أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد سالم - في ذكرى مقتل الشاعر الأسطورة غارثيا لوركا















المزيد.....

في ذكرى مقتل الشاعر الأسطورة غارثيا لوركا


خالد سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6650 - 2020 / 8 / 18 - 13:40
المحور: الادب والفن
    


"لكنها تدور يا ملوك الطوائف..."

في ذكرى مقتل الشاعر الأسطورة فدريكو غارثيا لوركا

لئن اعتقد حسنو النية أن حُلُول الديمقراطية يحل ألغاز الاستبداد ويكشف ما خفي من جرائمه بغية محاسبة المسؤولين عنها فإنهم يسيرون في درب الأوهام، في سراب يرى فيه طيبو القلب صورًا لتحقيق العدالة، ضمن مدينتهم الفاضلة التي تصوروها في لحظات التحول الفارقة في بلدانهم. كان هذا جزءًا من سراب ذهني شهدته غالبية الإسبان بوفاة الجنرال فرانكو، مهندس الانقلاب على الجمهورية الوليدة واشعال الحرب الأهلية الإسبانية 1936/1939، التي راح ضحيتها مئات الآلاف وخربت البلاد، وأجبرت صفوة مثقفي إسبانيا على المنفى وتفككت أوصال أعظم جيل شعري عرفته إسبانيا والعالم في القرن العشرين، جيل ألـ 27، الجيل الذي برز بين أعضائه الشاعر الأسطورة فدريكو غارثيا لوركا ومعه كثيرون يضاهونه في الأهمية الشعرية.
في الثامن عشر من أغسطس تحل ذكرى متقل هذا الشاعر الغرناطي دون فك طلاسم الجريمة، والمكان والدواعي الرسمية لاغتياله على يد اليمين في مدينة غرناطة مع اندلاع الحرب الأهلية. إنها أغرب جريمة إغتيال أشهر شعراء اللغة الإسبانية مند أو ولدت في القرن العاشر. ولا يزال بلا إجابة نهائية السؤال الذي طُرح منذ صيف 1936 حول هوية الذين قتلوه ودواعيهم الحقيقية، بعيدًا عن تلك التي تعتريها التكهنات، رغم عشرات الكتب والبحوث والمقابلات التي نُشرت حول هذه القضية.
يبدو أن أيادٍ خفية تحول دون فتح ملفات جرائم كثيرة ارتكبها نظام الجنرال فرانكو، من بينها مشروع "الذاكرة التاريخية"، التي كانت أحد أسباب الاطاحة برئيس الحكومة الإشتراكي رودريغيث ثباتيرو لصالح اليمين ممثلاً في الحزب الشعبي، ومعه دُفن المشروع الذي كان سيعني نبش ملفات جرائم تلك الحقبة.
من بيدهم المال والسلطة، ورثة حقبة الجنرال فرانكو، لا يغفرون لليسار، ورثة الجمهورية المَوْؤُدَة، وقوفهم في وجههم دفاعًا عن نظام اختاره الشعب مسقطًا الملكية. لا يزال ورثة ذلك النظام الفاشي يسيطرون على خيوط القوة والسلطة في البلد رغم عودة الديمقراطية والحريات منذ أربعة عقود، إذ بدأت شكليًا بوفاة فرانكو ووضع دستور 1978. مجموعة فرانكو لا تزال لها الكلمة الأولى في الاقتصاد وولها ثقلها النوعي والطاغي في السياسة.
في بداية دراستي الجامعية كنت قرأت تقريرًا حول كتاب لناقدة أميركية مفاده أن الحقد والغيرة كانا وراء مقتل ذلك الشاعر في ريعان شبابه، 38 عامًا. لم استوعب الفكرة من منطلق إنساني، وقصر تجربتي. ومع مرور الأيام والسفر إلى إسبانيا للدراسة ترددت على إميليو غارثيا غوميث، شيخ المستعربين سنتئذ، في منزله وفي أكاديمية التاريخ التي كان يرأسها. في كل مرة كنا نتحدث فيها عن الموريسكيين وتأثير كتابه "قصائد عربية-أندلسية" في الأدب الإسباني، كان على رأيه لا يحيد، رغم أن الفارق بين أول وآخر لقاء عقد من الزمن. وضمن ما أكده إن الحقد كان المحرك الرئيس لمقتل غارثيا لوركا، فهذا الشاعر لم يتحزب، مع قربه من الفكر الإشتراكي، المتمثل في الجمهوريين. ومن بين ما قاله إنه آسف كثيرًا لكون غارثيا لوركا لم يشر إلى تأثره بكتابه قصائد عربية أندلسية. إلا أن رفائيل ألبرتي أكد لي أن الشاعر الغرناطي لم يمهله الاغتيال للاعتراف بأشياء كثيرة، من بينها تأثره بالشعر العربي الأندلسي.
أما زميله وصديقه الشاعر رفائيل ألبرتي نفسه أسر لي أن قصيدة له كانت سبب جريمة اغتياله، كتبها ألبرتي ورددتها الإذاعة، هاجم فيها الانقلابيين وشحذ همم الجمهوريين، فظن اليمن أن مؤلفها غارثيا لوركا، وعندما كُشف عن مؤلفها الحقيقي كانت قد وقعت الواقعة، وانتهى الشاعر الأسطورة.
هناك رأي آخر للشاعر ماريو إرنانديث، الأستاذ في جامعة مدريد أوتونوما وأحد أبرز الباحثين في أعمال غارثيا لوركا وجيله، مفاده أنهم قتلوه للاعتقاد بأنه كان شيوعيًا ولوطيًا. أوهي المقولة التي انتشرت لاحقًا ولم تُثبت، سوى في شقها الثاني.
هذه الآراء لا تعدم الوجاهة، إلا أن مقولة الجاحظ بخوص حقد الصنف، القائم على عناصر إجتماعية من الموروث الريفي وصراعاته الزراعية والاقتصادية، تبدو الحصان الرابح، إذ كان والد الشاعر يتمتع بنفوذ اقتصادي ووجاهة اجتماعية في منطقة غوطة غرناطة، نظرًا لامتداد ممتلكاته الزراعية، إلى جانب عائلتي ألبا ورولدان المشهورتين في المنطقة ذاتها.
كان والده كبير عائلة تنتمي إلى البرجوازية البازغة التي كانت تتنافس مع العائلتين الأخريين في شراء ممتلكات طبقة النبلاء المتهالكة في الغوطة. وأضيف إلى هذا أن الشاعر الشاب استلهمها في عنوان آخر مسرحياته، بيت برناردا ألبا، ما أجج حقدهم المتوارث عليه. ويقال إنها القشة التي قصمت ظهر البعير في آخر أيامه، إذا أعدتها عائلة ألبا إهانة لها أن تحمل بطلة المسرحية المتسلطة لقبها.
وفي تلك الظروف التاريخية، ضياع آخر مستعمرة إسبانية كوبا عام 1898 وانقطاع شحنات السكر الكوبي إلى إسبانيا، سجلت مزارع بنجر السكر رواجًا لم يكن في حسبان تلك العائلات الريفية، ودخل والد الشاعر شريكًا في مصنع السكر عام 1904، واشترى مزيدًا من الأراضي، لكن أل رولدان وقفوا له بالمرصاد واتهموا المصنع بتلويث مياه الري في المنطقة، وتمكنوا من وقف انتاجه لمدة عام.
كان أفول الإمبراطورية الإسبانية وانكفاء إسبانيا على الذات سببًا في حدثين تركا بصماتهما في حياة فدريكو الذي ولد في السنة نفسها. فأمام فاجعة انحسار الإمبراطورية الإسبانية ولد جيل من كتاب البلد ومفكريه أطلق عليه جيل الـ 98، السابق لجيل فدريكو ومجايليه الذين ثاروا على جيل "العواجيز" سنة 1927. ومع ضياع كوبا لصالح الولايات المتحدة انقطعت شحنات السكر عن إسبانيا، فراجت صناعة السكر من البنجر.
في تلك الأثناء كان فدريكو - فدريكو غارثيا رودريغيث- عضوًا في المجلس المحلي للمحافظة، ما أتاح له المشاركة في لجنة سياسية ألغت انتخابات محلية أجريت سنة 1918 اعتراها تزوير بغية تمكين كبير عائلة رولدان من الحصول على عضوية المجلس البلدي. وكبرت الأحقاد وترصدت العائلة المنافسة لوالد غارثيا لوركا وقلدت خطاه في انتقاله مع أسرته إلى العاصمة وادخال ولديه، فدريكو وفرانثيسكو، في كلية الحقوق. كل هذا نسج خيوط مقتل الشاعر الذي كانت هده الأحقاد سببًا فيه.
ويؤكد الباحث الإسباني ميغيل كباييرو في كتاب أصدره تحت عنوان "الساعات الثلاث عشرة الأخيرة من حياة فدريكو" أن العائلات الثلاثة كانت في الماضي متآزرة، تثبت جذورها ووجاهتها من خلال توسيع رقعة ممتلكاتها من الأراضي الزارعية، وانتشرت بينها مصاهرات مصلحة منعًا لتفتيت الملكيات بين العائلات الفقيرة!
وفي هذا السياق يبرز الباحث الأيرلندي المشهور إيان جيبسون - أفضل من كتب عن سيرة غارثيا لوركا وأعماله، وهو أكثرهم انتاجًا في هذا المضمار- تميز أسرة الشاعر بطابع فني، يعود إلى الأب الذي كان ذا عقلية منفتحة، بلا قيود دينية، ودماثة خلق، لكنه كان ماهرًا وعصاميًا في دنيا الأعمال، بينما كان البعض يرى فيها اقطاعيًا إشتراكيًا.
في تلك الأثناء كان الشاب فدريكو يتنقل بين غرناطة والريف ومدينة الطلاب في مدريد حيث تعرف إلى ثلاثة من أبرز مثقفي وفناني إسبانيا في القرن العشرين، السينمائي لويس بونيول، والمصور سلفادور دالي، والشاعر رفائيل ألبرتي. كان دائم الهرب من غرناطة الجميلة والمكبلة للحريات بسبب البرجوازية الرثة التي كانت تتحكم فيها، حسب الشاعر نفسه.
نأى فدريكو دائمًا عن محرقة السياسة، في وقت كانت إسبانيا تموج فيه بصراعات سياسية واجتماعية خانقة، كان يرى أنها في النهاية ستؤدي إلى دماء وجثث تملأ مزارع طفولته التي حفرت وجودها في أعماله. لكن هذا لا يعني أنه كان بلا أيديولوجية، فلم يعش قط في برج عاجي رغم أنه كان من أسرة غنية، ولد ووجد نفسه محاطًا بكل ما تتمناه النفس البشرية من أشياء مادية، إضافة إلى ما جاء به مسرحه وشعره ومحاضراته.
ومع هذا صاحبه ألم طوال حياته، حسب مجايليه، يُتم لا تفسير له، عاش يتألم لألم الأخرين في هذا العالم، وهو ما تنضح به أعماله. ومن شعوره بمعاناة الآخرين، ومعاصرته لأنواع شتى من الظلم، حملت أعماله نبرتها الثورية، الثورة من أجل تغيير العادات والتقاليد البالية.
من هذا الألم ورفض الظلم كتب ديوان "الأغاني الغجرية"، العمل الذي لم يجعل جهاز الحرس المدني ينظر إليه بريبة، وديوان "شاعر في نيويورك" الذي رافع فيه إصبعه ضد البابا وضد الإمبراطوية الجديدة، وأثار نزاعًا غير معلن بين العشق والقمع في أعماله المسرحية مثل "عرس الدم" و"يرما". وكان قبل مقتله يكتب مسرحية حول إجبار الشباب على المشاركة في الحرب، وهي دعوة مبكرة للامتناع عن أداء الخدمة العسكرية، وهو ما أصبح واقعًا في إسبانيا في نهاية القرن العشرين.
ويقول ميغيل كباييرو إن غارثيا لوركا لم يبرأ من هجوم الصحافة المحافظة عليه، إذ كانت ترى في مسرحياته التي تعالج مشكلات إجتماعية قائمة بأنها من شأنها أن تؤدي معاقبة المؤلف بموجب القانون الجنائي، وتطبيق عقوبة الإعدام عليه، فلا يمكن لسيدة وقور أن تشاهد هذه الأعمال الفاضحة. هذا الهجوم موثق في مجلة فاشية عنوانها Gracia y Justicia في تقرير حول مسرحيته الشهيرة "يرما" عام 1934. كل هذا كان تعبئة، عن قصد أو دونه، لما سيحدث للشاعر فجر 18 أغسطس 1936.
وبعد عامين من تلك الواقعة وضع غارثيا لوركا اللمسات الأخيرة على مسرحيته الأخيرة "بيت برناردا ألبا"، في مطلع يوليو 1936، بعد أن قرأها في دوائر مقربة في مدريد وغرناطة، وكان يستحق عليها عقوبة الموت وفقًا لليمين الإسباني. كان الجنرال فرانكو على وشك القيام بالانقلاب واشعال فتيل الحرب الأهلية.
الأجواء كانت متلهبة في أنحاء إسبانيا كافة، ما حمل فدريكو على التفكير في أن غرناطة ستكون أكثر أمانًا من مدريد رغم نصائح أصدقائه بأن مسقط رأسه سيكون أسوأ حالاً. في هذا السياق يضيف ميغيل كباييرو معلومات جديدة كثيرة ومثيرة حول الساعات الأخيرة من حياة الشاعر الغرناطي. من بينها أن أشخاصًا من عائلة رولدان شاركوا في هذه المسيرة السوداء، أبرزهم أوراثيو رولدان.
وفي اليوم الأول لاندلاع الحرب الأهلية قبض قوات حزب الكتائب على زوج شقيقة فدريكو وقتلته ثم اقتفت أثره في القرية إلى أن عرفوا أنه يختبئ في منزل صديقه الشاعر لويس روساليس. ولم يغفر له أنه كان في منزل أسرة تنتمي إلى هذا الحزب اليميني، وحملوه في الليل إلى أطراف غرناطة مع خمسة موقوفين آخرين حيث قتلوا الستة.
لا يزال العثور على رفات غارثيا لوركا يمثل هوسًا اجتماعيًا وثقافيًا. هناك رأي يفيد أنهم لن يعثروا عليها فقد عُثر عليها عام 1986 عندما كانوا يشنئون طريقًا وحديقة عامة في المكان الذي أعدم فيه هو ورفاقه. وبدلاً من أن يطالبوا بتحقيق قضائي في تلك الرفات دفنوها في مكان آخر رغم أن البلد كان ينعم بالديمقراطية.
بقي أن أشير هنا إلى أن فدريكوغارثيا لوركا كان الكاتب الإسباني الأبرز بين الإسبان لدى كتاب وقراء العربية، ولا يتفوق عليه في شغل مساحة عريضة في الوطن العربي سوى الأندلس، بوتقة حضارات المتوسط. وقد ترك بصماته في الأدب العربي، ووصل التأثر به ذروته في جيل الخمسينات، ويشاع أن صلاح عبد الصبور كتب بعض مسرحياته مستلهمًا أعمال الشاعر الغرناطي الأسطورة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,622,906
- حامد أبو أحمد يؤثر الرحيل إلى عالم أرحب وأكثر عدلاً
- المستعرب الإسباني فدريكو كورينتي يترجل إلى السماء معتليًا قو ...
- وداعًا سليمان العطار، دون كيخوتي القرن الحادي والعشرين!
- رفائيل ألبرتي نموذجًا لمنفى جيل شعري إسباني
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ...
- هل هي لعنة الأندلس؟
- إلراسترو معلم سياحي وتجاري فى مدريد يعود إلى الحقبة الأندلسي ...
- شباب إسبانيا قلدوا شباب مصر ليصحوا قوة سياسية فاعلة في البرل ...
- في ذكرى سقوط غرناطة
- ربط ضفتي بحر الروم بين الواقع والخيال
- امتهان اللغة العربية على أيدي أبنائها في يوم الاحتفال بها عا ...
- هل الأندلس كانت عربية أم بربرية؟
- الأندلس التي أضعناها والتي يضيعونها منا
- الإرث العربي في حضارة زمن العولمة
- على المنوفي: وداعًا أيها الفارس النبيل
- خذلان وتأملات أمام المشهد البشري في أرض الكنانة
- يوميات صعلوك، قصة من الأدب الإسباني
- رسالة حول مسرح خوسيه مورينو أيناس
- مسرح الهجرة في إسبانيا نموذجًا للمثاقفة ومخاطر ترجمة التابوه ...
- صورتنا لدى الآخر وطابورنا الخامس المفقود


المزيد.....




- لجنة استطلاعية برلمانية تجتمع بمدير صندوق الايداع والتدبير
- لجنة الداخلية بمجلس النواب تواصل دراسة القوانين التنظيمية ال ...
- ضجة في مصر حول فنانة شهيرة بسبب مراسل شاب... وبيان اعتذار عا ...
-  “عبد العاطى” يستقبل “أروب” وزيرة الثقافة والمتاحف والتراث ب ...
- -بروفة رقص أخيرة- تأليف نسرين طرابلسي
- مجلس الحكومة يصادق على ثلاثة مشاريع مراسيم تتعلق بالصندوق ال ...
- نقابة المهن التمثيلية تنفي ما تردد عن وفاة يوسف شعبان: شائعا ...
- بوريطة يستقبل نظيره البوروندي حاملا رسالة من رئيس جمهورية بو ...
- مصر.. نقابة المهن التمثيلية ترد على أنباء عن وفاة الفنان يوس ...
- بدأت البث قبل نحو 7 عقود.. قصة إذاعة عدن ومعاناة عامليها


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد سالم - في ذكرى مقتل الشاعر الأسطورة غارثيا لوركا