أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نقوس المهدي - عبدالله ابن المعتز - ياغزالَ الوادي..














المزيد.....

عبدالله ابن المعتز - ياغزالَ الوادي..


نقوس المهدي

الحوار المتمدن-العدد: 7754 - 2023 / 10 / 4 - 09:45
المحور: الادب والفن
    


شاعرنا هو عبد الله ابن المعتز بالله بن المتوكل، وكنيته أبو العباس، من شعراء العصر العباسي الثاني، ولد عام (247 هـ، 861م)، في بغداد، وآلت اليه الخلافة، وما لبث ان هجم عليه غلمان المقتدر بالله المماليك وقتلوه في عام (296 هـ،909م)، في فترة اتسمت بضعف النفوذ العربي، وسمى بخليفة يوم وليلة، وكان أديبا وشاعرا، اشتهر باهتمامه بالبديع والف في ذلك كتابا عظيم الفائدة، جمع فيه كل أصناف البديع، مع ذكره للجيد منه، كما يذكر أمثلة سيئة، وما وقع فيه قائلوها من أخطاء، وعرق اكثر ببديع اشعاره قي الغزل والوصف والخمريات، برغم الانتقادات والصورة النمطية التي الصقت بشخصيته الارستقراطية ووجاهته، خاصة من طرف ابن الرومي الا ان انصفه عميد الادب العربي د. طه حسين وتبعه في هذا جملة من الدارسين من بينهم عبد العزيز سيد الأهل، وعبد العزيز الكفراوي، وشوقي ضيف، وكمال ابو ديب

والقصيدة الشعرية " يا غزال الوادي" من اجمل شعره، اهتم بها دارسو الادب، لثرائها وجمالها، ولروعة وغزارة التشبيهات ووهج الاستعارات التي حشدها لوصف مشاعره الوجدانية، وقد ابدعها عبد الله بن المعتز في جارية يلقبها بــ " مكتومة " و " شرة "، يعرض فيها بنفس شعري باهر لاحوال تولهه وحرقته ووجده وشغفه الشديد بها ..

قراءة ممتعة والى وقفة قادمة مع قصيدة اخرى

اختيار وتعليق: نقوس المهدي



*****



ياغزالَ الوادي..
عبدالله ابن المعتز

يا غزالَ الوادي بنفسي أنتا،
لا كما بتُّ ليلة َ الهجرِ بتا
لم تدعني عيناكَ أنجو صحيحاً،
مِنكَ، حتى حُسِبتُ فيمَن قَتَلتا
يومَ يشكو طرفي إلى طرفك الحـ
ـبَّ، فأوحى إليه أن قد علِمتَا
ليتَ شعري، أما قضى الله أن تذ
كرَ في الذاكرين لي منك وقتا
قسمت في الهوى البخوتُ، فيا بخـ
ـتيَ في حبها عدمتك بختا
لا تلمني، يا صاح، في حبّ مكتو
مة نفسي، لها الفداءُ، وأنتا
كفّ عني، فقد بليتُ وخلاّ
كَ بَلائي، يا عاذلي، فاستَرَحْتا
أنْتَ من حبّها مُعافًى، ولو قا
سيتَ ما بي من حبها لعذرتا
فجزاك الإلهُ حقك عني،
لم يُخفَّف عنّي بَلائي، وزِدتا
هاكَ قلبي! قطّعه لَوماً، فإن أنْـ
سيته حبها، فقد أحسنتا
لد فيها كان آدم ما خلف
في الناس غير شرة بنتا
أيها القلبُ هل تُطيقُ اصطباراً،
طالما قد أطعتني، فصبرتا
إن من قد هويتهُ واسعَ الحـ
ـبّ، كثيرَ القِلى كما قد عَرَفتا
فاجتنِبه كيما تَعُزُّ عليه،
كلّما زدت من لقائك هُنْتَا
أوَما كنتَ قد نَزَغتَ عن الغـ
ـيّ، وسافرتَ في التّقى وَرَجَعتا؟
وبمَن قد بُلِيتَ، ليتَك، يا مِسـ
ـكينُ، أحببتَ واصلاً، أو ترَكتا
و لقد بانَ أنهُ لكَ قالٍ،
مخلفُ الوعدِ، خائنٌ لو عقلتا
أبداً منعمٌ يعلقُ وعداً،
فإذا قلتَ: هاتهِ ‍ قال: حتى
طالما كنتَ حائداً قبلَ هذا،
عن حبالِ الهوى فكيفَ وقعتا
ما أرى، في الهوى، لإبليسَ ذنباً،
إنّ عيني قادت، وأنت اتبعتا
فَذُقِ الحبَّ قد نُهِيتَ، فخالَفـ
تَ، ألستَ الذي عصيتَ ألستا
ظبية ٌ فرغتْ خيالكَ منها ،
لم يدم عهدها، كما قد عهدتا
ولقد مَتّعَتكَ منْها بوصلٍ
زَمَناً ماضياً، وكانت، وكُنتا
فاسلُ عنها، فالآن وقتُ التسلي،
قَطَعَت منك حبلَها، فانبتّا



#نقوس_المهدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عَدِمْتُكَ عَاجِلاً يَاقَلْبُ قَلْبَا.. بشار بن برد
- عباس بيضون - قصيدة حب لشعب مهان (مصرع علي شعيب) (يا علي)
- مرثية مالك بن الريب.. (ألا ليت شعري هل أبيتن ليلةً)
- لمن طلل (تعلق قلبي).. امرؤ القيس
- داليّة الحُصْري القيرواني: -يا ليلُ الصبُّ متى غدُه-
- الوصايا العشر من كليب الى المهلهل
- ما أنصف القوم ضبه.. القصيدة التي قتلت المتنبي
- وأمطرت لؤلؤاً.. الوأواء الدمشقي
- ياغزالَ الوادي.. عبدالله ابن المعتز
- بردة تميم البرغوثي (ما ليْ أَحِنُّ لِمَنْ لَمْ أَلْقَهُمْ أَ ...
- قصيدة نهج البردة (ريمٌ عَلى القاعِ بَينَ البانِ وَالعَلَمِ) ...
- قصيدة البردة / البــــــرأة (أمِنْ تذَكُّرِ جيرانٍ بذي سلمِ) ...
- قصيدة البردة (بانت سعادُ) كعب بن زهير
- فتــــاة الخدر.. (ان كنت عاذلتي فسيري) المنخل اليشكرى..
- وداعية الصمة القشيري
- القصيدة الدبدبية (أي دبدبه تتدبدبي) علي ابن المغربي
- القصيدة الفراقية (عينية / يتيمة) ابن زريق البغدادي - لا تعذل ...
- القصيدة الموصلية (نــــــــار ليــلى) الشهـرزوري
- قصيدة المنفرجة (اشــتــدي ازمــــةُ تـنـفـرجـي) ابن النحوي
- القصيدة الشافية (الحق مهتضم والدين مختـرم) - أبو فراس الحمدا ...


المزيد.....




- قد يطال النشيد روسيا وأغاني بيونسيه.. قديروف يحظر الموسيقى ا ...
- مصر.. الفنانة أيتن عامر ترد على انتقادات لمسلسل خليجي شاركت ...
- -ولادة أيقونة-.. حياة أم كلثوم في كتاب مصور
- هل سيقضي الذكاء الاصطناعي الأمريكي على الثقافة واللغات الأور ...
- “لكل عشاق الأفلام والمسلسلات الجديدة” تردد قنوات الساعة 2024 ...
- فيلم شقو 2024 ماي سيما بطولة محمد ممدوح وعمرو يوسف فيلم الأك ...
- الأشعري في بلا قيود: الأدب ليس نقاءً مطلقا والسياسة ليست -وس ...
- -كتاب الضحية-.. أدب الصدمة العربي في الشعر والرواية المعاصرة ...
- مجاااانًا .. رابط موقع ايجى بست Egybest الاصلى 2024 لمشاهدة ...
- عمرو دياب يكشف عن رأيه بمسلسل -الحشاشين-


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نقوس المهدي - عبدالله ابن المعتز - ياغزالَ الوادي..