أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - خالد العاني - الدولة الصهيونية العنصرية الى زوال













المزيد.....

الدولة الصهيونية العنصرية الى زوال


خالد العاني
كاتب

(Khalid Alani)


الحوار المتمدن-العدد: 7760 - 2023 / 10 / 10 - 01:14
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    


يبلغ يهود العالم حسب الاحصائيات المنشورة حتى عام 2023 بحدود 15,6 مليون نسمة منهم 8,3 مليون منتشرين في دول العالم كما ورد ... منهم 6,15 مليون في امريكيا 800 الف في روسيا و606 الف في فرنسا والبقية موزعة في بقية دول العالم الاخرى كبريطانيا وكندا وغيرها اما داخل دويلة اسرائيل العنصرية فيبلغ العدد 7,3 مليون نسمة يهودي يضاف لهم حوالي 2 مليون و48 الف نسمة من العرب ... كان سكان فلسطين في عام 1948 اليهود 650,219 الف نسمة اما العرب فكان تعدادهم 1,415 مليون نسمة ......
من الواضح ان ا كبر لوبي يهودي في العالم هو في امريكيا ولذلك يستقتل الرؤساء الامريكان جمهورين وديموقراطيين لكسب تلك الاصوات في الانتخابات الرئاسية ....
يتكون التشكيل الديني في الدويلة العنصرية في الوقت الراهن كما يلي : 75% يهود , 17.5 % اسلام , 2% مسيح 1,6% دروز 3,9% اخرون
في عام 1880 كان عدد اليهود في العالم 7 ونصف مليون نسمة وخلال 143 سنة تضاعف العدد ليبلغ 15 مليون في الوقت الحاضر ما يعني ان الزيادة السنوية بمعدل 52500 الف نسمة في العالم كله
ملاحظة مهمة : انخفاض عدد المهاجرين اليهود الى اسرائيل بشكل ملحوظ بل بالعكس كانت الهجرة العكسية من اسرائيل الى اوطانهم الاصلية ولكن خنوع منظمة فتح وذهاب محمود عباس الى النروج وعقد اتفاقات اوسلو
مع ممثلي الكيان المغتصب مما طمن قادتهم ان المقاومة للاحتلال دخلت في سبات مميت زاد على ذلك الانظمة العربية التي بدأت تهرول للتطبيع مع ذلك الكيان العنصري وكان السبق لانور السيدات الذي بدأ رحلة الخنوع في ت2 عام 1977 ووقع معاهدة سلام مع اسرائيل مقابل لا شيء بل تنفيذا لآوامر امريكيا المنحازة بشكل تام الى اسرائيل والتي عملت وتعمل على اسقاط اي نظام عربي وطني لا يتماشى مع سياستها الخبيثة ومعايرها والمثير للاشمئزاز انتشار قواعدها العسكرية ومحطاتها التجسسية في كثير من البلاد العربية والاسلامية مثل السعودية والكويت والبحرين وقطر والعراق ومصر وعمان والامارات وجيبوتي وليبيا والاردن اضافة الى تركيا وغيرها من البلدان الاسلامية
...............................
الكيان الاستيطاني العنصري الصهيوني يتكون من قوميات مختلفة تختلف في لغاتها وعاداتها وتقاليدها وحتى في الاصول العرقية عن بعض كما تتجسد الفروقات الطبقية بشكل حاد كما انها تعيش هاجس الحنان الى اوطانها الاصلية والرغبة الكامنة في النفوس بالعودة وحتى ان البعض منها تعيش منعزلة عن عموم المجتمع الاسرائيلي وتتمنى العودة الى اوطانها الاصلية وكان للحركة الصهيونية دور كبير في تهجير الكثير منهم خاصة يهود الاقطار العربية من خلال العمليات الارهابية التي نفذتها ضد يهود تلك الاقطار لاجبارهم على الهجرةونسبت تلك العمليات للعرب.................
نهاية اسرائيل
لولا الدعم الكبير من الدول الغربية والذي بدأته امبراطورية الشر بريطانيا في حينها حينما منحت ما لا تملك في صدور وعد بلفور المشؤوم بأنشاء الكيان الصهيوني في فلسطين العربية واستمر الدعم المالي والعسكري وحتى في المنظمات الدولية الامم المتحدة ومجلس الامن وغيرها من كل الدول الغربية وامريكيا بشكل خاص وزودوها بكل الاسلحة والطائرات والعدد المتطورة حتى وصل الامر في معركة طوفان الاقصى ان توجه امريكيا حاملة الطائرات جيرالد فورد الى البحر الابيض لتكون بجانب اسرائيل ضد الفلسطينين والتي طالما تاجرت في مقولة حل الدولتين وهي تكذب وتسوف من اجل انهاء كل شكل من اشكال المقاطعة من الدول العربية والاسلامية وانهاء كل اشكال المقاومة والاعتراض على وجود هذا الكيان , ولكنهم مخطؤون وحساباتهم خاطئة ولم يتعلموا الدروس من تاريخ الانسانية فهذه كوبا وكوريا والصين وروسيا وحتى افغانستان الشعب الصغير الذي مرغ انوفهم في التراب والفلوجة البلدة العراقية الصغيرة التي جعلتهم يبكون ويعضون اصابع الندم لغزوهم العراق .....
التخلف الذي عاشه العرب قبل مائة عام قد تغير والعلوم تطورت وتثقفت الشعوب وصار العالم الكبير قرية صغيرة وحركات التحرر الوطني شملت الكثير من اقطار المعمورة وهاهم الفلسطينيون في معركة طوفان الاقصى وفي امكانيات متواضعة يدكون قلاع اسرائيل ويدمرون معسكرات ويقتلون ضباط وجنود ويحتجزون اسرى بمراتب مختلفة اما الرد الاسرائيلي فالطائرات التي تلقي ذخائرها من اعالي الجو وتهدم المنشاّت المدنية والمساكن على رؤوس ساكنيها
انا اراهن لو استمرت الحرب بين الفلسطينين والاسرائيليين ولو ستة اشهر دون تدخل من امريكيا واوروبا وحتى العرب فسيهزم جنرالات الصهاينة شر هزيمه وتكون اسرائيل في خبر كان
القاعدة تقول ان ما بني على باطل فهو باطل والبناء على اساس هش لابد ان يسقط اليوم او غد او بعد غد والنصر دائما حليف الشعوب التي تناضل من اجل حقها في الحياة



#خالد_العاني (هاشتاغ)       Khalid_Alani#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المليار الذهبي او مليار الشياطين
- جان جاي جي
- اذلال الدينار العراقي لمصلحة من ؟؟؟
- الحصان الشاذ وسلوان موميكا
- ستبقى ثورة 14 تموز قمرا منيرا في سماء العراق
- المرياع والقرقاع وقطيع الاغنام
- الميليشات كالافاعي
- اعدل في قرارتك ايها البنك المركزي العراقي
- الدولار ولعبة القط والفار في العراق
- الدستور العراقي
- الدولار والدينار والدينار العربي ورفع قيمة الدينار العراق بخ ...
- قفشات من هنا وهناك
- محكمة الشعب لمحاكمة لصوص المال العام وووو
- ثلاث رسائل من خليجي 25 الى من يهمه الامر
- خليجي 25 وعقد الفرس التي لا تنتهي
- التجارة القذرة
- من قلة الخيل شدوا على الكلاب سروج
- انتفاضة الشباب والطلاب في ايران وبداية النهاية لنظام الملالي
- احقاد تاريخية وجمهورية اسلامية
- اغلقوا نافذة التهريب والتخريب مزاد العملة


المزيد.....




- نقار خشب يقرع جرس منزل أحد الأشخاص بسرعة ودون توقف.. شاهد ال ...
- طلبت الشرطة إيقاف التصوير.. شاهد ما حدث لفيل ضلّ طريقه خلال ...
- اجتياج مرتقب لرفح.. أكسيوس تكشف عن لقاء في القاهرة مع رئيس أ ...
- مسؤول: الجيش الإسرائيلي ينتظر الضوء الأخضر لاجتياح رفح
- -سي إن إن- تكشف تفاصيل مكالمة الـ5 دقائق بين ترامب وبن سلمان ...
- بعد تعاونها مع كلينتون.. ملالا يوسف زاي تؤكد دعمها لفلسطين
- السيسي يوجه رسالة للمصريين حول سيناء وتحركات إسرائيل
- مستشار سابق في -الناتو-: زيلينسكي يدفع أوكرانيا نحو -الدمار ...
- محامو الكونغو لشركة -آبل-: منتجاتكم ملوثة بدماء الشعب الكونغ ...
- -إيكونوميست-: المساعدات الأمريكية الجديدة لن تساعد أوكرانيا ...


المزيد.....

- روايات ما بعد الاستعمار وشتات جزر الكاريبي/ جزر الهند الغربي ... / أشرف إبراهيم زيدان
- روايات المهاجرين من جنوب آسيا إلي انجلترا في زمن ما بعد الاس ... / أشرف إبراهيم زيدان
- انتفاضة أفريل 1938 في تونس ضدّ الاحتلال الفرنسي / فاروق الصيّاحي
- بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستبداد. بحث في المصطلح / محمد علي مقلد
- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - خالد العاني - الدولة الصهيونية العنصرية الى زوال