أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - أنت كردي يا غبي قبل أن تكون أيزيدياً أو مسلماً، آبوجياً أو بارزانياً!














المزيد.....

أنت كردي يا غبي قبل أن تكون أيزيدياً أو مسلماً، آبوجياً أو بارزانياً!


بير رستم
كاتب

(Pir Rustem)


الحوار المتمدن-العدد: 7807 - 2023 / 11 / 26 - 18:47
المحور: القضية الكردية
    


نادرًا ما أتابع البثوث المباشرة، إن كانت على الفيسبوك أو التيك توك وذلك لقناعتي المسبقة بأن أغلبها كلام ممجوج لا قيمة معرفية، لكن يوم أمس أجبرت نفسي على متابعة بعض البثات على منصتي التواصل الاجتماعي وقد صدمني حقًا ليس فقط السطحية المعرفية، بل السقوط الأخلاقي والقيمي لدى الكثيرين من هؤلاء الذين يجعلون من هذه الوسائل أدوات لاخراج كل القيح من ذواتهم العليلة ولا أقصد من اتخذ من هذه المنصات وسائل لعرض فحولتهم أو أنوثتهن، فأولئك لهم "احترامنا" فعلى الأقل يخرجون بكل وضوح ليعلنوا عن بضاعتهم السكسية أو التعريص أو بيع الهوا أو ما كانت التسمية الملائمة، بل حديثنا عن البعض الذي يتاجر بالدين والسياسة حيث وللأسف التقيت بكروب يناقش فكرة الاسلام والأيزيدية وعلاقة الانسان به وأيهما الأحق والأصح وتاريخ الديانتان ودعكم من جهل الأغلبية بالموضوع فقد أرعبني حجم الاستلاب والانسلاخ لدى أغلب هؤلاء حيث كانوا يعتبرون أنفسهم أيزيديين أو مسلمين وليسوا كرداً، أو على الأقل انتمائهم الأول للدين وليس للثقافة والتاريخ والعرق ولذلك كان الصراع بينهم على أشده ومن منهم على الصواب؛ المسلم أم الأيزيدي متناسين وبجحشنة مطلقة إن الاثنان هم كرد أولًا!

أما وعلى الجانب الآخر؛ السياسة، التقيت بعدد من كروبات الآبوجية والبارزانية وكل منهم فاتح بث للشتائم والمسبات والتخوينات بحق الآخر ودون أن تجد فكرة سياسية واحدة في كل العقم واللغو الكلامي الذي يقال في جدالهم الشتائمي بحيث تصل لقناعة بأن اعداء الآبوجية هم البارزانيين وأعداء البارزانية هم الآبوجيين وليسوا الأتراك والفرس ونظامي البعث في سوريا والعراق.. يا حيف على أمة تتناسى انتمائها الحقيقي لأصلها الاثني العرقي وتبدلها بانتماءات أخرى لاحقة دينية مذهبية، بل عقائدية حزبية وتنسى بذلك أعدائها الحقيقيين مستعوضين عنها ب"أخوة أعداء" بحيث ذكروني برواية اليوناني نيكوس كازانتزاكي وتحت نفس العنوان وذلك عندما يقول لأبناء شعبه؛ "إرفعوا قبعاتكم فرؤوسكم يونانية" وذلك عندما ينقسم اليونانيين بين من يريد بقاء الخلافة العثمانية ومن يريد الاستقلال لتنشب بينهم حرب أهلية، ولكي يتمايزوا فطرف يلبس قبعات حمراء وطرف قبعات زرقاء!! وها نحن نقول لأبناء شعبنا من الجهتين دعوا أحزابكم وقادتكم ومذاهبكم فبالأخير ستجدون جميعًا أنفسكم كرداً وتحملون ثقافة ولغة وتاريخ واحد مشترك.

بالمناسبة نضع اللوم الأكبر في هذا الانقسام بالشارع الكردي على النخب السياسية والثقافية الكردية وفي المقدمة الكوادر الحزبية وقبلهم شيوخ الدين وأئمتها، الذين أنشأوا هذه الأجيال على الانتماء الطائفي المذهبي القبلي الحزبي وليس الانتماء الوطني الثقافي اللغوي الكردستاني المشترك.



#بير_رستم (هاشتاغ)       Pir_Rustem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شعوبنا تمجد الطغاة؛ صدام نموذجاً!
- إما أن تكون ذئبًا أو فريسة والأسوأ أن تصبح كلباً يستخدمك الآ ...
- هل ما زال هناك جدوى من -الكفاح المسلح-؟
- الكرد والجغرافيا السياسية الجديدة
- كيف تضحك على الشعوب بالشعارات
- أخبروا محمد اسماعيل؛ بانه الاستعباد وليس فقط احتلالاً!
- “إبراهيم العبري اليهودي” ليس إلا “براهما الحثي الهندوسي”.
- بما إنها -طوفان-، فلما تريدون إيقافها؟!
- هل يقع “علويي” سوريا، بنفس المطب الذي وقع به “سنة” العراق؟!
- فيصل القاسم والدعوة للانفصالية
- باختصار جد شديد؛ “نحن حميييييير”!
- حكايات الأخوة مع -قلاية البيض-!!
- قراءة في المشهد السياسي الكردستاني
- وثيقة هامة في تاريخ كرد سوريا
- روسيا والملف الكردي
- أبلسة الكرد في قضية الانفصال
- مؤتمر البارتي والذهنية المناطقية التكتلية.
- “رخص التراب”؛ نحن تركنا خلفنا التراب للآخرين
- التحالف مع قسد؛ “خيار أمريكي لتحقيق الانتقال السياسي”
- -يا لعيبة يا خريبة- في (لعبة معبر فيش خابور - سيمالكا)!


المزيد.....




- -العفو الدولية-: كيان الاحتلال ارتكب -جرائم حرب- في غزة بذخا ...
- ألمانيا تستأنف العمل مع -الأونروا- في غزة
- -سابقة خطيرة-...ما هي الخطة البريطانية لترحيل المهاجرين غير ...
- رئيس لجنة الميثاق العربي يشيد بمنظومة حقوق الإنسان في البحري ...
- بعد تقرير كولونا بشأن الحيادية في الأونروا.. برلين تعلن استئ ...
- ضرب واعتقالات في مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين في جامعات أمريكية ...
- ألمانيا تعتزم استئناف تعاونها مع الأونروا في غزة
- تفاصيل قانون بريطاني جديد يمهّد لترحيل اللاجئين إلى رواندا
- بعد 200 يوم من بدء الحرب على غزة.. مخاوف النازحين في رفح تتص ...
- ألمانيا تعتزم استئناف تعاونها مع الأونروا في قطاع غزة


المزيد.....

- سعید بارودو. حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - أنت كردي يا غبي قبل أن تكون أيزيدياً أو مسلماً، آبوجياً أو بارزانياً!