أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - كاظم فنجان الحمامي - لسنا على ما يرام يا سيدي














المزيد.....

لسنا على ما يرام يا سيدي


كاظم فنجان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 7602 - 2023 / 5 / 5 - 10:29
المحور: المجتمع المدني
    


كنا خير امة اخرجت للناس، نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر، ونفاخر الدنيا بمكارمنا ودماثة اخلاقنا. لكن الأوضاع تبدلت الآن، واصبحنا نختلف عن بقية الشعوب والأمم. .
قبل بضعة أيام سمعت موظفة في احدى المؤسسات الحكومية تتهجم بصوت عال ضد وزير النفط الاسبق. وتنعته بابشع النعوت والأوصاف، فسألت الذين يعملون معها في القسم عن أسباب تهجمها على الوزير، الذي غادر منصبه منذ سنوات، فقالوا لي: هذه المرأة امرها عجيب فالوزير الذي تتهجم عليه هو الذي أمر بتعيينها وتعيين ابنها المعاق، وهو الذي خصص لها بيتاً من الدور التشغيلية بعدما كانت شبه مشردة، وهو الذي وفر لها الرعاية والعناية، لكنها تصب جام غضبها عليه، وتشتمه كل يوم من دون ان نعرف السبب. .
حقاً انه موقف يبعث على الدهشة والغرابة. هل نحن نختلف عن الاقوام البشرية في كوكب الأرض ؟، لأنه من غير المعقول ان يكون الناس من حولنا بهذه البشاعة من الجحود ونكران الجميل ؟. .
قرأت منذ أيام قصة واقعية قصيرة كتبها الشاعر الباكستاني (مرزا أديب) قبل وفاته عام 1999. يقول فيها: ذهبت إلى دلهي للبحث عن عمل. وما ان نزلت من الباص حتى فوجئت بفقدان محفظتي، وليس فيها سوى تسع روبيات، وفيها أيضاً رسالة كتبتها إلى أمي اخبرها انهم فصلوني من العمل، ولا أستطيع ارسال مصروفها الشهري (50 روبية). وبعد بضعة أيام وصلتني رسالة من أمي. تقول فيها: (وصلتني منك 50 روبية عبر حوالتك المالية، كم أنت رائع يا ولدي، ترسل لي المبلغ رغم أنهم فصلوك من عملك، أدعو لك بالتوفيق وسعة الرزق). . وتبين لي فيما بعد ان اللص الهندي الذي سرق الروبيات التسع هو الذي أكمل المبلغ، وهو الذي ارسله إلى امي، وهو الذي كتب لها الرساله. .
ليس هذا فيلماً هندياً من افلام بوليوود، لكنها الحقيقة، فنحن دائماً نسمع عن لصوص ونشّالة أشرف بكثير من أولئك الذين يرفعون شعارات في حقيقتها كاذبة ومزيفة، وأشرف من أولئك الجاحدين والجاحدات. .
كلمة اخيرة أقولها لمعالي وزير النفط الأسبق: الذين تنكروا لك ليسوا هنودا يا سيدي، والله لو كانوا هنودا أو يابانيين لكانوا اوفياء، ولم يغدروا بك لأنة تعاطفت معهم، وجبرت خواطرهم، ووفرت لهم العيش الرغيد. فالجحود بالنعمة لؤم، ومصاحبة البطر شؤم. . .



#كاظم_فنجان_الحمامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السودان: شركات الكولا تستغيث
- القبطان جاسم ميتسوبيشي
- ثور له أربعون ألف قرن
- كلبشات صندوق النقد الدولي
- تألق الشيخ احمد سلمان
- التراحم في المملكة الحيوانيه
- ملّاح ينكر كروية الأرض
- حرب الجنرالين: جراح بلا ضمادات
- أقلام غادرة امتهنت الإساءة
- عامان من الطواف في الفضاء
- مظاهراتنا المدرسية في سن البراءة
- حكم المولود على متن طائرة
- الراوي: وحكايته في النمسا
- المتقاعدون: مصابيح أطفئتها الدولة
- ديمقراطية الرئيس الأوحد
- لن تعود السودان إلى سابق عهدها
- الاجلاء عبر البحر الاحمر
- انتصارات أبواق التشهير
- معاييرنا المقلوبة في التعامل مع الخريجين
- عرّابو المافيات العربية


المزيد.....




- أكثر من 14 ألف قتيل.. الأمم المتحدة: حياة السودانيين تحولت إ ...
- حرب الابادة على غزة بيومها الـ148..مجازر مستمرة والمجاعة على ...
- بالفيديو.. الاحتلال يستهدف خيم النازحين في رفح .. ماذا حدث؟ ...
- فريق من الأمم المتحدة يعاين جرحى -مأساة شمال غزة-
- داخلية السعودية تعلن إعدام الرشيدي قصاصا وتكشف كيف قتل مواطن ...
- فرنسا تعتبر أن السلطات الإسرائيلية “مسؤولة” عن الوضع الإنسان ...
- فريق من الأمم المتحدة يزور مستشفى الشفاء في شمال غزة
- قناصة الاحتلال تقدم على إعدام شقيقين في خانيونس
- المستوى السياسي الإسرائيلي خاصة نتنياهو غير معني بقضية الأسر ...
- المفوضية الأوروبية تعلن استئناف تمويلها لوكالة الأونروا


المزيد.....

- أية رسالة للتنشيط السوسيوثقافي في تكوين شخصية المرء -الأطفال ... / موافق محمد
- بيداغوجيا البُرْهانِ فِي فَضاءِ الثَوْرَةِ الرَقْمِيَّةِ / علي أسعد وطفة
- مأزق الحريات الأكاديمية في الجامعات العربية: مقاربة نقدية / علي أسعد وطفة
- العدوانية الإنسانية في سيكولوجيا فرويد / علي أسعد وطفة
- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - كاظم فنجان الحمامي - لسنا على ما يرام يا سيدي