أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شكران خضر - أزمات كركوك …/ فشل الأحزاب … أم عزوف الجماهير ..!!!















المزيد.....

أزمات كركوك …/ فشل الأحزاب … أم عزوف الجماهير ..!!!


شكران خضر

الحوار المتمدن-العدد: 7838 - 2023 / 12 / 27 - 19:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


-
من معالم الدولة المدنية الحديثة ، ظهور الأحزاب العديدة التي تعبر عن توجهات أنصارها ، وقادرة على طرح برامج تؤهلها للوصول إلى تلبية إحتياجات المواطنين ، وبناء الدولة وقيادتها من أجل تحقيق الرفاهية . والمعروف أن لكل حزب آيديولوجية سياسية واضحة تعبر عن معتقداته وأهدافه ، ويمتلك أسس تنظيمية من أجل بناء قاعدة شعبية تؤهله لقيادة البلاد .

وعلى الرغم من أن سبب تعدد الأحزاب ناتج من الأنقسامات الأجتماعية القائمة بين الناس ، إلا أن التوجه السياسي يظل السمة الغالبة على جميع الأحزاب .

ومن الطبيعي أن تختلف أسس و مناهج الأحزاب فيما بينها ، لكن الديمقراطية ليست بالصفة الحاكمة في معظم الأحزاب ، رغم أن معظمها تؤكد في برامجها على ضرورة الألتزام بمبادئها .
وبالرغم من أن معظم مدارس السياسة تعتبر أن الدول التي تتحكم بها حزب واحد هي دول إستبدادية ، إلا أن تعدد الأحزاب السياسية ليس دليلاً على ديمقراطية تلك الدولة . فالأستبدادية تعبير عن الهيمنة ، بعيداً عن الجهة التي تمارسها ، فرداً كان أو فئة ، حزباً منفرداً أو مجموعة أحزاب .

وقد يتفاجأ القاريء عندما نذكّره بأن عدد الأحزاب المعارضة للنظام (المشاركة) في مؤتمر فينا وصلاح الدين و (المقاطعة له) في عام (1992) ما كان يتجاوز العشرون حزباً وحركة ، بينما إزداد العدد في مؤتمر المعارضة العراقية المنعقد في لندن بعد عشر سنوات في عام (2002) إلى عشرات الأحزاب ، حيث وصل عدد المشاركين إلى أكثر من (370) مشاركاً ومنتدباً ، كانوا يمثلون مختلف الأحزاب والشخصيات المستقلة .

وبالرغم من تعدد القوميات والأديان والمذاهب والمعتقدات والتوجهات السياسية والفكرية المختلفة لبلد مثل العراق ، فقد يكون عدد الأحزاب المعارضة النشطة في عام (1992) معبّراً واقعياً عن التوجهات المطروحة في الساحة السياسية آنذاك . لكن إرتفاع عدد الأحزاب إلى أكثر من الضعف ونزول شخصيات مستقلة إلى الساحة كان تعبيراً عن مدى الخلاف والتناقض بين هذه الأحزاب والشخصيات وليس دليلاً على التنوع في التوجهات .

وتتغير الأمور بعد عام (2003) ليقفز العدد إلى مئات الأحزاب والحركات بعد تصاعد الأسباب الموجبة لذلك . فمن كان يريد أن يطرح نفسه (معارضاً) في الساحة حتى بعد تسلم (المعارضة) لمقاليد الحكم ، أخذ يلجأ إلى تشكيل حزب ..!!!

ومن كان يريد أن يلمّع نفسه أمام عشيرته ، كان يلجأ إلى تشكيل حزب ..!!!
ومن كان يريد أن يمجّد أسرته وعائلته ويبحث عن الوجاهة أمام المجتمع ، صار يلجأ إلى تأسيس حزب ..!!!
و من يريد أن يوسع من أعمال تجارته ، أصبح يلجأ إلى تشكيل حزب ..!!!
ومن يريد الوصول إلى منصب قيادي في الحكومة ، صار يلجأ إلى تشكيل حزب ..!!!

فتعددت الأحزاب حتى تم تسمية قسم منها بالأحزاب الكارتونية ، عندما كانت الأحزاب تتبادل التهم فيما بينها .

وهكذا ، أصبحت لدينا مئات الأحزاب ، بدون رؤى …
بدون برامج …
بدون كفاءات …
بدون أنصار …
بل حتى بدون مكاتب ، وإنما هي عبارة عن شقة مؤجرة ، أو دكان معلقاً على واجهته لافتة تحمل أسم الحزب .

وحتى عندما يتم تعريف عنوان الحزب لمن يريد أن يقصد مقره ، فيتم تعريفه إستناداً إلى (سوبرماركت) أو (أسواق) معروفة في المنطقة (مشهورة أكثر من مقر الحزب نفسه) ..!!!
بل أن بعض الأحزاب غير معروفة أمام الناس إلا من خلال شخصين فقط (أمين عام الحزب ومسؤول المكتب السياسي للحزب) ، وأن معظم الأحزاب قد تناست عقد مؤتمر تأسيسي دوري منذ أكثر من عقدين من الزمن ..!!!
وحتى الحزب الذي يعلن عقد المؤتمر العام يلجأ إلى سلوك (التعيين) لأعضاء لجانه المركزية بدل الأنتخابات الديمقراطية ..!!!

وفي آخر أحصائية قبيل إنتخابات هذه السنة (2023) فقد وصل عدد الأحزاب المشاركة في الأنتخابات إلى (296) حزباً مسجلاً ..!!!
والمشكلة أن معظم هذه الأحزاب تعلم جيداً أن ليس بمقدورها النزول الى الأنتخابات بمفردها ، مع هذا الضمور المتحقق في كتلها ، وتلاشي القاعدة الجماهيرية لها ، لا سيما أنها تدرك جيداً أنها عاجزة عن الفوز بنصف مقعد حتى بعد تحالفها مع شبيهاتها من الأحزاب . فتسارع إلى البقاء في الساحة من خلال التحالف أو اللجوء إلى غطاء الأحزاب الأخرى خوفاً من الأنقراض ..!!!

والكارثة أن الأحزاب الكبيرة تتباهى بأنضواء هذه الأحزاب تحت مظلتها أملاً في حصد المزيد من الأصوات والمقاعد ، لكن الكارثة العظمى تكرار هذه التجربة في كل موسم أنتخابي من دون الحصول على مقاعد إضافية ..!!!

وعلى الرغم من حداثة قانون الأحزاب العراقية الذي تم تشريعه في عام (2015) ، إلا أن منظومة الحياة الحزبية بحاجة إلى إصلاح تشريعي ، لأن العراق ليس بحاجة الى (50) حزباً للتعبير عن الأسلام السياسي ، و (50) حزباً للتعبير عن القوميين ، و (30) حزباً للتعبير عن الليبراليين ، و (30) حزباً للتعبير عن الديمقراطيين ، وجميعها تمارس الأستبداد الخارجي أو الداخلي ، ولا تمت بصلة بالمعايير التي وضعتها نفس هذه الأحزاب عبر ممثليها في البرلمان عند تشريع قانون الأحزاب السياسية المرقم (36) في عام (2015) ..!!!

# فأي حزب لم يتم تأسيسه على أساس التعصب الطائفي أو العرقي أو العنصري ، أو لا يعتمد هذه الأسس في صلب أنشطته ..؟؟؟
# وأي حزب يواضب على إعداد المؤتمر العام الدوري للحزب ، و يعتمد على الآليات الديمقراطية في إنتخاب قياداته ..؟؟؟
# وأي حزب يلتزم بالمعايير الخاصة بمصادر التمويل له ، ويلتزم بعدم ممارسته لأية نشاطات تجارية تهدف من ورائها الربح ، عدا الحالات المنصوصة عليها في القانون ..؟؟؟
# وأي حزب يتجنب إستخدام دور العبادة ومؤسسات الدولة لممارسة النشاط الحزبي أو الدعاية لصالحها ..؟؟؟
# وأي حزب لا يحاول إتخاذ أشكال التنظيمات العسكرية أو شبه العسكرية ، أو إرتباطه بأية قوة مسلحة ..؟؟؟
# وأي حزب لا يمتنع عن ممارسة نشاط يهدد أمن الدولة ووحدة أراضيها أو سيادتها أو أستقلالها ..؟؟؟

# وأي حزب يفرض على منتسبيه عدم جواز الإنتماء إلى أكثر من حزب سياسي في آن واحد ..؟؟؟ لا سيما أن أعداد منتسبي معظم هذه الأحزاب لا تتجاوز نيفاً وعشرين منتسباً ..!!!

وغيرها … وغيرها من المعايير …

لقد آن الأوان أن تعيد الأحزاب الكبيرة النظر إلى مناهجها وسلوكها ، وتقوم بتصحيح المسار قبل قيام الجماهير بمعاقبتهم . إن عزوف نسبة كبيرة من الجماهير عن المشاركة في الأنتخابات ومقاطعتهم لها هو تعبير دقيق عن خيبتهم تجاه الأحزاب ورفضهم للأستراتيجيات التي تسلكها الأحزاب منذ عقدين من الزمن .
لقد سأمت الجماهير من سلوك الأحزاب وترديد الشعارات المكررة ، وأصابها الملل من رؤية نفس الصور وسماع نفس النبرات منذ عشرين سنة ، وتريد أن ترى الدماء الجديدة تضفي المزيد من الحيوية في الحياة الحزبية والسياسية ، وباتت ترفض حتى الوجوه الجديدة التي تقف بجوار الوجوه القديمة الصماء ، لأنها تعلم أن عقيدة الصنمية باتت تسيطر على سلوكيات و مناهج معظم الأحزاب من خلال تمجيد الأسر والعوائل والشخصيات المتحكمة في الأحزاب ، ولجوء هذه الشخصيات الى تسليم الساحة إلى وارثيهم ..!!!

وقد آن الأوان لتجاهل وشطب الأحزاب الكارتونية و الفضائية التي باتت تشارك بشكل مكرر في الأنتخابات من دون الحصول على مقعد ، من خلال تعديل التشريعات وعدم السماح لهم بممارسة النشاط الحزبي ، وقبل قيام الجماهير بشطبهم من خياراتهم عند التوجه الى صندوق الأنتخابات ، وإلا ستكون العقوبة من خلال العزوف عن المشاركة في الأنتخابات وإسقاط شرعيتها مثلما يحصل الآن من تدنّي في نسب المشاركة سنة بعد أخرى .
.



#شكران_خضر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أزمات كركوك … التصميم الأساس
- أزمات كركوك … التركمان - مهمّشون أمْ مشتّـتون
- أزمات كركوك … (( تعريب وتكريد … أم تهميش للتركمان ))
- أزمات كركوك … (( إدارة المدينة ))
- أزمات كركوك … الأستثمار
- نشوة
- تفاهـــة …!!
- حفرة … في وادي السلام
- من … نحن ؟؟؟
- ما بين كركوك … و بغداد
- أما آن الأوان … ؟؟؟
- ملف الأستثمار … إلى أين ؟؟
- إتفاقية القرن بين الحقيقة والوهم ..!!!


المزيد.....




- أولا بأول.. تطورات الضربة الإيرانية على إسرائيل
- الجيش الإسرائيلي: إيران شنت هجومًا مباشرًا على أراضينا.. وقد ...
- حزب الله يقصف مقر الدفاع الجوي والصاروخي الإسرائيلي في الجول ...
- من يمتلك الطائرات المسيرة في الشرق الأوسط؟
- شاهد: لمدة 3 أيام.. مسؤول صيني يزور زعيم كوريا الشمالية في س ...
- ++تغطية مباشرة++ للهجوم الإيراني على إسرائيل بالمسيرات
- مصادر عبرية: مقاتلات تعترض مسيرات إيرانية متجهة إلى إسرائيل ...
- مصادر إيرانية: أكثر من 100 طائرة مسيرة تصل سماء الأردن متجهة ...
- مصادر في الجيش الإسرائيلي: سنرد على الهجوم الإيراني ونتوقع ت ...
- لحظة استسلام القوات الأوكرانية للجيش الروسي على محور أفدييفك ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شكران خضر - أزمات كركوك …/ فشل الأحزاب … أم عزوف الجماهير ..!!!