أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - حين يصبح القصر في نفس مستوى حزب . فتلكم مهزلة . فهل بلغ الضعف من الدولة حتى تصدر بيان يرد على عبدالاله بنكيران ؟ ماذا لو كان الحسن الثاني على قيد الحياة ؟















المزيد.....

حين يصبح القصر في نفس مستوى حزب . فتلكم مهزلة . فهل بلغ الضعف من الدولة حتى تصدر بيان يرد على عبدالاله بنكيران ؟ ماذا لو كان الحسن الثاني على قيد الحياة ؟


سعيد الوجاني
كاتب ، محلل سياسي ، شاعر

(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 7553 - 2023 / 3 / 17 - 11:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حين كان القصر اقوى من عبدالاله بنكيران ، فابعد بنكيران وعين بدله كوزير اول سعد الدين العثماني – الرجوع لدراسة حقبة على ضوء ما حصل بين الدولة وبين حزب العدالة والتنمية ، وعبدالاله بنكيران اللذان اصبحا في نفس مستوى الدولة . مهزلة . -- .
إن القصر ، وباسم الملك حين ابعد عن الوزارة الأولى ، وبسرعة قياسية شخص عبدالاله بنكيران المزعج ، من خلال خطاباته التي كان يصيبها الإسهال ، وبنفس السرعة القياسية رمى اليد على سعد الدين العثماني ، الضعيف المهادن ، ليعوض بنكيران المزعج ، فانه كان يبحث عن كيفية ترويض قواعد حزب العدالة والتنمية ، أكثر من بحثه عن كيفية إخضاعه لقيادة الحزب ، المعروفة بانبطاحها أكثر من أحزاب الإدارة التي أسستها وزارة الداخلية ، وأحزاب المخزن التي مثلها كل من مجموعة ادريس لشكر ، و المالكي ، ونبيل بنعبدالله .
بعد الإعلان عن إبعاد بنكيران ، لم تتردد العديد من الأقلام والمواقع ، من الإعراب ، عن بهجتها ، وسرورها ، وفرحتها لهذا ( المصاب ) ، الذي أصاب بنكيران ، وكأن الآتي بعد ضرب الرأس ، سيكون الجسد ، بل كل الجسد . اي الحزب ، ومنه التحالف الحزبي الذي جلس معه في حكومة الملك ، خلال حقبتين وزاريتين . ان المتمعن في الانحدار اللاّاخلاقي ، في التشفي في شيء يعتبر عاديا ومسلما به ، طالما ان الذي يحكم هو الملك ، وليس الحكومة ، ولا الوزير الأول ، وهذا باعتراف بنكيران نفسه حين قال " إن الملك هو الذي يحكم ، وأنا اكتفي بمساعدته " ، او عندما اعترف قائلا : " إن فؤاد الهمة لعب دورا أساسيا في تأثيث الحكومات التي كان البيجيدي ضمنها " ، قد يوحي للأجنبي الذي يجهل كل شيء عن بلادنا ، أننا حقا نعيش الديمقراطية الايطالية ، وان الأزمة القائمة ، هي أزمة أحزاب ، بسبب التضارب والاختلاف في برامجها الانتخابية والحزبية .
والحال ان الأحزاب الملكية حين تشارك في الانتخابات الملكية ، فهي تنفد توصيات وأوامر القصر ، بالانخراط في العملية الانتخابوية لإعطاء مصداقية مفقودة ، لديمقراطية نظام ، يترنّح بين مشروعين متباعدين ، مرة باسم الأصالة ومرة باسم المعاصرة ، ومرة باسمهما معا ، ومن ثم طمأنة الدول المانحة بصلابة الديمقراطية الملكية ، التي تعتبر استثناء عن ( الديمقراطيات ) السائدة بالمنطقة ، وبالدول العربية . اي ضمان ثقة الأجنبي حتى يستمر العطاء الذي يتم بأوجه مختلفة .
ان الحقيقة في كل ما حصل ، هو ان أسباب التعطيل في تشكيل الحكومة ، وهو ما سموه ( بالبلوكاج ) ، لم يكن من صنع بنكيران الذي لا حول ولا قوة له أمام آلة النظام الجهنمية ، القادرة وحدها على الإخضاع والترْكيع ، بل وتذويب الحجر والحديد ، فأحرى بنكيران ، التائه بين دروب الوزارة الأولى ، وبين الحزب ، وبين منزل زوجته بحي الليمون . بل ان ما يسمى ( بالبلوكاج ) ، كان مقصودا ، وبأوامر القصر للأحزاب الملكية ، في عدم الانصياع لإملاءات بنكيران ، وحتى يتم وضع العصا في عجلته . فلا يعقل ان أحزابا تتحرك بتيليكوموند ، ستخلق المشاكل لبنكيران من تلقاء نفسها ، لو لم تكن هناك مؤامرة مدبرة ضد شخص بنكيران المزعج ، لما يسميه ب " الحكومة العميقة " ، وهو يقصد بهم مستشارو الملك ، برئاسة فؤاد الهمة الذي فرضته عليهم حركة 20 فبراير .
ان بنكيران كغيره من ( زعماء ) الأحزاب الملكية ، مستعد لتنفيذ كل ما يطلبه منه الملك ومحيطه ، بل هو مستعد ان يذهب بعيدا في انبطاحه وخضوعه ، وانْ كانت الأمور تحسم على حساب أكاذيبه ( وعوده ) التي وعد بها رعايا الملك من كل صوب وحدب ، بل هو مستعد أن يتلقى كل الضربات الموجهة للملك ولمحيطه، فقط في سبيل ان يبقى الملك راضيا عليه كشخص بدون مبادئ ، وغريب عن السياسة التي جعلته بفعل قرارات النظام التي مررها ، يصبح أقبح ، وأذل ، وأهون شخص ينظر إليه الشعب ، الذي أصابه في مصدر عيشه وقوته . وهنا لا ننسى جريمة صناديق التقاعد ، وصندوق المقاصة ، وإهانة الموظفين ، والمهندسين ، والأطباء ، والأطر حملة الشواهد المعطلة ، بل لا ننسى وفي سبيل البقاء في الحكومة ، انه كان مستعدا للتحالف حتى مع الشيطان الذي خاصمه بالأمس ، مثل التجمع الوطني للأحرار ، والاتحاد الاشتراكي ، وحزب التقدم والاشتراكية ، بل ان الشخص كان مستعدا للتعامل حتى مع حزب الملك حزب الأصالة والمعاصرة .
ان بنكيران كغيره من ( زعماء ) الأحزاب الملكية ، كان يدرك جيدا ، ان وجوده كوزير أول ، وليس كرئيس للحكومة ، التي رئيسها يبقى الملك الذي يترأس شخصيا اجتماعاتها ، انّ ما يميزه عن غيره من الأحزاب ، ليس الإيديولوجية ، ولا السياسة ، ولا الانتماء الى المدارس السياسية المختلفة ، لان كل هذا مات ، وأصبح في خبر كان مع تدمير الاتحاد السفياتي ، وأوربة الشرقية ، وتحطيم جدار برلين ، اي موت السياسة ، وموت الإيديولوجية ، وطغيان المصلحة الشخصية ، والأنانية ، والوصولية ، والانتهازية . بل ان الشيء الوحيد الذي كان كل ( زعماء ) الأحزاب الملكية يتصارعون من اجله ، وهنا لا ننسى ان حزبا " الطليعة " و " الاشتراكي الموحد " هما أحزاب ملكية كذلك يشاركون في انتخابات الملك ، قصد الدخول لبرلمان الملك ، ولما لا لحكومة الملك ، هو السبق لمن يكون له شرف الحصول على دور لتنفيذ برنامج الملك ، وليس برامج الأحزاب غير الموجودة أصلا . ولا أدل على ذلك ، وفي تحدٍّ مكشوف لجميع الأحزاب الملكية ، فان الملك كان قد صادق في ذاك الابّان على البرنامج الحكومي لسنة 2017 ، في 26 شتنبر 2016 ، اي في غمرة الحملة ( الانتخابية ) ، وفي غمرة طرح جميع الأحزاب لقرآنها ( برامجها ) الحزبية ، التي اختفت لصالح برنامج الملك ، بمجرد انتهاء العملية الانتخابية التي نظمها الملك .
ان اية حكومة ، وأيا كان الوزراء الذين سيشاركون فيها ، وأيا كان الوزير الأول المعين من قبل الملك ، الذي سيكون على رأسها ، اي وزيرا أولا من بين الوزراء ، وليس رئيسهم ، لان رئيس الوزراء الذي يرأس المجالس الوزارية يبقى الملك ، سيشتغلون على أساس برنامج الملك ، وهو البرنامج الحكومي لسنة 2017 ، الذي صادق عليه الملك في 26 شتنبر 2016 . أي ان الملك طرح برنامجه حتى قبل فرز أصوات انتخابات الملك .
إذن ما الجدوى من هذا اللغط ، على إبعاد شخص بنكيران المزعج ، لبعض محيط الملك ( فؤاد الهمة ) ، ووضع اليد على سعد الدين العثماني المهادن ، والمعروف بضعف الشخصية ؟
لقد تم إبعاد سعد الدين العثماني من وزارة الخارجية ، لأنه فشل فشلا ذريعا في إدارتها ، إداريا ، وسياسيا ، ودبلوماسيا . ولا غرابة ان الشخص ومن موقعه كوزير ، كان يطالب بتطبيق الحكم الذاتي الذي مات قبل ان يجف الحبر الذي كتب به من جانب واحد ، اي دون استشارة الطرف المعني به الذي هم جماعة البوليساريو .
انّ هذه الدعوة لسعد الدين بتطبيق الحكم الذاتي من جانب واحد ، هو تشكيك من قبل النظام في مغربية الصحراويين ، وفي مغربية الصحراء ، وليس هؤلاء من شكك في مغربيتهم ، او شككوا في مغربية الصحراء . كما ان فشل الحكم الذاتي ، دفع بالنظام ، الى التّغْطية على خبطته العشوائية الفاقدة للبوصلة ، حين ابتكر اختراع الجهوية الموسعة الاختصاصات للأقاليم الجنوبية ، قبل ان يستدرك الزلة والتيه ، حين عمّم نظام الجهوية على كل المغرب ، وليس فقط على الأقاليم الجنوبية . ودرعا لكل المخاطر ، فقد أقام النظام ، الجهوية على أساس مقاربة بوليسية خاصة ، وليس على أساس مقاربة اقتصادية او اجتماعية ، وهو ما جعل حتى نظام الجهوية هذا ، يبرح مكانه ما دام يتوصل بأموال التمويل من العاصمة الرباط ، وما دام ان الشخصية الأولى في الجهة تبقى الوالي والعامل التابع لوزارة الداخلية .
ان إبعاد شخص عبدالاله بنكيران ، المعروف بخطاباته النارية في حق محيط الملك ( فؤاد الهمة ) ، وهو المصاب بالإسهال اللغوي في ترأسه الاجتماعات والمهرجانات الحزبية ، وهو المعروف بإرساله إشارات اللّمْز والغمْز ، و إيّاك أعْني يا جارة ، والإتيان بشخص سعدالدين العثماني الفاقد للشخصية ، والفاشل في وزارة الخارجية ، والشخص المهادن ، والمعروف بالدروشة والسهولة في الانصياع ، والذي يفتقر الى كاريزما بنكيران الخطابية والسياسية ، و يفتقد الى حركاته البهلوانية والشيطانية ، في إرسال الرسائل الواضحة والمشفرة ، مثل ما قاله لميلودة حازيب من حزب الأصالة والعاصرة " أدْيالي كْبَرْ منْ دْيالكْ " ، والذي سبق كطبيب للحمقى ان تعامل معهم ، هو تهكم وإهانة من الملك و محيطه ، ليس الى حزب العدالة والتنمية وحده ، بل هو تهكم واهانة موجه لكل ( زعماء ) الأحزاب والنقابات الملكية . بل هو تهكم واهانة موجهة الى الشعب الذي قاطع انتخابات الملك بنسبة تراوحت بين 75 و 77 في المائة .
الملك ومحيطة سيخلدون الى الراحة من التصريحات الاستفزازية لبعد الاله بنكيران ، وسيضمنون تمرير كل الاقتراحات والقرارات التي يطرحها محيط الملك مع سعدالدين العثماني الذي كان اختياره ذكيا ومقصودا . وقد تكون الرسالة من هذا الاختيار ، انتقاما من الذين قاطعوا انتخابات الملك ، لأنهم لا يعرفون ما يريدون ، فحق لهم طبيب للإمراض العقلية . لكن اكبر اهانة وتهكم ، كان لجميع الأحزاب والنقابات الملكية ، التي وضعت رقبتها في مقصلة نظام لا يرحم .
ان المعنى من تعيين سعدالدين العثماني ، هو ان الملك ومحيطه ، لا يعطون أهمية للحكومة ، طالما ان كل الأحزاب تتهافت على تطبيق برنامج الملك .
فهل الاهانة والتهكم هما لكل الأطياف : أحزاب ، نقابات ، حكومة ، برلمان ، الشعب الذي قاطع انتخابات الملك بنسبة تراوحت بين 75 و 77 في المائة ؟
ان ردة القصر ببيان على خرجة عبدالاله بنكيران وحزب العدالة والتنمية ، دليل على التخبط الذي يوجد فيه وعليه القصر ، ومنه الدولة . فهل اصبح القصر والدولة العلوية في نفس مستوى حزب العدالة والتنمية ، صنيعة بوليس ادريس البصري وبوليس الحسن الثاني . مهزلة ..
الّلي دارْ راسو في النخالة – كيْنَقْبو الدْجاجْ .



#سعيد_الوجاني (هاشتاغ)       Oujjani_Said#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
بانوراما فنية بمناسبة الثامن من اذار - مارس يوم المرأة العالمي من اعمال وتصميم الفنانة نسرين شابا
حوار مع د. ميادة كيالي حول اوضاع المرأة في المنطقة العربية بمناسبة الثامن من مارس يوم المراة العالمي، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العمل الجمعوي والصحوة الديمقراطية .
- إيران . السعودية . حزب الله . البوليساريو
- إشكالية الصحراء الشرقية
- الديمقراطية معركة مستمرة وشاملة
- نحو تجاوز تردي الوضع بالمغرب . مشكلة الصحراء مشكلة انعدام ال ...
- نحو تجاوز تردي الوضع بالمغرب . مشكلة الصحراء مشكلة انعدام ال ...
- نحو تجاوز تردي الوضع بالمغرب . مشكلة الصحراء مشكلة انعدام ال ...
- نحو تجاوز تردي الوضع بالمغرب . مشكلة الصحراء مشكلة انعدام ال ...
- نحو تجاوز تردي الوضع بالمغرب . مشكلة الصحراء مشكلة انعدام ال ...
- هل الصحراء الشرقية / تندوف / مغربية ام جزائرية ؟
- البرنامج الثوري الذي بقي حبرا على الورق . الانتفاضة المسلحة ...
- نحو تجاوز تردي الوضع بالمغرب . مشكلة الصحراء مشكلة انعدام ال ...
- حين ورط الملك الشعب في الاعتراف بالجمهورية الصحراوية .
- الواقع السياسي المغربي الراهن ، محدداته المرحلية ، واحتمالات ...
- الواقع السياسي المغربي الراهن ، محدداته المرحلية ، واحتمالات ...
- الواقع السياسي المغربي الراهن ، محدداته المرحلية ، واحتمالات ...
- ( طرد ) إسرائيل من حضور افتتاح دورة القمة السادسة والثلاثين ...
- انعقاد القمة السادسة والثلاثين ( 36 ) للاتحاد الافريقي بأديس ...
- حقوق الانسان في الدولة المخزنية البوليسية
- البدع والطقوس المرعية عند العرب والمسلمين


المزيد.....




- الملك تشارلز الثالث يتوجه إلى ألمانيا في أولى زياراته الخارج ...
- البرلمان الفرنسي يصنف مجاعة أوكرانيا في حقبة الاتحاد السوفيا ...
- بايدن يحث الحكومة الإسرائيلية على التخلي عن التعديلات القضائ ...
- لوبس: هكذا استغلت فرنسا رمضان لمآرب سياسية
- عاجل.. رويترز عن وزارة الدفاع الروسية: بدأنا تدريبات تتضمن أ ...
- عائلة الأسد تهيمن على تجارة الكبتاغون.. وجيش النظام السوري ي ...
- السوريون في رمضان.. معارك على جبهات الحرب والزلزال والأسعار ...
- أزمة نقص الذخائر تهدد أوكرانيا.. ما تأثيرها على مسار الحرب؟ ...
- تونس.. رصد بؤر جديدة للحشرة القرمزية
- روسيا تطلق مناورات عسكرية بصواريخ -يارس- المرعبة


المزيد.....

- العقبة – شرم الشيخ إدعاءات المهزوم / معتصم حمادة
- العدد 64 من «كراسات ملف»: «اتفاقات أبراهام» ومعضلة اندماج إس ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- ديكتاتورية البروليتاريا بين الطموح النبيل والواقع المرير / أسعد منذر
- الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، استقلالية الانطلاقة ومركزي ... / أسامة خليفة
- الفساد، والفئة البرجوازية الكبيرة وعلاقتها براس المال الاجتم ... / مؤيد احمد
- غبش الصورة .. تمثلات الجميل في السؤال الفلسفي / محمد الميالي
- موسى فرج وسحرة السلطة / د. صالح الطائي
- بعد عشر سنوات: دروس من الثورة المصرية / ديجان كوكيك
- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - حين يصبح القصر في نفس مستوى حزب . فتلكم مهزلة . فهل بلغ الضعف من الدولة حتى تصدر بيان يرد على عبدالاله بنكيران ؟ ماذا لو كان الحسن الثاني على قيد الحياة ؟