أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد سالم - المقاومة بين نومانثيا الإسبانية وغزة الفلسطينية














المزيد.....

المقاومة بين نومانثيا الإسبانية وغزة الفلسطينية


خالد سالم
أستاذ جامعي

(Khaled Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 7770 - 2023 / 10 / 20 - 10:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"لكنها تدور يا ملوك الطوائف..."

عندما يتعرض شعب لظلم يهدد وجوده فلا مفر من المقاومة والإيمان بحتمية الموت دفاعًا عن الذات بدلاً من حياة مهينة حتى الوفاة كالكائنات المسلوبة التفكير، وله أسوة في تراثه وتاريخ البشرية. فما تتعرض له غزة من سحق على إثر "طوفان الأقصى" لا وصف له بعد صمت عربي رسمي وظلم غربي بيّن جراء وقوف عواصم الغرب إلى جانب أحفاد الشياطين، مغتصبي الأرض والعرض طوال تاريخهم الأسود في المنطقة، منذ شلمنصر وبنوخذ نصر ورمسيس الثاني مرورًا بالأندلس العربية.
قالها شيخ المقاومة العربية الليبية عمر المختار "نحن لا نستسلم، ننتصر أو نموت"، والتقتطها حفيده، الزعيم الخالد جمال عبد الناصر في شعاره "ما أُخذ بالقوة لا يُسترد إلا بالقوة". وقد سبقت شعب غزة في بطولاته وصموده شعوب أخرى سجلت نماذج مثاليًة للمقاومة والذود عن النفس والوطن.
ما قامت به فصائل المقاومة الفلسطينية في قواعد ومستوطنات غلاف غزة بطولة منقطعة النظير، وسوف تُدرسها جيوش وأجهزت استخبارات دول كثيرة. اختراقهم للسور الملياري والقبة الحديدية المليارية بطولة جمعت الأمة العربية والإسلامية لأول مرة منذ حرب حزب الله على العدو الصهيوني عام 2006. لقد اخترقوا رابع أقوى جيش في العالم، ما يثبت أن الانتصار على الصهاينة ليس مستحيلاً ولنا في حرب أكتوبر 1973 مثالاً آخر، فعندما سمحت الظروف للعرب أخذ زمام المبادرة في الحرب كان النصر حليفهم.
لا شك أن المقاومة الفلسطينية كانت تعرف جيدًا ردة فعل الكيان المغتصب، وتعرف أن حياة الشعب الفلسطيني ما بين تهجير بدءًا بالنكبة وخنق غير آدمي في غزة. والإنسان يستهين بالموت عندما تصبح الحياة عبئًا عليه.
وأمام المشهد التراجيدي الذي يعيشه أهل غزة ويتحدون التبجح السياسي والغطرسة العسكرية الإسرائيلية الأميريكية بالمرابطة على أرضهم، يحملنا الواقع البطولي إلى تاريخ بلدة نومانثيا الإسبانية التي تحدت الإمبراطورية الرومانية وصمدت في وجه جيشها الجرار رغم أنها كانت تعلم أن موازين القوى ليست في صالحها. التخاذل العربي بيّن، وسيظل قائمًا طالما غابت الديمقراطية، لهذا لا مفر أمام الفلسطينيين سوى المقاومة حتى تحرير أرضهم من البحر إلى النهر.
عاش أهل بلدة نومانثيا حصارًا مطبقًا فرضه الرومان في القرن الثاني قبل الميلاد، لكنهم صمدوا وآثروا الانتحار على الإستسلام أمام المعتدين الرومان. فضلوا الموت على حياة ذليلة، ويصبح مصيرهم متمثلاً في نقلهم أسرى وسبايا إلى روما، وهو ما حدث للذين فضلوا الحياة على المقاومة حتى الموت إذ حملهم القائد الروماني كورنيليو الإفريقي إلى روما للاحتفال بالنصر.
استلهم هذه الواقعة التاريخية للبلدة الهيسبانية القديمة الكاتب الإسباني العالمي ثربانتس، صاحب دون كيخوته، الرواية الأشهر في تاريخ الأدب العالمي، فألف مسرحية "حصار نومانثيا" خلدت بطولة شعب نومانثيا وتحديه للمحتل، ونشرها في نهاية القرن السادس عشر.
خلد ميغيل دي ثربانتس بطولة نومانثيا التاريخية أمام جيش جرار أسقط أراضي شبه جزيرة أيبيريا وكتم على أنفاس سكانها، مبرزًا قرار قادتها وسكانها بأنه لا مفر من الموت إن عاجلاً أم آجلاً، مؤثرين الانتحار على الهزيمة والذل. تعرض شعب نومانثيا إلى حصار قاتل، مماثل للحصار الذي يتعرض له سكان غزة منذ أسبوعين وسيستمر حتى لو توقفت الحرب. يقدم الجوع جزءًا من المعاناة الوجودية للإنسان الفلسطيني المفروضة عليه منذ مؤتمر بازل بمبادرة من الصهيوني هيرتزل في نهاية القرن التاسع عشر.
الخيوط التي تجمع بين نومانثيا هيسانيا التاريخية والعمل المسرحي التراجيدي للكاتب ثربانتس وغزة فلسطين كثيرة بدءًا بالإيمان بأن الموت أمر محتوم، لا مفر منه، والمعاناة الإنسانية التي يسببها ظلم المحتلين، إلا أن النصر سيكون مصير الفلسطينيين، شريط أن يثوروا جمعيهم على الظلم وتحدي المحتل، ولهم أسوة في سكان جنوب إفريقيا بقيادة نلسون مانديلا عندما ثاروا على البيض واجبروا العالم على انهاء الفصل العنصري واسترداد زمام حكم بلدهم.



#خالد_سالم (هاشتاغ)       Khaled_Salem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليهود بين المتحف العراقي وطوفان الأقصى
- زُرت بلاد الرافدين
- ذكريات عن علاقة الروائي جمال الغيطاني بإسبانيا
- إسهامات العربية في الشبكة المعلوماتية بين -الرُّبع- العربية ...
- في وداع أنطونيو غالا آخر مبدعي إسبانيا العظام
- أدب الحدود بين القصة الموريسكية والمسرح الإسباني المعاصر
- رؤية المستعرب بدرو مارتينث مونتابث العالم العربي من خلال مصر ...
- حسن عطية ومسرح وسينما إسبانيا وأميركا اللاتينية
- الناقد الدكتور صلاح فضل ينهل من ينابيع إسبانيا الفكرية
- ولوج الشعر مفيض وسائل التواصل
- بين مدريد العربية ومدريد الإسلامية
- غيفارا يغني للنيل
- الميكروتياترو بين النشأة في بيت التسامح وتسمية المنشأ الإسبا ...
- ذكريات إسبانية في وداع رائد الأدب الشعبي والحكاء الأخير الدك ...
- نكسة يونيو في مرآة الأندلس
- خواطر حول جيل ال 27 الشعري الإسباني: من الطليعة إلى الالتزام
- الإنفصال ونكسة يونيو في مرآة الأندلس
- البربر والمسألة الموريسكية في مرآة اليهود السفرديم
- جائزة ثربانتس في الآداب للأوروغويّة كريستينا بيري روسّي
- جائزة ثربانتس في الآداب للأوروغوانية كارمن بيري روسّي


المزيد.....




- أبو الغيط: إسرائيل تسعى لكتم الأصوات التي تتحدث باستقلالية ح ...
- عبد الله الثاني يحذر العالم من عواقب الهجوم الإسرائيلي المرت ...
- زيارة أردوغان إلى العراق: نقلة في العلاقات وقضايا معلقة في ا ...
- ماذا نعرف عن تاريخ المواجهات في مخيم نور شمس؟
- رئيسي: لولا مكافحة إيران الدؤوبة للمخدرات لانتشرت في أوروبا ...
- استخباراتي أمريكي سابق لزيلينسكي: أنت -حرفيا- تقتل الأوكراني ...
- توقيع مذكرة تفاهم للتعاون بين سلاحي البحرية الروسي والصيني
- احتدام المواجهات بين حزب الله وإسرائيل.. حرب الاستنزاف تتصاع ...
- -غلوبال تايمز-: روسيا لديها القدرة على توجيه ضربة حاسمة لأوك ...
- ساويرس يستجيب لطلب يخص مشروع -الصوت والضوء- بالأهرامات


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد سالم - المقاومة بين نومانثيا الإسبانية وغزة الفلسطينية