أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - خالد بوفريوا - الحرب على -حماس-














المزيد.....

الحرب على -حماس-


خالد بوفريوا
صحفي

(Khalid Boufrayoua)


الحوار المتمدن-العدد: 7796 - 2023 / 11 / 15 - 15:17
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    


بكل بساطة وغموض، المشكلة هي وجود احتلال ومقاومة. عدا كل هذا يبقى تفاصيل.

كرر ثم كرر ثم كرر؛ وأنت في طريق لغط التكرار استخدم استراتيجية دعائية للخلط والمزج لدرجة الانصهار، واعلم أن البنى المفاهيمية المستخدمة تسند الضخ الإعلامي الناعم كي تلتصق (الرسالة) وبقاياها في باطن خوارزميات دماغنا، وتحولها إلى واقع دلالي ومفاهيمي. فعندما يقول رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك إنّ "الفلسطينيين ضحية لحماس"،وعندما يربط جو بايدن بين حماس وبوتين في أنهما "يستهدفان القضاء على الديموقراطيات المجاورة"، وعندما يصرح رئيس وزراء الكيان العبري أن "حماس هي داعش" وسنهزمها كما هزم العالم المتنور "داعش"، وعندما وعندما… كثيرة هي الأمثلة التي تدفقت بسيولة من ألسن الغرب ومن يسبح في فلكهم -عرباً وعجماً-، محاولين الاستفادة من سميائية الصورة الذهنية "للشر المطلق"،المتجاوز للحدود والخرائط، زمن تنظيم الدولة بسوريا والعراق وربطها بما يجري ميدانياً على واقع القطاع والضفة وكل فلسطين.

هل كان أبو علي مصطفى حماس حين اغتالته اسرائيل بتفجير مكتبه بمدينة البيرة المحتلة سنة 2001؟

هل كان شيء اسمه حماس حين استشهدت شادية أبو غزالة ابنة التاسعة عشرة في بداية انطلاق المقاومة الفلسطينية المسلّحة 1968؟

هل كان جورج حبش حمساويًا حين أسّس "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" سنة 1967؟ كما لم يكن الطفل ذو العاشرة محمد الدرة حين قتلته رصاصات إسرائيلية في اليوم التالي لانتفاضة الأقصى 2000.

بما هو صارخ وبدهي، وكأن المشكلة بدأت مع إشراق عملية 07 من أكتوبر - تشرين 2023؛ ولا تمتد لما هو أزيد من ثلاثة أرباع قرن من الزمن تتدحرج بين ثنائية الاحتلال / المقاومة. ولا وجود للفلسطينين وراء تلك الجدران الخرسانية الجاثمة، بل رهط من مرتادي السواد يصرخون رافعين شعار "اضربوا عنقه"، ومن واجب ديمقراطيات الشمال "المتحضرة" إعادة إنتاج سيناريوا "داعش"!!
ما يجري على الوقائع الميدانية لا يُختزل قاب ظفري "اسرائيل / حماس"، هذه حرب متواصلة على الشعب الفلسطيني وحقه في الحياة، بل حرباً وجودية ضد أضلع محور المقاومة من قطاع غزة والضفة الغربية مروراً بتلال كفر شوبا ومزارع شبعا والجولان إلى منبسط اليمن وبلاد الرافدين… وهذا ما يحاول الكيان العبري ومن خلفه الاستثمار فيه عبر سيكولوجيا تفكيكية ذات أمد طويل، وهو جزاء من ثرثرة دعائية الجميع يعي أنها تصاحب الحروب شحذاً وتأثيراً للمعنويات بل وصالحة حتى -للإستهلاك الداخلي ولمَ لا الخارجي أيضا؟!- لأولئك الذين أنستهم أوكرانيا سبعة عقود من الاحتلال، وسبعة عشر عامًا من الحصار والإمعان في الإذلال، -أنستهم- الجواب عن سؤال طرحوه يوم 07 من تشرين - أكتوبر المنصرم، لماذا فعلت حماس ما فعلته؟

وككل مرة، وإضافةً لقوافل الصمت العنيف الماضية في كل من ليبيا واليمن والعراق والصحراء الغربية وأفغانستان والسودان وسوريا … الجديد هذه المرة على أرض فلسطين هو صناعة حجة على مقاس المقاومة الفلسطينية (حجة الذبح وتقطيع والقتل) والتركيز على أصحاب الرايات الخُضر في حين أن الهدف هو كل فصائل المقاومة في غزة، وغزة بعينها مع تسليط ضوء المجهر الساطع على أذرعها العسكرية (كتائب القسام، سرايا القدس، كتائب أبو علي مصطفى...)

فذلكة كل ما قيل أن الخطوة الأولى هي نعت الأشياء بأسمائها؛ فحرب المصطلحات تتسرب بفعل ميكانزيم التكرار الدعائي إلى فرض واقع مفاهيمي يتسرب هو الآخر بحكم طبائع الإدراك فهماً وفعلاً، وأكثر من يتقن هذا هم الغرب و وليدهم المغتر في الشرق الأوسط الذي صرح ناطقهم الرسمي نتنياهو في كلمته أمام الجمعيَّة العامَّة للأمم المتَّحدة في 22 أيلول - سبتمبر إنّ "القضية قد انتهت.. وليس للفلسطينيين حق الاعتراض". وبعدها بأسبوعين فقط، كانت رسالة الفلسطينيين أيضًا واضحة لنتنياهو والذين من خلفه -عجماً وعرباً-"القضية لم تنتهِ".

فكل مقاومة وأنتم ...



#خالد_بوفريوا (هاشتاغ)       Khalid_Boufrayoua#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصحراويين وموضة ’’اللجوء الاقتصادي’’
- المجال مقابل ’’الولاء’’
- سعيّد وغالي وقمة ’’ تيكاد 8 ’’
- حريق الذكرى، و أي ذكرى ؟
- لماذا تجمع CODESA ؟
- ست سنوات على الجريمة، و ماذا بعد ؟
- 27 فبراير كل ذكرى و أنتم ...!
- احايك إبراهيم .. ضرير يفترش شعار -أسا مدينة مستدامة- :
- المغرب .. من الحماية الفرنسية إلى الحماية الصهيونية :
- عندما تمتزج المستديرة برعونة -السياسة-
- بيرويسترويكا كوديسا : _ قراءة إمبريقية حول الإستمرارية التنظ ...
- بيرويسترويكا الكوديسا _ قراءة إمبريقية حول الإستمرارية التنظ ...
- بيرويسترويكا الكوديسا _ قراءة إمبريقية حول الإستمرارية التنظ ...
- يا أرزة الشرق
- العسف و السِّجن و الاعتِقالُ _قراءة في رواية (سيرة الرماد) ل ...
- -السلوك الانتخابي- بالصحراء الغربية :
- سيرك الانتخابات المغربية :
- كيف تسير -أجهزة الداخلية- حصار بجدور؟
- وكم من -مبعوث أممي- مر من هنا ؟!
- إن الذكرى تنفع -البوليس-؟! _على هامش الذكرى الخامسة لاغتيال ...


المزيد.....




- مستوطنون إسرائيليون يقتلون فلسطينيا أثناء اقتحامهم قرية بالض ...
- بايدن يتوقع حصول الضربة الإيرانية ضد إسرائيل -عاجلا وليس آجل ...
- وفاة مصمم الأزياء الإيطالي الشهير روبرتو كافالي
- فتح تحقيق في شأن معلومات كاذبة قد تكون أدلت بها نائبة زعيم - ...
- إسرائيل تترقب ردا إيرانيا وبايدن يحذر طهران: -لا تفعلوا ذلك- ...
- ما توقعات أمريكا بشأن الهجوم الإيراني المحتمل؟.. مصدران يكشف ...
- الشرطة الألمانية تحظر مؤتمرا مؤيدا للفلسطينيين في برلين
- أميركا تتوقع هجوما إيرانيا على إسرائيل.. وهذه -شدة الضربة-
- خان يونس.. دمار هائل وقنابل غير منفجرة تزن ألف رطل
- حفاظا على البيئة.. قهوة من بذور التمر والجوافة


المزيد.....

- روايات ما بعد الاستعمار وشتات جزر الكاريبي/ جزر الهند الغربي ... / أشرف إبراهيم زيدان
- روايات المهاجرين من جنوب آسيا إلي انجلترا في زمن ما بعد الاس ... / أشرف إبراهيم زيدان
- انتفاضة أفريل 1938 في تونس ضدّ الاحتلال الفرنسي / فاروق الصيّاحي
- بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستبداد. بحث في المصطلح / محمد علي مقلد
- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - خالد بوفريوا - الحرب على -حماس-