أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد سالم - جائزة ثربانتس في الآداب للأوروغوانية كارمن بيري روسّي














المزيد.....

جائزة ثربانتس في الآداب للأوروغوانية كارمن بيري روسّي


خالد سالم
أستاذ جامعي

(Khaled Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 7076 - 2021 / 11 / 13 - 11:50
المحور: الادب والفن
    


" لكنها تدور يا ملوك الطوائف"


د.خالد سالم
أميركا اللاتنية قارة خلاقة، ومن رحم الاستبداد والطغيان المحلي والأميركي أبهرت العالم بأدبها الذي أخذ يحتل الفضاء الذي يسحتقه بين آداب العالم بدءًا من الطفرة والواقعية السحرية التي أصبحت تشكل تيارًا يُقلد في الآداب الأخرى. وفي هذا السياق نهضت من رماد احراقها كالعنقاء على المستويات كافة، بعد عقود طويلة من معاناة شعوبها، بينما آثر كثير من مبدعيها ومثقفيها المنفى ملاذًا على الاستئناس أو الموت في السجون، وفي المنفى صوبوا سهام الكلمة ضد الأنظمة الاستبدادية. وفي المنفى أبدعوا وتركوا بصمات لا تُمحى في الساحة الأدبية المحلية والعالمية.
وجميل أن يُكرم المبدع على مشواره الطويل قبل أن يترجل إلى السماء، خاصة وإن كان قد كابد المنفى والحرمان من الوطن والملاحقة على أيدي الطغاة. إنها حالة الروائية والشاعرة الأوروغوانية كريستينا بيري روسّي التي حازت جائزة ثربانتس، نوبل الآداب المكتوبة باللغة الإسبانية، ليلة احتفالها باتمام عقدها الثامن في برشلونة التي استقرت فيها منذ خمسة عقود هربًا من الإستبداد العسكري في بلدها، الأوروغواي.
بيد أن برشلونة لم تكن ملاذًا مخمليًا إذ طالتها يد طاغية آخر، الجنرال فرانكو الذي كان نظامه يلفظ أنفساه الأخيرة، ما اضطرها إلى البحث عن منفى آخر، فلجأت إلى فرنسا إلى أن رحل فرانكو الذي جثم على أنفاس الإسبان قرابة أربعة عقود، بعد أن أشعل حربًا أهلية ضد النظام الجمهوري المنتخب في ثلاثينات القرن العشرين.
بيد أنها استلت سلاح الكلمة لمحاربة الاستبداد في بلدها الذي ينعم اليوم بالديمقراطية مسجلاً،إلى جانب تشيلي، أعلى مستويات النمو الاقتصادي والحريات في أميركا اللاتينية، والدفاع عن المرأة، وهو ما أخذته في الحسبان لجنة تحيكم جائزة ثربانتس، الجائزة الأهم في الدول الناطقة بالإسبانية، "لأن أدبها ممارسة مستمرة للاستكشاف والنقد، دون تجنب قيمة الكلمة كتعبير عن الالتزام بالقضايا الرئيسة المعاصرة، ووضع المرأة والجنسانية".
وكارمن بيري روسّي تشكل إلى جانب كثيرين من مثقفي وكتاب أميركا اللاتينية نهجًا متفردًا في التصدي للطغاة وفضح جرائم الأنظمة المستبدة التي خنقت القارة الناطقة بالإسبانية والبرتغالية عقودًا طويلةً في القرن العشرين.
وهو ما أخذته في الاعتبار لجنة تحكيم الجائزة في دورتها الحادية والأربعين، إذ أشارت إلى "مسيرتها الإبداعية في عصرنا وحجم كاتبة قادرة على التعبير عن موهبتها في تعددية الأجناس الأدبية". وعرجت اللجنة على دورها كجسر بين أميركا اللاتينية وإسبانيا مشيرةً إلى "ضرورة أن يظل في الذاكرة الدائمة للمنفى ومآسي القرن العشرين السياسية".
ورغم أن هذا الكاتبة تتمتع بشهرة واسعة إلا أن فضاءها بين كتاب أميركا اللاتينة لا يتناسب مع جودة نتاجها الأدبي، وقلما يُعرف أنها من كُتاب "ألبوم"، أو الطفرة، التي شهدها الأدب المكتوب بالإسبانية في السبعينات والثمانينات، وكان من أقطابها الكولمبي غابرييل غارثيا ماركيث والأرجنتيني خوليو كورتاثر ووالبيروفي ماريو بارغاس يوسا والمكسيكي خوان رولفو، إلى جانب كثيرين آخرين. بل إنها المرأة الوحيدة التي تنتمي إلى الطفرة.
كارمن بيري روسّي سادس امرأة تحوز جائزة ثربانتس، والثانية من الاوروغواي، بعد أكثر من خمسة عقود مارست خلالها الكلمة المكتوبة في شتى الأجناس الأدبية، ما أدى إلى ترجمتها إلى خمس عشرة لغة. والجائزة تخلد اسم مؤلف رواية دون كيخوتي، ميغيل دي ثربانتس، التي تحتل المركز الثاني، بعد التوراة، في عدد النسخ المطبوعة منها. وتُسلم الجائزة في ربيع العام التالي في مدينة ألكالادي إناريس – قلعة عبد السلام، أو فرج، العربية- مسقط رأس ثربانتس، في حفل يترأسه ملكا إسبانيا. سبق أن حاز الجائزة مواطنها الشاعر خوسيه أونيتي عام 1980 والشاعرة إيدي بيتالي عام 2018.
حُرمت كارمن بيري روسّي من ذكر اسمها أو أعمالها في وسائل الإعلام في بلدها طوال النظام العسكري الديكتاتوي، خلال السبعينات حتى منتصف الثمانينات. وإلى جانب الأدب عملت أستاذةً للأدب وفي الترجمة والصحافة. وظل اسمها طوال العقود السابقة رمزًا للالتزام السياسي، إلى جانب دفاعها عن حرية الميول الجنسية.
بدأت الكتابة في سن مبكرة حيث بدأت بالقصص القصيرة في مطلع الستينات بنشر مجموعتها الأولى التي لاقت استحسان النقاد وكبار الكتاب، وعلى رأسهم الأرجنيتني خوليو كورتاثر الذي تنبأ لها بأنها سوف تحتل مكانة كبيرة في عالم القص وتجديد القصص القصيرة في اللغة الإسبانية. وقد حصلت على الإجازة الجامعية في الأدب المقارن بعد أن تحولت من دراسة العلوم، اتساقًا مع توجهاتها الأدبية المبكرة.
إلا أن ابداعها لم يقتصر على السرد إذ كتبت الشعر واعدها النقاد إحدى كبار شعراء عصرها إلى جانب ثيسار باييخو وبابلو نيرودا. ولها مغامراتها في عوالم السينما والتصوير الزيتي والتصوير



#خالد_سالم (هاشتاغ)       Khaled_Salem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خمسة وثمانون عامًا على مقتل غارثيا لوركا دون التوصل إلى رفات ...
- أميركا اللاتينية وانتفاضة الشيخ جرّاح المقدسية
- في ذكرى مولد غارثيا لوركا أسطورة الشعر العالمي في القرن العش ...
- جيل شعراء إسبانيا العظام وأزمة المنفى
- الاحتفال بذكرى سقوط غرناطة في زمن الكورونا
- المعهد المصري في مدريد في ذكرى تأسيسه ودوره في التقارب بين ض ...
- في ذكرى مقتل الشاعر الأسطورة غارثيا لوركا
- حامد أبو أحمد يؤثر الرحيل إلى عالم أرحب وأكثر عدلاً
- المستعرب الإسباني فدريكو كورينتي يترجل إلى السماء معتليًا قو ...
- وداعًا سليمان العطار، دون كيخوتي القرن الحادي والعشرين!
- رفائيل ألبرتي نموذجًا لمنفى جيل شعري إسباني
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ...
- هل هي لعنة الأندلس؟
- إلراسترو معلم سياحي وتجاري فى مدريد يعود إلى الحقبة الأندلسي ...
- شباب إسبانيا قلدوا شباب مصر ليصحوا قوة سياسية فاعلة في البرل ...
- في ذكرى سقوط غرناطة
- ربط ضفتي بحر الروم بين الواقع والخيال
- امتهان اللغة العربية على أيدي أبنائها في يوم الاحتفال بها عا ...
- هل الأندلس كانت عربية أم بربرية؟
- الأندلس التي أضعناها والتي يضيعونها منا


المزيد.....




- إرجاء مهرجان سينمائي إسرائيلي في ستراسبورغ على وقع حرب غزة
- حول قرار محكمة العدل الدولية يعزز الرواية الفلسطينية ويعزل إ ...
- فيلم مصري يفوز بجائزة  -العين الذهبية- في كان السينمائي
- فنانة أمريكية شهيرة تنشر فيديو لها عارية على الشاطئ وتعلق بع ...
- غادر بلاده سرا... ترحيب حار بالمخرج الإيراني رسولوف في -كان- ...
- تردد قناة توم وجيري نايل سات Tom & Jerry لمتابعة الأفلام الك ...
- الان متابعة مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 161 مترجمة على قناة ال ...
- المخرج السعودي توفيق الزايدي: أحب صناعة سينما للتاريخ ومهرجا ...
- مهرجان كان السينمائي: -نورة- أول فيلم سعودي يشارك في مسابقة ...
- فوق السلطة- ما علاقة الإمام محمد الشعراوي بالفنان عادل إمام؟ ...


المزيد.....

- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد سالم - جائزة ثربانتس في الآداب للأوروغوانية كارمن بيري روسّي