أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلمى الخوري - أين نحن ؟؟














المزيد.....

أين نحن ؟؟


سلمى الخوري

الحوار المتمدن-العدد: 7754 - 2023 / 10 / 4 - 04:49
المحور: الادب والفن
    


إليكم صورة من ملايين الصور التي تعيش في بيوت الناس ...

كانت أمسية هادئة اجتمعت فيها العائلة حول الغرفة وهم يشاهدون مسلسل تلفزيوني
وكل منهم منشغل بقدح الشاي الذي يستلذ شربه مع أفراد العائلة للتحدث وتبادل الأخبار
والمواضيع العائلية ، وكان الطفل حميد أبن العاشرة دخل البيت وهو ممتلئ بالحماسة وهو
يتجه صوب والده ، ثم أبتدأ يحدثه بخبر أثار حفيظة والده ، وهو أن الطفل هذا ذكر أسم
الطفل الآخر وهو فَرِحٌ بما حصل ومنتعشٌ ومتباهي بالحدث الذي صار في الشارع بينه
وبين أصدقائه ، فهم فريقين يلعبون سوية أحياناً ويتناحرون بالمسبة لبعضهم البعض
بكلمات لا أدبية وتزعج والده الذي لا يرغب في سماعها ، أو أن أطفاله يتعلموها
ويمارسوها في حياتهم اليومية حين يثور المزاج ويسخن العصب ، وكان الطفل شبه
خائف من والده ، وكان يتكلم بصوت خافت ولا يريد بقية الجالسين أن يسمعوا ما يُحدّث
به والده ، أخبر والده أنه دفع رفيقه على الرصيف بعد أن سمع منه مسبة غير مؤدبة كان
قد وجهها الى طفل من المجموعة التي ينتمي لها حميد فأنزعج منه حميد ودفعه على
الرصيف مما أدى الى حدوث جرح في جبينه جعل الدم يسيل على وجهه ، وهنا أنزعج
الوالد من تصرف أبنه عندما سمع ما حدث ، فلربما قد يحصل سوء علاقة بين والد حميد
ووالد الطفل الآخرالذي جرح في جبينه وسال منه الدم ، فهاج الأب وأمسك بإذن أبنه كي
يسيطرعلى وجهه ، ووجّه له لطمة على خده ، أحمر الخد من شدتها ثم لطمه مرة أخرى
وصرخ به أنت طفل ملعون دائماً تعمل عكس إرادتي ، وتوجه إليه بهذا الكلام وهو يعنفه
ويشدُ على شعره .
- كم مرةٍ طلبتُ منك أن لا تلعب مع هذه المجموعة ؟؟
ورفسه والده برجله وطلب منه أن يغيب من أمام وجهه.
تألم الطفل نفسياً وأحسَ بالفشل والإحباط وهو يُعنف أمام العائلة ويُهان ، فركض ليذهب
الى الممر لكي يجلس على أول درجة للسلم الذي يوصل الى الطابق العلوي ، وجلس يبكي
بصوت مسموع ليستقطب عطف الجالسين في الغرفة ، فنهض والده ليذهب إليه وكلمه
بطريقة معنفة ولهجة تأديبية واضحة :
- لا أريد أن أسمع صوتك ، هل فهمت ؟؟؟
- أجابه الطفل : أنت كلما آتي صوبك لأقول لك ما حدث معي تعنفني وتضربني ...
- اجابه والده : تعني من كلامك أنني قاسٍ عليك دائماً . ثم مدَ الوالد يده وسحب الطفل
من ذراعه وعندما صار واقفاً رفس الأب طفله بقدمه ثم صفعه مرة ومرة .
وهنا هبَ جدٌ الطفل وأقترب منهم بعد أن ترك غرفة الجلوس وجاء حتى ينقذ الطفل من
الضرب ، ثم وجه الكلام الى أبنه ، أي والد الطفل حميد ،
- أسمعني أيها الأب هذه آخر مرة أقول لك ولا أعيد الكلام عليك مرة أخرى ،لا أستطيع
أن أرى حفيدي يُعنّف ويضرب منك .
رد عليه أبو الطفل :
- وهل نسيت الضربات والإهانات والتعنيف الذي كنت تعذبني به لغرض تأديبي أو توجيهي
للحياة كما أنت تريدها ؟
- نعم كنت أفعلها معك لأنك كنت مشاكساً وعنيداً وعنيفاً ، ومن مصلحتي أن أجبلك كما
أريد ، فالحياة لها أصولها .
- وهل أصولها يعتمدعلى التعنيف والقسوة التي بذرتموها في نفوسنا ؟ وأكمل ‘ وهل القسوة تعلم ؟؟
- إذا كانت لا تعلم ؟ لماذا انت تمارسها ؟؟
- لأنك أنت أيها الأب ، والجد بممارستك لها معي زرعتها في عقلي ، وباطني ، وشعوري ، وسلوكي ،
لم اعد أستطع التخلص منها ، فحين أضرب وأقسو تقفز الى ذاكرتي الصورة التي كنت عليها معي ،
والآن أنت لا تستطيع أن ترى حفيدك يُضرب أو يُعنف !!؟؟

سؤالي لك أيها القارئ والإنسان
- هل عشت كهذه السلوكيات وعانيت منها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



#سلمى_الخوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الزلزال
- الخوف من الآتي
- لا تتعجبوا
- الستارة
- الخوف
- هيّ ، هيّ ، في كل زمان ومكان
- الجنس والنجاسة
- أفواه صغيرة تبتلع الكبيرة
- لماذا يا رجل الدين ؟؟؟
- القوة تكمن في الكلمة ... والكلمة قوة
- هُمْ ونحنُ
- إهانة للعالم كبرى
- ليتني
- ََفَعَلَ فِعلَتهُ
- صورة من القرن العشرين
- الحب يبدأ طفلاً
- شهداء مستشفى الحسين
- بيوتنا ما عادت بيضاء كالنجوم
- آني سكران
- بلا إستئذان


المزيد.....




- مصر.. الفنان أحمد عبد العزيز يفاجئ شابا بعد فيديو مثير للجدل ...
- الأطفال هتستمتع.. تردد قناة تنة ورنة 2024 على نايل سات وتابع ...
- ثبتها الآن تردد قناة تنة ورنة الفضائية للأطفال وشاهدوا أروع ...
- في شهر الاحتفاء بثقافة الضاد.. الكتاب العربي يزهر في كندا
- -يوم أعطاني غابرييل غارسيا ماركيز قائمة بخط يده لكلاسيكيات ا ...
- “أفلام العرض الأول” عبر تردد قناة Osm cinema 2024 القمر الصن ...
- “أقوى أفلام هوليوود” استقبل الآن تردد قناة mbc2 المجاني على ...
- افتتاح أنشطة عام -ستراسبورغ عاصمة عالمية للكتاب-
- بايدن: العالم سيفقد قائده إذا غادرت الولايات المتحدة المسرح ...
- سامسونج تقدّم معرض -التوازن المستحدث- ضمن فعاليات أسبوع ميلا ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلمى الخوري - أين نحن ؟؟