أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلال سمير الصدّر - اللعب بالنار1975(ألن روب غرييه):محاولة اكتشاف














المزيد.....

اللعب بالنار1975(ألن روب غرييه):محاولة اكتشاف


بلال سمير الصدّر

الحوار المتمدن-العدد: 7630 - 2023 / 6 / 2 - 00:44
المحور: الادب والفن
    


منذ البداية،وايحاءات وكوادر الفيلم تقول بأنه قادم من عوالم الماركيز دي ساد،من تلك القرون الوسطى التي كان فيها كل شيء في تلك القصور مباح،وكعادة ألن روب غرييه فهو لايقدم حبكة متماسكة أبدا،ويخضع أفلامه الى ذلك الاضطراب الواضح في السرد من خلال القطع المفاجئ أو البنية المختلطة بين الواقع وبين الوهم،وكل ذلك يدفعنا الى القول أن افلام ألن روب غرييه ليست مقدمة للمشاهد العادي،بل هي افلام نخبوية للنقد والتحليل فقط...أفلام ألن روب غرييه هي محاولة اكتشاف تلك الورقة الممزقة من الرواية...
مع الممثل الأثير (جين لويس ترينتيجانت) الذي يلعب شخصية فرانز المحقق الخاص المزدوج ويدمج بين الجدية والكوميديا، والواقع والتصرفات غير المألوفة،الذي يحاول يساعد كارولينا إبنة الأمير George De sax المهددة-مع تحريف للحبكة عند روايتها بهذه الطريقة-بالخطف وتلعب دورها الممثلة Anice Ivene وهي تلك الفتاة الغامضة في فيلم غرييه السابق (الانزلاقات المتتابعة للرغبة) ،بحيث ترتد اللقطة عند ظهورها الى فيلمه السابق مع نار مشتعلة.
هذه الارتدادات تحاول توضيح شيء معين من الارتباطات-التي تبقى دائما ناقصة-بين افلام غرييه،فببساطة كل افلام غرييه صعبة على الهضم وتبدو عصية على التفسير أحيانا،ومن فيلم (عدن وما بعدها)،نجده ينتقل من حيز سادي ألى حيز سادي آخر،والمجمل والمحصلة هو امتهان المرأة والعراء جزأ لايتجزأ من افلامه،بحيث بدا وكانه متخصص في التعرية الغامضة والتي تحدث من دون سبب على الأقل واضح،وحيزها المعرفي التعبيري على الغالب يكون ضعيف جدا وغير مبرر...ومع اشكالية الرواية ومع الرفض التام لإخضاع السينما للرواية،أو دعونا نقول الشكل السردي التقليدي للرواية،وفي هذه الحبكة المختلطة التي لن تقدم أي جديد أو اي اضافة لسينما ألن روب غرييه،نكتشف ان الحبكة هي عن عصابة متخصصة بخطف الفتيات وتوظيفهن في مجال الدعارة الارستقراطية،وبدا الفيلم في لحظات معينة قريب من فيلم ستانلي كوربريك الأخير(عيون مغلقة باتساع)،ولكن يتفوق هذا الفيلم بأنه يروي العديد من الطقوس بحذافيرها...وغير ذلك.
تلك اللقطة التي تبرز إمرأة معذبة مقتولة محاطة بالدماء وكأنها رمز للتضحية وهو المشهد المتكرر في أفلام الن روب غرييه بحيث بدا وكان غرييه يكرر نفسه من دون ان يضيف شيئا مقنعا الى فنه الذي بدا في زمن ما مبهرا مثيرا،ولكنه هنا نقصته الاضافة وصبغ بالتكرار...فليس من الغريب أن نرى تلك الفتاة التي خطفت في بداية الفيلم قد ماتت من الاغتصاب ونزع الاحشاء،وهي مربوطة وعلى رأسها أكليل من الشوك كالمسيح تماما...
هل يقول ألن روب غرييه ان المراة هي رمز التضحية-الهامشي-عبر العصور؟!
هل هذه التضحية الأنثوية تعرضت للاقصاء بينما غرييه يعيد تسليط الضوء عليها كما فعل فوكو مع الجنون...؟!
سينما ألن روب غرييه هي سينما قاسية بالطبع،لكنها –لاشكاليات وهموم كنا قد ذكرناها سابقا-خارج النطاق الطبيعي للحبكة حتى نشبهها بسينما كيم كي دك،أو سينما بازوليني،وهي بعيدة أيضا عن قسوة فيرنر هيرزورج ذات البعد الخاص بها هي الأخرى.
كل ذلك،مع نهاية الفيلم الاسقاطية غير المقبولة تماما،وهي النهاية التي جعل منها غرييه تقف الى صف الجانب الهزلي المحبط للمشاهد...كل ذلك يجعلنا نقول أن فيلم اللعب بالنار هو فيلم عن الاستغلال الجنسي للنساء فقط لاغير.
من الطبيعي ان غرييه سينتقل الى حيز جديد في فيلمه التالي والذي كنا قد كتبنا عنه سابقا...



#بلال_سمير_الصدّر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حنا وأخواتها1986(وودي ألن): الطاولة التي تقف على ثلاثة ارجل
- Moebius2013 (كيم كي دك):الأوديبية التي تتحرك من خلف الظل
- ذوبان 2019:الفيلم الأخير الذي حققه كيم كي دك في حياته الدنيا
- مقت/اشمئزاز 1965:من ثلاثية الغرف المغلقة-رومان بولونسكي
- مستأجر 1976(رومان بولونسكي):لعنة الفراعنة
- الانزلاقات المتعاقبة للرغبة1974(آلن روب غرييه):نظرية نقدية-ن ...
- تس (Tess)1979 رومان بولونسكي:بين تس وجستن
- خيال حقيقي 2000 (كيم كي دك): أنا الآخر
- رهينة الوهم 2012:الفيلم الأخير لإليسو سوبيلا
- ضربة المباراة 2005:فيلم عن الاحتكام لوودي ألن
- العنوان مجهول 2001(كيم كي دك):العدو في الداخل
- معجزات صغيرة 1997(اليسو سوبيلا): الحياة هي الجانب الخارجي لل ...
- حيوان طبيعي 1996(كيم كي دك):نقطة اللاعقل
- نتيجة الحب (2007)اليسو سوبيلا: التقاء على هامش الحياة
- الانسان,الفضاء, الزمن، والانسان 2018 (كيم كي دك): العروس الم ...
- لاتنظر الى الأسفل 2008(اليسو سوبيلا): الأمر أكثر شاعرية وسور ...
- قفزات القلب 2005(اليسو سوبيلا):بقيت الأمور كما هي صغيرة وغير ...
- الجانب المظلم من القلب 2001 (2) أليسو سوبيلا: الحب عبارة عن ...
- المغامرات الالهية(اليسو سوبيلا): نحن لسنا الا معطيات حلمية ل ...
- استيقظ ايها الحب 1996(اليسو سوبيلا):الانسان ليس سوى حصيلة ما ...


المزيد.....




- فادي جودة شاعر فلسطيني أمريكي يفوز بجائزة جاكسون الشعرية لهذ ...
- انتهى قبل أن يبدأ.. كوينتن تارانتينو يتخلى عن فيلم -الناقد ا ...
- صورة فلسطينية تحتضن جثمان قريبتها في غزة تفوز بجائزة -مؤسسة ...
- الجزيرة للدراسات يخصص تقريره السنوي لرصد وتحليل تداعيات -طوف ...
- حصريا.. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 المبارك وجميع القنوات ال ...
- الجامعة الأمريكية بالقاهرة تطلق مهرجانها الثقافي الأول
- الأسبوع المقبل.. الجامعة العربية تستضيف الجلسة الافتتاحية لم ...
- أرقامًا قياسية.. فيلم شباب البومب يحقق أقوى إفتتاحية لـ فيلم ...
- -جوابي متوقع-.. -المنتدى- يسأل جمال سليمان رأيه في اللهجة ال ...
- عبر -المنتدى-.. جمال سليمان مشتاق للدراما السورية ويكشف عمّا ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلال سمير الصدّر - اللعب بالنار1975(ألن روب غرييه):محاولة اكتشاف