أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شكران خضر - أزمات كركوك … (( تعريب وتكريد … أم تهميش للتركمان ))














المزيد.....

أزمات كركوك … (( تعريب وتكريد … أم تهميش للتركمان ))


شكران خضر

الحوار المتمدن-العدد: 7834 - 2023 / 12 / 23 - 20:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


-
لنبدأ حوارنا بحقيقة تأريخية وهي ، (المظالم) التي تعرض لها التركمان منذ تأسيس الدولة العراقية ولغاية الآن ، والتي كنا نتمنى أن يتم غلق هذه الصفحات بعد عام (2003) وتنسى الأجيال اللاحقة كل مخلفات الماضي . لقد تعرض التركمان إلى شتى أنواع الظلم من تهميش وتجاهل وإقصاء ، ومصادرة الحقوق والأراضي والأموال والحريات ، والتهجير والترحيل القسري والزج بالسجون والأعدامات ، إبتداءاً من تشكيل النظام الملكي ثم تأسيس النظام الجمهوري ، ثم خلال فترة القوميين في الستينات من القرن الماضي ، وإنتهاءاً بالنظام الدكتاتوري . وشكلت هذه الأحداث محطات سوداء في تأريخ الأنسانية ، إبتداءاً من مجزرة كاورباغي /1946 ، ثم مجزرة كركوك/1959 ، ثم المجازر التي حصلت في المدن التركمانية (بشير و تسعين و تازه خورماتو و داقوق و طوزخورماتو) خلال الأعوام / (1980 - 1982) ، ثم مجزرة (آلتون كوبري) و (تازه خورماتو) عام /1991 ، ثم الفواجع التي حصلت بعد عام /2003 من تفجيرات إرهابية ضخمة أستهدفت المدن والتجمعات التركمانية ، ووصولاً إلى أستهداف داعش للجغرافية التركمانية /2014 . وخلال جميع هذه المراحل كانت المواجهة بين الأطراف غير عادلة ، وكان التركمان دوماً في صراع مع قوى عملاقة و كبيرة من حيث الحجم ، وقاسية من حيث السلوك ، ولم يتم التعامل معهم ومع ظرفهم بأنصاف ، وقد إشتدت قساوة النظام الحاكم لا سيما في مرحلة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي بعد هيمنة الدكتاتورية ، فكانت الخسائر في الغالب دموية وجسيمة ، ومكلفة من حيث الأرواح والتضحيات .

ومع تحرر العراق من الأنظمة الدكتاتورية في عام (2003) ، كنا نأمل أن تنتهي هذه الصفحات السوداء ، ويتمتع الشعب التركماني بحقوقه الكاملة . لكننا دخلنا في مرحلة جديدة من الصراعات ، إستمر فيها التهميش والأقصاء وضياع الحقوق ، وتؤكد جميع الأحداث أن تلك الأنتهاكات ما زالت مستمرة إلى يومنا هذا ، ومن المؤسف أن الحكومة المركزية ، كانت تتجاهل أو تتخذ موقف الصمت ، أو تتدخل بشكل خجول .

وبعد عام (2003) ، وتحديداً في بداية تشكيل العملية السياسية ، تم إسناد المواقع الأدارية والمناصب العليا إلى أبناء المكون التركماني ، مثل (وزير لوزارة خدمية - وزير لشؤون المحافظات - وكيل وزير داخلية - مفتش عام لوزارة خدمية - مستشار نائب رئيس الجمهورية - مستشار رئيس البرلمان - مقرر البرلمان - تسعة نواب - مجموعة من المدراء العامين …..) ، بالأضافة إلى المناصب التي تم إسنادها إليهم في المحافظات (الموصل - ديالى - صلاح الدين - كركوك) ، واليوم وبعد خسارتهم لمعظم هذه المناصب ، أصبح أبناء القومية التركمانية يتنافسون على مواقع بالكاد على مناصب (رئيس قسم) أو (مدير شعبة) في دوائر ومؤسسات المحافظة .

واليوم أصبحت كركوك عبارة عن ساحة لثلاثة أنواع من الصراعات ، ( القومية والطائفية والحزبية ) ويتجلّى هذا الصراع بشكل واضح عند تكرار مواسم الأنتخابات . علماً بأن المنافسة في الأنتخابات هي عملية مشروعة و روتينية ، وكما نلاحظ الآن ، حيث نرى أن كل قومية تحاول أن تقدم السند والدعم لمرشحيها ، وأن كل حزب يحاول إستقطاب الجماهير حول مرشحه ، وأن الأحزاب خلال عملية المنافسة ، قد تتقارب أو تتنافر ، قد تتحالف وتتحد أو تنشق وتتفتت ، وحسب الأهداف والمصالح ، وقد بلغ عدد الأحزاب التي شاركت في الأنتخابات المحلية الحالية على مستوى العراق إلى (296) حزباً ، وتحالف معظمهم تحت سقف (70) كيان .

هذه الأنتخابات مهمة جداً بالنسبة لكركوك بشكل عام ، وللتركمان بشكل خاص . لأن الأحزاب التركمانية وإنطلاقاً من إيمانها العميق بالمسؤولية التأريخية ، مقبلة ومصرة على تصحيح المسار ، وإنهاء حالات التهميش والأقصاء التي تعاني منها أبناء الشعب التركماني ، ولأجل تحقيق هذا الهدف ، وإعادة التوازن لمدينة كركوك ، فقد اجتمعت هذه الأحزاب وتكاتفت ضمن قائمة موحدة والتي تحمل الرقم (109) ، على أمل أن يتم تغيير المعادلة ، وتصحيح المسار ، وعدم السماح لعقارب الساعة بالعودة الى الوراء ، (لو …!!! ) ، وأقول (لو … ) لأن النتائج مرهونة بأتخاذ القرار الصحيح ، لا سيما أن أبناء الشعب التركماني قد جرّبوا ، كيف تكون إدارة كركوك عندما تسيطر جهة واحدة بالقرارات وتهمش الآخرين ، سواءاً قبل عام (2003) أو بعده .

و تتعثّرْ الخطى …
و تتشتّتْ السفن …
حتى وإنْ كانت الرياح مؤاتية للملاحة
لأن كثرة الربّان تُغرق السفينة
وكثرة الطبّاخين تحرق الطبخة
.



#شكران_خضر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أزمات كركوك … (( إدارة المدينة ))
- أزمات كركوك … الأستثمار
- نشوة
- تفاهـــة …!!
- حفرة … في وادي السلام
- من … نحن ؟؟؟
- ما بين كركوك … و بغداد
- أما آن الأوان … ؟؟؟
- ملف الأستثمار … إلى أين ؟؟
- إتفاقية القرن بين الحقيقة والوهم ..!!!


المزيد.....




- إسرائيل ترفع حالة التأهب.. ومتحدث الجيش الإسرائيلي: إيران أط ...
- وسائل إعلام إيرانية: الحرس الثوري شن ضربات واسعة النطاق بطائ ...
- -كان- عن مسؤولين إسرائيليين: إطلاق الطائرات بدون طيار ليس من ...
- لحظة بلحظة.. إيران تقصف إسرائيل بالمسيرات الانتحارية والصوار ...
- صعوبات جمّة أمام اختيار هيئة محلفين محايدة لترامب في مانهاتن ...
- بايدن يختصر إجازته وإسرائيل تغلق المدارس بعد التهديد الإيران ...
- الجيش الإسرائيلي: إٍيران أطلقت طائرات مسيرة باتجاه إسرائيل و ...
- مسؤولون إسرائيليون: عشرات الطائرات بدون طيار أطلقت من الأراض ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن بدء الهجوم الإيراني على إسرائيل
- العراق يعلن إغلاق مجاله الجوي


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شكران خضر - أزمات كركوك … (( تعريب وتكريد … أم تهميش للتركمان ))