أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نزار فجر بعريني - الهدنة المؤقتة الأولى في الحرب الإسرائيلية على غزة ، ومعادلات انتصار حماس .














المزيد.....

الهدنة المؤقتة الأولى في الحرب الإسرائيلية على غزة ، ومعادلات انتصار حماس .


نزار فجر بعريني

الحوار المتمدن-العدد: 7809 - 2023 / 11 / 28 - 13:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في اليوم الثالث من الهدنة المؤقتة،
يتحدّث رئيس أركان "جيش الاحتلال" عن استعداده للعودة إلى القتال بكلّ عزيمة، من أجل ...."تفكيك حماس". .
" تفكيك" حماس ؟!
ماذا يعني عمليا، من وجهة نظر مصالح إسرائيل المعادية للتسويات السياسية... وهل يختلف من حيث النتائج والأدوات عن هدف "إسقاطها"، الذي أعلنته حكومة الحرب الإسرائيلية كأولوية في مواجهة عواقب هجوم طوفان الأقصى؟
أعتقد أنّ "تفكيك" حماس يعني تقويض مرتكزاتها العسكرية، خاصة الصاروخية، القادرة على تجاوز حدود قطاع غزة الذي تحكمه، دون إسقاط أدوات سيطرتها على الفلسطينيين داخل القطاع، ومع المحافظة على وظيفتها السياسية الداخلية و إضعاف إمكانيات توظيفها خارجيا كأداة معادية لإسرائيل في سياق الصراع التنافسي الإقليمي مع النظام الإيراني.
ما هي وظيفتها السياسية الداخلية التي تتقاطع مع مصالح وسياسات إسرائيل، المعادية لسبل التسوية السياسية مع الفلسطينيين؟
لفهم طبيعة المعادلة في علاقات "التخادم المتبادل" بين سلطتي حماس وإسرائيل، من الضروري فهم طبيعة سياسات اليمين الإسرائيلي:
يرى اليمين الصهيوني اليهودي المتطرف الحاكم اليوم، والمهيمن على السلطة بعد اغتيال "رابين" ١٩٩٥، أن إقامة دولة فلسطينية على جغرافيا موحدة، تضمّ القدس والضفة الغربية والقدس الشرقية (أو حتى من دون القدس) يشكّل خطرا استراتيجيا على مصالح وأمن إسرائيل العليا، (وهو الخطر الحقيقي، وليس إيران وأذرعتها الميليشياوية، وقنبلتها النووية)، لذلك يجب أن تتمحور السياسات والممارسات الإسرائيلية على منع توفير شروط التسوية( تهويد وضم واستيطان)، وعلى تدمير مقوّماتها الفلسطينية (والإسرائيلية !!)، خاصة تهويد القدس، وجعلها موحّدة كعاصمة للدولة اليهودية، وتقسيم الجغرافيا الفلسطينية بين سلطتين فلسطينيتين، متناحرتين على الحكم والشرعية!!
عندما انسحبت "إسرائيل" من غزة عام ٢٠٠٥، في نهاية الانتفاضة الفلسطينية الثانية، ٢٠٠٠ ٢٠٠٥، كانت تدرك أنّها ستخضع في النهاية لحكم حماس الإنفرادي، المتصارع مع سلطة أوسلو الفلسطينية على شرعية تمثيل وحكم الفلسطينيين، والرافض لكلّ أشكال التسويات السياسية مع إسرائيل.
سيطرة حماس بالقوّة المسلحة على السلطة في غزة، بمواجهة مع سلطة "ابو مازن" الشرعية يؤدّي عمليا إلى تكريس التقسيم السياسي والجغرافي لدولة "فلسطين الموحّدة" التي يعترف المجتمع الدولي بشرعيتها، والتي تقوم على قاعدة سلطة وجغرافيا واحدة.
بناءعليه رؤية ما يبدو موضوعيا من قيام علاقات تخادم متبادل بين قوى اليمين المتطرف الإصولي ، الإسرائيلي والفلسطيني، يبدو لي أنّ السيناريو الأكثر موضوعية في مآلات الحرب الراهنة، مع نهاية اليوم الثالث من الهدنة الأولى، هو الذي يتحدّث عنه رئيس الأركان حول "تفكيك" حماس.
هو سيناريو موضوعي، من وجهة نظر مصالح إسرائيل المعادية للتسويات السياسية.
أعتقد أنّ بقاء حماس، مجردة من السلاح الذي يزيد عن حكم الفلسطينيين، وكسلطة سياسية، منافسة للسلطة الوطنية، يتوافق مع مصالح وسياسات إسرائيل تجاه تدمير مقوّمات التسوية الفلسطينية اوّلا، وفيما يرتبط "بتحييد" ذراع إيران العسكري، ثانيا.
يذكّرنا هذا السيناريو باستراتيجية حكومة "بيغن -شارون" والإدارة الأمريكية (رولاند ريغن- جورج بوش الأب- جورج شولتز - كاسبار واينبرغر) تجاه منظمة التحرير الفلسطينية خلال غزو لبنان في حزيران ١٩٨٢، وحصار بيروت، خلال آب، و صفقة "فليب حبيب" التي أدّت إلى"تفكيك" منظمة التحرير الفلسطينية- "تحييد" قدراتها العسكرية القتالية، مع المحافظة على القدرة للقيام ب"وظيفة سياسية "،هي أهم أخطر الثوابت في السياسات الإسرائيلية التي تفسّر طبيعة قوانين الإشتباك التي صنعتها سياسات إسرائيلية محدّدة مع قيادة حماس، وقد عزّزها السعي الايراني/ القطري لتحويل حماس خصوصا، واليمين الأصولي الفلسطيني بشكل عام، إلى ورقة ضغط في الصراع على السيطرة الإقليمية... ولم تجد معارضة عملية من الولايات المتّحدة...ولا تملك الأنظمة العربية المعارضة لهذا النهج إرادة تغييره ...
هي أيضا إحدى أوجه مشروع "المقاومة" الإقليمي، الذي أنتج كلّ هذا الخراب الحضاري، وبات تغيير قواعد لعبته المحلية والإقليمية الشرط اللازم والضروري لخروج شعوب ودول المنطقة من النفق المظلم.
في ضوء القراءة السابقة، ليس من المرجّح أن تعمل الحكومة الإسرائيلية على تقويض شامل لسلطة حماس سياسيا وعسكريا، إلّا اذا كانت ترى في هذه الحرب فرصة لكسر قواعد اللعبة، وتوجيه ضربة قاضية لمقوّمات التسوية الفلسطينية .
فهل باتت الحكومة الإسرائيلية تملك هذا الترخيص، في ظل متغيّرات مشروع التطبيع الإقليمي الأمريكي؟ هذا ما ستكشفه الأسابيع القليلة القادمة !
على أيّة حال، من الجدير بالذكر أنّ مشروع "التطبيع الإقليمي" الذي تعمل عليه الولايات المتّحدة منذ نهاية ٢٠١٩ بالتنسيق مع مرتكزات سيطرتها الإقليمية الذين تصارعوا على تقاسم الحصص طيلة عقود ، خاصة بعد ٢٠١٠، يسعى إلى قيام تهدئة مستدامة، تُتيح تطبيع العلاقات وشرعنة الوقائع، وتثبّت الحصص، ويضع اللمسات الأخيرة على خارطة السيطرة الجيوسياسية للشرق الأوسط الجديد، التي صنعت وقائعها سياسات ومصالح السيطرة الإقليمية التشاركية للولايات المتّحدة طيلة ما بعد الحرب العالمية الثانية،وعبر ثلاثة مراحل رئيسية- الحرب الباردة، ما بعد الحرب الباردة وهيمنة القطبية الأمريكية، وفي مواجهة استحقاقات الربيع العربي الديمقراطية، خلال سنوات العقد الثاني، حين شكّل "الإسلام السياسي الجهادي"، بأذرعه القاعدية والداعشية والحشدية، أخطر أدوات مشروع السيطرة الإقليميّة التشاركية.



#نزار_فجر_بعريني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طوفان الأقصى، واستمرار لعبة الاشتباك في سيناريو الحروب والهد ...
- - طوفان الأقصى -ومصالح الفلسطينيين في مآلات الحرب الممكنة في ...
- ملاحظات نقدية حول ورقة مؤتمر تيار الحرية والكرامة .
- في الخَيارات الممكنة لنهاية الحرب على غزة ؟
- - طوفان الأقصى، وقواعد الاشتباك على الجبهة اللبنانية!
- طوفان الأقصى، وطبيعة العلاقات الأمريكية التشاركية !ج٢
- في ذكرى استقالة حكومة - سعد الحريري -، ٢٠١ ...
- - طوفان الأقصى - وطبيعة سياسيات الولايات المتّحدة!
- حيثيات وأهداف - قمّة مصر الدولية للسلام -!
- جريمة مشفى غزة في حيثيات العلاقات الجدلية بين قوى الصراع!
- - طوفان الأقصى - و مآلات الحرب في ضوء دوافع وسياسات واشنطن!
- في حيثيات وأهداف تصاعد الجولات الراهنة من العنف في سوريا وفل ...
- حراك السويداء السلمي، والخَيارات الاقلّ خطورة !
- في بعض تجلياّت غزو أوكرانيا!
- القرار -2254بين الدعاية والوقائع .الجزء الثالث.
- القرار٢٢٥٤ بين الدعاية والوقائع .الج ...
- القرار ٢٢٥٤، بين الدعاية والوقائع !
- اللجوء ومسألة صعود اليمين المتطرّف!
- حراك السويداء السلمي ،وتحدّيات تحوّله إلى ثورة وطنية ديمقراط ...
- انتفاضة السويداء المباركة...و تحدّيات القيادة !


المزيد.....




- إماراتي يرصد أحد أشهر المعالم السياحية بدبي من زاوية ساحرة
- قيمتها 95 مليار دولار.. كم بلغت حزمة المساعدات لإسرائيل وأوك ...
- سريلانكا تخطط للانضمام إلى مجموعة -بريكس+-
- الولايات المتحدة توقف الهجوم الإسرائيلي على إيران لتبدأ تصعي ...
- الاتحاد الأوروبي يقرر منح مواطني دول الخليج تأشيرة شينغن متع ...
- شاهد: كاميرات المراقبة ترصد لحظة إنهيار المباني جراء زلازل ه ...
- بعد تأخير لشهور -الشيوخ الأمريكي- يقر المساعدة العسكرية لإسر ...
- -حريت-: أنقرة لم تتلق معلومات حول إلغاء محادثات أردوغان مع ب ...
- زاخاروفا تتهم اليونسكو بالتقاعس المتعمد بعد مقتل المراسل الع ...
- مجلس الاتحاد الروسي يتوجه للجنة التحقيق بشأن الأطفال الأوكرا ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نزار فجر بعريني - الهدنة المؤقتة الأولى في الحرب الإسرائيلية على غزة ، ومعادلات انتصار حماس .