أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الثاني)















المزيد.....

مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الثاني)


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7755 - 2023 / 10 / 5 - 02:52
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تأويل الفن
تطرح الأعمال الفنية مشاكل في التأويل والتقييم. التقييم ليس هو محل اهتمام هذه المقالة (انظر الإستيتيقا)، ولكن هناك مشكلة واحدة تتعلق بالتأويل تستحق الذكر. غالبا ما تكون الأعمال الفنية صعبة، وكيفية تأويلها بشكل صحيح ليس واضحا على الإطلاق. ومن ثم فإن السؤال الذي يطرح نفسه: هو ما هي العوامل التي ينبغي أن توجه الجهود المبذولة في التأويل؟
في أحد الجانبين يكمن الرأي المعروف باسم الانعزالية، التي بموجبها تكون معرفة سيرة الفنان وسياقه التاريخي وعوامل أخرى غير مناسبة لتقييم العمل الفني، وعادة ما تكون ضارة بحيث تزعج، وهي تهتم يسرد هذه الوقائع بدلا من المحاولة الأكثر صعوبة للتعامل مع العمل الفني نفسه. إذا لم يتم فهم العمل الفني عند التعرف عليه في أول الأمر، تجب قراءته (أو سماعه، أو مشاهدته) مرارا وتكرارا. إن إعادة التعرض له بشكل مستمر، بحيث ينغمس المتلقي فيه تماما ويتخلله، هو الطريق إلى أقصى قدر من التقدير.
على الجانب الآخر، ترى السياقية أن العمل الفني يجب أن يُفهم دائما في سياقه أو إطاره، ولا تكون معرفته فقط، بل تقييمه الكامل، أكثر ثراء إذا تم التعامل معه بهذه المعرفة. وفقا للسياقيين، لا يجب فهم الأدب فقط (الذي عادة ما يتم تقييمه سياقيا) بهذه الطريقة، بل الفنون الأخرى كذلك، بما فيها الرسم والموسيقى غير التمثيلية.
لا يحتاج أي ناقد أو عاشق للفن إلى التمسك بأي من الموقفين في شكله الكامل: يمكن لأي شخص أن يكون انعزاليا بشأن بعض أنواع الفن، مثل الموسيقى، أو سياقيا تجاه أنواع أخرى، مثل الأعمال الدرامية التاريخية واللوحات الدينية. ومع ذلك، فمن الضروري أن نكون أكثر تحديدا فيما يتعلق بالعوامل - بخلاف الإطلاع الدقيق والمتكرر على العمل الفني نفسه - التي يعتبرها السياقيون إما ضرورية أو مفيدة للغاية في تقدير الأعمال الفنية:
1. أعمال فنية أخرى لنفس الفنان. إذا أبدع الفنان أعمالاً أخرى، كما هو الحال بالنسبة إلى فولفغانغ أماديوس موزارت.
.2. الأعمال الفنية الأخرى من نفس النوع لفنانين آخرين، وخاصة في نفس الأسلوب أو التقليد. تم بلا شك تعزيز تقييم القصيدة الرعوية "ليسيداس" (Lycidas) للشاعر الإنجليزي جون ميلتون من خلال دراسة التقاليد الرعوية في الشعر، التي يفترض ميلتون أن قراءه على دراية بها. إن دراسة "ليسيداس" بمعزل عن غيرها من شأنه أن يحرم القارئ بلا داع من الكثير من ثراء نسيج القصيدة، بل ويجعل بعض الإحالات فيها غير مفهومة.
3. دراسة الوقائع ذات الصلة بالوسط الفني، مثل القيود الآلية أو مزايا الأرغن الأنبوبي في زمن الملحن الألماني يوهان سباستيان باخ، أو أساليب عرض المسرحيات التراجيدية اليونانية القديمة في المسرح الأثيني. غالبا ما يؤدي التعرف على التقاليد والمصطلحات الفنية التي يشتغل بها الفنان إلى فهم أفضل لجوانب معينة من عمله ويساعد على تجنب سوء الفهم.
4. دراسة العصر الذي عاش فيه الفنان – روح العصر وأفكاره الحالية، والمؤثرات المعقدة التي شكلت الفنان، وحتى الظروف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للزمان والمكان الذي اشتغل فيه الفنان. في بعض الأحيان تكون هذه المعرفة ذات أهمية مشكوك فيها. يمكن القول إن قراءة الظروف السياسية والاقتصادية في عصره لا تساعد في دراسة الرباعيات الوترية الـ 82 والسيمفونيات الـ 104 للملحن النمساوي جوزيف هايدن في القرن الثامن عشر. ومن المثير للاهتمام دراسة تطور الرباعية الوترية أو السيمفونية من أصله عبر هايدن إلى الوقت الحاضر، ولكن يبدو أن هذا تطور يمكن تتبعه بالكامل داخل الشكل الفني ولا يعتمد على عوامل منةخارجه. لكن هذا ليس هو الحال دائما، خاصة في الأدب، حيث يبدو أن دراسة مثل هذه العوامل الخارجية ذات أهمية أكبر بكثير. قد يبدو من المهم أن نعرف، مثلا، أن ميلتون كان على دراية بعلم الفلك الكوبرنيكي الجديد ولكنه اختار عمدا في "الفردوس المفقود" أن يجعل عالمه بطلميموسا، نسبة إلى النظام الفلكي العتيق الذي كان غارقا بالفعل في الأدب والأساطير والتقاليد.
5. دراسة عن حياة الفنان. يفترض علماء الأدب باستمرار أن الأمر يتعلق باعتبار مهم، حيث أنهم يقدمون سيرة ذاتية مفصلة قبل اختيار نماذج من كل مؤلف. وصحيح بالطبع أن معرفة حياة الفنان يمكن أن تصرف الانتباه عن أعماله، كما هو الحال مع أولئك الذين لا يستطيعون سماع رباعيات لودفيغ فان بيتهوفن المتأخرة دون أن يخامرهم باستمرار هذا الارتسام: "يا للأسف! كان أصم في ذلك الوقت!" ومع ذلك، فإن مثل هذه المعرفة قد تزيد أيضا من خبرة العمل؛ قد يقول البعض، على أي حال، أنه من المفيد معرفة أن ميلتون كان أعمى عندما كتب السوناتة "عن عماه". إن أهمية هذا النوع من المعرفة لتقييم القصيدة، كقصيدة، هي التي تكون موضع نقاش. ومع ذلك، في كل حالة، يجب أن نضع في الاعتبار أن التعرف على سيرة الفنان وسيلة لتحقيق غاية، وتقييم افضل وفهم أحسن للعمل الفني، وإلا فلا داعي له من الناحية الجمالية. إن الوقائع المتعلقة بحياة الفنان هي الوسيلة والتقييم المعزز هو الغاية، وليس العكس، كما يوجد غالبا، على سبيل المثال، في مقالات التحليل النفسي التي تحاول الاستدلال من الأعمال الفنية على حقائق حول الصراعات الباطنية للفنان؛ في هذه الحالات يتم اعتبار العمل وسيلة ودراسة حياة الفنان غاية.
6. دراسة نوايا الفنان. عندما تنشأ صعوبات في ما يتعلق بما يجب صنعه من عمل فني أو عندما تتبادر إلى الذهن عدة تأويلات متضاربة، كيف يمكن حل الصعوبة؟ أحد الاقتراحات الواضحة هو استشارة الفنان، إذا كان ذلك ممكنا؛ سجلات الفنان أو مذكراته إن وجدت؛ أو شهادة أصدقاء الفنان أو معارفه أو رفاقه. من المغري الاعتقاد أنه مهما كانت الطريقة التي قصدها الفنان، فهذه هي الطريقة التي يجب أن يُؤول بها العمل. فمن المؤكد أن الفنانين يعرفون أعمالهم أفضل من أي شخص آخر، ولهذا السبب يجب أن تكون كلمتهم قاعدة.
وقد استنكر نقاد آخرون هذا الإغراء بشدة باعتباره "المغالطة المتعمدة" - المكافأة الجمالية في المواجهات اللاحقة مع العمل؛ وربما تكون هناك تأويلات مقبولة (مثل التأويلات الفرويدية لمسرحية "هاملت" لشكسبير) لم يكن من الممكن أن يفكر فيها الفنان في ذلك الوقت.
في أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر، وضع يوهان فولفجانج فون جوته ثلاثة معايير يجب على النقاد أخذها في الاعتبار عند تأويل وتقييم العمل الفني: (1) ما الذي كان الفنان يحاول فعله؟ (2) هل فعلها الفنان؟ (3) هل كان الأمر يستحق القيام به؟ الأول من الثلاثة مقاصدي، ويقول المقاصدي، هذا أمر معقول بالتأكيد: لا يمكن إلقاء اللوم على الفنانين لفشلهم في القيام بما لم يكن لديهم أي نية للقيام به. يجب أولاً معرفة ما كانوا يحاولون القيام به.
لكن المناهضين للمقاصدية يشيرون إلى أن النية لا تحدث أي فرق، بل المنتج وحده هو الذي يصنع الفارق. إذا اعتذر راقص الباليه عن سقوطه في منتصف الرقصة بالقول إن ذلك كان مقصودا، تكون الرقصة مشوهة من الناحية الجمالية كما لو أن الراقص سقط عن طريق الخطإ.
لكن قد يتساءل السائل الملح: ألا توجد على الأقل بعض الأعمال الفنية التي يجب أن تعرف فيها نوايا الفنان؟ لنفترض أن ناقدا معاصرا قرأ رواية فيكتورية مملة، وثقيلة ووعظية، ثم قال في النهاية: "يا لها من محاكاة ساخرة ممتازة لرواية فيكتورية!" لكنها لم تكن محاكاة ساخرة. لقد كانت نواياها خطيرة للغاية، ألا ينبغي معرفة ذلك حتى نتمكن من تأويلها وتقييمها بشكل صحيح؟ لا على الإطلاق، يجيب المناهض للمقاصدية. كل ما على الناقد أن يقوله هو: «باعتبارها رواية فيكتورية، فهي مملة للغاية؛ باعتبارها محاكاة ساخرة لرواية فيكتورية، فهي رائعة؛ "إذا كان المؤلف يقصد ذلك بالطريقة السابقة، فسيكون ذلك أسوأ بكثير بالنسبة للمؤلف" - لا يزال من الممكن الإشادة بالعمل لكونه محاكاة ساخرة رائعة، حتى لو لم يكن مقصودا أن تكون كذلك.
ومع ذلك، فإن المقاصدي لديه وجهة نظر: في بعض الأحيان قد يأتي الدليل لكشف عمل عنيد من تصريح الفنان بمقصده، وقد لا يمكن الحصول على تأويل معقول بدون ذلك. ربما جاء مثل هذا الاقتراح من القارئ (أو المشاهد أو المستمع) وليس من الفنان، لكن لا فائدة من ازدراء مقصد سيمفونيته الكلاسيكية أن تكون تحية مرحة للشكل السمفوني الكلاسيكي الذي طوره هايدن، وبغض النظر عما إذا كان الاقتراح بتأويلها بهذه الطريقة جاء من بروكوفييف أو من شخص آخر، إذا كان ذلك مفيدا للاستماع إليه بهذه الطريقة، فلا يربح أحد من رفض قبول الاقتراح. إن التصريح بالنية ليس هو المفتاح الوحيد لكشف أسرار الأعمال الفنية، ولكنه مفتاح واحد من بين العديد من المفاتيح، ويبدو أنه لا يوجد سبب وجيه لعدم استخدامه.
الرابط: https://www.britannica.com/topic/philosophy-of-art/The-interpretation-of-art



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تمارة: الاشتراكي الموحد يتضامن مع المناضل حجاجي ويعلن عن است ...
- مجلس جهة الدار البيضاء-سطات يصادق على مشروع ميزانيته لسنة 20 ...
- مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الاول)
- مترجم/ هل تتفق أحزاب لبنان على مرشح ثالث للرئاسة؟
- الفلسفة كتمرين روحي وطريقة في الحياة من منظور بيير هادو ومار ...
- مترحم/ مراجعة مدونة الأسرة: اجتماع وزير العدل ونائب رئيس الم ...
- أطر التوجيه والتخطيط الكونفدراليون يرفضون جملة وتفصيلا المقت ...
- محمد سبيلا وضع على عاتقه إرساء أسس الحداثة الفلسفية والفكرية ...
- صندوق النقد الدولي يوافق على منح المغرب قرضا بقيمة 1,3 مليار ...
- مترجم/ إرهاب أمريكي وفوضى خلاقة من صنع أمريكي في بالشرق الأو ...
- لعلاقات الرضائية سبيل إلى هدم الأسرة التقليدية
- العلاقات الرضائية سبيل إلى تخريب الأسرة التقليدية
- مترجم/ إطلالات على مفهوم الكارثة
- حزب -الميزان- فقد توازنه بين الدفاع عن حصيلة الحكومة ومعارضت ...
- مترجم/ إطلالات على مغهوم الكارثة (الجزء الرابع والأخير)
- لماذا تقول يولاندا دياز إن الأغنياء لديهم -خطة بديلة- للهروب ...
- مترجم/ إطلالات على مفهوم الكارثة (الجزء الثالث)
- قوس مفتوح لمناقشة مسألة اللغة الأمازيغية
- مترجم/ إطلالات على مفهوم الكارثة (الجزء الثاني)
- ألان تورين.. منذ ماي 68 فحص المجال الاجتماعي بفضول وحرية وإب ...


المزيد.....




- نقار خشب يقرع جرس منزل أحد الأشخاص بسرعة ودون توقف.. شاهد ال ...
- طلبت الشرطة إيقاف التصوير.. شاهد ما حدث لفيل ضلّ طريقه خلال ...
- اجتياج مرتقب لرفح.. أكسيوس تكشف عن لقاء في القاهرة مع رئيس أ ...
- مسؤول: الجيش الإسرائيلي ينتظر الضوء الأخضر لاجتياح رفح
- -سي إن إن- تكشف تفاصيل مكالمة الـ5 دقائق بين ترامب وبن سلمان ...
- بعد تعاونها مع كلينتون.. ملالا يوسف زاي تؤكد دعمها لفلسطين
- السيسي يوجه رسالة للمصريين حول سيناء وتحركات إسرائيل
- مستشار سابق في -الناتو-: زيلينسكي يدفع أوكرانيا نحو -الدمار ...
- محامو الكونغو لشركة -آبل-: منتجاتكم ملوثة بدماء الشعب الكونغ ...
- -إيكونوميست-: المساعدات الأمريكية الجديدة لن تساعد أوكرانيا ...


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - مترجم/ فلسفة الفن (الجزء الثاني)