أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كرم نعمة - ساعة تسديد الحساب الوطني














المزيد.....

ساعة تسديد الحساب الوطني


كرم نعمة
كاتب عراقي مقيم في لندن

(Karam Nama)


الحوار المتمدن-العدد: 7653 - 2023 / 6 / 25 - 18:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليس تصريح رئيس حكومة الإطار التنسيقي محمد شياع السوداني بأن التحدي الأمني الذي كانت تواجهه الحكومات السابقة، أصبح أثناء حكومته من الماضي، وحده الذي يمكن منه بناء قصة تحليلية بشأن “الوعد الزائف” الذي يراد له أن يتحول إلى ظاهرة مطمئنة عند حكومة السوداني.
سنجد الكثير مثل هذا الوعد يطلقه نوري المالكي وعمار الحكيم وقيس الخزعلي وهادي العامري… في تعبير عن القلق الكامن بأنهم مهددون، فتزييف القلق على أنه استقرار سياسي واقتصادي حكومي وشعبي، محض حل إعلامي لا يبعد عن نفوسهم ترقب العاصفة. بأنهم جميعا مطالبون بتسديد الثمن للعراقيين برمتهم.
ولأنه لا توجد سمة في السياسة أكثر رعباً من اليقين خصوصا ما يتعلق بالمستقبل. تلك التي لم يتعلمها بعد السوداني وهو يتحدث بغرور مفرط عن تلاشي الخيار الأمني وعبور التصدع الاقتصادي ومنح حكومته درجة النجاح المبكر… متناسياً قدر العراق التاريخي عندما تقترب البلاد من المعادلة الصفرية القادمة لا محالة.
نحتاج هنا التذكير بما كتبه محمد توفيق علاوي عن تسديد الثمن، نقلا عن رئيس وزراء سابق بأن العراقيين سيدخلون يوماً ما على بيوتنا ويسحلوننا في الشوارع!
ذلك يعني ببساطة أن “متوالية السحل” هاجس قائم ومستمر عند المالكي والخزعلي والحكيم والعامري وهم يروجون للاستقرار الأمني والسياسي الزائف.
مع ذلك علينا أن نأخذ كلام السوداني على محمل الجد، ونحن نجمع المؤشرات السياسية للواقع العراقي، فكوميديا التزييف السياسي مستمرة، وإن أعتمر لصوص الدولة عمائم الورع، لأنه ببساطة لا يمكن لقم فم التاريخ حجرا كي ينسى مثلا “سرقة القرن”!
لم تكن الطائفية التي كانت عنوان الخطاب الدائم للمالكي مثالية بالنسبة للسوداني مع أنه نتاج فعلي لأحزابها، فهي كانت درساً مفيداً للتعلم من الفشل، لكن هناك ما هو أفضل منها عندما يتعلق الأمر بالانتهازية والتلفيق واستثمار الوقت في ضخ ما يمكن أن يسمى خدعة الإنجاز السياسي.
ترك السوداني غرور المالكي الطائفي ووجد ما يساعده على التحرك، فكانت انتهازية الوهم، نجمه الوحيد والمستمر بينما قضى نصف عامه الأول في رئاسة الحكومة.
مع ذلك لا يمكن للعراقيين لمس إنجاز حكومة السوداني إلا بطريقة واحدة تكمن في إغلاق متعمد للعيون عن التصدع الموجود بالأساس في بنية العملية السياسية.
كلام السوداني وقبله المالكي وعمار الحكيم، عن القدر السياسي المستمر بالنسبة إليهم، وأنه حقيقة نهائية. إنهم في ذلك يريدون من العراقيين التخلي عن الأمل، لأن ثورة تشرين ثانية تعني بالضرورة تهديم معبد العملية السياسية على رؤوس مشيديها.
فالعراق يدخل مرحلة خطيرة بشكل فريد، حيث حقق أتباع إيران سيطرة لا سابق لها على البرلمان والقضاء والسلطة التنفيذية، وهم يتلاعبون أكثر وبسرعة بالنظام السياسي لصالحهم وينهبون ثروات البلاد.
سنجد شيئا من الإجابة عن كل ذلك فيما كتبه مايكل نايتس الباحث المتخصص في الشؤون العسكرية والأمنية للعراق وإيران ودول الخليج. عندما وصف الهدوء السياسي القائم منذ تشكيل حكومة الإطار التنسيقي بالخادع الذي لن يطول قبل أن تحل لحظة الانفجار. فالعراق ينهار بهدوء في تعبير سياسي دقيق لمتابع يعرف العراق جيدا، لأنه زار بغداد من قبل، والأهم من ذلك عمل نايتس في ملف العراق مع المؤسسات الأمنية الأمريكية، ويعمل اليوم كزميل في معهد واشنطن، لذلك تحول تقريره المطول الذي نشر قبل أيام في مجلة “فورين آفيرز” الأمريكية ومعهد واشنطن للدراسات، إلى إحدى وثائق الكونغرس الأمريكي في الملف العراقي. “نشر موقع أوروبي هامشي (EU REPORTER) لاحقا مقالاً سطحياً يرد على ما كتبه نايتس كخدمات صحفية مدفوعة الثمن من قبل حكومة الإطار التنسيقي”.
كتب نايتس الحاصل على درجة الدكتوراة من “قسم دراسات الحروب” بـ “الكلية الملكية في لندن”
“إن الإطار التنسيقي يحكم بسلطة مطلقة لم يشهدها العراق ويحرك السوداني كدمية في رئاسة الحكومة”. مشددا على أن “الهدوء الظاهر في العراق قد يتحول إلى الهدوء الذي يسبق العاصفة”، عندما عد السوداني بمثابة دمية، وأن القوى الحقيقية هم ثلاثة أمراء حرب يقودون الإطار التنسيقي، وهم قيس الخزعلي ونوري المالكي وهادي العامري.
ذلك أيضا يمنحنا سببًا لقراءة ترويج خطاب “الاستقرار السياسي والأمني” الذي لم يتوقف عنه أمراء الحرب وفق تعبير نايتس.
لكن مثل هذا الخطاب الإطاري الأجوف لا ينهي، في حقيقة الأمر، الأمور التافهة والخداع وضيق الأفق، وهي سمات ثابتة في العملية السياسية القائمة في العراق منذ عشرين عامًا، ولا تتغير بمحض تصريح للصوص الدولة ولوردات الطائفية.
فالميليشيات وأحزابها مستعدة للانتقام في حال أدركت عجزها عن فرض “قيادتها” على مستقبل العراق، لذلك فأن التعويل الإقليمي ومنح الشرعية السياسية لحكومة السوداني في مسعى لترسيخها في مذكرات تفاهم واتفاقيات مشكوك بتنفيذها على الأرض، يضع كل معتقدات إضفاء الشرعية موضع شك.
ذلك لأن السوداني ومن يحركه كدمية يرفضون الاعتراف بدرجة غليان “قدر الضغط الكاتم” والكامن في نفوس العراقيين ومحاولات الوقوف في وجوههم، سواء بخطاب التهدئة والاستقرار الأمني ومزيد من الوظائف التي لا تنتج غير الفراغ، أو بسلاح الميليشيات الذي يرفض أن يعود الى المخازن. لأنهم في كل ذلك يدفعون باتجاه إبعاد ساعة تسديد الحساب الوطني!



#كرم_نعمة (هاشتاغ)       Karam_Nama#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رومانسية اقتصادية بين واشنطن ولندن
- إيكاروس بغداد بمذاق تمر مر
- بايدن أم ترامب: ذعر الخفافيش العمياء
- فائق حسن وصدام حسين
- عمار الحكيم زعيم العروض الصوتية الزائفة
- عودة إلى سوينتون والصائغ
- ومتى كانت كرة القدم عادلة؟
- ما ينتظر الحكومات…
- مرة أخرى، الإعلام الغربي أطلق النار على قدميه!
- تويتر مشتاق لدورسي
- سعادة السوداني بغياب الدرس الصحفي عن عرّاف وقرداحي
- الموت حائر أمام أغاني عبدالكريم عبدالقادر
- رئيسي يربت على كتف الأسد “انتصرنا”!
- العالم يمتلك ما يكفي من الشجاعة للابتعاد عن واشنطن
- جوانا تقربنا من الوعد الزائف
- أنا أصدّق ماسك، ومتى كذب!
- التكرلي فضّل وينترسون على بالدوين
- وزيرة تهوي إلى الحضيض
- الصرافية سيد الجسور
- هل الغرب نظيف أخلاقياً بما يكفي بشأن العراق


المزيد.....




- خطاب سعودي -قوي- يثير تفاعلا أمام محكمة العدل الدولية حول غز ...
- الصين.. اصطدام ناقلة حاويات بجسر وسقوط حافلة في النهر
- أنطونوف: لا يوجد إجماع في منظمة الدول الأمريكية بشأن أوكراني ...
- ذيل مذنب يقترب من الأرض قد يساعد العلماء في جعلنا آمنين من ا ...
- أوكرانيا تواجه وادي الموت
- -اتفاق عند قبر الرسول-.. اقتراح لافت من البابا يكشف عن أفكار ...
- -واتس آب- بصدد إجراء تغيير كبير يتعلق بخصوصية الملفات الشخصي ...
- -الزعماء التسعة- وهمسة في أذن بايدن
- ما العمر الذي يعاني فيه الرجال من مشكلات في الانتصاب وكيف تع ...
- اكتشاف أصغر نجم حتى الآن!


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كرم نعمة - ساعة تسديد الحساب الوطني