أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد فاروق عباس - لقد وقعنا في الفخ !!














المزيد.....

لقد وقعنا في الفخ !!


أحمد فاروق عباس

الحوار المتمدن-العدد: 7774 - 2023 / 10 / 24 - 14:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الموضوع غريب جدا وملفت للنظر جدا ..
كأن هناك من يريد من المصريين - والمصريين بالذات - أن بهتموا هذه الأيام شديدة الخطورة على مستقبل بلدهم بأشياء أخرى .. تحرف أنظارهم عما يراد ببلدهم ..

واعترف اننى ربما بالغت في قوة الإخوان ..
فالأمر أكبر منهم ومن قدراتهم بكثير ..

طبعا تم استخدام الإخوان فى هذه الماكينة الدعائية الهائلة .. وطبعا هم دائما لا يتأخرون ..

ولكن كانوا هنا مفعولا به وليسوا فاعلا ..
طرفا تابعا وليسوا طرفا أصيلا ..
كانوا هم الظاهرون أمامنا .. لكن من يحرك خيوط الحركة كان متوارياً عن الأنظار ...

وسارت القصة على النحو التالي :

فى الأول هجوم على نجم مصر الأكبر محمد صلاح ، وبلعنا كلنا الطعم للأسف ..
وانقسم الناس فى مصر .. مع محمد صلاح ام ضده !!

محمد صلاح لم يتكلم ..
محمد صلاح تكلم ولكن كلامه مش عاجبنى ..
شوف الأسطورة أبو تريكة عمل إيه زمان ..
الله عليك يا ننى ..
مسعود أوزيل ده بطل ..
شوف اللى عمله كريم بنزيما ...
رياض محرز ارجل من محمد صلاح ..
يوسف عطال طرد من فريقه بسبب رأيه ..

ومن ليس له فى الرياضة وله اهتمام بالفن وجد طلبه :

شوف محمد رمضان قال إيه ..
باسم يوسف مكسر الدنيا ..
أنغام ردت رد قوى على افيخاى أدرعى ..
ياسمين عبد العزيز انتقدت موقف محمد صلاح ..
عمرو دياب يلغى حفلاته ويتحدث عن غزة ..

وصباح اليوم فوجئت بمنشورات كثيرة تتحدث عن .. أين عادل امام مما يحدث في غزة ؟!!

اختاروا أكثر شيئين يهتم بهما المصريون .. الرياضة والفن ..

لأول مرة في تاربخ الصراع العربي الاسرائيلي يحدث هذا ..

قتال في منصات التواصل الاجتماعي - فيسبوك وتويتر ويوتيوب - يحرف الأنظار عن قتال آخر يحدث في غزة ، والأهم أنه يحرف الأنظار - أنظار المصريين بالذات - عن خطط مريبة تدبر لمصر ..

وكان الملاحظ أن ذلك يحدث في مصر فقط ، دونا عن كل بلاد العالم العربي والعالم الإسلامي ..
القتال والانقسام على منصات التواصل الاجتماعي يحدث بين المصريين فقط ..
وليس بين السعوديين أو العراقيين أو السوريين أو الأتراك أو غير ذلك من البلاد العربية والإسلامية ..

خطة أصبحت واضحة للغاية تقصد المصريين بالذات ..

وفى علوم الحرب والصراع باب كامل عن الحرب النفسية وخداع العدو ...

ويبدو أننا كنا - طوال الأسبوعين الماضيين - مادة هذه الحرب النفسية ، وتقنيات خداع العدو ..

وأعترف أن ذلك فوق طاقة وقدرة وذكاء أى طرف محلى ..

وأن جهد دول وأجهزتها للمعلومات هى من تقف وراء هذه الظاهرة الملفتة جدا والغريبة جدا !!

وعلى مستوى شخصى فإننى بمجرد أن أفتح فيسبوك أجد أمامى عشرات من الصفحات الممولة ، وعشرات أخرى من إقتراحات قد تعحبك لمشاهدة صفحات معينة تتحدث فى تلك القضايا ..

وفى الظروف العادية لا يحدث ذلك مطلقا ، وإذا حدث فإن ما كان يظهر أمامى هو منشور واحد أو إثنين كإعلان ممول أو واحد أو إثنين إقتراحات قد تعجبك ...

لكن أن يظهر أمامى يوميا عشرات المنشورات - بلا أى مبالغة - فذلك ما لفت نظري ..

ويجد الإنسان نفسه منساقا بصورة لا إرادية للمشاركة فى هذا المولد ..

أليس الناس كلها - كما يبدو أمامه - تتحدث فى هذه الأمور ؟!
وبالتالى يدخل يكتب تعليقا أو يشارك منشورا ما ..

والنتيجة أن الحرب على فيس بوك وغيره من وسائل التواصل الاجتماعي تظل مستعرة ، آخذة معها طاقة الناس فى مصر واهتمامها من مستقبل بلدها إلى هذه التفاهات !!

والخلاصة ..
أن هناك جهدا منظما يقصد بلا لبس لانقسام المصريين على انفسهم ، وشغلهم بقضايا فرعية عن قضية تمس جوهر الوجود لبلدهم فى هذه الأيام الصعبة ..

وعندما يحين موعد تنفيذ ما يريدونه بمصر ، يجد المصريين منهمكين في حربهم الخاصة عن محمد صلاح ومحمد أبو تريكة ومحمد رمضان ...... إلى آخره .



#أحمد_فاروق_عباس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا ؟! السؤال الخطير .. وما وراءه من أمور أخطر .
- أسبوع الغضب علي القاهرة ..
- الممر الآمن ... ماذا يدور في الكواليس من أمور خطيرة ؟!
- أين القاعدة وأنصار بيت المقدس وداعش ؟!!
- سيناء ..
- مصر ... وما يحدث في فلسطين
- كلمة عن اليوم الأول من الحرب ..
- عبد الناصر ... والشيوعيين .
- جمال عبد الناصر .. واليمين الدينى
- جمال عبد الناصر .. واليمين السياسى .
- جمال عبد الناصر .. والفئات الأربع الغاضبين عليه !!
- المخدرات ... والسياسة !!
- الحرب على بريكس في مصر .. لماذا ؟!
- خطوة مهمة فى طريق طويل
- كيف أنقذ الله مصر من عشر سنوات من مصير السودان اليوم ؟
- المعارضة المصرية .. واللحظة المناسبة .
- سلفى .. وفتاة الجيش الأمريكى !!
- حديث مع ناصرى كبير ..
- ناشط اقتصادي
- نفاق الحكام .. ونفاق الشعوب


المزيد.....




- فرنسا تدعو روسيا وليس بوتين للمشاركة في احتفالات ذكرى إنزال ...
- الكرملين: كييف تسعى لوقف إطلاق النار خلال الألعاب الأولمبية ...
- الإيرانية والإسرائيلية أيضا.. وزير الخارجية الأردني يؤكد -سن ...
- المتنافسون على السلطة في ليبيا -يعارضون- خطة أممية لحل الأزم ...
- وزيرا الدفاع الأمريكي والصيني يعقدان أول محادثات منذ 18 شهرا ...
- باريس -تدعو- روسيا من دون بوتين للاحتفال بذكرى إنزال الحلفاء ...
- زيلينسكي يوقع قانون التعبئة الجديد لحشد 500 ألف جندي إضافي ب ...
- أوكرانيا أرادت تصفية الصحفي شاري واتهام روسيا باغتياله
- الوزير في مجلس الحرب بيني غانتس: إسرائيل سترد على إيران في ا ...
- لافروف: الولايات المتحدة وحلفاؤها يشعرون بقلق متزايد بشأن عم ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد فاروق عباس - لقد وقعنا في الفخ !!