أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حاتم عبد الواحد - مونديال الاخوان المسلمين!















المزيد.....

مونديال الاخوان المسلمين!


حاتم عبد الواحد

الحوار المتمدن-العدد: 7448 - 2022 / 11 / 30 - 15:30
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


طالما روج الرسميون القطريون طوال 10 أعوام لبرنامجهم المتعلق بتنظيم مونديال عام 2022 الحالي دون توضيح الإستراتيجيات المتعلقة بالقوة البشرية اللازمة لتنفيذ الانشاءات الرياضية والمرافق المكملة خاصة وان اجمالي حجم القوة العاملة في قطر كان يتكون من مليون ومئتي ألف فرد أي بنسبة 94% من اجمالي عدد السكان الذي كان يبلغ مليونا وسبعمائة ألف شخص جلهم من العاملين الوافدين، وبناء على هذه المعطيات كان لا بد من الاستعانة بمليون عامل اخر من مختلف الاختصاصات يجب استقدامهم من الدول المزودة باليد العاملة الرخيصة وهي الهند وباكستان وبنغلادش وسريلانكا والنيبال ، دون وضع الدراسات القانونية التي تعنى بحقوق هؤلاء البشر من المسؤولية الأخلاقية وحقوق الانسان، فقد أشارت بعض التحقيقات التي اجراها اكاديميون وأساتذة متخصصون بالقانون وصحفيون مستقلون وناشطون مدنيون محايدون في معسكرات عمل هؤلاء الوافدين دون ذكر أسمائهم خوفا عليهم من فقدان عملهم خاصة انهم منحدرون من مجتمعات فقيرة واسر بحاجة الى ما يرسلونه من مدخرات يحصلون عليها لتعويض النفقات الكبيرة التي اضطر كثير منهم الى تسديدها قبل السفر الى قطر وبلغت في بعض الأحيان اكثر من 3600 دولار وهو مبلغ خيالي في بلادهم، ان بعضهم اضطر الى اقتراض مبالغ بفوائد مبالغ فيها ورهن كل ممتلكاته لدفع رسم الالتحاق بالعمل في قطر، ورغم ان قطر تمنع مكاتب استقدام العمالة من استيفاء أي مبالغ كرسوم عمل، الا ان هناك وثائق للبنك الدولي تشير بوضوح الى ان مكاتب العمالة القطرية كانت تحصل على نصيب كبير من هذه الرسوم كتحويلات خفية بغية الالتفاف على القوانين القطرية، أي ان شبه فساد كبرى قد رافقت إقامة منشآت بطولة كأس العالم الحالية، بالإضافة الى ما ادلى به كثير من هؤلاء العاملين من فضائح تتعلق بمستحقاتهم، حيث لجأ بعض مدراء العمل الى خصم نسبة من رواتب العاملين الوافدين كأجراء لمنعهم من مغادرة قطر، او استغلال نظام الكفالة الذي يتحكم بمصير هؤلاء البشر حيث لا يستطيع احد منهم ان يتخذ قرارا بدون موافقة كفيله القطري، واستنادا لتفسير منظمة هيومن رايتس ووج فان العمل بهذه الطريقة يندرج تحت بند العمل القسري او العمل بالإكراه او السخرة وكان معدل اجر العامل البسيط الذي يعمل لمدة 10 ساعات يوميا لا يتجاوز 11 دولارا، وهذا الرقم لم يكن كافيا للطعام والشراب ولاستقطاعات الضمان الصحي، ورغم ان أنظمة العمل القطرية لا تسمح بإسكان اكثر من أربعة عمال في غرفة واحدة دون ازدواج في الاسرة وبتهوية مكيفة ومياه نظيفة الا ان هيومن رايتس ووج وجدت ان هناك ما بين 8 الى 18 شخصا في الغرفة الواحدة، وهم يعملون بظروف عمل تصل فيها درجة الحرارة الى اكثر من 42 مئوية وعلى سقالات او في انفاق عميقة دون حبال انقاذ او تهوية تمنع الاختناق!

هذه صورة أولية مبسطة لحال بناة المنشآت التي بدت في حفل افتتاح المونديال مبهرجة بألوان اوجاعهم ومآسيهم التي كابدوها ناهيك عن لون الدم الذي اريق نتيجة العبث بحقوقهم لأنهم فقراء.
هذه هي الحقيقة المثبتة لدى المنظمات الدولية والاممية والتي جانفها رجل القانون ورئيس الفيفا جياني انفانتينو كثيرا عندما وصف العمل في منشآت مونديال قطر بانه وسيلة لمساعدة أولئك الفقراء لأنهم كما ورد في حديثه يكسبون عشرة اضعاف اقرانهم في بلدانهم الاصلية.
هذا شرح مبسط للغاية لما رافق الانشاءات المادية، اما فيما يخص أسلوب تنظيم المونديال الثاني والعشرين المقام حاليا في الدولة الغازيّة، فانه تعتوره مخالفات قانونية واخلاقية وثقافية وشطط وافتراء ديني، وكمثال على هذه المخالفات نورد بعض النقاط:
أولا: ان تنظيم قطر لكَأس العالم ليست مِنّة من الدوحة على العالم، وانما هو تكريم العالم للعرب ممثلا بقطر لتنظيم هذه البطولة العالمية.
ثانيا: ان الغاية من الرياضة منذ اول العاب جبل الاولمب هي امتصاص الحقد البشري وتفريغة في نشاط بناء وليست اثارة النعرات والتفاخر الكاذب كما رأيناه في الدوحة.
ثالثا: ان جمهور المونديال ليسوا ضيوف قطر الذين يمكن ان تملى عليهم شروط المضيف وبروتوكولاته التي تتواءم مع ثقافته وانما هم زبائن قادمون بأموالهم وبرغبتهم وفي عالم التجارة " ان الزبون على حق دائما" فسعر حضور ثلاث مباريات مع النقل من دولة المشجع الى قطر ذهابا وإيابا والسكن في الفنادق قد كلف بعض المشجعين القادمين من اصقاع العالم البعيدة حوالي 10 الاف دولار.
رابعا: ما علاقة استقدام الداعية ذاكر نايك واللاعب المصري أبو تريكة وغيرهم من الدعاة لوعظ جمهور المونديال؟ إضافة الى تجنيد مئات النساء المحجبات لإجبار النساء الوافدات ضمن حشود المشجعين على ارتداء الحجاب بحجة " التجربة الثقافية الجديدة"؟
خامسا: التشكي المزيف الذي سوّقه اعلام الدولة المنظمة من الأزياء الصليبية التي ارتداها اقل من عشرة اشخاص اقتنصتهم كاميرات الاعلام الموجه والمدفوع الثمن في الأيام الماضية، وعدم منع الاف المشجعين الملتفعين بعلم " الجلاد " السعودي والذي يصور الإسلام سيفا تعلوه عبارة " لا اله الا الله محمد رسول الله " هو افتراء لا يضاهى، فالإسلام ليس دين السيف وانما دين الرحمة ، ونبي الإسلام ليس جلادا وانما هو نبي الرحمة ، ام انكم تعبرون بسياستكم التي تريدون تطبيقها على العالم عن اسلامكم المزيف الذي يرى القشة في عيون الاخرين ولا يرى الخشبة التي في عينية؟
سادسا: المتاجرة بالعداء للمثلية الجنسية او أصحاب شعار" حب واحد" هي محاولة فيها الكثير من الكذب على الله الذي يقول في القران
" إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء وهو اعلم بالمهتدين"
" من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا"
"مَن يَشَأ اللّهُ يُضْلِلْهُ وَمَن يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ"
فمن تمنعونهم من حملة " علم الألوان" من التعبير عن ذاتهم انما هم ينامون في فنادقكم ويأكلون بصحونكم ويضاجع بعضهم بعضا على اسرتكم! اما كان الاجدر ان تتركوا خلق الله لله وما لقيصر لقيصر؟
الا ترون ان في الملاحظات القليلة السابقة استفزازات غير مبررة للآخر المختلف معكم دينيا وثقافيا أيها الاخوان المسلمون؟؟
لقد بدا كل فعل فعلتموه مزيفا ومُشترى، والا اين كانت أوروبا قبل ثلاثة الاف سنة حين قال جياني انفانتينو:
" اعتقد أنه بالنظر لما كنا نفعله نحن الأوروبيين على مدار الـ3 آلاف سنة الماضية فيجب أن نعتذر عن الـ3 آلاف سنة المقبلة قبل أن نبدأ في إعطاء دروس أخلاقية للناس"
لقد كان برنامج قطر لإدارة المونديال دعاية مقيتة ومواقف مدفوعة الثمن ولهاثا خلف قدسية زائفة.



#حاتم_عبد_الواحد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مهدوية العراق
- آيوتزينابا وشهداء جسر السنك!
- من هو الشيطان يا خامنئي؟
- صراع النملة والفيل
- عن الثرى والثريا
- الكوكب الاخطر
- فتوى الثور المعمم
- ووترغيت سعودية
- انها جثة ال سعود
- خادم الحرمين القادم مجرم
- الاموات يصوتون في الانتخابات المكسيكية
- الفخ الصدري
- انتخابات ام انتكاسات عراقية
- فرية الاصلاح السعودي
- الجلدة النتنة وحدت اليهود والمسلمين
- الجثة الخليجية
- عن القدس وما يزعمون !
- لا تزعجوا اولاد الله !!
- رفقا يا طويل العمر
- الثقافة السعادية


المزيد.....




- وزير أوقاف سوريا يبحث مع شيخ الأزهر في القاهرة تعاون المؤسست ...
- المعماري المصري عبد الواحد الوكيل: المساجد هي روح العمارة ال ...
- الاحتلال يرفض طلب الأردن بشأن المسجد الاقصى
- الثورة الإسلامية والنهضة الصناعية
- مظاهرات إيران: خامنئي يصدر عفوا عن -عشرات آلاف- السجناء عشية ...
- عاجل | المرشد الأعلى الإيراني يعفو عن عشرات آلاف المتهمين وا ...
- بمناسبة الذكرى الـ 44 لانتصار الثورة الإسلامية وأعياد شهر رج ...
- بابا الفاتيكان من جنوب السودان: مستقبل البلاد يعتمد على كيفي ...
- الاحتلال يقرر مصادرة 45 دونما من أراضي بلدة -ديراستيا- شمال ...
- -هربت من ظلم طالبان اليهودية ثم أنقذت ابني-


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حاتم عبد الواحد - مونديال الاخوان المسلمين!