أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله صالح - رأي حول الحرب الحالية بين حماس وإسرائيل














المزيد.....

رأي حول الحرب الحالية بين حماس وإسرائيل


عبدالله صالح
(Abdullah Salih)


الحوار المتمدن-العدد: 7760 - 2023 / 10 / 10 - 04:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


* الضربة المباغتة القاتلة التي تلقتها إسرائيل في وقت مبكر فجر يوم السبت ( 7 / 10 / 2023 ) على يد مقاتلي حركة المقاومة الإسلامية ( حماس ) والتي هزت كيانها، أصبحت جزءا من التاريخ لا يمكن نسيانه، حتى لو دمرت إسرائيل قطاع غزة بكامله، كما تنوي، فإنها لا تستطيع تعويض هذه الضربة، خاصة وأن المخابرات الإسرائيلية ( الموساد) التي تدعي بأنها على علم بكل خبايا المنطقة، صغيرة وكبيرة، وعلى علاقة قوية مع أجهزة الاستخبارات الامريكية والبريطانية والفرنسية والغربية عموما، أما الجيش الإسرائيلي فهو الأول في الشرق الأوسط والثامن عشر عالميا عددا وعدة، اذا فالضربة جاءت على رأس هؤلاء مجموعين.
* هذه الحرب ستنهي لاحقا تاريخ بنيامين نتنياهو السياسي.
* هذه الحرب همّشت حركة فتح القومية بشكل أكبر، وستكون أحدى المسامير في نعشها.
* عملية تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل من قبل بعض الدول العربية واحتمال دخول السعودية في هذه العملية، أوجدت وضعا ومناخا سياسيا جديدا في الشرق الأوسط أدى إلى عزلة كل من حماس وحليفتها ايران. احدى الاهداف الأساسية لهذه الحرب هي خروج هذين الطرفين ( ايران وحماس) من هذه الدائرة المغلقة وهذه العزلة.
* رغم أن هناك أسبابا تاريخية كثيرة لاندلاع حرب كهذه، إلا أن الأعمال العدائية والممارسات العنصرية الأخيرة والمستمرة من قبل قوى التطرف اليمينية في إسرائيل وتحت مظلة الحكومة اليمينة التي يديرها نتنياهو ضد الفلسطينيين خاصة في مدن الضفة الغربية ، كانت احدى أسباب اندلاع هذه الحرب.
* المدنيون الأبرياء في كل من إسرائيل وفلسطين، هم وقود هذه الحرب التي لا مصلحة لهم فيها.
* هذه الحرب لا تمت بصلة الى قضية الشعب الفلسطيني العادلة والداعية الى تأسيس دولة ذات سيادة كاملة جنبا الى جنب مع دولة إسرائيل وعودة اللاجئين، فإسرائيل وبدعم من القوى الإمبريالية العالمية وخاصة الولايات المتحدة لا تريد التنازل عن الأراضي التي احتلتها في حرب 1967، أما حماس فهي الأخرى تريد تأسيس امارة إسلامية على غرار ما هو موجود في أفغانستان بدعم مادي ومعنوي مباشر من ايران، وبمؤازرة تامة من فصائل الاخوان المسلمين، دولاً وجماعات، وفي مقدمتهم تركيا وقطر.

9 / 10 / 2023



#عبدالله_صالح (هاشتاغ)       Abdullah_Salih#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المخدرات في العراق آفة تنهش جسد المجتمع
- حول -حرب الجنرالات- في السودان
- اذا كان هناك - مستوى هابط - أصلا، فأنتم آخر من يحق له الحديث ...
- كي لا تتحول (خليجي 25) الى عملية تدجين للوعي !
- من خلع الحجاب الى خلع النظام، غضب عارم يعبرعن 43 عاماً من ال ...
- (اذا كانت هناك معركة بين اليمين واليمين، سأختار معركتي – لين ...
- حول محاولة اغتيال الكاتب سلمان رشدي
- وقفة مع الحرب في أوكرانيا
- الفقر والحرمان والمآسي للناس ،والثروة والمال للقطاع الخاص
- ويسألونك عن داعش !
- يوم لك وأربع سنوات عليك !
- حضيضٌ لا قاع له !
- فلسطين، قضية إنسانية بامتياز ولا تقبل المزايدة
- ماذا لو كان العالم بلا رجال دين ؟ قراءة لزيارة البابا الى ال ...
- دلالات ظهور ابنة صدام
- اقليم كوردستان العراق، شرعنة الظلم من خلال المحاكم !
- 2020 عام استثنائي، سيذكره التأريخ !
- خندق الانتفاضة هو الضمانة الأساسية لصون الحريات
- أي مجلس، يدافع عن أية حقوق، لأي انسان؟ حول مجلس حقوق الانسان ...
- فاجعة المنصور ، وافلاس خطاب الكراهية !


المزيد.....




- انقلبت الشاحنة وهي تقودها.. شاهد مصير سيدة علقت لساعات تحت م ...
- ألمانيا تعتقل ثلاثة مواطنين للاشتباه في تجسسهم لصالح الصين
- الولايات المتحدة الأمريكية : لماذا كل هذه المساعدات إلى أوكر ...
- دارمانان يؤكد من الرباط تعزيز تعاون فرنسا والمغرب في مكافحة ...
- سيدة روسية تثير دهشة الأطباء بعدما أنجبت للمرة الثالثة طفلا ...
- وزير الدفاع السويدي: لا نستبعد تزويد أوكرانيا بأنظمة الدفاع ...
- شاهد: -بيليم- تصل ميناء بيرايوس في اليونان حاملة شعلة أولمبي ...
- العراق وروسيا يبحثان سبل تعزيز العلاقات بين البلدين وعددا من ...
- -نيويورك تايمز- عن مسؤولين أمريكيين: الأنفاق ستسمح لحماس بال ...
- الرئيس البولندي يعلن أن بلاده لم تتخذ بعد قرارا حول نشر أسلح ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله صالح - رأي حول الحرب الحالية بين حماس وإسرائيل