أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الخامس)















المزيد.....

مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الخامس)


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7758 - 2023 / 10 / 8 - 01:16
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


هذه الدراسة أعدها جون هوسبرز (1918/‏‏2011) الذي كان أستاذاً فخرياً للفلسفة بجامعة جنوب كاليفورنيا، لوس أنجلوس، وله العديد من المؤلفات، منها «مقدمة في التحليل الفلسفي»، و«قراءات تمهيدية في الجماليات»، و«فهم الفنون» وغيرها الكثير. “فلسفة الفن”، دراسة لطبيعة الفن، بما في ذلك مفاهيم، مثل التأويل والتمثيل والتعبير والشكل، ويرتبط هذا الموضوع ارتباطاً وثيقاً بعلم الجمال، والدراسة الفلسفية للجمال والذوق.
الدراسة: (تتمة)
الاختلافات في الفنون المتعلقة بالوسائط
تحدث اختلافات كبيرة جدا بين الفنون بسبب اختلاف وسائلها:
الأدبي وغير الأدبي
الفرق الأكبر بين الفنون هو بين الأدبي وغير الأدبي. يتكون الأدب من نظام من الرموز ذات الدلالات المخصوصة. الكلمة ليست مجرد ضجيج (أو علامة مطبوعة على صفحة)؛ الكلمة عبارة عن ضجيج أو علامة مطبوعة ذات دلالة محددة. في اللغات المختلفة، تم تعيين معانٍ لأصوات مختلفة، ويجب تعلم اللغة لفهم ما يقال. لكي نقدر أعمال الروائي موراساكي شيكيبو من القرن الحادي عشر ، يجب علينا أن نتعلم اللغة اليابانية؛ لكي نقيم موليير ، الكاتب المسرحي الذي عاش في القرن السابع عشر، علينا أن نتعلم اللغة الفرنسية. لا يوجد فن آخر يعاني من هذه المشكلة: يستطيع الإنجليز أن يقدروا الموسيقى الألمانية مثل الألمان، أو إذا لم يفعلوا ذلك، فهذا ليس بسبب عدم تعلم اللغة.
الأشكال والألوان والنغمات ليست لها دلالات معينة. هذا لا يعني أن هذه العناصر، عندما تكون موجودة في الفن، لا يمكن القول بأن لها دلالة. هناك العديد من الدلالات لكلمة "معنى"، ويمكن للون، مثلا، أن تكون له دلالة من حيث أنه قد يرمز إلى شيء ما، حيث يرمز اللون الأحمر إلى الشجاعة في بعض الثقافات، أو قد يكون له تأثيرات عاطفية أو تأثيرات أخرى قوية على المشاهد، مما يثير جميع أنواع الارتباطات القوية. لكن اللون أو النغمة ليس لهما دلالة محددة. إذا طُرح السؤال: "ماذا تعني do central؟"، سيكون الجواب: ليس لها دلالة مخصوصة؛ بهذا المعنى، لا يعني ذلك شيئا، بل له فقط تأثيرات معينة. لكن إذا لم تكن دلالة كلمة معينة في القصيدة غير معروفة، يتعدر على القارئ في هذه الحالة تقييم القصيدة، لأن وسيلة الشعر ليست الأصوات، ولا العلامات المطبوعة، بل الكلمات، والفرق بين الضجيج واالكلمة يكمن في أن الكلمة هي ضجيج ذو دلالة.
هذه الواقعة تصنع فرقا هائلا بين الأدب والفنون الأخرى. اللون في اللوحة قد يكون لون كائن ممثل. قد "يدل" اللون على شيئ ما؛مثلا، بياض علم أبيض يرسمه شخص في لوحة المعركة يُرفع كعلامة على الاستسلام. لكن اللون، باعتباره لونا، ليس له دلالة على الإطلاق، وينطبق الشيء نفسه على النغمات الموسيقية. قد يكتسي نمط من النغمات الموسيقية دلالة في بعض الأحيان (تم استخدام النغمات الأربع الأولى من السيمفونية الخامسة لبيتهوفن لترمز إلى النصر في الحرب العالمية الثانية)، ولكن عندما يحدث هذا، فلا علاقة له بالموسيقى، وعلى أية حال، يتم تقييم معظم الموسيقى دون وجود أي رمزية من هذا القبيل. لكن الضجيج، مهما كان ممتعا للأذن، هو مجرد ضجيج وليس كلمة ما لم يكن له دلالة محددة، ويجب أن نعرف ما هي هذه الدلالة من أجل تقييم قصيدة أو أي عمل أدبي آخر.
مشكلة الترجمة
ولأن الأدب يتكون من رموز تقليدية، فإن هناك في الأدب مشكلة الترجمة، التي لا توجد في الفنون الأخرى. عندما نسعى إلى جعل عمل أدبي متاحا لجمهور أوسع من ذلك الذي يتألف فقط من الناطقين الأصليين باللغة التي كتب بها العمل، فيجب اللجوء إلى عملية الترجمة، وفي هذه العملية، يتم فقدان الطابع الأصلي للعمل.
يوجد في القصيدة (1) الأصوات، (2) المعاني المعجمية للكلمات، و (3) دلالات الكلمات - الارتباطات المتعددة التي تثيرها (الحسية، الفكرية، والعاطفية) في أذهان القراء. الأصوات هي الأقل أهمية من بين الثلاثة، والعديد من القصائد العظيمة كصوت محض لا تكاد تكون مرضية. عادةً ما يكون العثور على معاني مماثلة في القاموس أمرا بسيطا، وعندما تكون هناك كلمة ليس لها مرادف تقريبي في اللغة الأخرى، فقد يتم الاحتفاظ بها ببساطة في اللغة الأصلية (مثلا، الكلمة الألمانية Weltanschauung، والتي تعني شيئًا مثل "النظرة العالمية"، غالبا ما يتم الاحتفاظ بها في الترجمات الإنجليزية للأعمال الألمانية). أما الارتباطات التي تحوم حول كلمة ما، فقد تختلف من لغة إلى أخرى، بحيث أنه إذا تمت ترجمة العمل حرفيا إلى حد ما، تضيع القيم الترابطية للكلمات. وهكذا، تكون "My God!" أكثر بذاءة في اللغة الإنجليزية من "Mon Dieu" في الفرنسية، لذلك إذا تمت ترجمة العبارة الفرنسية إلى اللغة الإنجليزية، فإنها، على الرغم من صحتها حرفيا، غير وفية تماما للقوة العاطفية الأضعف في التعبير الفرنسي. غالبا ما يمكن العثور على كلمات في اللغة الثانية لها قيمة ترابطية مكافئة تقريبا للكلمة الأصلية، ولكنها عادةً لا توفر ترجمة حرفية؛ وبالتالي، يواجه المترجم معضلة القدرة على تقديم ترجمة ذات معنى حرفي أو ترجمة تنقل روح أو "إحساس" النص الأصلي ولكن ليس كليهما.
مسألة التطابقات مع الواقع
تختلف الفنون أيضا عن بعضها البعض، وفقا للوسائط الخاصة بها، في ما إذا كانت العناصر الموجودة في الوسط تتوافق مع العناصر الموجودة في العالم. يتم تمثيل الاشياء ذات الألوان والأشكال على القماش كما تكون الأشياء ذات الألوان والأشكال موجودة أيضا في العالم الخارجي. حتى عندما تكون اللوحة غير تمثيلية، فإنها تتكون من ألوان وأشكال، وهي عناصر في العالم الخارجي (على الرغم من أن بعض الألوان والأشكال الفردية في اللوحة قد لا تكون موجودة في العالم الخارجي). لكن حالة الموسيقى مختلفة: على الرغم من أن الفنون البصرية قد تنقل (بدرجات متفاوتة).مشاهد الطبيعة، الموسيقى عموما لا تنقل أصوات الطبيعة الفعلية. حتى عندما يحاول عمل موسيقي تمثيل صوت مسبك الحديد أو قعقعة حوافر الخيول، فإنه في الحقيقة لا يبدو مثل هذه الأشياء: الآلات الموسيقية تصدر نغمات، وفي الطبيعة توجد أصوات إلى حد كبير، وبين الاثنين هناك فرق سمعي هائل. يمكن تكرار بعض إيقاعات الطبيعة بواسطة الآلات الموسيقية ولكن بالكاد يمكن تكرار الأصوات نفسها.
إن وسيط الأدب، الكلمات، هو بالفعل من صنع الإنسان، لكن بالطبع هذه السمة ليست فريدة من نوعها في الأدب. لقد تم ابتكار الكلمات واستخدامها في مواقف لا حصر لها في الحياة اليومية قبل أن تتجسد في الأدب، لذلك في الأدب، كما هو الحال في الفن البصري، يتم استخدام وسيط كان موجودا قبل الفن نفسه.
الرابط: https://www.britannica.com/topic/philosophy-of-art/Differences-in-the-arts-related-to-mediums



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- منح جائزة نوبل للسلام لعام 2023 إلى نرجس محمدي الإيرانية الق ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الرابع)
- مترجم/ ما زال مزارعو الكيف بالمغرب -في الضباب- بعد مرور عامي ...
- فلسفة الفن (الجزء الثالث)
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الثاني)
- تمارة: الاشتراكي الموحد يتضامن مع المناضل حجاجي ويعلن عن است ...
- مجلس جهة الدار البيضاء-سطات يصادق على مشروع ميزانيته لسنة 20 ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الاول)
- مترجم/ هل تتفق أحزاب لبنان على مرشح ثالث للرئاسة؟
- الفلسفة كتمرين روحي وطريقة في الحياة من منظور بيير هادو ومار ...
- مترحم/ مراجعة مدونة الأسرة: اجتماع وزير العدل ونائب رئيس الم ...
- أطر التوجيه والتخطيط الكونفدراليون يرفضون جملة وتفصيلا المقت ...
- محمد سبيلا وضع على عاتقه إرساء أسس الحداثة الفلسفية والفكرية ...
- صندوق النقد الدولي يوافق على منح المغرب قرضا بقيمة 1,3 مليار ...
- مترجم/ إرهاب أمريكي وفوضى خلاقة من صنع أمريكي في بالشرق الأو ...
- لعلاقات الرضائية سبيل إلى هدم الأسرة التقليدية
- العلاقات الرضائية سبيل إلى تخريب الأسرة التقليدية
- مترجم/ إطلالات على مفهوم الكارثة
- حزب -الميزان- فقد توازنه بين الدفاع عن حصيلة الحكومة ومعارضت ...
- مترجم/ إطلالات على مغهوم الكارثة (الجزء الرابع والأخير)


المزيد.....




- 7 قتلى في هجوم بسكين على مركز للتسوق في سيدني.. وشرطية قتلت ...
- “دلائل تشير إلى التعمد”.. رجل يقود شاحنته المقطورة ويقتحم به ...
- نجا من الغزو النازي بالحرب العالمية الثانية.. جسر شهير بفلور ...
- الخارجية الإسرائيلية تتهم إيران بالقرصنة بعد الاستيلاء على س ...
- شاهد: منازل وحقول غارقة بسبب أسوأ فيضانات تضرب كازاخستان
- خبير لـRT: إيران نجحت في شن حرب نفسية على تل أبيب.. ونشرت ال ...
- الدفاع الروسية تعلن القضاء على 935 عسكريا أوكرانيا وإسقاط 22 ...
- -بيان حرب-.. الجيش الإسرائيلي يعلن التأهب ويكشف عن خطوات بال ...
- بسعر منافس وشاشة قابلة للطي..هاتف نوبيا الجديد يخطف الأنظار ...
- جبهة تغلي على مدار الساعة.. عرض للمشهد بالضفة بعد طوفان الأق ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الخامس)