أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - هجرة جماعيّة من فنزويلا : كارثة من العذابات الإنسانيّة صُنعت في الولايات المتّحدة















المزيد.....

هجرة جماعيّة من فنزويلا : كارثة من العذابات الإنسانيّة صُنعت في الولايات المتّحدة


شادي الشماوي

الحوار المتمدن-العدد: 7456 - 2022 / 12 / 8 - 20:32
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


جريدة " الثورة " عدد 780 ، 5 ديسمبر 2022
https//revcom.us/en/mass-migration-venezuela-catastrophe-human-suffering-made-usa

ملاحظة الناشر : هذا أوّل ثلاثة مقالات مبرمجة تتناول الأزمة في فنزويلا . والمقالان القادمان سيعالجان الرحلة الخطيرة للفنزويليّين الذين يحاولون بلوغ الولايات المتّحدة و القمع الذى يواجهونه حالما يصلون إلى حدود الولايات المتّحدة .
------------------
إضطرّ أكثر من سبعة ملايين إنسان إلى مغادرة فنزويلا خلال السنوات السبع الأخيرة . و قد أوردت منظّمة بروكنفس ، مؤسّسة تفكير تابعة للولايات المتّحدة ، في تقرير لها أنّ : " أزمة اللاجئين الفنزويليّين من أكبر الأزمات في التارخي المعاصر ". فكّروا في هذا : سبعة ملايين إنسان ، كلّ واحد منهم يائس إلى درجة المخاطرة بكلّ شيء للسفر في رحلة محفوفة بخطر كبير بالنسبة لغالبيّتهم .
تقلّصت الهجرة الجماعيّة من فنزويلا تقريبا مع قمّة وباء الكوفيد- 19. لكن من نوفمبر 2021 إلى نهاية أوت 2022 ، 753 ألف غادروا بإتّجاه بلد آخر جنوب أمريكا أو الكاراييب . و حاول مئات آلاف الفنزويليّين بلوغ الولايات المتّحدة و أكثر من 400 ألف هاجروا إلى إسبانيا . و صرّح رئيس لجنة الإنقاذ العالميّة لأخبار البي بي سي ، " لا شكّ في أنّ هذه أزمة كبرى مديدة تعصف بالمنطقة [ أمريكا اللاتينيّة ] ."
و لم تتسبّب الأزمة في فنزويلا في سلسلة كوارث طبيعيّة فحسب بل في كوارث إنسانيّة أيضا . و مردّها في آن معا السير الروتيني المفترس للنظام الرأسمالي – الإمبريالي ، و القرارات و السياسات المتّخذة بدم بارد من قبل حكّام ذلك النظام لا سيما حكّام الولايات المتّحدة ، من أوباما إلى بيدن مرورا بترامب .
الولايات المتّحدة تنظّم محاولات إنقلاب متكرّرة :
لأكثر من عقدين ، إتّخذت الولايات المتّحدة إجراءات لتقويض و حتّى عرقلة القادة الفنزويليّين الذين لا يروقون لها – بداية هوغو تشافيز و الآن نيكولاس مادورو – و لخنق الاقتصاد الفنزويليّ .
و قد وقع تقديم تشافيز على أنّه إشتراكي و مناهضا للإمبرياليّة و كذلك الحال بالنسبة إلى مادورو ، إلى حدود معيّنة . مع أنّ لا أحد منهما كان أو هو إشتراكي . فلم يفعلا سوى محاولة الحصول على " مساومة أفضل " في إطار النظام الإمبريالي بما في ذلك دعم و تشكيل تحالفات مع بلدان مشابهة و قوى إمبرياليّة أخرى ، لا سيما روسيا (1).
إستخدم نظاما تشافيز و مادورو بعض الثروات من عائدات الإنتاج الكبير للنفط في فنزويلا و تصديره ليموّلا بعض برامج المساعدات الإجتماعيّة في صفوف الفقراء (2) . إلاّ أنّ العلاقات الفعليّة للبلاد ، علاقات التبعيّة للإمبرياليّة و عديد العلاقات المتخلّفة في فنزويلا ، ظلّت على حالها . (3) و نضرب لكم مثالا بارزا : مع تعمّق الأزمة في فنزويلا ، صارت مواد منع الحمل بصورة متصاعدة باهضة الثمن جدّا و من العسير جدّا الحصول عليها بالنسبة إلى النساء و صار الإجهاض غير قانونيّ . و قد شهدت ملايين النساء الفنزويليّين عذابات فظيعة .
مع ذلك ، يواصل حكّام الولايات المتّحدة نظرتهم على أنّ فنزويلا " ثقب في جنب " إمبرياليّة الولايات المتّحدة . ليس لأنّ فنزويلا " قمعيّة " ؛ بالكاد يمكن مقارنتها مع حلفاء الولايات المتّحدة كمصر ، للذكر و ليس للحصر، حيث يقبع خمسون ألف سجين سياسي دون كفالة في السجون ، بعضهم لما يناهز العقد الآن ، أو كالعربيّة السعوديّة ، نظام ملكيّ (!) زارها حديثا بيدن و فيها قوى معارضة تُسجن و تُجلد و يقع إعدامها ، و المعارض السعودي المقيم من الولايات المتّحدة ، جمال خاجكجى ، تعرّض إلى التعذيب و القتل بمنشار عظميّ .
محاولات الإنقلاب المتكرّرة – و غير القانونيّة تماما ، للولايات المتّحدة ضد فنزويلا :
في 2002 ، عندما كان جورج بوش الإبن رئيسا للولايات المتّحدة ، كان إنقلاب فاشل للإطاحة بالحكومة التي يقودها هوغو تشافاز " مرتبطة وثيق الإرتباط بالموظّفين السامين في حكومة الولايات المتّحدة ...[ ب ] تاريخ طويل في هذه " الحرب القذرة " لثمانينات القرن العشرين [ موّلت الولايات المتّحدة و قادت حروبا إباديّة في أمريكا الوسطى ] (4). و في ماي 2019 و الإنقلاب ضد مادورو جاريّ ، جعء في جريدة " الثورة " أنّ " هذه هي المرّة الثالثة في أربعة أشهر التي تحاول فيها هذه القوى [ صلب الجيش الفنزويليّ ] أن تنظّم إنقلابا بدعم نشيط من الولايات المتّحدة ". و في 2020 ، محاولة إنقلاب أخرى – " عمليّة جِدَبُون " – شاركت فيها مجموعة موّلتها الولايات المتّحدة و متكوّنة من جنود القبّعات الخضراء السابقين و جنود القوّات الخاصة الذين يُطلق عليهم إسم سلفركورب ( Silvercorp ) الولايات المتّحدة ، و فشلوا في مساعيهم لطرد مادورو .
العقوبات – جرائم حرب إقتصاديّة ضد شعب فنزويلا :
لأكثر من 15 سنة ، فرضت الولايات المتّحدة سلسلة من العقوبات على الحكومة الفنزويليّة و بعض الأشخاص في فنزويلا. في 2015 ، أصدر أوباما الذىكان حينها رئيسا أمرا تنفيذيّا معلنا " حالة طوارئ قوميّة في ما يتّصل بالتهديد غير العاديّ و الخارق للعادة للأمن القوميّ و السياسة الخارجيّة للولايات المتّحدة الذى يمثّله الوضع في فنزويلا ". أوباما و تاليا ترامب أصدرا سلسلة متصاعدة من العقوبات ضد فنزويلا طوال السنوات السبع التالية . و هدف هذه العقوبات – ترحيل مادورو من موقعه كرئيس مختخب لفنزويلا – كان واضحا في الوثيقة التي نشرها هذه النسة مركز أبحاث الكنغرس ، مشتكين أنّه " رغم عقوبات الولايات المتّحدة و العقوبات العالميّة ، عزّز مادورو سلطته ".
و قد دمّرت هذه العقوبات الشعب الفنزويليّ . فقد ورد في مجلّة على ألنمترنت ، " مجلّة السياسة العالميّة " ، أنّ الناس في فنزويلا "... يعيشون أسوأ الظروف خارج منطقة حرب في الذاكرة المعاصرة " . و الظروف الإقتصاديّة الكارثيّة في فنزويلا تعنى أنّ ملايين البشر غير قادرين على تلبية حاجياتهم الأكثر أساسيّة كالماء و الغذاء و التدفئة و السكن . و قد غنهار نظام الصحّة في البلاد . سنة 2019، 14 بالمائة من مجمل الأطفال دون سنّ الخامسة قد عانوا سوء تغذية شديد و 57 بالمائة من النساء الحوامل تتعرّضن لسوء التغذية . و هذه الأرقام بالتأكيد تقريبا قد إرتفعت مذّاك .
و مجدّدا ، لنأخذ عشر ثواني لنفكّر في البشر الموصوفين في هذين الرقمين الأخيرين . هذا من صُنع الولايات المتّحدة .
و إليكم قصّة لاجئ من سبعة ملايين هو عامل بناء إستعمل ما إدّخرته أسرته لسنوات ، 450 دولار ، لإقتناء الحاجيات الضروريّة لرحلة سفر لأربعة آلاف ميل إلى الشيلى ، بصحبة زوجته و طفليهما . و قد قطعوا معظم المسافة سيرا على ألقدام عبر خمسة حدود وطنيّة ، و كانوا ينامون في الشوارع أو في الغابات ليلا ، عبر الجبال و عبر صحراء آتاكاما ذات الإرتفاع الذى يبلغ 13 ألف قدم ، أعلى و أجفّ هضبة في العالم ، بدرجات حرارة قاسية البرودة . قام تقريبا نصف مليون شخص بمن فيهم أسر بأكملها بأطفالها برحلات خطيرة من فنزويلا إلى الشيلى ، في السنوات الأخيرة .
العقاب الجماعي ضد شعب فنزويلا :
إنتهى تقرير لسنة 2019 كتبه جفري ساشس و مارك وايسبروت من مركز البحث الاقتصادي و السياسي ، إلى إستنتاج أنّ " العقوبات ألحقت و لا تزال بصفة متصاعدة أضرارا جسيمة بحياة البشر و بصحّتهم و من ذلك ما يقدّر بأكثر من أربعين ألف وفاة بين 2017 و 2018 ؛ و تساوي هذه العقوبات مفهوم العقاب الجماعيّ للسكّان المدنيّين ..."
و هذا العذاب المشتدّ و الموت و الهجرة نتيجة لقرارات عن قصد إتّخذها وحوش يحكمون النظام الرأسمالي – الإمبريالي للولايات المتّحدة ، و هم واعون تمام الوعي بالعذابات التي يتسبّبون فيها للفنزويليّين . فسنة 2018 ، قال سفير الولايات المتّحدة وليام براونفيلد بشأن العقوبات التي فرضتها الولايات المتّحدة ، " يجب أن نتعاطى مع هذا تعاملنا مع حالة إشراف على الموت ، تراجيديا ستستمرّ إلى بلوغ غايتها في النهاية ... و إذا كان بوسعنا القيام بشيء للتسريع في ذلك ، يتعيّن علينا فعل ذلك ...علينا إتّخاذ ذلك القرار الصعب للغاية المرغوب فيها تبرّر هذا العقاب الشديد " . و في 2019 ، بعد تشديد نظام ترامب / بانس القبضة على فنزويلا بجملة جديدة من العقوبات ، تفاخر السيناتور الجمهوري – الفاشيّ ، ماركو روبيو ، " طوال السابيع القليلة القادمة ، ستدخل فنزويلا فترة عذابات لم تواجهها أيّة أمّة في مجالنا في التاريخ المعاصر ".
بيدن يخفّف عقوبة :
في نوفمبر خفّفت إدارة بيدن عقوبة ضد فنزويلا و ظلّت بقيّة العقوبات سارية المفعول . منح بيدن شركة شفرن – واحدة من أكبر شركات النفط في العالم – ترخيصا لتتابع التنقيب عن النفط و إنتاج المشتقّات النفطيّة في فنزويلا و مدّة التصريح لا تتجاوز الأشهر الستّة و العقوبة المخفّفة قد يعاد فرضها من جديد متى حدّدت الولايات المتّحدة أنّ مادورو لا يتحرّك " بنوايا حسنة " .
تشبه عمليّة تخفيف الولايات المتّحدة للعقوبة لفائدة شفرن حرق قاطع طُرق كبير منزل منافس صغير و تحطيم تجارته و قتل أفراد عائلته و ضربه حدّ الموت ثمّ مسكالخصم الدامي و المحطّم من العنق و الزمجرة ب " حسنا ، هل أنت مستعدّ الآن للحوار ؟ "
تخفّف الولايات المتّحدة من العقوبة لفائدة شفرن فيما يتفاقم نزاعها الجغرافي الإستراتيجي مع المنافسين الإمبرياليّين – خاصة روسيا و الصين . لسنوات كانت فنزويلا حليفا لروسيا . لكن بُعيد غزو روسيا لأوكرانيا في فيفريّ 2022 ، أرسلت إدارة بيدن بعثة سامية إلى فنزويلا للشروع في محادثات بين الحكومتين عقب عقدين من العدوان الأمريكي السافر . و جاء في تقرير لجريدة " الواشنطن بوست " في ماي 2022 أنّ هذا افنفتاح يسعى إلى إقامة سدّ بين فنزويلا و حليفها المقرّب روسيا ، و في الوقت نفسه تعالج ارتفاع أسعار الغاز هذه السنة جرّاء الحرب في أوكرانيا " .
تملك فنزيولا اكبر مخزون نفطيّ معترف به في العالم . قبلا هذه السنة ، تفحّص ريموند لوتا كيف أنّ النفط و محروقات أحفوريّة أخرى " أساسيّة للسير المربح للرأسماليّة – الإمبرياليّة كما تطوّرت . فالنفط ضرورة عسكريّة – إستراتيجيّة وهو أداة للمنافسة و النزاع و الهيمنة الإمبرياليّين ". و حتّى و إن قال بعض الأخصّائيّين إنّ تجهيزات إنتاج النفط الفنزويليّة قد لحقها تحطيم كبير بفعل عقوبات الولايات المتّحدة بحيث ستتطلّب إعادة إنتاج البلاد للنفط إلى مستويات 1998 ، ستتطلّب مليارات الدولارات و مدّة زمنيّة تمتدّ بين سبعة و ثمان سنوات ، فإنّ الحفاظ على التحكّم في ذلك النفط يكتسى أهمّية إستراتيجيّة بالنسبة إلى حكّام الإمبرياليّة المريكيّة خاصة في زمن مواجهة كبرى و متصاعدة مع الخصوم الإمبرياليّين .
بكلمات أخرى ، يستهدف بيدن كلاّ من إضعاف حلفاء روسيا في أمريكا اللاتينيّة و كسب فسج المجال للنفط الممكن إنتاجه. إلاّ أنّ إنفتاح بيدن على فنزويلا قد أفرز موجات إحتجاج من بعض الجمهوريّين الفاشيّين ، من مثل سيناتور الأركنساس ، توم كوتن ، الذى يزعم أنّ بيدن يضعف الولايات المتّحدة . و قد نشر كوتن على تويتر ، " منع التنقيب و جعل الإحتياطي الإستراتيجي من النفط ينفذ و التوسّل لدكتاتور فنزويلا بأن يُنتج المزيد من النفط – هذه السياسات ليست أمرا عرضيّا . إنّها تنازل مقصود . "
هذا الصدام بين بيدن و الجمهوريّين قتال بين قطّاع طرق متنازعين حول أفضل طريقة للتقدّم بمصالحهم الأشمل .
مصالحهم و مصالحنا :
أمر أكيد هو أنّه لا بيدن و لا الديمقراطيّين و لا الجمهوريّين الفاشيّين أيضا يفعلون أيّ شيء إنطلاقا من أي شعور بالتضامنأو شعور إنسانيّ أو رغبة في تخفيف الألم الهائل الذى فرضهوه هم و النظام الذى يمثّلونه على فنزويلا . الديمقراطيّون و الجمهوريّون كلاهما يعملان للتقدّم بمصالح الإمبريالية الأمريكيّة مصّاصة الدماء .
و مصلحة الشعوب ، في فنزويلا و في الولايات المتّحدة و عبر العالم قاطبة تكمن في افطاحة بهذا النظام في أقرب وقت ممكن و على أنقاضه بناء عالم يستحقّ أن تعيش فيه الإنسانيّة قاطبة .
" جوهر ما يوجد فى الولايات المتحدة ليس ديمقراطية و إنّما رأسمالية - إمبريالية و هياكل سياسية تعزّز الرأسمالية - الإمبريالية . و ما تنشره الولايات المتحدة عبر العالم ليس الديمقراطية و إنّما الإمبريالية و الهياكل السياسية لتعزيز تلك الإمبريالية ."
( " الأساسي من خطابات بوب أفاكيان و كتاباته " 3:1 [ متوفّر باللغة العربيّة بمكتبة الحوار المتمدّن ، ترجمة شادي الشماوي ] )
الهوامش :
1- سنة 2006 ، أمضت فنزويلا إتفاقا لإقتناء أسلحة مقدّر ب 2.9 مليار دولار مع روسيا و ذلفك ضمن تبادل أدنى من سعر النفط في السوق من طرف فنزويلا و قد تمّ تـاكيد جديد على هذه العلاقات المتبادلة حديثا هذه السنة بزيارة دولة .
2- أنظروا مقال بوب أفاكيان بعنوان" بدائل عالميّة ثلاثة " من أجل معالجة أتّم للفروق الراديكاليّة بين نوع " الإشتراكيّة " الذى وُجد في فنزويلا و يدافع عنه أشباه برنى سندرس ، و مجتمع إشتراكي كمرحلة إنتقاليّة نحو الشيوعيّة ، عقب ثورة فعليّة .
3- من أجل فهم عميق لبرنامج تشافيز و لماذا هو و غيره من الخطط الإصلاحيبّة ليس بإمكانها أن تقطع و لم تقطع و لن تقطع مع قبضة الإمبرياليّة على ألمم المضطهَدَة ، طالعوا ، " لهوجو تشافيز إستراتيجيّا نفطيّة ... لكن هل يمكن لهذا أن يؤدّي إلى التحرّر ؟ " ، ريموند لوتا ، غرّة جويلية 2007 ، revcom.us .
4- أنظروا المقالات في جريدة " الثورة " حول " الجرائم الأمريكيّة " ، السلسلة حول الهندوراس و السلفادور و غواتيمالا.
1. In 2006, Venezuela signed a -$-2.9 billion arms deal with Russia, in exchange for below market-price oil from Venezuela and as recently as this year reaffirmed those ties with a state visit.
2. See Bob Avakian’s article Three Alternative Worlds for a fuller examination of the radical distinction between the type of “socialism” that existed in Venezuela and is advocated by the likes of Bernie Sanders and a socialist society on the way to communism, after an actual revolution.
3. For a deep understanding of Chavez s program, and why it and other reformist schemes could not, did not, and can not break the stranglehold of imperialism on oppressed nations, read "Hugo Chavez Has an Oil Strategy... But Can This Lead to Liberation?," Raymond Lotta, July 1, 2007, revcom.us.
4. See the articles in the Revolution American Crime series on Honduras, El Salvador, and Guatemala.
------------------------------------------------------



#شادي_الشماوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجمهوريّة الإسلاميّة القاتلة للأطفال
- كأس العالم لكرة القدم بقطر ملطّخ بدماء المهاجرين – النظام ال ...
- القمّة العالميّة للمناخ ( COP 27 ) إخفاق جديد للنظام الرأسما ...
- المضطهَدون الذين يقعون في أحابيل كذبة - اليهود يتحكّمون في ك ...
- شيء فظيع أم شيء تحريريّ حقّا : أزمة عميقة و إنقسامات متعمّقة ...
- شيء فظيع أم شيء تحريريّ حقّا : أزمة عميقة و إنقسامات متعمّقة ...
- كي تحدث ثورة ، لا بدّ من وجود وضع ثوريّ ! مقال مقتطف من- آتا ...
- شيء فظيع أم شيء تحريريّ حقّا : أزمة عميقة و إنقسامات متعمّقة ...
- شيء فظيع أم شيء تحريريّ حقّا : أزمة عميقة و إنقسامات متعمّقة ...
- شيء فظيع أم شيء تحريريّ حقّا : أزمة عميقة و إنقسامات متعمّقة ...
- مقتطف من كتاب - الثورة الشيوعية في الولايات المتّحدة الأمريك ...
- الحزب الشيوعي الإيراني ( الماركسي – اللينينيّ – الماويّ ) : ...
- وجهات نظر متباينة بشأن معنى الحياة و الموت : ما الذى يستحقّ ...
- لا ضرورة مستمرّة و الأمل على أساس علميّ : عالم مختلف راديكال ...
- المصالح الخاصّة و المصالح العامة – التمييز بين المصالح الطبق ...
- مقارنة بين وجهة نظر الشيوعيّة و مقاربتها و وجهة نظر الرأسمال ...
- الحزب الشيوعي الإيراني ( الماركسيّ – اللينينيّ – الماويّ ) : ...
- الرهانات الكبرى في أوكرانيا و التهديد بحرب نوويّة و مصالح ال ...
- الحزب الشيوعي الإيراني ( الماركسي – اللينيني – الماوي ) : قد ...
- الفرديّة الخبيثة و الفرديّة الغافلة – النقطة الثانية من الخط ...


المزيد.....




- الزلزال الذي دمّر سوريا المدمرة بالفعل
- راهن النضال لأجل الحُقوق الأمازيغية وما العمل لفرضها؟
- حزب التقدم والاشتراكية يستقبل كفاءات وطنية التحقت حديثا بالح ...
- الدفاع التركية تتهم حزب العمال الكردستاني بمهاجمة نقطة حدودي ...
- M.O// Système de répartition des retraites
- `جمال أوزرار // استقالة وتوضيح لابد منه
- الدفاع التركية تتهم حزب العمال الكردستاني بمهاجمة نقطة حدودي ...
- مخمور يحاول سرقة جثمان لينين
- تونس: وزارة العدل تشكل لجنة للنظر في ملف اغتيالي شكري بلعيد ...
- مأساة إنسانية جرّاء الزلزال الذي ضرب جنوب تركيا ومناطق في شم ...


المزيد.....

- الماركسية والعلم والصراع الطبقي / دلير زنكنة
- الفصل الرابع: قيادة البروليتكولت: بين الأنتلجنسيا القديمة وا ... / لين مالي
- التأويل الماركسي للإسلام: نموذج بندلي جوزي / محمد الهلالي
- الفصل الثالث- العضوية في البروليتكولت: مشكلة الطبقة في منظمة ... / لين مالي
- الفصل الثاني- بناء المؤسسة: مكانة البروليتكولت في الثقافة ال ... / لين مالي
- ماركس يرسم معالم نظريته / التيتي الحبيب
- المؤتمرات العالمية الأربعة الأولى للأممية الشيوعية (1) / لينا عاصي
- الانتفاضة الإيرانية من أجل الكرامة والحرية / بيمان جعفري
- بصدد فكرة لينين حول اتحاد الفلسفة الماركسية بالعلوم الطبيعية / مالك ابوعليا
- الحزب الشيوعي الثوري -مقتطفات من أقوال ماركس و إنجلز و لينين ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - هجرة جماعيّة من فنزويلا : كارثة من العذابات الإنسانيّة صُنعت في الولايات المتّحدة