أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نزار فجر بعريني - في ذكرى استقالة حكومة - سعد الحريري -، ٢٠١٩!














المزيد.....

في ذكرى استقالة حكومة - سعد الحريري -، ٢٠١٩!


نزار فجر بعريني

الحوار المتمدن-العدد: 7780 - 2023 / 10 / 30 - 15:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حصلت استقالة مفاجئة "لحكومة العهد" ، رغم التحذيرات والتهديدات التي أطلقها السيّد الحريري ، مرارا ، منذ تفجّر ثورة الغضب الجماهيري في وجه العهد العوني ، ت١، ٢٠١٩، بجميع أركانه، وأحزابه، وعرابيه . أعتقد انّه من المفيد إعادة قراءة الحدث ، كما أتت في منظور تلك الإيام الثورية، علّنا نستفيد من الدروس !
بدأت الدراسة بطرح التساؤلات الاهمّ :
في اي سياق يأتي الحدث ، وما هي النتائج المستقبلية ، الراهنة ، التي سيتركها على صيرورة الأحداث، سواء على صعيد الخندق الحكومي ، وأقطابه ، أو على صعيد الثورة ، وجمهورها وأهدافها؟

بادىء ذي بدء ، اوّد التأكيد على حقيقة أنّه من الصعب التصديق ، او المراهنة على إنحياز وطني ، حقيقي ، لأيّ من أقطاب السلطة ، وزعمائها، إلى صفوف ومطالب الثورة ، خاصّة ، السيّد الحريري. ليس فقط في كونه أحد أهم رموز الفساد والنهب والتطييف ، بل أيضا، لأنه في هذا العهد بالذات ، الذي وصل فيه الجنرال عون إلى كرسي بعبدا ، عبر صفقة سياسية ، قد فقد أهم أوراق قوّته في السعودية، والخليج ، وبين جمهوره الطائفي .انّه الآن أضعف من أن يواجه إرادة المرشد الاعلى ، او يتخذ خطوات تغضبه !

يؤكّد هذا المنحى " التشاؤمي " في التفكير طبيعة الهدف الاستراتيجي لثورة السابع عشر من أكتوبر الجاري - التي نجح في سياقها اللبنانيون ؛ المشاركون بمئات الآلاف، في أوسع تمرّد سياسي شعبي ، في تاريخ لبنان ، من جميع الطوائف والشرائح الاجتماعية ؛ في إسقاط الحدود والخطوط الطائفية، التي تشكّل جوهر النظام السياسي اللبناني ، الذي رسمته المصالح الإقليمية والدولية، ومصالح أمراء الحرب، منذ اتفاق الطائف ١٩٨٩ ،- كما كثّفه الشعار المركزي للثورة ، " كلن....يعني كلن "، والذي يتمحور حول اسقاط الشكل الطائفي للنظام السياسي اللبناني، ورموزه السياسية( وفي مقدمتهم " الحريري ) ، وإزالة آثار ، ونتائج ما خلّفه نهجه من تدمير اقتصادي ، وتفتيت طائفي ، داخل المجتمع اللبناني ، دون إستثناء !!
ضمن هذا الإطار ، ثمّة شبه إستحالة أن تكون خطوة الحريري بداية صيرورة تحقيق اهداف الثورة ، التي تجمع مصادر وطنية ، ديمقراطية مختلفة داخل الانتفاضة ، وعلى امتداد الساحة السياسية، وجوب أن يَعقُب ْ " استقالة " الحكومة ، مباشرة ، تشكيل حكومة وطنية انتقالية، "من خارج منظومة الحكم الحالية، تتولى تنفيذ المهمات الأساسية ، كاإجراء انتخابات نيابية مبكرة، خارج القيد الطائفي و إتخاذ إجراءات فورية، تبدأ باستعادة المال العام المنهوب، ووضع نظام ضريبي عادل يطال بالدرجة الأولى الأرباح الرأسمالية والفوائد والريوع والثروة.
من جهة أولى ،
على الرغم مما تشكّله استقالة الحكومة من نجاح سياسي هام ، لقوى الثورة ، في كونها خطوة أولى ، على الطريق الثوري ، النضالي الطويل ، لإنجاز الإصلاحات الثورية المطلوبة في شكل نظام الحكم ، ونهجه ، وأدواته؛ فإنّها ، من جهة ثانية ، تأتي بالمزيد من العقبات والأخطار ، التي تواجه الثورة ، منذ انطلاقتها المباركة في ١٧ الشهر ، وعلى اكثر من صعيد .
اولا ،
في ظل عدم ظهور ما يغيّر ما أكّد عليه الحزب ، في الخطاب الأوّل والثاني ، على الرفض المطلق لاستقالة الحكومة ، او الدعوة الى انتخابات برلمانية جديدة ، او اي تغيير في اركان العهد ، قد تكون " الإستقالة " خطوة مُنسّقة بين الجميع ،لتحقيق عدّة أهداف، تصب في مصلحة النظام ، وتسعى لإجهاض الثورة.
يُخشى أن تكون هذه الإستقالة الشكليّة ( سيبقى "السعد " يسيّر أعمال الحكومة ، إلى ما شاء الله ، دون السماح بتتالي تحقق مطالب الثورة التالية ؛ وهذا لن يغيّر شيئاً على صعيد الواقع السياسي والاقتصادي للبنان ) خطوة لإزالة عقبة مهمّة في وجه استخدام العنف ، عبر ادواته المختلفة ، التي أطلّت برأسها في ساحة "رياض الصلح " ، او عبر الجيش ، الذي حاول استخدام العنف أكثر من مرّة ، في مواجهة المتظاهرين ، من اجل فتح الطرقات المغلقة، وما ستؤدّي إليه هذه الخطوة من العودة التدريجية لجميع مظاهر الحياة العادية، وبما يُعطي إنطباع بنهاية الحركات الإحتجاجية الشعبية .
هي ، إذن ، بمثابة اعطاء الضوء الأخضر للقوى المتربّصة بالثورة ، وجمهورها ؛ طالما أنّه لم يكن من مصلحة رئيس الحكومة ،بما يتناقض مع مواقف الشركاء الآخرين، لأسباب سياسية عديدة، أن يدعم ، أو يسمح بإستخدام العنف من قبل الجيش لفض الاحتجاجات .
يؤكّد هذه الرؤية تسارع خطوات الجيش لفتح الطراقات ، كخطوة اساسية في اتجاه تشتيت المتظاهرين .
ثانيا ،
نقطّة جدّا مهمّة ، في هذا السياق ، ومن أجل خلق شروخ طائفية داخل جمهور الثورة . عندما يستقيل رئيس الحكومة ،بما يمثّله المنصب من رمزيّته وانتمائه الطائفي ، قد يدفع باتجاه التقسيم العمودي ، بين مسلمين ، مؤيدين للثورة ،التي يدعمها الحريري ، ومسيحيين وشيعه، يرفضون محاولات الحريري ركوب قطار الثورة، ( في تعليقه على قرار الإستقالة ، قال الحريري إن هذا القرار تم اتخاذه استجابة لمطالب المحتجين الذين تظاهروا في العاصمة بيروت ومناطق متفرقة من البلاد مطالبين باستقالة الحكومة وحل البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة وإلغاء نظام المحاصصة الطائفية في السياسة!!) .
أي أنه، في محاولته لركوب موجة الأحتجاجات، سيجّر الحريري خلفه شريحة واسعة من جمهور الثورة ؛ بما يؤدّي الى تفتيتها ؛ وإضعافها .
ثالثا ،
إذا أخذنا بعين الإعتبار العوامل السابقة، التي تؤشر على حجم الأخطار التي تهدد المنتفضين ، و أهدافهم، وثورتهم ، على صعيد موازين قوى الداخل اللبناني ، وحقيقة الدعم ، مختلف الاشكال الذي يتلقاه العهد ، بكامل اركانه ، اقليميا ودوليا، دون استثناء ، ندرك جدّيّة الأخطار ، وراهنيتها.

السلام والأمن للشعب اللبناني، والنصر لأهداف ثورته المجيدة .



#نزار_فجر_بعريني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- - طوفان الأقصى - وطبيعة سياسيات الولايات المتّحدة!
- حيثيات وأهداف - قمّة مصر الدولية للسلام -!
- جريمة مشفى غزة في حيثيات العلاقات الجدلية بين قوى الصراع!
- - طوفان الأقصى - و مآلات الحرب في ضوء دوافع وسياسات واشنطن!
- في حيثيات وأهداف تصاعد الجولات الراهنة من العنف في سوريا وفل ...
- حراك السويداء السلمي، والخَيارات الاقلّ خطورة !
- في بعض تجلياّت غزو أوكرانيا!
- القرار -2254بين الدعاية والوقائع .الجزء الثالث.
- القرار٢٢٥٤ بين الدعاية والوقائع .الج ...
- القرار ٢٢٥٤، بين الدعاية والوقائع !
- اللجوء ومسألة صعود اليمين المتطرّف!
- حراك السويداء السلمي ،وتحدّيات تحوّله إلى ثورة وطنية ديمقراط ...
- انتفاضة السويداء المباركة...و تحدّيات القيادة !
- كيف نحصّن انتفاضة السويداء ونجعل منها رافعة ونموذجا لنضالات ...
- قراءة تحليليّة في المشهد السياسي السوداني خلال صيف ٢&# ...
- ما السر ، يا ترى ؟
- في الإيمان و الإلحاد ...وطبيعة الإسلام السياسي !
- مرحلة التسوية السياسية-سياق وقوى وأهداف وجهود وتحدّيات-
- هل ترتقي النخب السياسية والثقافية السورية إلى مستوى التحدّيا ...
- في حيثيات -الإشتباك -الأمريكي الصيني حول تايوان- صيف ٢ ...


المزيد.....




- غزة: الدفاع المدني يعلن العثور على أكثر من 200 جثة بمقبرة جم ...
- -نيويورك تايمز-: إسرائيل تراجعت عن خطط لشن هجوم أكبر على إير ...
- زاخاروفا: نشر الأسلحة النووية في بولندا سيجعلها ضمن أهداف ال ...
- في ذكرى ولادة هتلر.. توقيف أربعة مواطنين ألمان وضعوا وروداً ...
- العثور على 283 جثة في ثلاث مقابر جماعية في مسشتفى ناصر بقطاع ...
- قميص رياضي يثير الجدل بين المغرب والجزائر والكاف تدخل على ال ...
- بعد جنازة السعدني.. نائب مصري يتقدم بتعديل تشريعي لتنظيم تصو ...
- النائب العام الروسي يلتقي في موسكو نظيره الإماراتي
- بريطانيا.. اتهام مواطنين بـ-التجسس- لصالح الصين
- ليتوانيا تجري أكبر مناورة عسكرية خلال 10 سنوات بمشاركة 20 أل ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نزار فجر بعريني - في ذكرى استقالة حكومة - سعد الحريري -، ٢٠١٩!