أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - لعبة الإساءة للقرآن والنبي وردود أفعال المسلمين الانفعالية و(الغبية)!؟















المزيد.....

لعبة الإساءة للقرآن والنبي وردود أفعال المسلمين الانفعالية و(الغبية)!؟


سليم نصر الرقعي
مدون ليبي من اقليم برقة

(Salim Ragi)


الحوار المتمدن-العدد: 7659 - 2023 / 7 / 1 - 22:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عن لعبة الإساءة للقرآن والنبي في دار الكفر وردود أفعال المسلمين الانفعالية و((الغبية)) غير المجدية!!؟؟ ومساهمتنا الكبرى في اشهار وتكريم (سلمان رشدي) صاحب كتاب (الآيات الشيطانية)!!، فمتى نفهم ومتى نتعلم !!؟؟
***********************************************
لا شك أننا نحن المسلمين في ديارنا ((الدول المسلمة)) لن نسمح بالإساءة لله ورسوله وقرآنه، فهذا ((خط أحمر)) متفق عليه بين كل العقلاء في بلداننا، فحرية التعبير عن الرأي والمشاعر محكومة بضوابط اجتماعية، أما إذا كان هناك شخص (كافربالاسلام والنبي) في ديار غير المسلمين - أي غير ديار الاسلام - كتب وتكلم وعبّر عن كرهه للنبي واحتقاره للقرآن وسبنا وسب مقدساتنا ، فما هو رد الفعل الشرعي والعقلي والسياسي الحكيم على هكذا حالة !!؟؟ هل نعلن الحرب ضده ونقلب الدنيا رأسًا على عقب أو نعلن الجهاد على بلاده كما أعلن العقيد القذافي الحرب على سويسرا بدعوى اساءتها للاسلام وهو اعلان تم بعد القاء البوليس السويسري القبض على ابنه هانيبال وزوجته فيها بتهمة تعذيب خادمتهم العربية المسلمة على أرض سويسرا!!؟؟ .... هذا مطلب انفعالي رومانسي غير عقلاني !!... فهم لا يؤمنون بصدق نبوة رسولنا بل يعتبرونه كاذبًا يفتري على الله الكذب !!، وصورة النبي في أذهانهم مشوهة جدًا بسبب الدعايات المغرضة من جهة وبسبب الروايات الموجودة في تراثنا الديني الذي اختلط فيه الحابل بالنابل والحق بالباطل من جهة أخرى، ثم أن الرسول نفسه وهو في دار الاسلام ومع أنه هو نبي الله وحاكم الدولة المسلمة كان يتعامل مع ((الايذاء الكلامي)) الذي يتعرض له هو وأصحابه من قبل المنافقين والكتابيين داخل الدولة الاسلامية (دولة المدينة) - بما فيها الايذاء في عرضه !! - بصبر وحلم وحكمة بل قد وصل حلمه إلى حد أنه لم يلقي القبض على من فضحهم القرآن بالجرم المشهود ممن كانوا يستهزأون بأقوالهم في وسط المدينة بالله ورسوله وآياته ولا قام بسجنهم ولا بتصفيتهم جسديًا وقطع رؤوسهم(!!!) بل اكتفى بتوبيخهم واخبارهم بأنهم قد ((كفروا بعد ايمانهم)) !!، والعجيب والغريب هنا هو مع أنه - صلى الله عليه وسلم - (كفّرهم) لكنه لم يقم بقتلهم ولا بسجنهم ولا بجلدهم !!، وهذا ثابت بنص القرآن، قال تعالى:
(﴿ ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون!؟؟.. لا تعتذروا قد (كفرتم بعد إيمانكم) إن نعف عن طائفة منكم نعذب طائفة بأنهم كانوا مجرمين)) [التوبة: 65، 66].
وأما قوله: ((إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائِفَةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ)) فالمقصود به عفو الله وعذابه في الدنيا والآخرة وليس عفو وعذاب النبي، بدليل قوله تعالى: ((لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ)) (آل عمران: 128)
فالنبي لم يكن يقتل المنافقين والمرتدين إلا من شهر سيفه وخرج على دولة الاسلام بالسيف فتلك قضية أخرى، هي قضية أمن دولة!!، بل أن النبي - ومع أنه هو حاكم المدينة المطلق بلا منازع - لم يعاقب ولم ينتقم ممن خاضوا في حديث الأفك - وهي اساءة كلامية بالغة للنبي - وهو حديث تناول بالقيل والقال عرض زوجته الكريمة المُكرّمة، السيدة عائشة بنت الصديق!!!

إن رسالة وسماحة وحكمة الاسلام - كما نلمسها في القرآن - أكبر وأوسع من الردود الانفعالية و((الغبية)) للمسلمين وأكبر وأوسع من فتاوى مشائخ الدين المتقلبين مع تقلب أراء وأهواء السلاطين، وأنصار الاسلام السياسي المتلونيين حسب متغيرات قوتهم وضعفهم!!، وإنني مع تكرار هذه الاحداث الفردية هنا وهناك وكل فترة وأخرى بت أعتقد أن هذه الاساءات هي (لعبة خبيثة ماكرة) تديرها بعض الجهات (الصهيونية) و(المتصهينة) الخبيثة الماكرة لأغراض سياسية، ربما لإشغالنا عن المعارك والقضايا الأهم مثل قضية مخطط تهويد القدس بالكامل ومع نشر ومد حركة الاستيطان في أراضي الضفة (!!) أو لجرنا لتصرفات حمقاء لا جدوى منها وضررها على الاسلام أكبر من نفعها أو لدفع بعضنا لممارسة الارهاب بحجة الثأر للنبي والقرآن مما يعود بالتضييق على المسلمين المقيمين في هذه البلدان الأجنبية وتعزيز روح (الاسلاموفوبيا)) في نفوس وقلوب الغربيين!!.

يجب أن ننتبه وأن لا نقع في هذا الفخ للمرة الألف!... لقد ساهمنا بردود أفعالنا العاطفية وفتاوى مشائخ التطرف (الغبية) في اشهار كاتب مغمور مثل (سلمان رشدي) واشهار كتابه (آيات شيطانية)!!، فبعد فتوى الخميني باهدار دمه والمظاهرات العارمة والغاضبة في العالم الاسلامي أصبح (سلمان رشدي) أشهر من نار على علم!!، وتمت ترجمة كتابه إلى كل لغات العالم الرئيسيىة بما فيها اللغة العربية وتم اعتباره بطلًا من أبطال الكلمة وتم تكريمه على يد ملوك أوروبا !!!... إذن نحن صنعنا من هذا الكاتب المغمور بطلًا عالميًا مشهورًا وساهمنا بغبائنا وردود أفعالنا الانفعالية المتشنجة في تكريمه!!.


العقل عندنا مُغيّب، بل مكروه !!، والحكمة والفطنة عندنا مفقودة!، والكلمة للعاطفة والغوغاء لا للعقل والحكماء!!... هذا فضلًا عن محاولات فلول (الاسلام السياسي) بل وحتى بعض الحكومات العربية استثمار مثل هذه الحوادث الفردية ((حوادث الاساءة للاسلام والمسلمين)) التي تقع في بلاد غير المسلمين لأغراض سياسية وللظهور بمظهر المدافع عن حمى الاسلام والنبي والقرآن من أجل كسب ((الشعبية)) واعجاب الجماهير العربية ومحاولة استعادة ما خسروه بعد فشل ثورات الربيع العربي الذي حولوه هم باستعجالهم السلطة والثروة إلى خريف مخيف!!، وبقية القصة تعرفونها !!

وأخيرًا ، قال تعالى في قرآنه:
﴿لتبلون في أموالكم وأنفسكم ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيرا وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور)[ آل عمران: 186].... وهنا أقول للمسلمين :" ضعوا ألف مليون خط تحت قوله : ((وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور)) !!!، فالمسلم سواء في عز قوته وتمكينه أو في قمة ضعفه وعجزه مطلوب منه - وكموقف أخلاقي وإيماني التحلي بقمة (الصبر) و(التقوى) وهما خلقان كريمان ، والصبر عكسه (الجزع) و(الانهيار) ، والتقوى عكسه الفجور والرد على الظلم بالظلم!.. والله كما جاء في القرآن (يحب الصابرين) و(يحب المتقين).



#سليم_نصر_الرقعي (هاشتاغ)       Salim_Ragi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حُوريتك أم حُريتك!!؟
- حول تجاوزقراءات مقالاتي في (الحوار المتمدن) المليونين ونصف ا ...
- الفردوس الضائع !!؟؟ خاطرة شعرية
- هل الفساد يبدأ من (فوق) أم من (تحت)؟، من (الرأس) أم (الجسم)! ...
- ما هو (سر) فوز (أوردغان)!؟
- ماذا لو ان الاخوان في مصر لم يشاركوا في تلك الانتخابات المشؤ ...
- دعني أقول لك شيئًا لم يقله لك أحد قبلي!!؟
- لماذا كفرت بثورات الشوارع العربية!؟
- هل بريطانيا دولة (علمانية) حقًا !!؟؟
- لو كنتَ..؟ (خاطرة شعرية/فيديو)
- الاسلام الليبرالي هو الحل لا الأصولية ولا العلمانية
- ما يجري في السودان واصابع نظريات المؤامرة!؟؟
- ما هو نظام الحكم المناسب للعرب خلال عمرهم السياسي والحضاري ا ...
- الرجل الذي حاول قتل ضميره !؟
- السعودية تعود لممارسة دورها العربي اللائق بحجمها كأهم دولة ع ...
- جيوش جمهورياتنا العربية حماة الوطن أم لصوص الوطن!؟
- الله ينصر دولة العدل ولو كانت كافرة !؟
- السياسي والغرام!؟
- وجهًا لوجه مع (الخنزير) لأول مرة في حياتي!؟
- السعودية تخفض انتاج نفطها رغم أنف أمريكا!؟


المزيد.....




- اخترقت غازاته طبقة الغلاف الجوي.. علماء يراقبون مدى تأثير بر ...
- البنتاغون.. بناء رصيف مؤقت سينفذ قريبا جدا في غزة
- نائب وزير الخارجية الروسي يبحث مع وفد سوري التسوية في البلاد ...
- تونس وليبيا والجزائر في قمة ثلاثية.. لماذا غاب كل من المغرب ...
- بالفيديو.. حصانان طليقان في وسط لندن
- الجيش الإسرائيلي يعلن استعداد لواءي احتياط جديدين للعمل في غ ...
- الخارجية الإيرانية تعلق على أحداث جامعة كولومبيا الأمريكية
- روسيا تخطط لبناء منشآت لإطلاق صواريخ -كورونا- في مطار -فوستو ...
- ما علاقة ضعف البصر بالميول الانتحارية؟
- -صاروخ سري روسي- يدمّر برج التلفزيون في خاركوف الأوكرانية (ف ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - لعبة الإساءة للقرآن والنبي وردود أفعال المسلمين الانفعالية و(الغبية)!؟