أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عماد عبد اللطيف سالم - العراقُ الذي يتفرَّجُ على ما يحدث.. ولا يخاف














المزيد.....

العراقُ الذي يتفرَّجُ على ما يحدث.. ولا يخاف


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 7458 - 2022 / 12 / 10 - 11:46
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


يُخيفني ما قد يحدث في العام القادم 2023.
يُخيفُني أنّنا خارج العالم.
يُخيفني أنّنا(دولةً وحكومةً و"شعوباً" وأقوامَ وطوائفَ وعشائرَ ومناطِق) لا نكتَرِثُ كثيراً لشكل مصائرنا القادمة.
تُخيفني "التحالفات" و"الصفقات" الجديدة بين الروبل و"اليوان"، وبين الريال و"اليوان"، وبين الدرهم و"اليوان"، وبين "رؤية 2030" السعودية، ومبادرة "الحزام والطريق" الصينيّة، وبين روسيا و"أوبك بلس"، وبين أوروبا والولايات المتّحدة(من خلال سياسة وضع سقف أقصى لأسعار النفط).
يُخيفني أنّ لا عوائد لدينا، إلاّ من موردٍ واحدٍ، و وحيد.. بينما بقيّةُ مواردنا مُعطّلةٌ، بل و"ميّتةٌ" إلى الأبد.
يُخيفني أنّنا قد نبيعَ نفطنا بثمنٍ بخسٍ.. أو أنّنا لن نبيعَ نفطنا بكميّاتٍ تفي بالإنفاقِ على إحتياجاتنا الأساسيّة .. أو أنّ هذا النفط، قد لا يشتريهِ أحد.
يُخيفني أنّ "دولتنا" العراقيّة "الرشيدة"، لا تكتَرِثُ لذلك، ولا تتَحَسّبُ له، رغم كُلّ هذا الذي تواجههُ الآن .. بينما دول أخرى، وهي"نفطيّة" أيضاً تفعلُ ذلك، وتَحسِبُ ذلكَ جيّداً، وتتحَسّبُ له، من خلال إعدادِ مُوازناتٍ عامّةٍ لاتعتمد بشكلٍ رئيسٍ على النفط.. لأنّها "دولٌ" فعلاً، بل و"دول" تقعُ عليها مسؤولية توفيرِ حياةٍ كريمة لـ "اُمّةٍ" لا ينبغي لها أن "تُهزَم"، ولا ينبغي لها أن تجوع.
يُخيفني أنّ موازنتنا العامّة للسنة المالية القادمة ستعتمدُ في ايراداتها العامّة على عوائد الصادرات النفطية بنسبة 95 %(على الأقلّ).
يُخيفني بقاءُ ذاتِ الأسماء، وذات الوجوه، وذات السُحنات الكالِحة.. ويُخيفني أكثر بقاءُ أنماطِ الحُكمِ والإدارة ذاتها.. تلكَ التي أختبرناها طيلة عشرين عاماً.. تلكَ التي لا تُجيدُ "قراءة" شيء.. أيّ شيء.
إنّنا الآن(على الأقلّ) ما نزالُ نستلمُ رواتبنا .. لغايةِ هذا اليوم .
ولأنّنا أكثرُ من عشرة ملايين موظّف ومُتقاعِد و"حماية اجتماعيّة"(وقد نزيد).. فنحنُ (رغمَ كُلِّ هذه الفوضى) ما نزالُ"نُعيلُ" ملايينَ آخرينَ غيرنا(بشكلٍ مُباشرٍ أو غير مباشر).. والآخرونَ الذينَ لا يستلمونَ دخولهم من"الحكومة"(وهم في غالبيتهم فقراء)، يلتقطونَ أرزاقهم من خلالِ إنفاقنا على مُتطلّباتِ"رفاهيتنا" الوظيفيّةِ هذه.
فماذا كانَ سيحدثُ.. لو لم يكُن لدينا نفطٌ قطّ ؟
ماذا كانَ بوسع "دولتنا" الحاليّةِ أنْ تفعلَ في ظروفٍ مماثلةٍ لظروف إيران، أو لبنان (أو في ظروفٍ مُماثلةٍ لظروفنا الحاليّة) لو لم يكُن لدينا نفطٌ أصلاً ؟؟
ماذا سيحدثُ لو أنّنا أنجزنا قانون"مفوضيّة"جديد، وقانون إنتخابات جديد، وقانون "خِدمة عَلَم" جديد(في بلدٍ ليس لديهِ "عَلَم" أصلاً)، وقانون "جرائم معلوماتيّة" جديد(في بلدٍ تسرحُ فيه وتمرَح، جميع أنواع الجرائم المعروفة، و"المُستحدَثة")، وقُمنا مع ذلك(بل ومن خلال ذلك) بـ "تدوير"الأسس والعناصر الرئيسة للنظام السياسيّ القائم (بشكلٍ أو بآخر).. في ذات الوقت الذي لا نتمكّن فيه من إعداد قانون موازنةَ عامّة للبلد، يختَلِف عن النمط البائس لإعداد وتنفيذ موازناتنا العامّة المعمول به الآن، والذي لم يتغيّر منذ عام 1921، وإلى هذه اللحظة؟
ماذا سيحدثُ لنا، إذا ترسّخَت الفوضى في كُلّ شيء.. وأمتدّت إلى كُلّ شيء.. كُلِّ شيء ؟
من المؤكّدِ أنّنا سنأكلُ بعضنا بعضاً آنذاك.. وذلك قبل أن "يأكلنا" هذا العالم الذي يتغيّر، ونحنُ عنهُ غافِلون.



#عماد_عبد_اللطيف_سالم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قاتُ العراقيّين و قاتُ اليمن
- العراق الدولة والعراق الذي هو نحنُ.. ولا شيء آخر
- حقائق الوضع المالي للعراق لغاية تشرين الأوّل 2022
- موسى النائمُ في قاعاتِ الدرسِ الفارغة
- مُجَمّع سكني سعيد في بغداد السعيدة
- تنمية مكانيّة وموازنة فيدراليّة
- سياسات النيّات الطيّبة في الإقتصاد
- مُثلّث الحزن العميق
- قلبي المسكين الأخضر الروح
- بين -منهج- توسعة العمل والضمان في القطاع الخاص، ومنهج توسِعة ...
- حساب العرب في الاقتصاد
- العراق يلعَب مع العراق.. و يتعادَل
- شي جين بينغ وجو بايدن: محاولة التأسيس لعالم ثنائي القطب بدلا ...
- قد يحدثُ ذلك يوماً.. ليسَ الآن
- الأحياءُ العادِيّةُ جدّاً في المُدُنِ العادِيّة
- الإمبرياليّة الحاليّة والإمبرياليّات البديلة: مُقاربة الجحيم ...
- مناخنا المشروخ في شرم الشيخ !!
- التشغيل أهم من التجنيد والمشروعات أهم من الثكنات
- دولة السواد الكثيف
- عن جدل العراقيّين الذي لا ينتهي حول سعر الصرف


المزيد.....




- درجال زين الرجال.. تحمَّلَ النقد قدْرَ الجبال!
- كلوب يكشف عن صعوبة المنافسة!
- بعدما حققت 140 مليار جنيه.. بنك مصر يحدد موعد إنهاء شهادة -ط ...
- دعوات جديدة للتبرع.. ماذا قدم صندوق -تحيا مصر- للمصريين؟
- صادرات الصين من الهواتف الذكية تتراجع إلى أدنى مستوياتها خلا ...
- نشرة الاخبار الاقتصادية من قناة العالم 15:30بتوقيت غرينتش 2 ...
- الأمطار تفاقم مخاطر -المنازل الآيلة للسقوط- في عاصمة المغرب ...
- الأزمة الاقتصادية تقلص إنفاق السودانيين إلى النصف
- الحكومة المصرية توصي المواطنين بالحذر عند شراء الذهب
- المركزي السوري يعلن أن إجراءاته ساهمت في كبح جماح التضخم في ...


المزيد.....

- الاقتصاد السياسي للجيوش الإقليمية والصناعات العسكرية / دلير زنكنة
- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ... / سناء عبد القادر مصطفى
- اقتصادات الدول العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك / الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري
- كتاب - محاسبة التكاليف دراسات / صباح قدوري
- الاقتصاد المصري.. المشاريع التجميلية بديلاً عن التنمية الهيك ... / مجدى عبد الهادى
- الأزمة المالية والاقتصادية العالمية أزمة ثقة نخرت نظام الائت ... / مصطفى العبد الله الكفري
- مقدمة الترجمة العربية لكتاب -الاقتصاد المصري في نصف قرن- لخا ... / مجدى عبد الهادى
- العجز الثلاثي.. فجوات التجارة والمالية والنقد في اقتصاد ريعي ... / مجدى عبد الهادى
- السياسة الضريبية واستراتيجية التنمية / عبد السلام أديب
- الاقتصاد السياسي للتدهور الخدماتي في مصر / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عماد عبد اللطيف سالم - العراقُ الذي يتفرَّجُ على ما يحدث.. ولا يخاف