أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - أنظمة التسلط والفساد والنفاق العربية ومستقبل الأمة














المزيد.....

أنظمة التسلط والفساد والنفاق العربية ومستقبل الأمة


كاظم ناصر
(Kazem Naser)


الحوار المتمدن-العدد: 7697 - 2023 / 8 / 8 - 08:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عانى الوطن العربي خلال القرون التي تلت سقوط الدولة العباسية في منتصف القرن الثالث عشر، وخاصة منذ الحرب العالمية الأولى من أنظمة حكم شمولية تسلطية يسيطر على كل منها " ولي أمر " فاسد يتحكم بكل السلطات، ولا هم له سوى الاستمرار في الحكم، ونهب ثروات البلاد، والتحكم " بشعبه " المغلوب على أمره.
هذه هي الحقيقة المرة التي لا يقبلها ويسكت عن استمراها إلا المنتفعين من هذه الأنظمة سواء كانوا من الأسرة الحاكمة، أو من الوزراء والنواب وكبار موظفي الدولة وقادة الجيش والمخابرات، أو من رجال الدين الذين يفتون حسب طلب سيدهم، أو من الإعلاميين المرتزقة الذين يسخرون وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة لخداع الشعوب بقلب الحقائق وتزوير التاريخ، أو من مغيبي الفكر والعقل من الدهماء والرعاع الذين يعتقدون أن رأس النظام لا يفعل إلا ما فيه الخير لشعبه ولا يجوز انتقاده!
هذه الأنظمة القائمة على أحقية الحكم بالتوريث، أو تلك القائمة على الانقلابات والانتخابات المزورة التي لاشرعية دستورية لها، يرأسها قادة فاسدون انهزاميون محتالون على شعوبهم يستخدمون الأنساب الدينية والعائلية المزيفة لخداع الشعوب وتزوير التاريخ للبقاء في الحكم.
ولهذا فإن الإنسان العربي الذي كان حتى نهاية السبعينيات من القرن الماضي ينظر بتفاؤل لمستقبله ومستقبل الأجيال القادمة، ويحلم بالمشاركة في صنع القرار السياسي، وتوحيد وطنه، والقيام بدوره في حمايته ومنازلة الصهاينة وتحرير فلسطين، واستثمار ثروات بلاده الهائلة في تطوير التعليم والصحة والصناعة والزراعة، أصيب بخيبة أمل كبيرة لتلاشي تلك الأحلام بعد تمادى " أولياء الأمر " الأشاوس في طغيانهم وحرمانه من أبسط حقوقه السياسية والاجتماعية، وتخلي معظمهم عن القضية الفلسطينية، والسماح لدول الغرب بالتدخل في شؤون دولهم الداخلية، وإقامة القواعد العسكرية لاستخدامها في حماية أنظمتهم وفي اشعال الفتنة بين شعوبهم والقتال البيني بين دولهم.
هذه الأنظمة بقياداتها التسلطية الفاشلة سياسيا واقتصاديا وأمنيا، وبقوانينها التي يستطيع الحاكم تغييرها " بجرة قلم " متى شاء، وبمؤسساتها الفاسدة، وانصياعها للإرادة الصهيونية، واعتمادها على القوى الأجنبية لحمايتها لا تعبر عن طموحات الشعوب العربية، ولا تستطيع ان تحمي الأقطار العربية التي تحكمها من الأعداء الطامعين بالهيمنة عليها وعلى مقدراتها، ولا يؤمل منها خيرا، وإذا استمرت في الحكم، فمن المتوقع أن تقود أمتنا إلى المزيد من التمزق والهزائم والانكسار والضياع.



#كاظم_ناصر (هاشتاغ)       Kazem_Naser#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل ستهرول السعودية للتطبيع مع دولة الاحتلال؟
- دول الغرب تصوّت ضد قرار مجلس حقوق الإنسان المدين لحرق القرآن
- أخيرا وليس آخرا .. دولة الاحتلال تسمح للمستوطنين بقتل الفلسط ...
- جنين لك الله وأبطال المقاومة والخزي والعار للأنظمة العربية
- هل سيتمكن تكتل - بريكس - من إنهاء الهيمنة الاقتصادي والسياسي ...
- تفاقم الجريمة بين فلسطينيي الأراضي المحتلة عام 1948
- بلينكن زار السعودية لمحاصرة سوريا والتقارب مع إيران ودعم الت ...
- الشرطي المصري الذي اخترق الحدود يمثل رفض أمتنا للتطبيع
- فوز أردوغان وتداعياته على علاقات بلاده بالدول العربية
- 32 قمة عربية منذ عام 1964، و61 قمة منذ عام 1945 بدون نتائج إ ...
- هل سينجح الرئيس البرازيلي في تقليص النفوذ الأمريكي في دول أم ...
- إلى قادة وأبطال المقاومة .. استمروا في تصديكم للصهاينة ولا ت ...
- الإملاءات الإسرائيلية ورفع الحصانة عن الناب العدوان ومحاكمته
- هل جاء دور تدمير السودان بعد العراق وسوريا وليبيا واليمن وال ...
- الأردنيون يعتزون بالنائب عماد العدوان ويشدون على يديه
- اعتداءات إسرائيل على الكنائس واستهدافها للمسيحيين الفلسطينيي ...
- وحدة ساحات المقاومة تغير معادلة الردع لصالح الفلسطينيين
- التناقض بين ادانات الرسمية العربية للاعتداءات على الأقصى ومط ...
- ذكرى يوم الأرض واستمرار احتدام الصراع الجغرافي والديموغرافي ...
- هل سيكون استمرار حكومة نتنياهو الدينية العنصرية الحالية لصال ...


المزيد.....




- -قتلها ولم يتوقف-.. سائق قارب يصطدم بمراهقة في البحر دون علم ...
- التلفزيون الإيراني يدعو الإيرانيين إلى الصلاة من أجل الرئيس ...
- رؤساء وزعماء تعرضوا لحوادث في الجو.. بعضهم نجا والآخر فقد حي ...
- رئيس المجلس الأوروبي: الاتحاد الأوروبي يراقب عن كثب ما يتعلق ...
- تعليق أميركي وتحرك عراقي بعد حادث طائرة الرئيس الإيراني
- ماذا نعرف عن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي؟
- ماذا نعرف عن حادثة مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي؟
- شاهد: لحظة وصول طواقم الإنقاذ إلى موقع حادث طائرة الرئيس الإ ...
- -سرايا القدس- تعرض مشاهد لإسقاطها مسيرة إسرائيلية في خان يون ...
- رئيس هيئة الأركان: القوات المسلحة الإيرانية توظف كل قدراتها ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - أنظمة التسلط والفساد والنفاق العربية ومستقبل الأمة