أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ضياء المياح - خذ حتى ترضى














المزيد.....

خذ حتى ترضى


ضياء المياح
كاتب وباحث، أكاديمي

(Dhiaa Al Mayah)


الحوار المتمدن-العدد: 7787 - 2023 / 11 / 6 - 14:02
المحور: القضية الفلسطينية
    


نعرف إن المال مٌقدم على غيره مما يملكه الإنسان أو مما لديه، والخالق أعلم بخَلقه فذكره بقرآنه المجيد عشرات المرات، فقدم الله سبحانه وتعالى مال الأنسان على بنيه في قوله عز وجل ((الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا)) للدلالة على الأسبقية، ثم قال بعقبها ((وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَّرَدًّا)). وفي قول الخالق دلالة على إن أفضلية المال لا تعني أسبقيتها على دنيا البشر وآخرته. فبدون حياة البشر وذريته لا قيمة لماله. فإن ضحى الإنسان بماله، فليس هناك كرما أكثر من الجود بالنفس ولا أغلى من البذل بالأبناء فلذات أكباد ذويهم. ومهما بلغ كرم الإنسان، ففوق كل ذي كرم كريم وهو الخالق الذي سيجزي المضحين عن تضحياتهم والكرماء عن كرمهم.
يضحي أهل غزة كل يوم ومنذ السابع من شهر أكتوبر من هذا العام وقبل ذلك منذ عشرات السنين بأموالهم وبيوتهم وأولادهم وحياتهم فداءً لدينهم ولبلدهم ومما يستطيعون التضحية به حتى يٌرضوا ربهم. يٌقطع عنهم اليوم الماء والدواء والطعام والكهرباء وتقصف بيوتهم كل دقيقة بشتى أنواع الأسلحة فيتساقط الحديد والحجر من كل بناء فوق رؤوسهم وأجسادهم المتعبة. من بين الأنقاض ومن تحت الركام وفي الشوارع والأزقة، ينتشل أهل غزة موتاهم من الاباء والأخوة والأبناء والأزواج ومن الأمهات والأخوات والبنات والزوجات ويقدموها قرابين لوطنهم متوجهين إلى بارئهم ولسان حال يقول؛ يا الهي خذ وخذ حتى ترضى.
ضاعت ملامح مدينة غزة وما تبقى منها مجرد أنقاض وحطام لما كانت تحتويه المنازل المهدمة يتقافز فوقها الناس هاربين من بطش الطغاة يبحثون عن مأوى يحميهم. تنقل وسائل الاعلام إلى العالم كل دقيقة صورا ومشاهد متجددة لشهداء غزة بهيئات تفطر القلوب وتدمي العيون وترتجف منها الأجساد. فهنا أطفال تقطعت أوصالهم أو تهدلت منهم أجزاء مكسورة وهناك أجساد محروقة وعظاما مهشمة ووجوه فاقدة الملامح تحت كونكريت الأبنية وحديدها. مجازر دموية وحشية ترتكب كل ثانية بحق نساء وأطفال عزل لا ذنب لهم إلا أنهم فلسطينيون يعيشون في غزة.
ولعل خير من ضحى بنفسه وأولاده وأخوته هو سيد الشهداء وسيد شباب أهل الجنة حين قتل ولده الرضيع في كربلاء فخاطب ربه؛ "اللهم إن كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى". وهذا هو لسان حال أهل غزة وأهل فلسطين، فقالوها وعبروا عنها أمام الكاميرات وفي مدنهم المدمرة من تحت ركام بناياتهم وهم ينتشلون جثث أحبتهم من تحت ركام؛ يا رب إن كان هذا يرضيك فخذ وخذ حتى ترضى، اللهم لك العتبى حتى ترضى. إن صبر أهل غزة وتضحياتهم هي الباقيات الصالحات التي لا انتهاء منها ولا زوال لها ولا اضمحلال في دنياهم وأخرتهم. وستبقى غزة وأهلها درسا أخلاقيا عاليا لمن أعطى وأعطى فبلغ عطاؤه أعظم العطايا، وتظل غزة سٌما زعافا في فم من أرتضى أن يصطف مع قتلة أهل غزة فعلا أو سكوتا.



#ضياء_المياح (هاشتاغ)       Dhiaa_Al_Mayah#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- داسم ومطرش هما قدوة الشباب
- ماذا فعلت حماس؟!
- المرتشي والراشي والدبس
- بسبب العرب تضيع فلسطين
- قل الكلمة وإلتزم بها
- طالبتني طالبتي بالحل!!
- الدراسة والتميز في الحياة
- لنتوقف عن الكتابة .. لنوقف الكتابة
- التدريسي في الجامعة ليس موظفا كغيره
- أنانيتنا سبباً للتخلف
- لماذا علينا احترام السيئين والمسيئين؟
- ما الكتابة؟
- مشاكل العشيرة
- دولة بلا تعليم .. دولة بلا مستقبل
- رواتب العاملين في الجامعات الخاصة
- هل نحن شعب يقرأ؟
- امتحانات البكالوريا الوزارية وقطع الأنترنيت
- يا مجلس القضاء: أنقذ الأبرياء من أخطاء القٌضاة
- لماذا الاعتداء على شرطة المرور


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي: دخول أول شحنة مساعدات إلى غزة بعد وصولها م ...
- -نيويورك تايمز-: إسرائيل أغضبت الولايات المتحدة لعدم تحذيرها ...
- عبد اللهيان يكشف تفاصيل المراسلات بين طهران وواشنطن قبل وبعد ...
- زلزال قوي يضرب غرب اليابان وهيئة التنظيم النووي تصدر بيانا
- -مشاورات إضافية لكن النتيجة محسومة-.. مجلس الأمن يبحث اليوم ...
- بعد رد طهران على تل أبيب.. الاتحاد الأوروبي يقرر فرض عقوبات ...
- تصويت مجلس الأمن على عضوية فلسطين قد يتأجل للجمعة
- صور.. ثوران بركاني في إندونيسيا يطلق الحمم والرماد للغلاف ال ...
- مشروع قانون دعم إسرائيل وأوكرانيا أمام مجلس النواب الأميركي ...
- بسبب إيران.. أميركا تسعى لاستخدام منظومة ليزر مضادة للدرون


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ضياء المياح - خذ حتى ترضى