أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد سالم - خواطر حول جيل ال 27 الشعري الإسباني: من الطليعة إلى الالتزام














المزيد.....

خواطر حول جيل ال 27 الشعري الإسباني: من الطليعة إلى الالتزام


خالد سالم
أستاذ جامعي

(Khaled Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 7176 - 2022 / 2 / 28 - 12:47
المحور: الادب والفن
    


"لكنها تدور يا ملوك الطوائف..."

أطلق الدارسون والنقاد أسماء عديدة على جيل الـ 27 الشعري الإسباني، من بينها جيل العشرينات، جيل الديكتاتورية، جيل 1925، جيل 1928، جيل غيين-لوركا. ما يعد وضعًا خاصًا في سياق شعر اللغة الإسبانية، ويمكن الإضافة بالقول على المستوى العالمي، فليس هناك جيل شعري قط حظي بهذا العدد من الأسماء.
ورغم الطبيعية الطليعية والثورية، لم يقطع أعضاؤه الصلة بالتقاليد الأدبية في آداب اللغة الإسبانية، بل واصلوها. يندرج شعرهم في إطار تيار غنائي هيسباني يضرب بجذوره في عمق التاريخ الأدبي لتمتد إلى ديوان الأغاني الشعرية، مجهولة المؤلف، وغارثيلاسو ولوبي دي بيغا، مرورًا بالقديس خوان ديلا كروث والقس لويس دي ليون، والقرطبي لويس ديغونغورا، الذي تأثر بالشعر العربي الأندلسي، وفرانثيسكو دي كيبيدو، غوستابو أدُلفو بيكر والمحدثين خوان رامون خيمينيث وأنطونيو ماتشادو.
وكان النقد التقليدي أطلق عليهم تسمية طليعيين، لكنهم كانوا قد تغذوا على رحيق كلاسيكيي الأدب الإسباني وأبدوا تمسكًا بهذه الجذور. من هنا جاء ولعهم الأدبي والإنساني بلويس دي غونغورا وتحليقه في عالم الشعر، ما يجعله يسمو على ما هو واقعي ويومي. واعتبروا أن أهم ما في القصيدة جمالها، الحصول على هدف جمالي، وليس محتواها الإنساني، العاطفي وقدرتها على نقل مشاعر، أحاسيس الشاعر.
هذا الموقف الرافض للابتذال والعاطفية والهبوط الذي صبغ الشعر في مرحلة ما بعد الرومانسية، كان بمثابة طريقة للهرب من الواقع، من كل ما كان يحيط بالشاعر، وهو ما يمقته لرخصه وسوقيته. هذا الهروب كانت له علامة رومانسية في حالة الشاعر لويس ثيرنودا، أحد أبرز أعضاء هذا الجيل الشعري الذي كان يوصف بأنه نهم للجمال.
ما هو ملحمي حل بسرعة محل ما هو غنائي، وكتب الشعراء الأشعار الشعبية، وبرز في هذا المجال رفائيل ألبرتي. وكان سبب هذا التحول ظرف الحرب الأهلية الإسبانية (1936-1939)، تلتها كارثة أكثر قوة وهي الحرب العالمية الثانية وضرب هيروشيما ونغازاكي بالقنبلة الذرية على يد الأمريكان.
وأمام هذه الأحداث المأساوية لم يكن يستطيع الشعراء أن يقبعوا في برجهم العاجي. لقد اضطر الشاعر إلى أن يدرك مأساته الإنسانية، ومدى ضعف مصيره المشؤوم على وجه البسيطة، والزمن التاريخي، وإجمالاً ما واجهه في حياته وما كان له أن يدير ظهره له.
في تلك الظروف اضطر الشاعر، شاعر هذا الجيل، إلى التمسك بجذوره، وأخذ يؤمن مجددًا في ذلك الواقع الممزق والمدمر أو يشعر بالإحباط إزائه، في عالم معذب بسبب الحرب، وأراد أن يتقاسم ذلك الواقع المؤلم مع الآخرين، سواء تقاسمه أو عاشه منفردًا. في ذلك السياق أطلق شعار "الشعر اتصال" وهو ما اتخذته الأجيال التالية للحرب الأهلية الإسبانية شعارًا لها.
وعليه فإن مأساة الحرب الأهلية والحرب العالمية جرفت شعراء جيل الـ 27 جلهم نحو حركة إنسانية شعرية، نحو شعر مخضب بواقعية زمنية، تاريخية. وكان مقتل الشاعر النجم فديريكو غارثيا لوركا، في بداية الحرب الأهلية، قد ترك أثرًا قويًا في زملائه، أعضاء الجيل. كما أدت الحرب إلى تشتيت أعضائه. ويمكن مقارنة هزيمة الجمهوريين في الحرب الأهلية الإسبانية وأثرها السلبي على شعراء جيل الـ 27 بتأثير هزيمة يونيو على شعراء جيل الخمسينات الشعري العربي، مع الفارق في أن الشعراء العرب لم يضطروا إلى الهجرة نظرًا للفارق بين الحربين، ففي الحالة الإسبانية كانت بين طرفين إسبانيين، وهو ما يختلف عن سياق نكسة 1967.
كان المنفى والتشتيت أبرز ما صبغ مواقف هذا الجيل الشعري الإسباني في مرحلة ما بعد الحرب الأهلية، وصل الحد إلى الحديث عن منفى داخلي لمن بقي منهم في البلاد، مثل بيثنتي أليكساندري، حائز جائزة النوبل عام 1977، وإلى حد ما داماسو ألونصو.
مزقت الحرب الأهلية أعضاء هذا الجيل وبشكل مأساوي، إلا إنها لم تقطع أواصر الصداقة والتواصل بينهم. فالشعراء الثلاثة الذي بقوا في إسبانيا قاموا بدور مهم في التواصل مع المنفيين وفي الوقت نفسه مع الشعراء الأكثر شبابًا في البلاد.
وجيل الـ 27 جيل التنوع، جيل شكلت أعضاءه القيم الفردية، لهذا يتميز أعضاؤه بشخصية فنية، شعرية، مكثفة، بتنوع وتفرد أصواته الشعرية، دون أن تكون أصواتَ إنسانية وفوق إنسانية. وقد ورث الأدب الإسباني من هذا الجيل الشعري الرغبة في التجديد. ومن هنا نشأ الفن، الشعر، الطليعي، دون أن يعني هذا القطيعة مع كل ما هو سابق، بل الاستفادة منه.
من هنا كانت ميزة شعراء هذا الجيل بخصوص "التقليد"، التراث، كمكون للفكر الجمالي لدى أعضائه. وكانت عودة أعضاء هذا الجيل إلى التقليد في اتجاهين أساسيين: التراث الشفهي والمكتوب. وقد حقق الجيل تناضحًا فريدًا بين الموروث الشعري والحداثة. وجرب شعره طريق الانتقال من الصفاء إلى الثورة.



#خالد_سالم (هاشتاغ)       Khaled_Salem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإنفصال ونكسة يونيو في مرآة الأندلس
- البربر والمسألة الموريسكية في مرآة اليهود السفرديم
- جائزة ثربانتس في الآداب للأوروغويّة كريستينا بيري روسّي
- جائزة ثربانتس في الآداب للأوروغوانية كارمن بيري روسّي
- خمسة وثمانون عامًا على مقتل غارثيا لوركا دون التوصل إلى رفات ...
- أميركا اللاتينية وانتفاضة الشيخ جرّاح المقدسية
- في ذكرى مولد غارثيا لوركا أسطورة الشعر العالمي في القرن العش ...
- جيل شعراء إسبانيا العظام وأزمة المنفى
- الاحتفال بذكرى سقوط غرناطة في زمن الكورونا
- المعهد المصري في مدريد في ذكرى تأسيسه ودوره في التقارب بين ض ...
- في ذكرى مقتل الشاعر الأسطورة غارثيا لوركا
- حامد أبو أحمد يؤثر الرحيل إلى عالم أرحب وأكثر عدلاً
- المستعرب الإسباني فدريكو كورينتي يترجل إلى السماء معتليًا قو ...
- وداعًا سليمان العطار، دون كيخوتي القرن الحادي والعشرين!
- رفائيل ألبرتي نموذجًا لمنفى جيل شعري إسباني
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ...
- هل هي لعنة الأندلس؟
- إلراسترو معلم سياحي وتجاري فى مدريد يعود إلى الحقبة الأندلسي ...
- شباب إسبانيا قلدوا شباب مصر ليصحوا قوة سياسية فاعلة في البرل ...
- في ذكرى سقوط غرناطة


المزيد.....




- قد يطال النشيد روسيا وأغاني بيونسيه.. قديروف يحظر الموسيقى ا ...
- مصر.. الفنانة أيتن عامر ترد على انتقادات لمسلسل خليجي شاركت ...
- -ولادة أيقونة-.. حياة أم كلثوم في كتاب مصور
- هل سيقضي الذكاء الاصطناعي الأمريكي على الثقافة واللغات الأور ...
- “لكل عشاق الأفلام والمسلسلات الجديدة” تردد قنوات الساعة 2024 ...
- فيلم شقو 2024 ماي سيما بطولة محمد ممدوح وعمرو يوسف فيلم الأك ...
- الأشعري في بلا قيود: الأدب ليس نقاءً مطلقا والسياسة ليست -وس ...
- -كتاب الضحية-.. أدب الصدمة العربي في الشعر والرواية المعاصرة ...
- مجاااانًا .. رابط موقع ايجى بست Egybest الاصلى 2024 لمشاهدة ...
- عمرو دياب يكشف عن رأيه بمسلسل -الحشاشين-


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد سالم - خواطر حول جيل ال 27 الشعري الإسباني: من الطليعة إلى الالتزام