أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حمد - لا خير في دولةٍ يحميها الآخرون














المزيد.....

لا خير في دولةٍ يحميها الآخرون


محمد حمد

الحوار المتمدن-العدد: 7766 - 2023 / 10 / 16 - 21:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لسنوات طويلة، كنا نسمع عن الجيش الاسرائيلي الذي لا يقهر. وعن الاستخبارات الاسرائيلية التي لا مثيل لها في الكفاءة والخبرة والقدرات "المذهلة" في الوصول إلى الهدف أو كشف الخطر قبل وقوعه باشهر. وترسّخت في نفوسنا صورة بل قناعة، هي ثمرة عملية غسل دماغ ممنهج من قبل أنظمة حكم، عربية قبل كل شيء، وأحزاب وإعلام دولي منحاز، بأن الكيان الصهيوني" عصيّ على القهر والهزيمة. وصوّروه لنا على أنه نسخة معاصرة من ارم ذات العماد" وراحتْ الاجيال، جيلا بعد جيل، ترضع حليب امهاتها مع الشعور بالهزيمة والإحباط وتفبّل الأمر الواقع الذي هو مزيج من الخذلان واليأس وفقدان الأمل.
ولكن، وفي غضون الساعات الأولى من يوم السابع من اكتوبر الجاري، عندما جاءهم "طوفان الاقصى" من حيث لا يدرون ولا يتوقعون. انهارت قلعة الصهاينة الورقية. واتّضح أن ذلك "المارد" المخيف ليس أكثر من نمر من ورق صُنع بكفاءة عالية وحرفية دقيقة من قبل امريكا وإعلامها المهيمن على العالم. فوجد كيان اسرائيل نفسه في وضع لا يُحسد عليه. اقسى هزيمة منذ خمسين عاما باعتراف قادته المرعوبين، الذين فقدوا صوابهم بالكامل وراحوا يتخبطون بحثا عن نأصر ينصرهم او معين يعينهم. فلم يجدوا غير امريكا ورئسيها المتهالك جسديا وعقليا، جو بايدن. ومعه الافعى الرقطاء اورسولا فون دير لاين (رئيسة المفوضية الاوروبية) التي سارعت الى المجرم نتنياهو لتقول له: "اوروبا تقف الى جانب اسرائيل) والمهزلة هنا هي ان اوروبا لم يبق لديها شيء تقدًمه الى كيان اسرائيل ولا الى كيان اوكرانيا ! وفي هذه المناسبة خطر على بالي بيت المتنبي الذي يقول فيه: (لا خيل عندك تهديها ولا مالُ - فليُسعِد النطق ان لم تسعد الحالُ) نعم، ماذا تبقى لاوروبا بعد ان فرغت خزائنها المالية ومخازنها العسكرية التي انفقتها بلا (وجع گلب) على اوكرانيا المدلّلة. لم يبق لديهم شيء سوى قمع المظاهرات المؤيدة للشعب الفلسطيني ومنع رفع علم فلسطين من قبل المتضامنين والمتظاهرين. والف طز بحرية التعبير عن الراي !
عموما، مهما فعلت اسرائيل من اعمال وحشية وارتكبت من مجازر دموية بحق المدنيين في غزة، ومهما هدّدت وتوعّدت ونفّذت، فإن اسطورتها المصطنعة وجبروتها المزعوم سقطا في الوحل. وسوف تبقى تلعق جراحها الدامية لعشرات السنين. وذلك ما اكّد عليه رئيس ما يسمى بمجلس الأمن القومي الاسرائيلي حين قال بعظمة لسانه الصهيوني: "لقد تلقّينا ضربة لا تُطاق) وكان يفترض بهذا المعتوه أن يستقيل من منصبه أو يعتذر لشعبه "المختار" بعد أن فشل فشلا ذريعا في حماية "الأمن القومي" للكيان الصهيوني.
لا يمكن لهذا الكيان، الذي لا يتمتع بالشرعية الكاملة ومرفوض من دول وشعوب المنطقة والعالم، باستثناء الحكام العرب المصابين بداء العجز السياسي المزمن، ويعيش محاطا بأسوار وجدران عالية وقبّة حديدية وتحيط به مستوطنات تضم اشرس المتطرفين وعتاة المتدينين، لا يمكنه الاستمرار على نفس الوتيرة الى ما لا نهاية، حتى أذا انجدته امريكا بكل ما تملك من قوة وبطش واموال.
وعندما يأتي وزير خارجية أمريكا إلى تل أبيب ويقول "جئت كيهودي وليس كوزير امريكي فقط" فهذا يعني أن كيان اسرائيل في خطر حقيقي. وان الرعب والخوف من انهيار هذا الكيان على ساكنيه بدأ يقلق سكنة البيت الأبيض كثيرا. مع العلم أنان ثلاث وزارات امريكية، الخارجية والدفاع والمالية، هي دائما في خدمة دويلة اسرائيل. في السرّاء والضرّاء.
وفي الختام، ثمة سؤال لابد منه: هل اسرائيل هي التي تحكم امريكا ام العكس ؟
والجواب يبقى معلّقا حتى أشعار اخر...



#محمد_حمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما زالوا يطالبون الضحية بضبط النفس !
- اوكرانيا وزيلينسكي في ذمّة النسيان
- طوفان الاقصى: وانا نوردُ الرايات بيضاً!
- سُرّٓ من رأى...مسرور البارزاني !
- ثمّة أشياء لا تُفسر الّا بالصوت والصورة
- ملاحظاتي عليهم لا تُعد ولا تُحصى
- لم يبق من -شرعية- الاقليم شيئا غير الاسم
- خيبة امل شحّاذ اوكرانيا المدلّل
- العراق بين سياسة التفاهمات ودستور المكوّنات
- ذكريات تبحث عن ذاكرة غير تقليدية
- لا خير في زمن تستاسدُ فيه الارانب !
- حصّة الاقليم اولاً وحصّة العراق ثالثاً...
- انتظرتها على الطريق بفارغ الامل
- كركوك يا كركوك يا كركوك !
- اسودٌ علينا وارانب على تركيا !
- كلانا اخطأ الطريق إلى مقهى الملائكة
- أجنحة من الهواء النقي
- ما حاجة دولة -آكلي المِرار- للانضمام الى مجموعة بريكس؟
- استسلام اوكرانيا سيتم على عدة مراحل
- بعض التماسيح الِفت البكاء بالمجان


المزيد.....




- الجيش الروسي يتسلم دفعة جديدة من مدرعات -بي إم بي – 3- المطو ...
- OnePlus تعلن عن هاتف بمواصفات مميزة وسعر منافس
- على رأسهم السنوار.. تقرير عبري يكشف أسماء قادة -حماس- المتوا ...
- طبيب يقترح عن طريقة غير مألوفة لتناول الكيوي!
- عواقب غير متوقعة للدغات البعوض
- أوكرانيا تعرض على إسرائيل المساعدة في -الحرب على المسيرات-
- أحزاب ألمانية: على الأوكرانيين العمل أو العودة من حيث أتوا
- أوربان: هنغاريا تؤيد إنهاء الصراع في أوكرانيا
- إعلام: كييف تضغط على واشنطن للسماح بتنفيذ ضربات -أتاكمس- في ...
- ترامب: بايدن المحتال سيجرنا إلى حرب عالمية ثالثة.. روسيا وا ...


المزيد.....

- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حمد - لا خير في دولةٍ يحميها الآخرون