أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - بلينكن زار السعودية لمحاصرة سوريا والتقارب مع إيران ودعم التطبيع














المزيد.....

بلينكن زار السعودية لمحاصرة سوريا والتقارب مع إيران ودعم التطبيع


كاظم ناصر
(Kazem Naser)


الحوار المتمدن-العدد: 7638 - 2023 / 6 / 10 - 04:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أنهى وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية أنتوني بلينكن زيارة رسمية للمملكة العربية السعودية استغرقت ثلاثة أيام أجرى خلالها محادثات مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ووزراء خارجية دول مجلس التعاون.
بلينكن قال بصراحة " نرى أن عودة سوريا إلى الجامعة العربية لم تكن قرارا صحيحا." والبيان الخليجي - الأمريكي الذي صدر بعد هذه الاجتماعات أكد رغبة قادة دول مجلس التعاون التوصل لحل سياسي سوري بمواصفات أمريكية، وجدد دعمهم للقوات الأمريكية وقوات التحالف التي تسيطر على جزء من سوريا، وأدانتهم لجميع الأعمال التي تهدد سلامة وأمن هذه القوات.
العلاقات السعودية الأمريكية وإن شابها بعض الخلافات المتعلقة بكمية إنتاج النفط وأسعاره، وحقوق الإنسان، وانفتاح الرياض على إيران، وعملية اغتيال جمال خاشقجي تظل علاقات تعاون استراتيجي متينة؛ فالنظام السعودي الذي لم يخفي حرصه على المحافظة وتطوير علاقات مميزة مع الولايات المتحدة أقام شراكة سياسية واقتصادية وعسكرية معها منذ ثلاثينيات القرن الماضي، وسمح بوجود عدد من القواعد العسكرية الأمريكية في شمال وجنوب وغرب وشرق ووسط المملكة، ودعم السياسات الأمريكية المعادية للوحدة العربية، والاعتداءات الأمريكية على سوريا والعراق وليبيا، وساهم في المحافظة على المصالح السياسية والاقتصادية الأمريكية في المنطقة.
بلينكن أكد أن واشنطن لن تسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي، وناقش مع ولي العهد السعودي ووزراء خارجية دول مجلس التعاون قلق بلاده من تحسن العلاقات الإيرانية – الخليجية، ودعا لتعزيز التطبيع بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية بقوله " نعمل على تكامل إسرائيل في الشرق الأوسط وعملنا على تعميق الاتفاقات الموجودة أصلا." وأجرى في ختام زيارته للمملكة اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وناقش معه نتائج محادثاته مع ولي العهد السعودي، خاصة " التهديدات الإيرانية "، ونتائج المحاولات الأمريكية لإقناع السعودية بالتطبيع مع دولة الاحتلال، والتزام أمريكا بأمن إسرائيل.
لكن اللافت للنظر خلال هذه الزيارة هو تجاهل بلينكن للاعتداءات الإسرائيلية المستمرة، والجرائم التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي والمستوطنون ضد الشعب الفلسطيني، وزعمه أن إدارة الرئيس جو بايدن ما زالت تؤمن بحل الدولتين؛ لكن هذه الكذبة لا تنطلي على أحد لأسباب عدة أهمها أن هذه الإدارة وبعد مضي عامين ونصف على وصولها للبيت الأبيض، لم تضغط على إسرائيل لوقف اعتداءاتها وتهويدها للضفة الغربية وقبول تنفيذ حل الدولتين، ولم تعيد فتح القنصلية الأمريكية في القدس ومكتب منظمة التحرير في واشنطن، وتمسكت بقرارات ترامب بنقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة وضم الجولان، وعارضت جميع القرارات الأممية الداعمة للحق الفلسطيني في الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.
أهداف زيارة بلينكن المعلنة للسعودية واجتماعه مع ولي العهد السعودي ووزراء خارجية دول مجلس التعاون كانت إبلاغ دول الخليج رفض واشنطن لعودة سوريا للجامعة العربية وحثها على استمرار محاصرتها سياسيا واقتصاديا، ومحاولة تخريب التقارب الإيراني – الخليجي، ودعم التطبيع مع الدولة الصهيونية، ودعم التعاون الخليجي الأمريكي، وتعزيز الوجود الأمريكي الإسرائيلي في المنطقة. أي إن هذه الزيارة كانت جزأ من التآمر الأمريكي على وطننا وأمتنا، وقد يكون المخفي من أهدافها هو ما صرح به السيناتور روبرت مينيديز، أبرز ديموقراطي في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي لصحيفة " جويش إنسايدر"؛ هذا السناتور المطلع على خفايا السياسة الأمريكية الشرق أوسطية قال " الذي تريده إدارة بايدن من الشرق الأوسط في الفترة المقبلة هو إنشاء نظام دفاع مشترك مع دول الخليج ومنح إسرائيل قدرة أكبر في المنطقة!" لا نستغرب حصول ذلك، وقد ينكشف المستور خلال الأسابيع والشهور القادمة!



#كاظم_ناصر (هاشتاغ)       Kazem_Naser#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشرطي المصري الذي اخترق الحدود يمثل رفض أمتنا للتطبيع
- فوز أردوغان وتداعياته على علاقات بلاده بالدول العربية
- 32 قمة عربية منذ عام 1964، و61 قمة منذ عام 1945 بدون نتائج إ ...
- هل سينجح الرئيس البرازيلي في تقليص النفوذ الأمريكي في دول أم ...
- إلى قادة وأبطال المقاومة .. استمروا في تصديكم للصهاينة ولا ت ...
- الإملاءات الإسرائيلية ورفع الحصانة عن الناب العدوان ومحاكمته
- هل جاء دور تدمير السودان بعد العراق وسوريا وليبيا واليمن وال ...
- الأردنيون يعتزون بالنائب عماد العدوان ويشدون على يديه
- اعتداءات إسرائيل على الكنائس واستهدافها للمسيحيين الفلسطينيي ...
- وحدة ساحات المقاومة تغير معادلة الردع لصالح الفلسطينيين
- التناقض بين ادانات الرسمية العربية للاعتداءات على الأقصى ومط ...
- ذكرى يوم الأرض واستمرار احتدام الصراع الجغرافي والديموغرافي ...
- هل سيكون استمرار حكومة نتنياهو الدينية العنصرية الحالية لصال ...
- بتسلئيل سموتريتش يكشف حقيقة الأطماع الصهيونية .. الأردن بعد ...
- مجزرة جينين الأخيرة وردود الفعل الرسمية العربية .. تعلّموا م ...
- هجوم المستوطنون على حوارة يمثل مرحلة جديدة من العدوان الإسرا ...
- هل ستكون - قمة العقبة الأمنية - محاولة جديدة لتطويق وإضعاف ا ...
- بيان مجلس الأمن الرئاسي بشأن التهدئة، ومجزرة نابلس، وبيع الأ ...
- البيان الخماسي الغربي .. كلام بلا أفعال ورفض إسرائيلي
- كرم بعض دول النفط .. 500 مليون دولار للأوكرانيين ومساعدات شح ...


المزيد.....




- الجيش الروسي يتسلم دفعة جديدة من مدرعات -بي إم بي – 3- المطو ...
- OnePlus تعلن عن هاتف بمواصفات مميزة وسعر منافس
- على رأسهم السنوار.. تقرير عبري يكشف أسماء قادة -حماس- المتوا ...
- طبيب يقترح عن طريقة غير مألوفة لتناول الكيوي!
- عواقب غير متوقعة للدغات البعوض
- أوكرانيا تعرض على إسرائيل المساعدة في -الحرب على المسيرات-
- أحزاب ألمانية: على الأوكرانيين العمل أو العودة من حيث أتوا
- أوربان: هنغاريا تؤيد إنهاء الصراع في أوكرانيا
- إعلام: كييف تضغط على واشنطن للسماح بتنفيذ ضربات -أتاكمس- في ...
- ترامب: بايدن المحتال سيجرنا إلى حرب عالمية ثالثة.. روسيا وا ...


المزيد.....

- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - بلينكن زار السعودية لمحاصرة سوريا والتقارب مع إيران ودعم التطبيع