أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد سالم - غيفارا يغني للنيل














المزيد.....

غيفارا يغني للنيل


خالد سالم
أستاذ جامعي

(Khaled Salem)


الحوار المتمدن-العدد: 7397 - 2022 / 10 / 10 - 01:37
المحور: الادب والفن
    


"لكنها تدور يا ملوك الطوائف..."


تطغى على الشخصية العامة دوره على الساحة أكثر من إبداعه، إذا كان قد خاض بعض أجناسه، وهو ما حدث للثائر الكوبي الأرجنتني غيفارا، إذ طغى دوره السياسي في الثورة الكوبية على كونه شاعرًا وقاصًا، نظم قصائد متعددة بدءًا من حبه لزوجته إلى قصائده الثورية والاجتماعية، ومن بينها قصيدة عنونها "أغنية إلى النيل".
وقد عثرت على هذه القصيدة صدفةً، لكنها لم تترجم إلى العربية، لهذا آثرت محاولة نقلها إلى لغة الضاد. وهي قصيدة مكثفة، تصور تلك الفترة التي كانت تعيشها مصر من تأميم قناة السويس بقرار من صديقه جمال عبد الناصر، واصفًا النيل في صور بلاغية صافية. وفيها ربط بين النيل وإفريقيا وما كانت تموج به من حراك ثوري، وأثر هذا النهر منذ فجر التاريخ والدروس المستفادة منه.
ربما لم يغمط حق كاتب مثلما حدث في حالة غيفارا، إذ تحول إلى أسطورة سياسية، إلى نصب تذكاري وشخصية خارقة للطبيعة، المحارب البارز، ما طمس غيفارا الحقيقي، غيفارا الإنسان، الكاتب ذي الفكر الثوري، وصاحب الأفكار السياسية والاجتماعية والاقتصادية. كل هذا من خلال صورته المطروقة التي لم تفسح المجال أمام كونه أحد الشعراء المهمين، أحد أبرز دارسي ومنظري الفكر الاشتراكي. وقد صدر مؤخرًا كتاب يضم اشعاره وقصصه في بوليفيا.
تمر اليوم ذكر استشهاد هذا الثائر الماركسي المولود في الأرجنتين الذي آثر الخط الثوري في أميركا اللاتينية على ممارسة الطب الذي درسه. شارك في حركات ثورية في القارة ووصل إلى أن أصبح شخصية رئيسة في الثورة الكوبية إلى أن تمكنت منه أذرع وكالة المخابرات المركزية الأميركية وقتلته في العاشر من سبتمبر عام 1967، ليصبح أيقونة ورمزًا في كل مكان وأصبحت صورته شارة عالمية ضمن الثقافة الشعبية.
كانت تجمعه بعبد الناصر علاقة طيبة، ما جعله يزور مصر مرتين. كانت الأولى في نهاية الخمسينات، بعد نجاح الثورة الكوبية، لدراسة تجربة الإصلاح الزراعي بغية نقلها إلى كوبا، وخلالها التقى بعبد الناصر، وأقام له حفل عشاء فى قصر القبة. إلا أن الزائر لم يكن جيفارا يحب قيود البروتوكول، وحاول عدة مرات تضليل مرافقيه ليذهب إلى المناطق الشعبية ويلتقي بالبسطاء.
جاءت الزيارة الثانية في فبراير 1965 ونظم عبد الناصر حفلًا أهدى فيه غيفارا وسام الجمهورية العربية المتحدة من الدرجة الأولى، وألقى بعدها على المصريين خطابًا عن الثورة الكوبية، وعن المساواة الاجتماعية والثورة الصناعية، ورافق غيفارا في زيارته بعض قادة الثورة الكوبية، وقد أخبر غيفارا عبد الناصر أنه يريد أن يتوجه إلى أفريقيا للقيام بنوع من النشاطات الثورية هناك. وأخبره بأنه سيتجه إلى الكونغو لأنها أكثر بقاع الأرض توترًا، لأن جيفارا كان يريد عولمة ثورة أمريكا الجنوبية في جميع بقاع الأرض، فالتحرر والموت من أجل ذلك تلك هي العقيدة التي عاشقها غيفارا ومات من أجلها. بيد أن عبد الناصر نصحه بالتريث حتى لا يكون طرزان أبيض في غابات إفريقيا.
أترك بين يدي القارئ ترجمتي لهذه القصيدة للثائر الأميركي اللاتيني إرنستو تشي غيفارا:
أغنية إلى النيل

هائل هو ماضيك
بحر متمرد من المد والجزر.
سيمفونية التماسيح التي لا تهدأ
أعطى إطارًا للمهندس المتجانس؛
صلوات الإنسان تنقذ مستقبله
من المفهوم الذي تعلمتَهُ عن الحياة
دمك اللزج
ملأ الأراضي بأغانٍ خضراء؛
آليتك للزخم الكوني
حملت إفريقيا عبر العصور
قبل أن تُبجلَ الثيران
لكن كم من الوقت نِمْتَ،
أربعون قرنًا حتى صرخة الشجاعة
هذا فقط قشعريرة عضلاتك الجريئة
إذا كنتُ أغني اليوم لأمس من حجر ميت
وأستحضر ذكريات طِيْبةَ،
الحاضرُ يظهرُ في ماضيك،
يعيش في سد أسوان
وفي السويس المُستردة
أغنية للصرخة الجديدة من حلقك الرنان،
لتكريم قعقعة خطى عظيمة
تنضم إلى مصيرها في غبار الصحراء،
أغني لليد القنوع بيقينها الحميم،
اليقين البسيط للبدوي الأخير.

إرنستو تشي غيفارا (14/6/1928- 10/9/1967)



#خالد_سالم (هاشتاغ)       Khaled_Salem#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الميكروتياترو بين النشأة في بيت التسامح وتسمية المنشأ الإسبا ...
- ذكريات إسبانية في وداع رائد الأدب الشعبي والحكاء الأخير الدك ...
- نكسة يونيو في مرآة الأندلس
- خواطر حول جيل ال 27 الشعري الإسباني: من الطليعة إلى الالتزام
- الإنفصال ونكسة يونيو في مرآة الأندلس
- البربر والمسألة الموريسكية في مرآة اليهود السفرديم
- جائزة ثربانتس في الآداب للأوروغويّة كريستينا بيري روسّي
- جائزة ثربانتس في الآداب للأوروغوانية كارمن بيري روسّي
- خمسة وثمانون عامًا على مقتل غارثيا لوركا دون التوصل إلى رفات ...
- أميركا اللاتينية وانتفاضة الشيخ جرّاح المقدسية
- في ذكرى مولد غارثيا لوركا أسطورة الشعر العالمي في القرن العش ...
- جيل شعراء إسبانيا العظام وأزمة المنفى
- الاحتفال بذكرى سقوط غرناطة في زمن الكورونا
- المعهد المصري في مدريد في ذكرى تأسيسه ودوره في التقارب بين ض ...
- في ذكرى مقتل الشاعر الأسطورة غارثيا لوركا
- حامد أبو أحمد يؤثر الرحيل إلى عالم أرحب وأكثر عدلاً
- المستعرب الإسباني فدريكو كورينتي يترجل إلى السماء معتليًا قو ...
- وداعًا سليمان العطار، دون كيخوتي القرن الحادي والعشرين!
- رفائيل ألبرتي نموذجًا لمنفى جيل شعري إسباني
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ...


المزيد.....




- إيران: حكم بالإعدام على مغني الراب الشهير توماج صالحي على خل ...
- “قبل أي حد الحق اعرفها” .. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 وفيلم ...
- روسيا تطلق مبادرة تعاون مع المغرب في مجال المسرح والموسيقا
- منح أرفع وسام جيبوتي للجزيرة الوثائقية عن فيلمها -الملا العا ...
- قيامة عثمان حلقة 157 مترجمة: تردد قناة الفجر الجزائرية الجدي ...
- رسميًا.. جدول امتحانات الدبلومات الفنية 2024 لجميع التخصصات ...
- بعد إصابتها بمرض عصبي نادر.. سيلين ديون: لا أعرف متى سأعود إ ...
- مصر.. الفنان أحمد عبد العزيز يفاجئ شابا بعد فيديو مثير للجدل ...
- الأطفال هتستمتع.. تردد قناة تنة ورنة 2024 على نايل سات وتابع ...
- ثبتها الآن تردد قناة تنة ورنة الفضائية للأطفال وشاهدوا أروع ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد سالم - غيفارا يغني للنيل