أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - تيسير عبدالجبار الآلوسي - نداء من أجل تبني ((منصة للطفل والطفولة في العراق))














المزيد.....

نداء من أجل تبني ((منصة للطفل والطفولة في العراق))


تيسير عبدالجبار الآلوسي
(Tayseer A. Al Alousi)


الحوار المتمدن-العدد: 7687 - 2023 / 7 / 29 - 17:34
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة
    


— ألواح سومرية معاصرة
هذا نداء حقوقي متخصص بقضايا الطفل والطفولة ومصائر وجودية وما يعانون مما يجابه العراق من كوارث مجتمعية وانهيار بدءا بالعائلة وليس انتهاء بالطفل والطفولة.. وإذا كان التشظي والتفكك هو طابع وجود منظمات مختلفة تُعنى بالطفل وقضاياه فإن ارتباطها بالعمل الموسمي والفردي والطابع الخيري السطحي في مجابهة جوهر الجرائم المرتكبة؛ فإنَّ وجود منصة لططفل والطفولة وبرامج عمل نوعية واستراتيجية تتجاوز الخطابات الرسمية والسياسية التزويقية هو المنطلق المؤمل اليوم وعاجلا بقضية استفحلت وباتت تُعطي مخرجات خطيرة.. فهلا بدأنا العمل!؟


نداء من أجل تبني ((منصة للطفل والطفولة في العراق))

أدعو منظمات الطفل والطفولة في العراق (الحقيقية منها)؛ للقاء يتبنى (منصةً) تجمعها وتوحد جهودها وتربطها بحركة مجتمعية تنويرية يمكن أن تلبي المطالب وتوفر قدرات دفاع وحماية فعلية مقتدرة!؟
فلقد باتت إحصاءات تخص نسبة 60% من الشعب العراقي وهي نسبة الأطفال فيه، تسجل أفدح الإصابات والانتهاكات والجرائم المرتكبة بحق الطفل والطفولة!!!
فبين أطفال شوارع
وتسرب من المدرسة ومجمل التعليم
والتشغيل بأعمال خطرة
يجري تسجيل أسوأ حالات الافتقار للرعاية الصحية
وبين انتشار المخدرات سواء التعاطي أم الاتجار واستغلال الطفولة بتلك الجريمة والاتجار بالأطفال جنسيا و-أو الاتجار بالأعضاء بل ارتكاب أفدح جريمة للاتجار بالبشر
بينها جميعا لا حدود لعتمة ظلام يلف بأطفال العراق سوى ما يومض بريقه ليختفي سريعا ولا ما يبقى من أوهام تحاول القوى المصطرعة أن تسوّق لها بشكل عابر وبحسب التضاغطات والصراعات الجارية بمقابل ما تُلفِت إليه النظر قوى محلية ودولية بهذي القضية عميقة الغور في الوجدان العراقي!

فمتى ينطلق مؤتمر شامل يمكنه أن يحدد من يحضره وينتمي لمنصته في ضوء استراتيجية مناسبة وخطى قادرة على فرض برامجها في واقع عاصف تتلاطم أمواج أعاصيره على حساب أطفالنا!؟؟؟

ندائي
إلى كل شخصية معنية بهذا المسار الحقوقي الأبرز والأهم
وإلى كل منظمة تتسمى بالطفل والطفولة وحماية الحقوق والمطالب
أخص هنا رابطة المرأة العراقية
أشير إلى برلمان الطفل العراقي
إلى ألق الطفولة
المنظمات الحقوقية ومن فيها مفوَّضا بالدفاع عن حقوق الطفل والطفولة
إلى أطراف وطنية لها برامجها التقدمية المعنية بالحقوق

فلنبدأ التوجه عاجلا نحو ((منصة الطفل والطفولة في العراق)) ولنترك بعض لغو يهدر سواء رسميا أم سياسيا حيث جعجعة ولا طحن

لنبدأ العمل فورا وعاجلا وإلا فإننا نرسل دفعات جديدة من الخيبات والانكسارات والاحباطات حدّاً يؤسس لكوارث التطرف وأمراض مجتمعية بلا حدود!!!

اليوم ننطلق ونبدأ العمل وليس غدا
اليوم نضع الدراسات بمحاور ومطالب محددة مرسومة بدقة وموضوعية
وتلكم هي سبب وجود أنشطتكم الحقوقية المتخصصة وإلا فلات ساعة مندم



#تيسير_عبدالجبار_الآلوسي (هاشتاغ)       Tayseer_A._Al_Alousi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بين تفعيل بعض بنود معاهدة لوزان والإعلان عن موتها بعد مائة ع ...
- فلسطينيون تحت الاحتلال وفي ظل تفاقم انتهاكاته منذ 1947، حتى ...
- شرق أوسط تعددي يحترم تنوع الهويات أساسا للسلام والتنمية
- ازدواجية المعايير وانتهاكات الحقوق والقوانين وخطابها
- مؤشر الكهرباء بين الفاسدين وأصحاب الحقوق
- من أجل موقف حازم وحاسم لمجابهة الاعتداء غير الدستوري على الح ...
- قضية رأي عام مطروحة للحوار والمساءلة الرسمية عراقياً حظر أنش ...
- العراق والعراقيين في مؤشر البيئة العالمي
- ظاهرة الفقر في البلدان الغنية بين الأسباب والآثار .. العراق ...
- ما يناهز المليون طفل عراقي بمجابهة وقائع (سوق) العمل وساسة ا ...
- الطفل والطفولة في العراق بين انتهاك الحقوق وتطلعات الحماية و ...
- حوار إعلامي بشأن أحداث مخمور
- هل انتهاك حصص العراق المائية بسبب التغير المناخي أم القرار ا ...
- الفنان قاسم الساعدي يتألق في أمستردام وسط معارض التشكيل المع ...
- بشأن السياسة التركية المائية تجاه العراق وخاصة بمرحلة الانتخ ...
- المحاصيل الاستراتيجية بين الاهتمام المفترض والاستهداف
- الفساد وبعض ما تخفيه بيئاته ومؤسساته تحت أستار الشرعنة!؟
- بمناسبة اليوم العالمي للعمال: جانب من آثار الحرب والسلام على ...
- ومضة في تشوهات المحاصصة ومخاطرها على البنيتين الفوقية والتحت ...
- ومضة في تساؤل: أين استراتيجية تحريك عجلة الاقتصاد ومنه الصنا ...


المزيد.....




- -تجريم المثلية-.. هل يسير العراق على خطى أوغندا؟
- شربوا -التنر- بدل المياه.. هكذا يتعامل الاحتلال مع المعتقلين ...
- عام من الاقتتال.. كيف قاد جنرالان متناحران السودان إلى حافة ...
- العراق يرجئ التصويت على مشروع قانون يقضي بإعدام المثليين
- قيادي بحماس: لا هدنة أو صفقة مع إسرائيل دون انسحاب الاحتلال ...
- أستراليا - طَعنُ أسقف كنيسة آشورية أثناء قداس واعتقال المشتب ...
- العراق ـ البرلمان يرجئ التصويت على مشروع قانون يقضي بإعدام ا ...
- 5 ملايين شخص على شفا المجاعة بعد عام من الحرب بالسودان
- أستراليا - طَعنُ أسقف آشوري أثناء قداس واعتقال المشتبه به
- بي بي سي ترصد محاولات آلاف النازحين العودة إلى منازلهم شمالي ...


المزيد.....

- نحو استراتيجية للاستثمار في حقل تعليم الطفولة المبكرة / اسراء حميد عبد الشهيد
- حقوق الطفل في التشريع الدستوري العربي - تحليل قانوني مقارن ب ... / قائد محمد طربوش ردمان
- أطفال الشوارع في اليمن / محمد النعماني
- الطفل والتسلط التربوي في الاسرة والمدرسة / شمخي جبر
- أوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات والسجون الإسرائيلية / دنيا الأمل إسماعيل
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال / محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
- ماذا يجب أن نقول للأطفال؟ أطفالنا بين الحاخامات والقساوسة وا ... / غازي مسعود
- بحث في بعض إشكاليات الشباب / معتز حيسو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - تيسير عبدالجبار الآلوسي - نداء من أجل تبني ((منصة للطفل والطفولة في العراق))