أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جدعون ليفي - نحن على شفا كارثة تاريخية، تشمل إسرائيل أيضًا













المزيد.....

نحن على شفا كارثة تاريخية، تشمل إسرائيل أيضًا


جدعون ليفي

الحوار المتمدن-العدد: 7767 - 2023 / 10 / 17 - 20:12
المحور: القضية الفلسطينية
    



اذا قامت اسرائيل بتدمير القطاع على رؤوس حكامه وسكانه فسيتم نقش هذا لأجيال في وعي العالم العربي والاسلامي ووعي العالم الثالث ايضا. الثمن ستدفعه اسرائيل، وسيكون ثمنا باهظا أكبر مما تتوقعه الآن


اسرائيل ستنطلق الى عملية برية كارثية في قطاع غزة. هذا الغزو يمكن أن ينتهي بفشل ذريع لم تشهده اسرائيل أو غزة من قبل. هذا الغزو يمكن أن يحول الصور التي تأتي من غزة في الفترة الاخيرة الى المقدمة؛ سنقف امام مذبحة جماعية. جنود كثيرون سيقتلون بدون هدف، سكان غزة سيواجهون نكبة ثانية، علاماتها الاولية صارت بادية على الارض. ولن يربح أي أحد من هذه الفظائع.
من ساعة الى اخرى تصبح الصور من غزة مخيفة أكثر. وسائل الاعلام الاسرائيلية المجندة تخون دورها ويحركها من يستهلكونها، يكفيها خطاب الجنرالات الذي يأتي من السماء والذي لا نهاية له. ولكن حقيقة أن اسرائيل لا تظهر غزة، لا تعني بأن الكارثة لا تحدث هناك.
أكثر من مليون شخص كانوا أمس يهربون للنجاة بحياتهم أو يتشبثون بطريقة انتحارية ببيوتهم المدمرة، نصفهم من الاطفال. الشيوخ والنساء وذوو الاحتياجات الخاصة والمرضى والاطفال يهربون نحو الجنوب سيرا على الاقدام أو على الدراجات الهوائية أو على مقدمة السيارات أو على الحمير ولا يحملون معهم إلا القليل من ممتلكاتهم.
أناس يسيرون نحو حتفهم وهم يعرفون ذلك. لا يوجد أي شخص في القوافل الكبيرة التي تذهب نحو الجنوب يؤمن بأنه سيكون له بيت يعود اليه. ولا يوجد أي شخص لم يتذكر مشاهد النكبة التي عاشها الآباء قبل 75 سنة. غزة كانت أمس تشبه ناغورنو كاراباخ. الى أين سيذهب الفلسطينيون من قطاع غزة؟ أين سيختبئون؟ أين سيجدون ملجأ أو بيتًا؟ لا توجد كهرباء أو مياه أو أدوية أو انترنت.
هذا الاخلاء هو عقاب جماعي يبشر بما سيأتي. اسرائيل تقول بأنها ستطهر شمال القطاع من حماس، وبعد ذلك ستنتقل الى الجنوب. مليونا انسان، أو من سيبقى منهم على قيد الحياة، سيأمرونهم بالهرب والعودة الى الشمال من اجل تطهير الجنوب. المهمة ستستكمل والجيش سيشير الى عشرات آلاف القتلى الذين قتلهم بيديه، ويقول بأن معظمهم كانوا من اعضاء حماس. كل فتاة أو فتى يقتلونه سيتم تجريمهم كأعضاء في حماس. حسب وزارة الصحة الفلسطينية فان 724 طفلا فلسطيني قتلوا حتى ظهر أمس، قبل أن يبدأ الغزو البري. لم يكونوا من حماس.
اسرائيل ستنتصر وغزة ستُسوى والانفاق سيتم تطهيرها، وسيقال هذه الكائنات الحيوانية ستتم تصفيتها، رائحة الموت التي ستتصاعد من القطاع ستختلط مع صور الذين يموتون بسبب الجوع أو الذين يحتضرون في المستشفيات المكتظة والعالم سيستمر في تأييد اسرائيل، التي تمت مهاجمتها ببربرية ولم يكن امامها أي خيار. المخطوفون الاسرائيليون يمكن أن يدفعوا حياتهم ثمنا لذلك. وبعد ذلك سيبزغ الصباح على وقف اطلاق النار في غزة المدمرة – بماذا يهم ذلك؟ من الذي سيتولى الحكم في القطاع؟ ممثلو قيادة الوكالة اليهودية؟ العملاء في غزة؟ وما الذي ستكسبه اسرائيل من ذلك؟ حتى الآن لم نقل أي كلمة عن الحرب متعددة الجبهات التي يمكن أن تندلع وتغير قواعد اللعب كليا.
اسرائيل تنطلق الى عملية خطيرة وخاسرة. هي يمكنها سؤال حلفائها في واشنطن ما الذي جلبته الحروب العبثية للولايات المتحدة من اجل استبدال الانظمة في العالم؟ كم من ملايين الاشخاص قتلوا عبثا ومن الذين تولوا الحكم على الحراب الامريكية؟ لكن نحن لا نحتاج الى امريكا، وحتى لا نحتاج الى التفكير بكارثة الفلسطينيين كي نعرف بأننا على شفا كارثة تاريخية ايضا لاسرائيل. اذا تم حقا استكمال المهمة وقامت اسرائيل بتدمير القطاع على رؤوس حكامه وسكانه فسيتم نقش هذا لأجيال في وعي العالم العربي والاسلامي ووعي العالم الثالث ايضا. "نكبة ثانية" ستمنع مئات ملايين الاشخاص في ارجاء العالم من قبول اسرائيل. ربما ستكون هناك ايضا انظمة عربية تضبط نفسها في البداية، لكن الرأي العام فيها لن يسمح لها بالاستمرار في ضبط النفس. ولكن الثمن ستدفعه اسرائيل وسيكون ثمنا باهظا أكبر مما تتوقعه الآن.



#جدعون_ليفي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الديمقراطية.. تهديد وجودي لإسرائيل
- في المعسكرين لا توجد ديمقراطية حقيقية
- الشرطة التي تعتدي على جنازة بطلة شعبية مثل شيرين أبو عاقلة ه ...
- المحكمة العليا، فارس حقوق الانسان
- ليس -ابرتهايد في المناطق-، بل ابرتهايد
- بيبي أو غيدي: أفول اليسار
- قتلوا نور وأجبروا عائلته على تقليص جنازته
- هكذا يبدو المحارب من اجل الحرية
- لواء كفير الى بلفور، والاسرائيليون سيصابون بالصدمة
- إسرائيل لديها حق الفيتو في أميركا
- متى سيحطمون عندنا النصب التذكارية؟
- في إسرائيل حياة السود لا قيمة لها
- الجريمة الكبرى والأقوى في الدولة
- جندي اسرائيلي أزهق حياته عبثا، لماذا؟
- شمعة في ذكرى بطل يهودي
- ليذكر شعب اسرائيل محمد كسبة
- اسرائيل بحالة اغلاق، الفلسطينيون كانوا سيشتاقون جدا لكهذا اغ ...
- اسمحوا لنا باسقاط طفل تتدفق منه الدماء
- معارضو النظام هم وطنيون
- اليهود هم نفس اليهود


المزيد.....




- بسبب متلازمة -نادرة-.. تبرئة رجل من تهمة -القيادة تحت تأثير ...
- تعويض لاعبات جمباز أمريكيات ضحايا اعتداء جنسي بقيمة 139 مليو ...
- 11 مرة خلال سنة واحدة.. فرنسا تعتذر عن كثرة استخدامها لـ-الف ...
- لازاريني يتوجه إلى روسيا للاجتماع مع ممثلي مجموعة -بريكس-
- -كجنون البقر-.. مخاوف من انتشار -زومبي الغزلان- إلى البشر
- هل تسبب اللقاحات أمراض المناعة الذاتية؟
- عقار رخيص وشائع الاستخدام قد يحمل سر مكافحة الشيخوخة
- أردوغان: نتنياهو هو هتلر العصر الحديث
- أنطونوف: واشنطن لم تعد تخفي هدفها الحقيقي من وراء فرض القيود ...
- عبد اللهيان: العقوبات ضدنا خطوة متسرعة


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - جدعون ليفي - نحن على شفا كارثة تاريخية، تشمل إسرائيل أيضًا