيد.....

جو بايدن ايل للسقوط


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 7749 - 2023 / 9 / 29 - 01:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


  

لقد تسابقت عثرات جو بايدن رئيس الولايات المتحدة مرة من هنا ومرة من هناك وقد زاد الحديث عن صحة بايدن وخاصة حالته الذهنية، وقدرته على الحكم الصائب على الأشياء، بعد العديد من الزلات التى سقط فيها اهمها العثرات الجسدي اثر سقوطه على الارض ومنها في القول" في ظروف كانت اعداد القتلى في الولايات المتحدة يومياً تبلغ الالف أن أمريكا فقدت 100 أمريكى بسبب كورونا، والحقيقة أن عدد وفيات الوباء فى الولايات المتحدة تجاوز مليون و135 ألف شخص" ومنها السياسية ولعل في خروج اميركا وبذلك الشكل الفوضوي من أفغانستان يعود لأخطاء فادحة ارتكبها الرئيس الأميركي، جو بايدن، في بداية عهده، وهي قد تكون كفيلة اليوم بتقويض أجندته الخارجية أو ما هو أسوأ بإجبار أميركا على العودة إلى المستنقع ألأفغاني مع صعود داعش. ان استعجال الانسحاب كان بحد ذاته هو لحصد مكاسب سياسية لبايدن في قاعدته الحزبية اليسارية وحتى مع أقصى اليمين الذي يؤيد الانسحاب. الرئيس الأميركي كما سلفه ترامب اختار أن يقود السياسة الخارجية بنمط شعبوي، بايدن، الذي عارض كنائب للرئيس في 2009 زيادة القوات في أفغانستان، أراد نقلة استراتيجية بإنهاء الحرب اليوم. لا جدل في أن حرب أميركا الأطول يجب الخروج منها بعد عشرين عاما وأكثر من 2.5 تريليون دولار، إنما الانسحاب بهذا الشكل العشوائي والدموي والمدمر لهيبة أميركا كان يمكن تفاديه ومسؤوليته أولا وأخيرا تقع على بايدن.
صنف السياسية الخارجية الأمريكية الى أربع مدارس او مذاهب فكرية أمريكية، وهي المدرسة الهاملتونية، والمدرسة الجيفرسونية، والمدرسة الجاكسونية، والمدرسة الويلسونية، وبايدن من الطبيعي ان يستقي أفكاره او تتطابق مع احد هذه المدارس ، وبايدن من الطبيعي ان يستقي أفكاره او تتطابق مع احد هذه المدارس ،الحزب الديمقراطي عموما وبمختلف اتجاهاته اليسارية واليمينية يتخذ من أفكار المدرسة الويلسونية (المثالية) ممزوجة بأفكار بالمدرسة الهاميلتونية (الواقعية) أساس لأفكاره في السياسة الخارجية، فهو يؤمن بالعمل ضمن المؤسسات الدولية والشراكات الدولية وإيمانه بالتجارة الحرة المفتوحة بين جميع دول العالم، وتفضيل الدبلوماسية كأداة في السياسة الخارجية على القوة العسكرية.
يعتقد الكثير من المحللين ان جو بايد الرئيس الامريكي مرشح للسقوط جراء فتحه لتلك المعركة مع روسيا، ويبدو أن «الاستقرار» الذي شهده النظام الأميركي خلال العقود الثلاثة التي تلت انتهاء الحرب الباردة، وشهدت تداول البيت الأبيض بين الحزبين بمعدل ولايتين لكل حزب أو لكل رئيس ينتمي لأحد الحزبين ما بين عامي (1990 ـــ 2016)، والتي كان خروج دونالد ترامب بعد ولاية واحدة قد وضع حدا لذلك التقليد، يؤكده خروج بايدن إن حدث، رغم أنه كان قد أعلن أنه لن يترشح مجددا بسبب تقدمه في السن، لكن نائبته كامالا هاريس تظهرها استطلاعات الرأي خاسرة أمام دونالد ترامب، الذي عاد مجددا للتفوق على بايدن وهاريس، بل وكمرشح قوي له فرصه كبيرة في الفوز في انتخابات 2024.، ومن المحتمل ان يفوق الجمهوريون على الديمقراطيين، وذلك بسبب سياسة بايدن الخارجية الفاشلة، إن كانت تلك التي اتبعت في الخروج الفوضوي من أفغانستان أو في إدارة الملف النووي مع إيران، أو في إدارة المعركة العسكرية ـــ الاقتصادية مع بوتين.لهذا سوف تستغل هذا الموضوع من اجل انهاء رئاسة بايدن، وقد دعا رئيس مجلس النواب الأمريكي الجمهوري كيفن مكارثي الثلاثاء لمساءلة الرئيس الديمقراطي جو بايدن بهدف عزله، في خطوة من المؤكد أنها ستؤدي إلى مزيد من الانقسام بين المشرعين الذين يسعون جاهدين لإقرار قانون لتجنب إغلاق الحكومة. ويسعى بايدن،بالمقابل عزل ترامب الذي هزم في انتخابات 2020، في حالة اعادة الانتخابات العام المقبل. وقال مكارثي للصحفيين "أوجه لجان مجلس النواب لفتح تحقيق رسمي لمساءلة الرئيس جو بايدن.. سنذهب إلى حيث تأخذنا الأدلة، ويعتزم الجمهوريونَ في هذه الايام وتبذل مساعي كبيرة بين اروق الحزب باطلاقَ جلساتِ استماعٍ في اطارِ مساعيهم لعزلِ الرئيسِ الاميركي جو بايدن، في تصعيدٍ لتحقيقٍ مرتبطٍ بالفسادِ بدأ قبلَ ثمانيةِ أشهرٍ وفشلَ في الكشفِ عن أدلةٍ على أي مخالفاتٍ ارتكبها الرئيس. يايت ذلك فيما تتصاعد المخاوف من الإغلاق الفدرالي بسبب عدم الاتفاق على مشروع قانون للتمويل المؤقت.
عبد الخالق الفلاح باحث واعلامي



#عبد_الخالق_الفلاح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدولة الوطنية في العراق..كيف تكون
- الربط السككي .. بين الرفض والقبول
- الأمم المتحدة وميزان الطموحات الدولية
- كركوك والتعاطي الطبيعي بين اهلها
- الجوانب المظلمة في الانسان
- الانقلابات الافريقية وتساقط الحكومات
- التحركات الامريكية بين الفشل والمقاومة
- الأمم والإفراط بقيم ومبادئ الأخلاق
- القيم الاخلاقية و الانسانية ونشر المحبة
- الانسانية والشعور بالسعادة
- المنتديات الثقافية والاجتماعية ..نقطة التقاء
- بين الحقيقة والحدس
- الفيليون ..والرؤية المستقبلية
- دور الإعلام في التسخين والتصعيد
- - لكل غادر لواء يوم القيامة -*
- القارة الافريقية ، و ارتفاع وتيرة الانقلابات
- الشواذ والمثليين ورقة الغزو الجديدة
- النظام العالمي والتغييرات القطبية
- أسباب خفية وراء حرق القرآن
- القوانين والدستور والقيادات الدينية


المزيد.....




- الطلاب الأمريكيون.. مع فلسطين ضد إسرائيل
- لماذا اتشحت مدينة أثينا اليونانية باللون البرتقالي؟
- مسؤول في وزارة الدفاع الإسرائيلية: الجيش الإسرائيلي ينتظر ال ...
- في أول ضربات من نوعها ضد القوات الروسية أوكرانيا تستخدم صوار ...
- الجامعة العربية تعقد اجتماعًا طارئًا بشأن غزة
- وفد من جامعة روسية يزور الجزائر لتعزيز التعاون بين الجامعات ...
- لحظة قنص ضابط إسرائيلي شمال غزة (فيديو)
- البيت الأبيض: نعول على أن تكفي الموارد المخصصة لمساعدة أوكرا ...
- المرصد الأورومتوسطي يطالب بتحرك دولي عاجل بعد كشفه تفاصيل -م ...
- تأكيد إدانة رئيس وزراء فرنسا الأسبق فرانسو فيون بقضية الوظائ ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - جو بايدن ايل للسقوط