أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - دورالسياسة في تبديل المواقف و خراب المجتمعات














المزيد.....

دورالسياسة في تبديل المواقف و خراب المجتمعات


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 7848 - 2024 / 1 / 6 - 11:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقداختلفت وتغّيرت العلاقات الإنسانية بين بني البشر في الكثير من المجتمعات بمختلف طوائفهم ودياناتهم وأعراقهم الذين اصبحت تتناسل وتتوالد مآسيهم وكوارثهم، ، ولم تعد علاقاتهم كما كانت في السابق يسودها الود والاحترام على الرغم من الاختلاف الجوهري فيما بينهم و على مستوى الناس عمومًا من كل الأجناس، و لو ضيَّقنا تلك الدائرة اليوم ، وجعلناها على مستوى العائلة الواحدة، بين الأقارب والمعارف في مجتمعاتنا على سبيل المثال، وبين الإخوة الأشقاء، لوجدناها اختلفت اختلافًا كثيرًا، بل جذريًّا، ولم تعد روح التكاتف الأسري والعائلي والعشائري والقبلي - إن جاز التعبير - موجودًا كالسابق؛ ولذلك تغيَّرت كثير من المفاهيم، وتبدَّلت القناعات، بل انقلبت رأسًا على عقب، وأصبحت -مع الأسف- المادة تجمعهم وتُفرِّقهم، تُقرِّبهم لبعضهم، وتُنفِّرهم من بعض، بل أصبحت المظاهر هي السائدة، يحترمون من لديه المال والمكان و من طراز عالٍ أو ممتاز، بل وصل ببعض الناس أن ينظر لحذائك -أكرمكم الله وأجلكم-!! فإن كان جديدًا رق لك، وهش لك وبش، وإن كان قديمًا ربما ازدراك ولم يعبّرك مع الاسف.
التاريخ يثبت ان المواقف السياسية ليس على حال واحد، فمن كان صديق اليوم ، قد يصبح غداً عدواً ومن كان أخ اللحظة يصبح على حين غفلة خصماً كبيراً وتفرقت الكثير من المكونات الاجتماعية وحصلت بينها القطيعة بسبب الانحيازات في المواقف السياسية او مادية ، أصدقاء عمر دبت بينهم القطيعة الكاملة، أخوة تفرقوا وباتوا أعداء، لكن ونشعر ان الجميع خاسر اليوم حيث ليس هناك منتصر فيهم.
في الماضي كانت الازمات تستعيد شيئا فشيئا بعضا من العلاقات والصلات المفقودة، والتواصل ولو من باب رفع العتب، لان ذلك أفضل من القطيعة ، إذ مهما طال الزمن، سوف يعود التلاقي يوما و يكتشفون أن لا غنى لهم عن التواصل، وأنهم محكمون بالانتماء الى اصولهم، مهما عصفت بهم الأهوال وأخذتهم الاصطفافات السياسية إلى مساحات أخرى، لان الدم لا يتحول الى ماء فهي الرابطة الاقوى، والسياسة بلا أخلاق غالبا وبلا مصداقية، وقد يتحول عدو اليوم في السياسة إلى صديق الغد، فالمصالح الشخصية والمصالح الفئوية تنتصر في النهاية لدى لاعبي السياسة، لكن الدم يبقى نقياً ، والتجربة العراقية مثال واضح، القادة هم من يشكلون اليوم التحالفات الطوائفية والتوافقية بين حين واخر،لكن ضحاياهم صاروا ترابا، ومن لم تقتله الحرب الطائفية تقتله الازمات والمعاناة ، هذا ما يجب أن تدرك الشعوب ان السياسة بلا مصداقية ، ويجب التعلم من دروسها ومن كل الأحداث التي عصفت وتعصف في مجتمعاتنا وبلادنا، وحدهم المرتبطون بالأنظمة ومافيات السياسة والمال والحروب والقتل يخربون المجتمعات، أو من يمكن تسميتهم بالأبواق أو العملاء أو المرتزقة، وحدهم هؤلاء، يشعلون النار في جمر الخلافات المجتمعية، بصنعها للحكام وتقديسهم لهم، وصناعة الحاكم ليس بجديد، فهو موجود منذ قديم الزمان، وفرعون خير دليل على ذلك حتى سمى نفسه "أنه الرب الأعلى عندما أخبروه شعبه بأنه كذلك." هؤلاء من يعطون للسياسة صفتها اللاأخلاقية، هؤلاء، الذين قد ينقلب، بعد لحظات، خطابهم العدائي إلى خطاب تصالحي، حسب ما يتم توجيههم، يجب أن يحاكم هؤلاء في محاكم الأوطان والشعوب، المرتزقة، لم ينجون يوماًعلى مدى التاريخ، من العقاب، وسرعان ما ينساهم التاريخ ، هم أقل حتى من أن يتذكرهم تاريخ شعب ما، يتذكر التاريخ من اشتغل على تغيير مساره: القادة و السياسيين وكتاب المال وزعماء المال والسياسة والحروب والموت، أما من كانوا أجراء لديهم، مهما كانت أدوراهم في الخراب، فهؤلاء سيركنون إلى زوايا التاريخ المهملة أو إلى مزابله، أدوارهم آنية، رهناء الذي يدفع لهم اكثر، كونهم لا يحملون ذرة من الوطنية ولا المواقف التي هي في صالح الشعوب ولا يهمهم المستقبل وينسون الحاضر، و القيمة الوحيدة التي ينتمون لها المصلحة الشخصية الآنية ، و لهم مريدين الرخص من عامة المجتمعات،ولان يرحمهم و سينسونهم في زمن قصير جدا و التاريخ أيضا مليء بأمثلة عن مثل هذه النماذج.
عبد الخالق الفلاح -باحث واعلامي



#عبد_الخالق_الفلاح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الطيبة والتسامح لم تات من فراغ
- منطقة الشرق الأوسط وحسابات الإصلاح
- حسابات الإصلاح الصعبة في الشرق الاوسط
- جو بايدن ايل للسقوط
- الدولة الوطنية في العراق..كيف تكون
- الربط السككي .. بين الرفض والقبول
- الأمم المتحدة وميزان الطموحات الدولية
- كركوك والتعاطي الطبيعي بين اهلها
- الجوانب المظلمة في الانسان
- الانقلابات الافريقية وتساقط الحكومات
- التحركات الامريكية بين الفشل والمقاومة
- الأمم والإفراط بقيم ومبادئ الأخلاق
- القيم الاخلاقية و الانسانية ونشر المحبة
- الانسانية والشعور بالسعادة
- المنتديات الثقافية والاجتماعية ..نقطة التقاء
- بين الحقيقة والحدس
- الفيليون ..والرؤية المستقبلية
- دور الإعلام في التسخين والتصعيد
- - لكل غادر لواء يوم القيامة -*
- القارة الافريقية ، و ارتفاع وتيرة الانقلابات


المزيد.....




- شاهد: الجيش البلجيكي يشارك في مناورات عسكرية للناتو هي الأكب ...
- أسرار -جزيرة الموت- البريطانية الغامضة خلال الحرب العالمية ا ...
- بسبب احتجاجات داعمة لغزة.. جامعة كولومبيا تلغي المحاضرات الم ...
- المفوضية الأوروبية تهدد تيك توك بغرامات بسبب تطبيقها الجديد ...
- تعاون فرنسي مغربي في مكافحة الإرهاب وتأمين أولمبياد باريس
- مباحثات باكستانية إيرانية في إسلام آباد
- بغداد وأنقرة توقعان اتفاق إطار استراتيجي
- بعد استقالة رئيس الاستخبارات العسكرية.. ما مصير الردع الإسرا ...
- بيلاروس تسجل زيادة في عدد طلعات طائرات استطلاع -الناتو- قرب ...
- سفير روسيا لدى برلين: الإدارات الألمانية تلقت تعليمات بتجنب ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - دورالسياسة في تبديل المواقف و خراب المجتمعات