أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حاتم بن رجيبة - لن نهزم إسرائيل و لم نكن لنهزمها أبدا !!!!













المزيد.....

لن نهزم إسرائيل و لم نكن لنهزمها أبدا !!!!


حاتم بن رجيبة

الحوار المتمدن-العدد: 7811 - 2023 / 11 / 30 - 18:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط و بالتحديد الصراع بين إسرائيل و حركة حماس أكد ما كان شبه معلوم و نزع كل ريب و شك فيما يخص نشأة دولة إسرائيل و شكلها و مستقبلها في الأمد القريب و المتوسط.
فرغم أن الهجوم الفلسطيني على إسرائيل لم يكن حربا و هجوم جيش منظم و قوي بل عملية إرهابية قامت به مجموعة محدودة جدا من مقاتلين إرهابيين، هم من الضعف و الوهن أن كان هدفهم الأول و الرئيسي المدنيون العزل و الذين لا حول و لا قوة لهم، كانت ردة فعل الحلف الغربي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية رهيبة و هستيرية و مجنونة و مسعورة و سافرة بحيث أزالت كل مجال للريبة أن هزم إسرائيل كان و مازال و سيبقى مستحيلا مادامت الولايات المتحدة قوة عالمية.
إسرائيل بجيشها الأقوى في المنطقة و الذي بإمكانه هزم كل جيوش الشرق الأوسط متحدة من إيران شرقا حتى المغرب غربا يتلقى إثر تعرضه إلى هجوم شرذمة من الإرهابيين بأسلحة بدائية مضحكة: دراجات نارية و طائرات شراعية مزرية و بنادق كلاشنكوف و صواريخ يستحي طالب جامعة في التقنية عرضها على مدرسه، جسرا جويا من الولايات المتحدة تمدها بالأسلحة و الذخيرة علاوة على المليارات من الدولارات كما ترسل حاملة طائرات بما يتبعها من بوارج و سفن حربية مرافقة كما غواصة نووية!!!!!! دون الحديث عن المساعدات من ألمانيا و بريطانيا و فرنسا.
ماذا كان سيحدث لو هاجمت مصر أو سوريا أو إيران بجيوشهم المنظمة إسرائيل؟؟؟؟؟
دون شك فإن إبادتهم في زمن وجيز ستكون حتمية و في لمحة البصر. ذلك أن ردة فعل الغرب بقيادة الولايات المتحدة التي ذكرتها سابقا بينت بشكل سافر أن قيام دولة إسرائيل سنة ١٩٤٨ لم يكن قرار الصهاينة و شعب مقهور بالتو ودع مجزرة و تصفية عرقية راح ضحيتها قرابة ٦ مليون يهودي بل قرار الغرب و خاصة بريطانيا و الولايات المتحدة و الإتحاد السوفياتي آنذاك. دحر أي عدوان على إسرائيل حتى و إن كان من شرذمة مجنونة لا حول لها و لا قوة سيكون رهيبا و قاسيا و رادعا لكل دولة تخمن حتى من بعيد في ذلك(إيران مثلا).
بالتالي سصبح قراءتنا للتاريخ مختلفة تماما عما درجنا و اعتدنا!!!!
من اليوم فصاعدا سنقر أن تصدي الفلسطينيين لهجرة اليهود قبل إعلان قيام الدولة الإسرائيلية كان مضيعة أرواح و جهد،و أن معارضة قرار الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين و حل الدولتين كان حمقا و عنادً عقيما و عاطفيا و غبيا و صبيانيا. سنقر أن كل الحروب التي قام بها العرب ضد إسرائيل غباء و هراء و هزق أرواح عشرات الآلاف من الجنود العرب المساكين هباءً و نطاح صخور أرعن، علاوة على المليارات من الدولارات التي لو استثمرت في التصنيع و الإقتصاد لكان أنجع آلاف المرات!!!!!!
سنقر أن طرد ثلثي سكان فلسطين في القسم المحدد لليهود كان حتمية و أن الأمل في عودتهم سذاجة و سراب. سنقر أن ما دعا إليه رئيس تونس الأسبق الحبيب بورقيبة بالقبول بحل الدولتين هو عين الصواب و أعلى ما يمكن للفلسطينيين أن يطمحوا للوصول إليه مادامت الولايات المتحدة سيدة العالم.
بان بالسافر أن أمن إسرائيل هو أمن الغرب: الولايات المتحدة الأمريكية و بريطانيا و ألمانيا و فرنسا...ليس كلاما فارغا بل حقيقة ثابتة لا شك فيها!!!!!!
على العرب فتح عيونهم و الإتعاض مما يدور في العالم!!
فهل تجرأت الصين رغم قوتها العسكرية و الإقتصادية الجبارة على مهاجمة تايوان و ضمها إليها رغم حقها المشروع فيها؟؟؟؟؟
هل تجرأت اليابان ذلك المارد الصناعي و حليف أمريكا في استجاع المنشوراي من روسيا؟؟؟؟؟
لم يفعلا ذلك ليقينهما أن هزيمتها لا شك فيها و أن الصين لو هاجمت تايوان فإن النظام الشيوعي يمكن أن يضمحل تماما و تنتصر تايوان و الرأسمالية.
أكيد أن الصين ستسترجع تايوان و أكيد أن اليابان ستسرجع المنشوراي لكن ليس الآن مادامات أمريكا بقوتها الجبارة و مادامت روسيا رهيبة !!!
سينتظران و يتربصان حتى يحين الوقت المناسب، حتى تتغير موازين القوى!!!!! فلماذا لا ننتظر نحن و نتربص قدوة بالصين و باليابان؟؟؟ أم نحن أشجع منهما و أقوى؟؟؟
انظر كيف انتظر اليونانيون و الغرب المسيحي قرونا قبل أن ينقضوا على تركيا و لولا بسالة الأتراك بقيادة كمال آتاتورك لعادت بيزنطا إلى الغرب بعد أن كانت قرونا تحت سيطرة الشرقيين!!!!!
على الفلسطينيين و سكان الشرق الأوسط العمل الجبار على ترسيخ حل الدولتين و نزع دولتهم من إسرائيل حسب قرار الأمم المتحدة لسنة ١٩٤٨ بكل الوسائل: العصيان المدني ، المضاهارات السلمية، انتفاضات أخرى، حضر النفط كما أشار إلى ذلك المفكر الجليل جلبير الأشقر، مقاطعة الغرب و منتوجاته، الكفاح المسلح داخل المناطق المحتلة ضد حاملي السلاح و ليس ضد المدنيين العزل...!! كما دمقرطة مجتمعاتهم و تصنيع اقتصادياتهم...دحر كل الحركات الأصولية مثل حماس و حزب الله والإخوان المسلمين و داعش و نظام إيران لأن تلك الحركات تخدم هدف إسرائيل في طمس حل الدولتين طرد كل الفلسطيينييين إلى بلدان الجوار!!!!!



#حاتم_بن_رجيبة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل الصهاينة وحوش أم الفلسطينيون خرفان و فريسة سهلة؟؟؟
- الإحتفال ال 75 بإبادة 400 قرية فلسطينية!!!
- راشد الغنوشي: عدو الدولة التونسية رقم واحد!
- فهم معجزة إسرائيل الإقتصادية
- قيس سعيد:زاهد و مصلح أم دكتاتور رهيب؟؟؟
- تونس على حافة الإفلاس: الأسباب!!!
- تونس ومصر : حرب غربية ضروس ضد سعيد والسيسي !!!
- تونس: أزمة اقتصادية مريبة!!
- الشرق الأوسط: مستقبل مظلم ومرعب!!
- صفعة مدوية لقيس سعيد بانتخابات تشريعية فاشلة!!!
- كيف تصبح دولة ما،،مصنعة،،!!
- أفيقوا يا أمازيغ و انتفضوا!
- السياسات النقدية بين الحقيقة والوهم
- كيف نحارب الرأسمالية المتوحشة
- علي بن أبي طالب، قديس أم مهووس سلطة؟؟
- دروس من الفتنة الكبرى ونهاية الحوكمة الرشيدة
- لماذا كل هذا الخوف من طالبان؟؟؟
- الإقتصاد الريعي
- ماذا يريد قيس سعيد؟؟
- ماذا تريد قطر ؟؟؟ok


المزيد.....




- حزب الله يُعلن إسقاط مسيرة إسرائيلية بصاروخ -أرض-جو-.. وأدرع ...
- رغم ضربات أمريكا.. الحوثيون يواصلون هجماتهم في البحر الأحمر ...
- بوتين يهنئ أردوغان بعيد ميلاده الـ70 ويشيد بدوره في تطوير ال ...
- -أريد زيارتها مرة أخرى-.. الإفراج عن نمساوي في أفغانستان زار ...
- الأمن الروسي يعتقل  49 شخصا جمعوا الأموال في روسيا للمسلحين ...
- بعد السويد.. الدنمارك تنسحب من التحقيق في تفجير -السيل الشما ...
- اليابان تستعيد الاتصال بمركبتها القمرية
- بكين تعلق على تصريح برلماني أوكراني حول استعداد نظام كييف لل ...
- انهيار في منجم بشرق تركيا (فيديو)
- السيسي يتدخل بعد إلقاء فتاة مصرية بنفسها من سيارة خوفا من -ا ...


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حاتم بن رجيبة - لن نهزم إسرائيل و لم نكن لنهزمها أبدا !!!!