أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ثامر عباس - تفتيت الذاكرة العراقية .. من وعي الذات الى غربتها !














المزيد.....

تفتيت الذاكرة العراقية .. من وعي الذات الى غربتها !


ثامر عباس

الحوار المتمدن-العدد: 7759 - 2023 / 10 / 9 - 10:16
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


غالبا"ما يحلو للعراقيين التباهي بماضيهم التاريخي وإرثهم الحضاري ، كما لو أنهم جبلوا من طينة خاصة غير طينة الجماعات البشرية الأخرى ، التي تركت – هي الأخرى - بصماتها على مسارات التطور التاريخي وخلّفت من الانجازات الحضارية ما لا يقل إبداعا"وتميّزا"عن نظيره العراقي . والحقيقة إن افتتان العراقيين واحتفائهم بالماضي لا يصدر عن وعي بطبيعة ذلك الماضي وما ينطوي عليه من ذاكرة جمعية مثخنة بالأحداث ومكتنزة بالوقائع ، وإنما لا يعدو أن يكون سوى (المعادل الموضوعي) لفرط شعورهم بفداحة معطيات الحاضر وطغيان إحساسهم بمخاطر توقعات المستقبل . وهو الأمر الذي ترجم على صعيد الواقع الاجتماعي والسياسي إلى تراجعات مستمرة وانكسارات متتالية وانهيارات متواصلة ، دون أن يصار إلى الاستفاقة من السبات الحضاري الذي طال أمده وتفاقمت مضاعفاته .
وفي إطار الحديث عن أسباب إخفاق الذات العراقية في بلوغ مستوى الوعي بالذات التاريخي – الحضاري ، يمكن اعتبار ظاهرة تصدع الذاكرة الجمعية وتفتت بنيتها إلى أصولها البدائية (الاقوامية والقبائلية والطوائفية والمناطقية) ، هي من أخطر العوامل التي ساهمت بشكل فاعل ومؤثر في ديمومة حالة الاغتراب التي تعانيها الجماعات حيال انتمائها للشخصية الاجتماعية (المعيارية) من جهة ، وإزاء ولائها للهوية الوطنية (العراقية) من جهة أخرى . ولهذا فما لم يعاد ترميم الذاكرة العراقية - عبر نقد السرديات الأسطورية وتعرية المرجعيات الأصولية – فان حالة الاغتراب المتفاقم بين الجماعات ، لا تلبث أن تتحول إلى حالة من الاحتراب المعمم بين الأصوليات ، على خلفية المخاوف البينية والكراهيات المتبادلة التي لم تخفي الأطراف الخارجية (الإقليمية والدولية) السعي لتأجيج أحقادها واستثمار تداعياتها بما يخدم مصالح تلك الأطراف المستفيدة ويعزز هيمنتها على الصعيدين الجيوبولتيكي والجيواستراتيجي .
ولعل هناك من يعتقد – خاطئا"- انه يكفي الإشاحة عن التذكير بأحداث ما جرى في الماضي من أحداث مفجعة ، وإسدال ستار النسيان على ما حفل به التاريخ من وقائع مروعة ، حتى تتمكن الذات العراقية المتشظية من لملمت شعث ذاكرتها المفتتة واستعادة زخم وعيها الوطني المتهتك ، بعد أن تكون قد تخففت من أوهام ذلك الماضي وتخلصت من آثام ذلك التاريخ . دون أن يناهى الى إدراكهم ان عملية (الإشاحة) وتجربة (النسيان) - حتى وان كانت جادة – لا تعتبر (علاجا") ناجعا" لاحتقانات جروح المخيال المعبأ بالخرافات ، بقدر ما تشكل (مهدئا") مؤقتا"لاعتلالات صدمات السيكولوجيا المجيشة بالأساطير .
والمفارقة ان غالبية من تقع عليهم مسؤولية إيجاد الحلول واجتراح المعالجات لمثل هذه الإشكاليات العويصة عبر مراحل تاريخنا السوسيولوجي والانثروبولوجي والسيكولوجي ، كانوا – ولا يزالون - يعتقدون بكفاية التركيز على (مقومات) وطنية وقومية غالبا"ما كانت (افتراضية / متخيلة) لا أساس لها على أرض الواقع ، سوى كونها ترتكز على خطابات إيديولوجية مفبركة أو سرديات تاريخية ملفقة ، جردت العادة على تداولها وترويجها في الأوساط البيداغوجية بحماسة طفولية ساذجة ، دون أن يصار الى شحذ أدوات الوعي التاريخي (المغيّب) لتدقيق مزاعمها وتحليل مضامينها .
وعلى هذا الأساس ، فبقدر ما يتم الإلحاح على تبني مقومات واجتياف قيم اجتماعية وتاريخية وثقافية (مفترضة) و(متخيلة) ، من لدن المعنيين بأمر توطين وتكريس هذه الرؤى والتصورات المؤمثلة داخل بيئة سوسيو – انثربولوجية ، قلما كانت حاضنة حضارية مناسبة لاستنبات ورعاية مثل تلك العناصر والمثل ، لاعتقادهم بإمكانية الارتقاء بقدرات (المواطن) على وعي ذاته (الوطنية) وإدراك أصالة شخصيته (الاجتماعية) ، وبالتالي خلق ذاكرة عراقية موحدة . بقدر ما كانت تصدعات أساساته المعيارية تتزايد وتتضاعف ، وشروخ منظوماته السيكولوجية تتعمق وتتوسع ، وتهتكات علاقاته الاجتماعية تتواتر وتتوالى . وهنا تأتي لحظة الوقوع في المحظور ، حيث الارتداد والنكوص من ذرى الوعي بالذات الى حضيض غربتها ! .



#ثامر_عباس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحسّ المشترك .. ادراك ما قبل الوعي
- الديموقراطية وشرط الوعي السياسي
- الانثروبولوجيا والخاصية الفسيفسائية للمجتمع العراقي
- خطاب المثقف واستقطاب المجتمع
- انتعاش السرد التاريخي في المجتمعات المتصدعة : دليل أزمة أم م ...
- مصائر بلاد الرافدين : ماذا لو جفّت أنهار العراق ؟!
- الاستحالة الحضارية : من الكنية الى الكينونة
- كبوة الوعي بين النسقية الثقافية والنسقية الايديولوجية
- ظاهرة الأريفة وتآكل المدماك الحضري
- حيرة الدراما العراقية في مسلسل حيرة !
- مشاكسات المطمور في اللاوعي الجماعاتي
- حصاد القارئ من بيدر القراءة
- هل للدين علاقة بالاغتراب ؟!
- الدولة العراقية وتعسّر كينونتها الحضارية
- الماضي وعلاقته بالدين
- الماضي وعلاقته بالاسطورة
- الوظيفة النقدية للخطاب الاعلامي
- انكفاء صيرورة (المواطنة) في وعي المواطن
- تفسير الأنماط الثقافية للشخصية العراقية
- الاسطوغرافيا العراقية والدعوة للتحول من الأعلى الى الأسفل


المزيد.....




- ترمب يحضر أولى جلسات محاكمته وفريق دفاعه يؤكد عدم ارتكابه جر ...
- -حزب الله- يعلن استهداف مقر قيادة إسرائيلي بـ -الكاتيوشا- رد ...
- الاتحاد الأوروبي يمنح تأشيرة متعددة لمواطني الخليج
- سوناك يعتزم تقديم أكبر حزمة مساعدات عسكرية لأوكرانيا
- مقتل جندي إسباني خلال مناورات -الناتو- في بولندا
- تاكر كارلسون يصف القرار الأمريكي بشأن الأصول الروسية بأنه سر ...
- -بيد واحدة-.. جندي روسي يستعرض مهارته في التعامل مع رشاش -كل ...
- وفاة العلامة اليمني الشيخ عبد المجيد الزنداني في تركيا
- الهند.. العثور على بقايا ثعبان عملاق يعود إلى ما قبل التاريخ ...
- -أم التنانين- في طريقها نحو الشمس.. فيديو يخطف الأنفاس


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ثامر عباس - تفتيت الذاكرة العراقية .. من وعي الذات الى غربتها !