أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيسير عبدالجبار الآلوسي - قرار المحكمة بحرمان مواطني كوردستان من مرتباتهم باطل دستورياً














المزيد.....

قرار المحكمة بحرمان مواطني كوردستان من مرتباتهم باطل دستورياً


تيسير عبدالجبار الآلوسي
(Tayseer A. Al Alousi)


الحوار المتمدن-العدد: 7503 - 2023 / 1 / 26 - 20:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


— ألواح سومرية معاصرة
كتب أمين عام التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية قراءة في كشف أبعاد قرار المحكمة الاتحادية بشأن الدفع باتجاه مصادرة لقمة عيش مواطني كوردستان ومن ثم الوقوع بمصيدة التمييز بين مواطني العراق الفيديرالي واتخاذ مواقف عدائية مجحفة تناول من إنصاف مواطنين يلزم احترام وجودهم وهويتهم لا استغلال نهج يعادي الحقوق والحريات، وهنا نص المعالجة والتصريح باسم التجمع
********************************************

المحكمة التي تميّز بين مواطني البلاد بقراراتها تخرق الدستور جوهريا

* أمين عام التجمع العربي لنصرة القضية الكوردية



أصدرت المحكمة الاتحادية قراراً جدلياً، كعادتها في ممارسة خطاب مزدوج في التعاطي مع القضايا المطروحة عليها كما فعلت مع عديد القضايا؛ حيث رأى القرار عدم صحة القرارات الصادرة من قبل مجلس الوزراء بشأن إرسال الأموال إلى إقليم كوردستان؛ وتلك الأموال تمثل لقمة عيش مواطن ينتمي للعراق الفيديرالي الذي يمنحه حقوقاً متساوية تلبي مطلب العدالة الاجتماعية في ضوء التمسك بالدستور كونه الوثيقة الأشمل سياسيا اجتماعيا اقتصاديا وبعمق قانوني بخلاف قرار المحكمة الذي بحال تنفيذه سينجم عنه:

حرمان مواطني إقليم كوردستان الفيديرالي من مصادر رزقهم.
هز الاستقرار الاجتماعي باستهداف أسسه الرئيسة.
إطلاق العنان لمزيد تمييز بين مواطني العراق الفيديرالي.
إيقاع الحيف على قسم من المواطنين لهويتهم القومية.
أخذ أبناء الشعب بجريرة الخلافات السياسية بين بغداد وأربيل.
تكريس موقف عنصري شوفيني بالتعارض والدستور والوثائق الحقوقية الأممية المعمول بها.
يُلغي القرار دور القضاء في تبني الجانب الإنساني ومنطق الإنصاف والعدل بوصف ذلك جوهر ما ينشده القانون وبصورة أدق القانون الدستوري.
إنني بهذي القراءة العجلى نعود لتوكيد ما تعنيه مهام المحكمة الاتحادية من دفاع عن الدستور ومبادئه بما يكفل حماية المواطن العراقي وحقوقه وحراته بجميع أرجاء الدولة الفيديرالية، وأياً كان انتماؤه القومي أو الديني أو غيره.. ولكنها [أي المحكمة الاتحادية] من جهة قانونية مازالت تعمل من دون تشريع قانونها مستندة باستمرار عملها إلى تشكيلها على وفق قانون إدارة الدولة المنتهي مع ولادة أو إقرار الدستور نفسه.. ومن جهة أخرى مالت لتسييس قرارها وممالأة خطاب يتعارض ومبادئ الدستور بالتعارض الكلي الجوهري مع الدستور المعمول به.

إننا إذ نطالب بإعادة قراءة القرار وموضوعه لنؤكد أهمية التوجه الفري بعد عقدين من الزمن لصياغة قانون المحكمة الاتحادية وإقراره بمنطق دولة عَلمانية تنتمي لخيار الشعب النهج الديموقراطي الفيديرالي مثلما نرى أن كثيراً من القوانين والقرارات الدستورية تتطلب وجود الغرفة التشريعية الموازية لمجلس النواب بالإشارة إلى ما تحتمه الضرورة من إقرار قانون مجلس الاتحاد كيما يجري الاستناد إلى وجوده الدستوري في مثل تلك القرارات وشرعيتها وصواب اتخاذها..

ونحن هنا نرى في ضوء ما تقدم من انحياز فاضح في خرق الدستور وانتهاك مبدأ المساواة بين المواطنين وتحميل قسم من مواطني العراق الفيديرالي تبعات خلافات سياسية لطالما انتفض الشعب ضدها في بغداد رافضاً نزعات مركزة السلطة ومنطق الشوفينية بسياسة (العاصمة) التي يلزم أن تتمسك مؤسساتها بالنهج الدستوري ومنه الخيار الفيديرالي الديموقراطي.

مؤكدين إدانة القرار الذي خرق الدستور وأسفر عن نهج كرر منطقا جائراً مجحفاً وعدائيا تجاه مواطني كوردستان بخاصة في ظروف يتجه فيها الشعب لاستكمال الاستعدادات لانتخابات (التغيير) التي قدم من أجلها آلاف التضحيات الجسام من شهداء وجرحى ومصابين. ونحن نشدّد على التضامن مع أبناء كوردستان ومع مواقف الاحتجاج والاستياء التي عبروا عنها حتى اللحظة…

ونشخص في القرار عدواناً جديداً على سلطة القانون من مسلسل الانتهاكات الممنهجة ضد المبادئ الدستورية ما يشكل توجهاً غير عادل ويوقع البلاد بفخاخ استهداف العملية السياسية التي تشوهت جوهريا طوال العقدين المنصرمين وضمناً يستهدف الاتفاق السياسي الذي تشكلت في ضوئه الحكومة (الاتحادية) والأمر برمته يرتقي لمستوى تحويل الاتحادية إلى ما يشبه محكمة الثورة ومجلس قيادتها في النظام السابق.

إننا نطالب بتجنب الالتزام بالقرار المجحف الجائر وبالتوجه العاجل لتشريع قانون النفط والغاز بوصفه جزءا من الحل وبالعمل على تفعيل القوانين الدستورية الأشمل في تناول مسيرة العملية السياسية في عراق فيديرالي لا تلك التي تجتزئ المواد الدستورية وتفسرها كيفيا بقرارات تمييل لخطاب سياسي بمواضع خطاب أدخل بالقانون الدستوري!

يجب التنبيه بهذا الخصوص بأن مجمل الحلول أو الاقتراب منها في العلاقات بين بغداد وأربيل كانت تنطلق متزامنة في اعتراضاتها بتفسيرات مشوهة وذات خطاب سياسي لا قانوني ما يدحض النهج وما يستهدفه بخاصة افتضاح غاياته في الضغط على حكومة الإقليم وعلى شعب كوردستان مثله مثل القصف الذي تعرضت وتتعرض له كوردستان من أطراف إقليمية كما فعلت إيران باستمرار..

نجدد نداءاتنا لأوسع حملات التضامن الشعبي والحراك الوطني بنهج ديموقراطي فيديرالي يمكنه أن ينتصر للتغيير واستعادة بنيوية لحكومة اتحادية لا مركزية ولمؤسسات مكفولة الاستقلالية وسلامة البناء ودستوريته في ضوء استكمال إصدار القوانين لكن من دون إغفال الضرورة في العمل العاجل الفوري لصرف مرتبات العاملين بالقطاع العام في كوردستان ومنع أي تلكؤ في التعامل مع لقمة عيش المواطنين بعيدا عن أي شكل للتمييز ومصادر الدفع إليه ما يتطلب انتباها مضاعفا على العناصر الشوفينية المعادية لمصالح الشعب العراقي برمته ولاستغلالها هويته في التنوع والتعددية



#تيسير_عبدالجبار_الآلوسي (هاشتاغ)       Tayseer_A._Al_Alousi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تفاقم أزمات فقراء العراق مع انهيارات وتذبذبات بسعر صرف الدول ...
- في اليوم الدولي للتعليم انهيار بمنظومة التعليم في العراق اشت ...
- احتفال الجماهير الرياضية بمنجز شعبي في إقامة بطولة الخليج ال ...
- في الحرب والسلام ومنابعهما ووسائل إنهاء ذرائع الحرب وتلبية أ ...
- نحو عالم متحد ضد الفساد وبعض رؤى في قراءة الظاهرة وجانب من و ...
- ومضة بشأن زيارة مسؤولين لمراجع دينية لمعالجة قضايا كمدنية ال ...
- ماذا فعلنا عراقيا بثقافة نزع خطاب الكراهية بخاصة في اليوم ال ...
- اليوم الدولي لإلغاء الرق في الثاني من ديسمبر كانون الأول: وا ...
- 30 نوفمبر يوماً لإحياء ذكرى جميع ضحايا الحرب الكيميائية
- كل التضامن مع الشعب الفلسطيني لإنهاء الاحتلال ومخرجاته وإقام ...
- المثقف العراقي بين الإهمال وتحدياته معضلات بيئته المأزومة
- اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة 25 تشرين الثاني/ نوف ...
- في اليوم العالمي للطفل والطفولة: ماذا فعلنا لتلبية اتفاقية ح ...
- اليوم العالمي لمنع ممارسات الاستغلال والانتهاك والعنف الجنسي ...
- ومضة في قضية حقوق الطفل والطفولة
- منطلقات الرد على التدخلات الخارجية عراقياً عربياً وأهمية تبن ...
- حول حرية الوصول إلى المعلومات وعلاقتها بحرية التعبير واتخاذ ...
- هوية الشعوب الأصلية وحمايتها؟ بين احترام التنوع وسليم وحدة ا ...
- قرأتُ لكم في كتاب مجتمع كسيح ونخب متوحشة، للبروفيسور الدكتور ...
- في اليوم العالمي للفتاة مطالبة ببرامج نوعية ترتقي لمستوى تلب ...


المزيد.....




- الرئيس الصيني يستقبل المستشار الألماني في بكين
- آبل تمتثل للضغوطات وتلغي مصطلح -برعاية الدولة- في إشعار أمني ...
- ترتيب فقدان الحواس عند الاحتضار
- باحث صيني عوقب لتجاربه الجينية على الأطفال يفتتح 3 مختبرات ج ...
- روسيا.. تدريب الذكاء الاصطناعي للكشف عن تضيق الشرايين الدماغ ...
- Meta تختبر الذكاء الاصطناعي في -إنستغرام-
- أخرجوا القوات الأمريكية من العراق وسوريا!
- لماذا سرّب بايدن مكالمة نتنياهو؟
- الولايات المتحدة غير مستعدة لمشاركة إسرائيل في هجوم واسع الن ...
- -لن تكون هناك حاجة لاقتحام أوديسا وخاركوف- تغيير جذري في الع ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيسير عبدالجبار الآلوسي - قرار المحكمة بحرمان مواطني كوردستان من مرتباتهم باطل دستورياً