أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شكري شيخاني - متى نعترف بفشلنا.. نصبح اقوياء














المزيد.....

متى نعترف بفشلنا.. نصبح اقوياء


شكري شيخاني

الحوار المتمدن-العدد: 7790 - 2023 / 11 / 9 - 15:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كتب احد الاصدقاء على صفحته مايلي :
((((‏لماذا كل هذا الاستخفاف... من قبل دول العالم بقضايانا.)).
هو سؤال حقيقي ومشروع .. سؤال يهز الضمائر إن وجدت. ولكن اليس هذا السؤال هو المتداول فيما بيننا ..اليس هذا السؤال وكثير من الأسئلة المشابهة له كانت تقرأ علينا منذ الابتدائي, ونشيد المدرسة الصباحي ,وحتى نهايات التعليم وانخراطنا كل بمجال وعمل مختلف...الذين ولدوا مع بداية هذا الصراع هم الان في سن ال 75 عاما" إن عاشوا؟ ومن ولد بعد ذلك يعيش ذات المأساة الى يومنا هذا.. ونسينا أن السؤال الحقيقي الذي يجب أن نطرحه على أنفسنا وبكل جرأة وواقعية ..الى متى سنبقى هكذا .ولنعترف أننا فشلنا في معظم ال هذه الاسئلة التي يجب أن نسأل أنفسنا أولا" قبل أن نسأل لماذا الاخر يستخف بنا ... ونحن نعرف تماما" لماذا الاخر يستخف بنا . والى متى سنبقى لا نعرف ماذا نريد بالضبط..الى متى سنبقى نطبل ونصفق لكل دكتاتور وطاغي افاق,ثم نرمي تماثيله وصوره بالأحذية..الى متى سنعيش حالة النفاق والتملق والازدواجية بالقول والفعل ..الى متى سنبقى نتاجر بالدين والسياسة والاخلاق.. الان نجيب لماذا العالم يستخف بقضايانا ..لأننا لم نسلك طريقا" وأخلصنا به تمام الاخلاص..كافة الطرق التي سلكناها..فشلنا فيها .. الطريق الذي ندعي فيه زورا" وبهتانا" أننا مع الله فشلنا به ونحن أبعد ما نكون عن الله والأدلة كثيرة وموجودة بيننا. نؤدي الاركان الدينية الخمسة ونعمل عكسها تماما" سرقة ونصب واحتيال و و و و ..ثم نتوضأ خمس مرات في اليوم ولا نغسل قلوبنا ولو لمرة واحدة في السنة من الحقد والضغينة والكراهية لبعضنا البعض .فشلنا في طريق السياسة والدبلوماسية . وتوقعنا أننا أذكياء .ونعرف ونعرف , ولكن إتضح أننا أغبى من الغباء نفسه في تقدير حجمنا وتقدير حجم خصومنا.. ونسينا ان العالم لا يهتم الا بمصالحه وما يتوافق مع مصالحه اولا" واخيرا" .. وأنه لا يوجد شىء بالمجان فلكل شىء ثمن ...وتبين أنه لازال يعيش في داخلنا ذلك الراعي البدوي المتنقل.الطيب زيادة عن اللزوم والغافل عما حوله ..ذلك الراعي الذي لايقرأ.. وإن قرأ لا يفهم , وإن فهم لا سمح الله لا يطبق شيئا" مما قرأه وإن كنت لا أميل الى لغة التعميم ..ولكن عندي يقين أن نسبة عالية تكاد ان تصل الى 97 بالمئة نحن على هذه الشاكلة......إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ



#شكري_شيخاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أقرأ اولا....ثم قرر ...؟!
- رفعت الأسد بؤرة فساد وإفساد 14- 20
- رفعت الأسد بؤرة فساد وإفساد 15 - 20
- رفعت الاسد بؤرة فساد وإفساد 13 - 20
- رفعت الاسد بؤرة فساد وإفساد 12 - 20
- رفعت الأسد بؤرة فساد وإفساد 11- 20
- 10 - 20 رفعت الاسد بؤرة فساد وإفساد
- 1 تشرين الثاني نوفمبر.. .كوباني لك كل الاحترام
- رفعت الأسد بؤرة فساد وإفساد 9 - 20
- رفعت الأسد بؤرة فساد وإفساد 8 - 20
- شخصيات وقادة من وطني
- رفعت الأسد بؤرة فساد وإفساد 7 - 20
- رفعت الاسد بؤرة فساد وإفساد 6= 20
- رفعت الاسد بؤرة فساد وإفساد 5 - 20
- رفعت الاسد بؤرة فساد وإفساد 4 = 20
- رفعت الأسد بؤرة فساد وإفساد..3 - 20
- سوريا الجديدة
- رفعت الأسد...بؤرة فساد وإفساد...2 - 20
- رفعت الأسد...بؤرة فساد وإفساد.. 1 - 20
- بيان ..التيار السوري الإصلاحي


المزيد.....




- حرب السودان: بعد عام من القتال هل من حل في الأفق؟
- سلمان رشدي: -شعرت وكأن شخصا ما يأتي من الماضي لمهاجمتي-
- ميلوني في زيارة رابعة لتونس لمكافحة الهجرة غير الشرعية
- الأمن الفدرالي الروسي يعتقل شابين خططا للقتال إلى جانب قوات ...
- وزير إسرائيلي يدعو الحكومة لإنقاذ شمال البلاد من الانهيار ال ...
- صربيا ترفض انضمام كوسوفو إلى مجلس أوروبا وتصفه بمسمار في نعش ...
- إصابة 6 جنود إسرائيليين في عرب العرامشة بصاروخ أطلق من لبنان ...
- -مصر للطيران- تعلق رحلاتها إلى دبي
- الوقت الأكثر إرهاقا من اليوم
- ماسك متشوق لعرض صاروخ روسي متعدد الاستخدام منافس لصواريخ Fal ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شكري شيخاني - متى نعترف بفشلنا.. نصبح اقوياء