أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مديح الصادق - محاضرات في البلاغة مح4 (من أبواب علم المعاني الإنشاء- الأمر).















المزيد.....

محاضرات في البلاغة مح4 (من أبواب علم المعاني الإنشاء- الأمر).


مديح الصادق

الحوار المتمدن-العدد: 7767 - 2023 / 10 / 17 - 00:22
المحور: الادب والفن
    


ذكرنا في المحاضرة السابقة أنَّ الكلام- عند البلاغيين- إمّا (خبر) أو (إنشاء)، وهما من أبواب (علم المعاني في البلاغة)، وتحدّثنا عن (الخبر)، ومحاضرتنا اليوم عن (الإنشاء).
الإنشاء لغةً: الإيجاد، وهو مصدر الفعل (أنشأَ).
الإنشاء (عند الأُدباء): فنّ يُعْلَم به جَمْع المعاني والتأْليف بينها وتنسيقها ثم التعبير عنها بعباراتٍ أَدبيّة بليغة.
واصطلاحاً عند البلاغيين: كلام لا يحتمل صدقاً ولا كذباً لذاته، نحو: (احضَرْ، لا تُهملْ)، فلا يُنسب إلى قائله الصدق أو الكذب.
بتعبير أدقّ: (إنَّ الإنشاء هو ما لا يحصل مضمونه ولا يتحقق إلا إذا تلفظت به)؛ فطلب الفعل في (احضرْ)، وطلب الكفّ في (لا تُهملْ)، وطلب المحبوب في (التمنِّي)، وطلب الفهم في (الاستفهام)، وطلب الإقبال في (النداء)؛ كلّ ذلك ما حصل إلا بنفس الصيغ المُتلفَّظ بها.
...................................
الإنشاء نوعان: أولاً- إنشاء طلبي. ثانياً- إنشاء غير طلبي.
أولاً- الإنشاء غير الطلبي: هو ما لا يستدعي مطلوباً غير حاصل وقت الطلب، ويكون بالصيغ التالية:
أ- المدح. ب- الذم. ج- صيغ العقود. د- القسم ه- التعجب و- الرجاء.
الإنشاء غير الطلبي لا يبحث عنه علماء البلاغة؛ لأن أكثر صيغه في الأصل أخبار نقلت إلى الإنشاء.
أ- المدح والذم: ويكونان بالفعلين (نِعمَ وبِئسَ) وما جرى مجراهما، نحو: (حبَّذا، ولا حبَّذا)، والأفعال المُحوَّلة إلى (فَعلَ)، نحو: (طاب زيدٌ نفساً، وخبثَ سعدٌ أصلاً)، كما شرحنا في محاضرة (أسلوب المدح والذمّ) في النحو.
ب- العقود: وتكون بالماضي كثيراً، نحو: (بعتُ، اشتريتُ، وهَبتُ، وأعتقتُ)، وبغيره قليلًا نحو: (أنا بائعٌ، وعبدي حرٌّ لوجهِ الله تعالى).
ج- القَسَم: وحروف القسم هي: (الواو والباء والتاء واللام)، نحو: (لَعَمْرُكَ ما قلتُ سوى الحقِّ)، {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ، وَطُورِ سِينِينَ}.
د- التعجّب: ويكون بصيغتين قياساً: 1- (ما أفعله!) 2- (أفْعِلْ به!)، وبغيرهما سماعاً، نحو: (للهِ درُّهُ عالماً!)، {كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ؟}.
ه- الرجاء: ويكون بالأفعال: (عسى، حرى، اخلولق)، نحو: {فَعَسَى اللهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ}، وبالحروف، نحو: (لعلَّ الغريبُ يعودُ).
........................................
ثانياً- الإنشاء الطلبي: هو الذي يستدعي مطلوباً غير حاصل في اعتقاد المتكلم وقت الطلب
وهو الإنشاء الذي يبحث عنه علماء البلاغة، وأنواعه خمسة
أولاً- الأمر. ثانياً- النهي. ثالثاً- الاستفهام. رابعاً- التمني. خامساً- النداء.
......................
أولاً- الأمر: هو طلب حصول الفعل من المُخاطَب على وجه الاستعلاء، مع الإلزام، وله أربع صيغ:
أ- فعل الأمر، نحو: {يَا يَحْيَى، خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ}.
ب- الفعل المضارع المجزوم بلام الأمر، نحو: {لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ}.
ج- اسم فعل الأمر، نحو: {عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ}.
د- المصدر النائب عن فعل الأمر، نحو: (سعياً في سبيلِ الخيرِ).
قد تخرج صيغ الأمر عن معناها الأصلي وهو (الإيجاب والإلزام) إلى معانٍ أخرى تُفهَم من سياق الكلام، وقرائن الأحوال:
أ- الدعاء: {رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ}. (عِشْ عزيزاً مُكرَّماً).
قال المتنبي: (تَرَفَّق أَيُّها المَولى عَلَيهِم... فَإِنَّ الرِفقَ بِالجاني عِتابُ).
{رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي}.
ب- الالتماس، كقولك لمن يساويك: (أعطِني الكتابَ، أيُّها الصَّديقُ).
من قصيدة لقسّ بن ساعدة:
"خَليلَيَّ هُبّا طالَما قَد رَقَدتُّما... أَجِدَّكُما لا تَقضِيانِ كَراكُما".
ج- الإرشاد: {إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ، وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ}.
من قصيدة للطغرائي:
"قد رشَّحوك لأمرٍ إنْ فطِنتَ لهُ... فاربأْ بنفسكَ أن ترعى مع الهَمَلِ".
{خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}.
د- التهديد: {اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}.
ه- التعجيز: {فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ). {قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ}.
من قصيدة لحاتم الطائي: "
"أَريني جَواداً ماتَ هَزلاً لَعَلَّني... أَرى ما تَرَينَ أَو بَخيلاً مُخَلَّدا".
قال الفرزدق يهجو جريراً:
"أُولَئِكَ آبَائي، فَجِئْني بمِثْلِهِمْ... إذا جَمَعَتْنا يا جَرِيرُ المَجَامِعُ".
و- الإباحة: {وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ}،
ونحو: (تصرَّف كما تشاءُ).
ز- التسوية: {اصْبِرُوا أَوْ لَا تَصْبِرُوا}. {وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ}.
قال كثير: "أسيئِي بِنا أو أحسِني لا ملومةٌ... لدينا ولا مَقْلِيَّةٌ إنْ تَقَلَّتِ".
ح- الإكرام: {ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آمِنِينَ}. (أقدِمْ، فنحنُ بك مُرحِّبون).
ط- الامتنان: {فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللهُ}.
ي- الإهانة: {كُونُوا حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا}.
من قصيدة لأبي العلاء المعري:
" أرى العَنْقاءَ تَكْبُرُ أن تُصادا... فعانِدْ مَنْ تُطيقُ لهُ عِنادا".
ك- الدوام: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}.
ل- التمني، قال امرؤ القيس:
"ألا أيُّها الليلُ الطويلُ ألا انْجلِ... بصبحٍ وما الإصباحُ منكَ بأمثلِ"
م- الاعتبار: {انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ}.
ن- الإذن، كقولك لمن طرق الباب: (ادخلْ).
س- التكوين: {كُنْ فَيَكُونُ}.
ع- التخيير: (خذْ روايةً أو ديواناً).
ف- التأديب: (كُلْ مِمّا بينَ يَدَيك)، (احترمْ مَن علَّمَكَ).
ص- التعجب: {انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ}.
..................
نلتقي في المحاضرة الخامسة القادمة (من أبواب علم المعاني الإنشاء- النهي).



#مديح_الصادق (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عروس بغديدا... نصٌّ شعري لكارثة الحمدانية.
- محاضرات في البلاغة مح3- الجزء الثاني ( علم المعاني، الخبر).
- محاضرات في البلاغة مح3 (علم المعاني، الخبر). الجزء الأول.
- محاضرات في علوم البلاغة مح 2 (عيوب فصاحة الكلمة وعيوب فصاحة ...
- محاضرات في علوم البلاغة... مح1 (نظرة عامة).
- قلبُها مِن حجَرٍ قُدَّ... نصٌّ شعري.
- حُبٌّ للبيع... قصة قصيرة.
- شيءٌ من اللغة العربية... ح 44 (إعمال اسم الفاعل).
- شيءٌ من اللغة العربية ح 42 (إعمال المصدر).
- شيءٌ من اللغة العربية ح 41 (المفعول له).
- أكرَهُها...
- بُرجُ العنكبوتِ... نصٌّ شعري
- أنا، وأنتِ، والعيدُ... نصٌّ شعري
- شيءٌ من اللغة العربية ح 40 (المفعول المُطلق).
- شيءٌ من اللغة العربيَّة ح 39 (الإغراء والتحذير).
- شيءٌ من اللغة العربية ح 38 (أفعَلُ التفضيل).
- شيءٌ من اللغةِ العربيَّة ح 37 (أسلوب التعجب).
- طارقةٌ آخرَ الليلِ... نصٌّ شعري.
- شيءٌ من اللغة العربية ح 36 (أسلوب المدح أو الذمّ).
- العربيَّةُ بينَ العُجْمَةِ وحُوشِيِّ الكلام...


المزيد.....




- شاهد: فيل هارب من السيرك يعرقل حركة المرور في ولاية مونتانا ...
- تردد القنوات الناقلة لمسلسل قيامة عثمان الحلقة 156 Kurulus O ...
- مايكل دوغلاس يطلب قتله في فيلم -الرجل النملة والدبور: كوانتم ...
- تسارع وتيرة محاكمة ترمب في قضية -الممثلة الإباحية-
- فيديو يحبس الأنفاس لفيل ضخم هارب من السيرك يتجول بشوارع إحدى ...
- بعد تكذيب الرواية الإسرائيلية.. ماذا نعرف عن الطفلة الفلسطين ...
- ترامب يثير جدلا بطلب غير عادى في قضية الممثلة الإباحية
- فنان مصري مشهور ينفعل على شخص في عزاء شيرين سيف النصر
- أفلام فلسطينية ومصرية ولبنانية تنافس في -نصف شهر المخرجين- ب ...
- -يونيسكو-ضيفة شرف المعرض  الدولي للنشر والكتاب بالرباط


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مديح الصادق - محاضرات في البلاغة مح4 (من أبواب علم المعاني الإنشاء- الأمر).